معلومات عن جسر ميلو

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٩ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن جسر ميلو

الجسور

وهي عبارة عن هياكل ضخمة أفقية، ممتدة بين دعامات ووظيفتها الرئيسة توفير المسالك بين الجبال والأنهار، وبين المدن والدول القريبة وتأمين الطريق للسيارات والقطارات العابرة، ويتم بناء بعض الجسور لتخفيف أزمات السير في المدن، وهي عبارة عن تصاميم معقدة حيث يتم بناء داعمات قوية جدًا قادرة على رفع الجسر وتأمينه ليكون متين وقادر على تحمل الزلازل والكوارث الطبيعية. ويتم بناء الجسر عن طريق ميزانية الدول بمساعدة فريق كامل من المهندسين لإنجاز هذا المشروع وتختلف الجسر عن بعضها من حيث التصاميم المناسبة والطول، وأصبحت الجسور اليوم تملك تصاميم معمارية رائعة تستخدم إضافةً لمهمتها الرئيسة كمعالم جذب سياحي، وفي هذا المقالم سيتم تقديم بعض المعلومات عن جسر ميلو.[١]

تاريخ الجسور

لقد تتطور مفهوم الجسور منذ 200 عام بشكل جذري، وأصبح هنالك معايير للأمان والمتانة والكثير من التصاميم، ولكن في العصور القديمة كان مفهوم الجسور يقتصر على الخشب والأحجار، حيث كان يُبنى على الأنهار الصغيرة والمعابر الجبلية، وتطورت طرق بناء الجسور ليصبح عبارة عن أحبال معلقة في الهواء مع بعض الخشب المثبت بها، وبسبب تقدم الزمن وعدم متانة الجسور ظهرت الجسور الرومانية والتي تشتهر بشكل القوس.[١]

لقد خصص الرومان العديد من المهندسين في حملاتهم العسكرية لبناء الجسور وجعلها أكثر متانة وقوة لعبور الجنود والخيول والعربات العسكرية القديمة، ومع سقوط الإمبراطورية الرومانية ظهرت الجسور الأوربية، التي تميزت بالفن المعماري والتصاميم المختلفة، حيث كان أشهر الجسور في ذلك العصر جسر لندن القديم، وبعدها ظهر العديد من المهندسين المبدعين مع التصاميم المتطورة للجسور، وبحلول منتصف القرن الثامن عشر ازدهر بناء الجسور بشكل مميز ولكن أغلب الجسور كانت من الخشب والحجارة.[١]

وخلال الثورة الصناعية بدأ استخدام الحديد في بناء الجسور كونها أمتن وأسهل للبناء، حيث تم بناء أول جسر حديدي في إنجلترا على نهر سيفيرن في عام 1779م، وبعدها تم أنشاء الكثير من الجسور على الأنهار لتسهيل حركة التجارة وأنشأت أول جسور السكك الحديدة في إنجلترا، وفي الولايات المتحدة ظهرت لأول مرة تصاميم الجسور ذات الأسلاك الحديدة في عام 1841م وأصبح مفهوم بناء الجسور مقتصرًا على الطول والثبات.[١]

أعلى الجسور في العالم

مع تتطور العالم والتكنلوجيا تطور تصميم الجسور ليصبح أحد الفنون المعمارية الموجودة حاليًا، وظهرت جسور جديدة تشكل لوحات فنية إبداعية، وبدأ التنافس في بناء جسور عملاقة ذات تصاميم خلابة، ومن أعلى الجسور التي تم بناؤها في العالم:[٢]

جسر ميلو

ويعد جسر ميلو من أطول الجسور في العالم والذي تم افتتاحه في 2004م في جنوب فرنسا، حيث بني بهدف تقليل الازدحام وتوفير المسافات بين فرنسا وإسبانيا، وهو أعلى من برج أيفل بارتفاع قدره 343م.[٢]

جسر يافوز سلطان سليم

تم افتتاحه في عام 2016م في تركيا، وهو ثاني أعلى جسر في العالم بارتفاع قدره 322م فوق سطح الأرض وهو جسر للسيارات والقطارات ويحوي على ثمانية خطوط للسيارات وخطين للقطارات.[٢]

جسر روسكي

بارتفاع 321متر يحتل المرتبة الثالثة بين أعلى الجسور في العالم، وتم افتتاحه في عام 2012م في مقاطعة فلاديفوستوك في روسيا، وتم بناؤه بالكامل في 43 شهر.[٢]

جسر نهر سوتونغ يانجتسي

رابع أطول جسر في العالم بارتفاع قدره 306 متر في مقاطعة جيانغسو الصينية وتم افتتاحه في عام 2008 لتسهيل الحركة لشنغهاي وحسن هذا الجسر من التنمية الاقتصادية لمدينة نانتونغ وستغرق بناؤه خمس سنوات.[٢]

جسر ميلو

أعلى جسر تم بناؤه في العالم والذي يبلغ ارتفاعه عن سطح الأرض 343 متر وطوله 2460متر بعرض 32 متر وتم بناؤه في فرنسا على وادي تارن على الطرق الواصل بين مدينة كليرمون فيران ومدينة بيزييه تم تصميمه من قبل المهندس فوستر على مدى ثلاثة عشر سنة منذ عام 1988م وأستغرق بنائه أكثر من ثلاث سنين ليتم افتتاح جسر ميلو في عام 16 ديسمبر 2004 حيث واجه فريق العمل الكثير من المصاعب والمشاكل خلال فترة الأنشاء وتم بناء جسر ميلو في منطقة زلزالية تعج بالرياح التي تتجاوز سرعتها أكثر من 200 كيلو متر بالساعة وهذا كان من أكبر العوائق التي واجهت المصممين وفريق الانشاء في تنفيز مشروع العمل ويعد جسر ميلو أطول جسر معلق في العالم وتم تصميم الجسر ليكون أمن وقادر على تحمل الزلازل والوقوف في وجه الرياح وزار العديد من كبار المهندسين والشخصيات المهمة جسر ميلو للتمتع بالفن المعماري المستخدم في بناء الجسر وقوة ومتانة جسر ميلو.[٣]

تصميم جسر ميلو

تم تنفيذ المشروع بالكامل من قبل المهندس ميشال وفريقه المتميز، وذلك بناءً على تصميم المهندس المعماري نورمان فوستر، وقد كلف بناء جسر ميلو مع التصميم حوالي 320 مليون يورو، بتمويل من قبل إيفاج مع أطار امتياز لحوالي 75 سنة، وأراد المصمم فوستر دمج الجسر مع المناظر الجميلة والطبيعية من دون تخريب متعة مشاهدة المساحات الخضراء الواسعة في جنوب فرنسا، والتي تعد من معالم الجذب السياحي في فرنسا.[٣]

ومع هذا التصميم حصد الجسر أرقام قياسية كثيرة، منها الدعامة الأطول في العالم والوزن الأعلى في العالم لسطح جسر محمول، حيث صمم جسر ميلو ليحمل على سبع دعامات كل دعامة مرتكزة على حفرة بقطر 5 أمتار وعمق يصل 17 متر لتثبيت الدعامة بشكل متن جدًا، وصمم سطح الجسر على شكل تجويف انسيابي ليتناسب مع سرعة الرياح العالية، ويصل وزن سطح الجسر إلى 36 ألف طن وهو بوزن أربع أضعاف وزن برج أيفل في فرنسا، وحصل جسر ميلو على الكثير من الجوائز المعماري على مستوى العالم ليصبح أحد المعالم السياحية المهمة والشهيرة في فرنسا والذي يوفر الكثير من المسافات ويقلل الازدحام المروري على الطرقات.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "Bridge", www.britannica.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "The Tallest Bridges In The World", www.worldatlas.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Millau Viaduct", www.wikiwand.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.