معلومات عن حيوان البقرة

معلومات عن حيوان البقرة

إلى أي فصيلة ينتمي حيوان البقرة؟

حيوان البقرة (Cow) هو أحد أكبر الحيوانات الداجنة (Domestic animals) حول العالم، ويطلق اسم البقرة على الأنثى البالغة في العادة، بينما يطلق على الذكر البالغ اسم الثور (bull)، والصغير اسم العجل (calf)، وينتمي حيوان البقرة إلى فصيلة مزدوجات الأصابع (Artiodactyla).[١]


تعيش الأبقار بجانب البشر في جميع أنحاء العالم، وخصوصًا الهند، الصين والبرازيل، ووصل عدد أفراد حيوان البقرة بحلول عام 2016 م إلى حوالي 1 مليار فرد، وتعد اقتصاديًا إحدى أهم الحيوانات الداجنة،[١] ويبلغ متوسط عمر حيوان البقرة 26 عامًا[٢]، وغالبًا ما تنام ليلًا لمدة أربع ساعات فقط يوميًا.[٣]


ينتمي حيوان البقرة إلى فصيلة مزدوجات الأصابع، ويعد أحد أكبر الحيوانات الداجنة حول العالم.

ما هي الصفات الشكلية لحيوان البقرة؟

ينتمي حيوان البقرة إلى مزدوجات الأصابع، والتي تتضمن مجموعة من الثدييات التي تمشي على أربع أقدام، وتمتلك أربعة حوافر مشقوقة الأصابع، بالإضافة إلى أن حيوان البقرة من الحيوانات المجترة، كالظبي والماعز، وفي الفقرات الآتية أبرز الصفات الشكلية لحيوان البقرة.[١]


اللون

من الصفات الشكلية لحيوان البقرة صفة تميز الألوان، وتختلف ألوان حيوان البقرة بحسب اختلاف نوعه، فعلى سبيل المثال تمتلك بقرة هيرفورد جسدًا أحمر ورأس أبيض، وأما جسد بقرة شارولايس فهو أبيض اللون، إلى جانب ذلك تمتلك بعض الأبقار البيضاء نمطًا مميزًا من البقع سوداء اللون، ومثال عليها بقرة برادفورد، وتختلف ألوان بعض أنواع حيوان البقرة دون اتباع نمط ثابت محدد، ويحاول العلماء الاستعانة بالتعديل الجيني للحفاظ على لون محدد دون غيره لكل نوع.[٤]


الحجم

يعد الحجم من الصفات الشكلية لحيوان البقرة، ويختلف حجم حيوان البقرة باختلاف نوعه، وفي عام 2004 م أجريت دراسة على 110 بقرات من تسعة أنواع مختلفة، ووجُد أن أثقل فرد منهم هي أنثى أطلق عليها اسم آكيتاين، ويصل ارتفاعها من الأرض إلى الكتفين إلى 142.5 سم، بينما يصل ارتفاعها من جهة الأرداف إلى 146.6 سم، وأما طولها فوصل إلى 151.5 سم.[٥]


أما حيوان البقرة من نوع الليموزين امتلك أردافًا أكبر مقارنة مع بقية الأنواع، حيث وصل طول الردف إلى 47.4 سم، وعرضه 58.3 سم، وأخيرًا حيوان البقرة من نوع شيفر الذي تميز بأوسع مسافة بين كتفيه مقارنة مع بقية الأفراد، فوصلت المسافة بين كتفيه إلى 52.9 سم.[٥]


الوزن

على غرار بقية الصفات الشكلية لحيوان البقرة، فالوزن أيضًا يختلف باختلاف نوع حيوان البقرة، وبشكل عام يمكن أن يتراوح وزن ذكر حيوان البقرة الناضج ما بين 450 إلى 1800 كيلو جرام، بينما يتراوح وزن الأنثى ما بين 360 إلى 1100 كيلو جرام.[١] وفي المثال الذكور في الفقرة السابقة وصل وزن البقرة أكيتاين إلى 638 كيلو جرام.[٥]


يمتلك ذكر وأنثى حيوان البقرة قرونًا، ولكنها تكون قصيرة لدى بعض الأنواع، أو منعدمة لدى أنواعٍ أخرى، وفي بعض الأحيان يقوم مربو حيوان البقرة بإزالة قرونه في صغره، لكي لا يتسبب في إصابة بقية القطيع، وفي المقابل تمتلك بعض أنواع حيوان البقرة قرونًا كبيرة للغاية، ومثال عليها البقرة الإفريقية وبقرة تكساس ذات القرون الطويلة.[١]


يتميز حيوان البقرة في العديد من الصفات المتنوعة، والتي تتضمن لون الجسم، الوزن والحجم، بالإضافة إلى اختلاف قرون حيوان البقرة بحسب نوعه.


على ماذا يتغذى حيوان البقرة؟

يتغذى حيوان البقرة على العشب سواء كان في المروج الطبيعية أو في المزارع التي هيأها الإنسان له، وبشكل عام يتميز حيوان البقرة بالعديد من الأجزاء التي تساعده على تناول طعامه، حيث أن غذاء حيوان البقرة هو العشب، ويمتلك 32 سنًا في فمه، مما يجعله قادرًا على تمزيق العشب وطحنه في فمه.[٦]


يعد حيوان البقرة من الحيوانات المجترة، وهذا يعني أن الطعام يذهب إلى المعدة ويهضم بشكل جزئي، ثم يعود إلى الفم ويطلق عليه في هذه الحالة اسم المجتر، فيستمر حيوان البقرة بتمزيق العشب في فمه ثم بلعه مجددًا لاستكمال عملية الهضم.[٦]


تنقسم معدة البقرة إلى أربعة أقسام، ويقوم كل قسم بدوره الخاص كما هو موضح في النقاط الآتية:[٦]


  • الكرش: والذي يحتوي على عدد من البكتيريا الهاضمة، وفيه يتم امتصاص البروتين الذي يحتاجه جسد البقرة، بالإضافة إلى أنه الجزء الذي يبدأ المجتر بالتكون فيه.


  • القلنسوة: ويطلق عليه أيضًا اسم الشبكية، وفي هذا الجزء يتم إخراج أي أجسام غريبة دخلت إلى الطعام عن طريق الخطأ، بالإضافة إلى تنعيم العشب على شكل المجتر ليعود مجددًا إلى الفم، ويمضغ من 40 إلى 60 مرة حتى يبتلع بشكل صحيح.


  • أوماسوم: وفي هذا الجزء يتم تصفية جميع الطعام الذي تناولته البقرة وتجهيزه ليستفيد الجسم منه.


  • المنفحة: وهو الجزء الرابع من معدة حيوان البقرة، ويشبه عمومًا معدة الإنسان، ففيه يتم الاستعانة بعصارات الجهاز الهضمي لهضم الطعام تمامًا، ثم يتوجه الطعام المهضوم إلى الأمعاء.


يعد حيوان البقرة من الحيوانات المجترة، وتتكيف أعضاء الحيوان مع طبيعة لتناوله للعشب وكيفية تحويله إلى مجتر.


ما هي أبرز سلوكيات حيوان البقرة؟

هنالك مجموعة من السلوكيات التي تميز حيوان البقرة عن غيرها من الحيوانات، كالتواصل، التكاثر وصوت حيوان البقرة، وفيما يلي أبرز خصائص هذه السلوكيات:


التواصل

يمتلك حيوان البقرة سلوك أبوي مذهل، فحين يولد العجل الصغير تشكل الأم رابطة معه منذ الثواني الأولى، وحين يؤخذ صغيرها منها تبدأ بإصدار بعض الأصوات التي تشبه النداء، ويتواصل أفراد قطيع حيوان البقرة فيما بينهم بالاستعانة بالترددات الصوتية المميزة.[٧]


يعد حيوان البقرة اجتماعيًا للغاية، حيث أنه يفضل العيش ضمن قطيعه، وكالبشر تمامًا يمكن أن يشعر حيوان البقرة بأنه مقرب من عدد معين من الأبقار، بينما يشعر بالكره والضغائن تجاه مجموعة أخرى من الأبقار، ويحب حيوان البقرة أيضًا الخروج إلى المراعي في النهار، والنوم بجانب القطيع ليلًا.[٨]


يحب حيوان البقرة التعامل مع البشر، ولوحظ في إحدى الدراسات أن أنثى حيوان البقرة تدر كمية أكبر من الحليب حين يعاملها الإنسان بحنان وود.[٨]


الصوت

يطلق على صوت حيوان البقرة اسم الخوار، ويستعين حيوان البقرة في صوته للتواصل مع قطيعه، حيث تنادي الأم صغيرها باستخدام ترددات صوتية مميزة، ومن المعلومات التي أذهلت العلماء خلال دراستهم صوت حيوان البقرة أن كل زوجين من الحيوان يمتلكان ترددات صوتية مميزة للنداء على الزوج حين يبتعد.[٧]


لاحظ أيضًا العلماء العديد من الأصوات المنخفضة التي تصدرها الأم حين يكون العجل الصغير بجانبها، وكأنهما يتجاذبان أطراف الحديث، وحين يبتعد الصغير عن أمه تقوم الأم بالنداء باستخدام صوت الخوار المميز.[٧]


لاحظ فريق من الباحثين في جامعة نوتنغهام خلال دراستهم صوت حيوان البقرة لمدة عشرة أشهر أن الخوار ينقل أيضًا المعلومات بين أفراد القطيع، ولا يعني فقط مجرد دلالات صوتية على أهمية الذهاب أو العودة.[٧]


التكاثر

يفضل حيوان البقرة درجات الحرارة المعتدلة للتزاوج، حيث يمكن أن تقلل البرودة أو الحرارة المنخفضة من معدل التكاثر، وغالبًا ما يصعب على العلماء رصد التزاوج الأول لحيوان البقرة، بالإضافة إلى ذلك لاحظ الخبراء أن تربية حيوان البقرة في مجموعات كبيرة قد تقلل من معدل التزاوج، ولهذا من الأكفأ تربيتها في مجموعات صغيرة تتضمن خمسة أفراد على الأكثر.[٩]


يتكاثر حيوان البقرة جنسيًا "بالولادة"، وتختلف فترة حمل أنثى البقرة بحسب النوع، وبشكل عام تتراوح فترة الحمل ما بين 279 و287 يومًا، وتضع عجلًا واحدًا فقط، ويمكن أن تحمل أنثى البقرة البالغة مجددًا بعد 55 يومًا تقريبًا في الظروف المثالية، وتتضمن الظروف المثالية درجة حرارة ملائمة، تغذية سليمة ومتكاملة، وولادة سابقة خالية من الصعوبات أو المشاكل.[١٠]


رعاية الصغار

بعد ولادة صغير حيوان البقرة والذي يطلق عليه اسم العجل من المهم أن يرضع من والدته أو أي بقرة أخرى ولدت حديثًا، حيث يطلق على أول حليب تفرزه الأم بعد الولادة مباشرة اسم حليب اللبأ، ويتضمن اللبأ العديد من المغذيات والمركبات المناعية الهامة لنمو العجل، ويستمر العجل بالرضاعة من والدته لمدة أسبوعين بمعدل من أربعة إلى ست وجبات مقسمة خلال اليوم.[١١]


بعد الأسبوعين يبدأ فطام العجل تدريجيًا بتقليل عدد الوجبات اليومية مع الحفاظ على الكمية السابقة ذاتها، ويتم وضع العشب والعلف أمام نظره لتشجيعه على تجربته، ومن المرجح أن يفطم العجل تمامًا في فترة أقل من 16 أسبوعًا، وتقوم الأم بفطرتها بتعليم هذا لصغيرها، وفي المقابل يمكن أن يقوم بذلك الراعي في غياب الأم.[١١]


تعتني أنثى حيوان البقرة بصغيرها وتدربه على كيفية التعامل مع الأبقار البالغين، وفي المزارع ينصح بعدم وضع الصغير في مكان بعيد عن والدته أو في مكان يتضمن عددًا كبيرًا من الأبقار البالغة غير أمه، وهذا لتدريبه تدريجيًا على التعامل معهم، ومن الجدير بالذكر أن حيوان البقرة البالغ يراقب الصغار بفطرته للتأكد من أنهم يلعبون بطريقة آمنة.[١١]


يسلك حيوان البقرة سلوكًا اجتماعيًا مع قطيعه، ويعتني بصغيره حتى يصبح قادرًا على الاعتماد على نفسه، بالإضافة إلى صوت حيوان البقرة المميز والذي يسمى الخوار.


ما هي أنواع حيوان البقرة؟

يتم تقسيم أنواع حيوان البقرة عمومًا إلى قسمين، وهذا بحسب فوائد حيوان البقرة، فعلى سبيل المثال يتم اختيار بعض أنواع حيوان البقرة باعتبارها مثالية لصناعة الألبان، ويطلق عليهم اسم أبقار الألبان، بينما يتم اختيار بعض الأنواع الأخرى لامتلاكها لحم بقر صحي ولذيذ، ويطلق عليها اسم الأبقار اللحمية، وفيما يأتي أشهر أنواع وفوائد حيوان البقرة:[١]


  • بقرة إيرشاير: وهي بقرة ألبان ممتازة، وموطنها الأصلي هو اسكتلندا، وفي الوقت الحالي انتشرت في جميع المناطق المعتدلة، وتمتلك جسدًا سمينًا باللون البني والأبيض.


  • بقرة هولشتاين فريزيان: وهي بقرة ألبان هولندية الأصل، ويمكن العثور عليها حاليًا في الأمريكيتين، أستراليا وجنوب أفريقيا، ويمتلك جسدها لونًا أيضًا وأسود، وبعضها يمتلك قرونًا والبعض الآخر لا يمتلكها.


  • بقرة شورثورن: وهي بقرة ألبان أصلها من إنجلترا، ويمكن العثور عليها حاليًا في الولايات المتحدة وأستراليا أيضًا، وتتميز بتنوع ألوانها، حيث يمكن أن تكون حمراء، بيضاء أو حمراء وبيضاء معًا.


  • بقرة أنجوس: وهي بقرة لحمية أصلها من اسكتلندا، ويمكن العثور عليها الآن في بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، وتمتلك هذه البقرة جسدًا أسود اللون، وتتميز بقدرتها على التكيف في المناخات المختلفة.


  • بقرة بيفماستر: وتعد هذه البقرة اللحمية هي الأساس لعلامة بيفماستر الشهيرة، ويعود أصل هذه البقرة إلى تكساس، وغالبًا ما تمتلك جسدًا أحمر مع بعض البقع البيضاء.


  • بقرة شارولايس: وهي بقرة لحمية فرنسية الأصل، ويمكن العثور عليها أيضًا في المكسيك والولايات المتحدة، وتتميز بأنها أكبر حجمًا من باقي أنواع البقر، وكثيرًا ما تستخدم في التهجين، وتمتلك بقرة شارولايس جسدًا أبيض اللون.


  • بقرة الليموزين: وهي بقرة لحمية طويلة، وموطنها الأصلي هو فرنسا، ويمكن أيضًا إيجادها في أمريكا الشمالية، وتتميز بأنها طويلة، ذهبية اللون أو حمراء، بالإضافة إلى امتلاكها لقرون.


  • بقرة نورماندي: وهي بقرة لحمية فرنسية الأصل، ويمكن العثور عليها أيضًا في أمريكا الجنوبية، وهي بقرة متوسطة الحجم ذات بقع مميزة حول العين.


يتم تصنيف أنواع حيوان البقرة في الأساس بحسب فائدتها، حيث يمكن أن تكون فائدة حيوان البقرة هي صناعة الألبان أو اللحوم والتجارة بهما.


ما هو معدل أسعار حيوان البقرة؟

تختلف أسعار حيوان البقرة باختلاف نوعه وزنه وعمره، وعمومًا تتراوح أسعار حيوان البقرة البالغ في أنحاء العالم ما بين ألفي إلى عشرة آلاف دولار، وبحسب العديد من العمليات الحسابية لتقدير تكلفة تربية حيوان البقرة وُجد أن كل دولار من سعر حيوان البقرة يقابله 0.014 دولار كتكلفة للتربية، بما يشمل العلف، مكان الرعاية، تكاليف الولادة، والأطباء البيطريين.[١٢]


يمكن أن تصل أسعار حيوان البقرة إلى عشرة آلاف دولار، ويجدر حساب تكاليف تربية حيوان البقرة قبل شرائه.


ما أهم نصائح تربية حيوان البقرة؟

تتشابه طريقة تربية المواشي عمومًا، ومن المهم الاطلاع على كيفية تربيتها قبل شراء عدة أزواج منها، ولا بأس بسؤال عدد من الأطباء البيطريين لضمان معرفة كافة المعلومات اللازمة، وغالبًا ما يتم تربية حيوان البقرة بغرض الاستفادة من ألبانها، لحومها أو التجارة بها، وفيما يأتي أهم نصائح تربية حيوان البقرة:[١٣]


  • توفير المراعي الملائمة: حيث يحتاج كل حيوان إلى أرض تصل مساحتها إلى 8400 متر مربع، ومن المهم توفير العشب القابل للأكل على أرض المراعي، ويتم توفير العلف إذا كانت المساحة أصغر من ذلك.


  • تقسيم المرعى: وذلك بواسطة وضع بعض الحواجز لضمان سلامة حيوان البقرة، وتقسيم المرعى إلى عدة مربعات، ويتم نقل البقرة إلى مربع آخر يوميًا للحفاظ على جودة العشب.


  • الوقاية من خطر السيول: فمن المهم توفير أرض مرتفعة يلجأ لها حيوان البقرة للابتعاد عن السيول، أو بناء حظيرة آمنة على الأرض المسطحة.


  • توفير المياه: فمن المهم توفير مصدر متجدد للمياه العذبة في المرعى، ويمكن استخدام مضخة مياه تعمل على تحريك المياه ومنع تلوثها.


  • دعم الغذاء بالملح: حيث يحتاج حيوان البقرة إلى الحصول على الملح ضمن نظامه الغذائي يوميًا، ولا يمتلك جسده القدرة على تخزينه، ويمكن سؤال البيطري لمعرفة نوع وكمية الملح المناسبة بحسب نوع حيوان البقرة، ورش الملح على الأعلاف أو العشب.


  • الدعم الصحي: فمن المهم التعامل مع طبيب بيطري يتأكد من صحة حيوان البقرة في المرعى على نحو دائم.


  • التعامل بلطف: حيث يحب حيوان البقرة مالكه إذا اهتم به وعامله بلطف.


أهم النصائح لتربية حيوان البقرة تكمن في توفير المرعى الملائم لهم، وتوفير الغذاء اللازم، بالإضافة إلى العناية الطبية على نحو مستمر ومعاملتهم بعطف ورفق.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "cow", britannica, Retrieved 7/2/2021. Edited.
  2. "Cattle in India", sharan, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  3. "LYING BEHAVIOUR AND PERFORMANCES IN DAIRY CATTLE - PRACTICAL CASE", fawec, Retrieved 9/2/2021. Edited.
  4. " Color Patterns in Crossbred Beef Cattle", extension, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Comparison of body measurements of beef cows of different breeds", researchgate, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Cow Anatomy", animalcorner, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث "The Surprising Truth About the How Cows Communicate With Moos", onegreenplanet, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "cow", onekindplanet, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  9. "Cattle Behavior ", sciencedirectassets, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  10. "Pregnant cows, timing of pregnancy, open cows, pregnancy rate", beef, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت "Special Care Recommendations For Calves", opensanctuary, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  12. "Cow/Heifer Breeding Cost Cow-Q-Lator", farm, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  13. "How to Care for Cattle", wikihow, Retrieved 8/2/2021. Edited.