معلومات عن العهد الأموي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٨ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن العهد الأموي

نسب الأمويين

ينتسب خلفاء العهد الأموي إلى جدهم أمية بن عبد الشمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة، مما يعني أن لخلفاء العهد الأموي قرابة وثيقة مع حضرة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، ويعد الأمويون من سادة قريش العظام، ومع أن إسلام أغلبهم قد تأخر، إلا أن منهم من كان من السابقين إلى الإسلام، مثل عثمان بن عفان -رضي الله عنه- الخليفة الراشدي الثالث، ويعد أبو سفيان بن حرب -رضي الله عنه- أشهر الأمويين، والذي كان سيدًا على قريش، وتاليًا تذكر أهم الوقفات عند العهد الأموي، من قيام الدولة إلى اتساعها، وأشهر خلفائها والأحداث التي مرت بها الدولة.[١]

قيام الدولة الأموية

بعد استشهاد الخليفة علي بن أبي طالب -كرّم الله وجهه-، حدثت فتنة عظيمة، يعرفها كل مطلع على التاريخ الإسلامي، وبعد الاضطرابات والفتن التي أثارها المرجفون والذين لا يريدون أن تقوم للإسلام والمسلمين قائمة، تنازل سيدنا الحسن بن عليّ -رضي الله عنه- سبط النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الخلافة لصالح سيدنا معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه-، على أن تؤول الخلافة للحسن بعد وفاة معاوية -رضي الله عنهما-، ولكن الحسن توفي قبل وفاة معاوية بن أبي سفيان، فانتقلت الخلافة ليزيد بن معاوية بن أبي سفيان، وأصبح الحكم بيد الفرع السفياني من الأمويين، وبذلك تكون خلافة معاوية شرعية تامة، عكس ما قد قيل من اللغط الكبير، والافتراء على حضرته.[٢]

وبعد وفاة معاوية الثاني بن يزيد بن معاوية، لم يكن قد أنجب خليفة له، فانتقل الحكم للفرع المرواني من الأمويين، وذلك بعد استتاب الأمر، بعد أن نادى عبد الله بن الزبير بخلافته، مما عرف بالتاريخ الإسلامي بقيامه بتأسيس الدولة الزبيرية، وبعدها أصبح عبد الملك بن مروان بن الحكم هو الخليفة على المسلمين، وبذلك عرفت أحداث قيام الدولة الأموية، وتاليًا تذكر أهم الأحداث في العهد الأموي.[٢]

قائمة خلفاء العهد الأموي

بعد ذكر نسب الأمويين، وذكر أحداث قيام الدولة الأموية، وهي التي تبعت عهد نشأة الدولة الإسلامية على يد صاحب الراية الأعظم، والنبي الأكرم، سيد الأسياد، وأعدل بني آدم، النبي -صلى الله عليه وسلم-، وحكمَ الخلفاء الراشدين، وهم: أبو بكر الصديق، عمر بن الخطاب، عثمان بن عفان، علي بن أبي طالب -رضي الله عنهم جميعًا-، وتاليًا تذكر القائمة التي تضم تسلسل حكم خلفاء العهد الأموي، مرفقة بمدة حكم كلٍّ منهم:[٢]

  • معاوية بن أبي سفيان، 661-680م.
  • يزيد بن معاوية، 680-683م.
  • معاوية بن يزيد، 683-684م.
  • مروان بن الحكم، 684-685م.
  • عبد الملك بن مروان، 685-705م.
  • الوليد بن عبد الملك، 705-715م.
  • سليمان بن عبد الملك، 715-717م.
  • عمر بن عبد العزيز، 717-720م.
  • يزيد بن عبد الملك، 720-724م.
  • هشام بن عبد الملك، 724-743م.
  • الوليد بن يزيد، 743-744م.
  • يزيد بن الوليد، 744م.
  • إبراهيم بن الوليد، 744م.
  • مروان بن محمد، 744-750م.

خلافة معاوية بن أبي سفيان

بعد ذكر القائمة التي تضم جميع خلفاء العهد الأموي، يتم الآن إفراد الحديث عن مؤسس الدولة الأموية، وهو معاوية بن أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي الأموي، وكنيته أبو عبد الرحمن، والذي يعد أحد دواهي العرب، ولد معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه- في مكة المكرمة قبل البعثة النبوية بخمس سنين تقريبًا، وقيل أكثر، ونشأ مترعرعًا بين قومه بني أمية في شرف ونبل وثراء، وعرفت أسرة معاوية بالزعامة والقيادة في الجاهلية كما ذكر آنفًا، فجدّه حرب بن أمية قاد قبيلة قريش في حروب الفجار، ووالده أبو سفيان سيد قريش المطلق في الجاهلية، والذي أسلم فيما بعد عام الفتح، وأمه هند بنت عتبة بن ربيعة إحدى أشهر سيدات العرب، أبوها من سادات قريش، وقد أسلمت هند يوم الفتح وحسن إسلامها.[٣]

ولأمير المؤمنين معاوية إخوة وأخوات كُثُر، أشهرهم أم المؤمنين رملة بنت أبي سفيان، أم حبيبة، ويزيد بن أبي سفيان القائد الفاتح، والذي توفي في خلافة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، وقد بويع معاوية بالخلافة سنة 41 هجريًا، وسمي ذلك العام بعام الجماعة لاجتماع المسلمين تحت راية واحدة، مما كان قمعًا لأهل الفتنة، وتخييبًا لآمالهم، وما كانوا يرجونه لأمة الإسلام من الشر، كما كانت مصدرَ استقرارٍ للمسلمين بعد الفتن والاضطرابات.[٣]

توسع رقعة الدولة الأموية

لم تتسع رقعة الدولة الإسلامية في العهد الراشدي كما اتسعت في العهد الأموي، إذ انشغل أغلب الخلفاء الراشدين إما بقتال المرتدين، أو بقتال الخوارج والمتنطعين، أما في العهد الأموي، فقد اتسعت رقعة الدولة الإسلامية، حيث شملت دولة الإسلام في العهد الأموي ما بين الصين شرقًا وبلاد الأندلس وجنوبي فرنسا غربًا، وطرقت أبواب القسطنطينية، إذ حاول خلفاؤها وأولهم معاوية فتحها، وضيَّقت عليها الخناق، وحاصرتها ثلاث مرات، وتحول بحر الروم إلى بحيرة ضمن الحدود الإسلامية.[٤]

ورفرفت أعلام دولة الإسلام في قارات العالم الثلاث، آسيا وأفريقيا وأوروبا، ودخلت أعداد غفيرة من البشر بذلك في دين الله، وأضحت اللغة العربية بالغة أوج قوة لها وعزة، وأضحت لسانًا يُتكلّم به في العديد من هذه البلاد، وبرزت شخصيات عظيمة خلّفت تاريخًا زاخرًا بطلب الشهادة في سبيل الله، ولا تزال أسماء بعض القادة الأفذاذ تروى قصصها حتى يوم الناس هذا، مثل المهلب بن أبي صفرة، ويزيد بن المهلب، وقتيبة بن مسلم، ومحمد بن القاسم الثقفي، وموسى بن نصير، وطارق بن زياد، ومسلمة بن عبد الملك، وتاليًا تذكر باقي أهم الأحداث في العهد الأموي.[٤]

العلم في العهد الأموي

لقد شكلت الفتوحات الإسلامية التي قادها الأمويون عصرًا جديدًا من عصور المعرفة؛ وذلك لاندماج الحضارة العربية في العهد الأموي مع العديد من الحضارات الأخرى، فقد ورثت الدولة الإسلامية في العهد الأموي علوم الأعاجم من الفرس والروم بعد انهيار دولتهم بالإضافة إلى غيرهما من الحضارات كالصينية والأندلسية، وكان لا بد للاستفادة من تلك الموروثات، من ترجمتها ونقله إلى العربية بعد أن غدا ذلك تراثًا تقليديًّا تداولته أيدي الطلاب والعلماء والمحترفين ممن أجادوا اليونانية أو السريانية او الفارسية.[٥]

وقد ظهر اهتمام خلفاء العهد الأموي ابتداءً بمؤسس الدولة الأموية، أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان، فقد أولى معاوية العلم اهتمامًا بالغًا، فأنشأ بيتًا للحكمة أو ما يمكن تسميته بمركز للبحث، ومكتبة، واستمر خلفاء العهد الأموي يُعْنَون بهذا البيت حتى في أسفارهم وحروبهم، يسألون عنه ويهتمون به، كما بنى خلفاء العهد الأموي مرصدًا في عاصمة الدولة الأموية دمشق، والمراصد تدل على قوس عريض في العلم لما تقتضيه من أدوات وتقنية، ومن خبرة ومن علم، ومن صور اهتمام خلفاء العهد الأموي بالعلم، أن الأمير الأموي خالد بن يزيد بن معاوية كتب رسائل في الكيمياء وغيرها! وفي ذلك أبهى صورة على عناية الأمويين بالعلم والتعلم.[٦]

الأدب في العهد الأموي

أدى ظهور الدين الإسلامي الحنيف إلى تشكيل صورة جديدة في الأدب، وفي الشعر خصوصًا، إذ أتت مفاهيم مغايرة لما كانت عليه في العصر الجاهلي، ولكن لقِصَر مدة عصر صدر الإسلام لم يطل العهد بهذا التغيير، ولم تظهر سمات الأدب الإسلامي بشكل كبير، كما صار من بعد في العهد الأموي والعباسي، وكان للتجديد الذي طرأ على الأدب في العهد الأموي عوامل عدة، واشهر هو العامل السياسي، إذ نقل الأمويون حاضرة ملكهم إلى بيئة جديدة تختلف عن بيئة الحجاز التي كانت عاصمة الدولة الإسلامي في عصر صدر الإسلام، وكانت هذه الحاضرة هي الشام، وقد أسس الأمويون ملكًا ذا نظام وراثي يتداول فيه بنو أمية الحكم دون سواهم، أما عن الشعر، فإن اتجاهاته في العهد الأموي كان بظهور الأحزاب السياسية حينئذ.[٧]

وقد ظهر لون جديد من الشعر لا عهد للعرب به من قبل، ألا وهو الشعر السياسي، فكانت الأحزاب المتصارعة على الحكم تستعين بشعرائها لتأييد دعوتهم ومبادئها ومنافحة خصومها، وكان ذلك الصراع السياسي يتمحور حول الأمويين والخوارج والشيعة والزبيريين ومعارضي الخلافة الأموية عمومًا، وكان لكل جماعة من تلك، شعراؤها الناطقون بلسانها، وخط الدفاع الأول عن مبادئها، وقد بلغ الشعر السياسي جراء هذا الصراع أوجَهُ في الذيوع، حتى كاد هذا الفن يغلب على جُلّ الشعر المقول في ذلك الوقت، ويمكن تشبيه الشعر حينها بوسائل الإعلام اليوم، إذ يعد الإعلام سلطة رابعة، لقدرته البالغة على التأثير بالشارع العام.[٧]

أهم الحركات الفكرية في العهد الأموي

إن الحديث عن ظهور بعض الفرق والجماعات في العهد الأموي لَيعد من أهم ما يجب ذكره في هذا الصدَد، إذ أدى ظهور تلك الفِرق إلى تزوير كبير جدًا لتاريخ العهد الأموي، حتى أن بعض من حاول تزوير ذلكم التاريخ، قد وصل به الأمر لأن يحاول تحريف السنة النبوية، ولكن الله قد تعهد بحفظ كتابه وسنته، وسخر لسنة نبيه من يحفظها، ويبين صحيحها من ضعيفها ومكذوبها، ولكن التاريخ لم يسلم من التزوير، حتى ذاع بين الناس، وتناقله الناس، وأرخه المؤرخون، حتى أن ابن جرير الطبري، يقول في مقدمة كتابه "تاريخ الرسل والملوك": "فما في كتابي هذا من خبر يستنكره قارئه، أو يستشنعه سامعه من أجل أنه لم يعرف له وجهًا في الصحة، فليعلم أنه لم يأتِ ذلك من قبلنا، وإنما أتى من قبل بعض ناقليه إلينا، وإنما أدَّينا ذلك على نحو ما أُدِّيَ إلينا".[٨]

ويروي أبو الفرج الأصفهاني أحد أشهر المؤرخين في الإسلام ما يعده من أكاذيب بعض الرواة وينبه إليه أحيانًا فيقول: ".. وهذا من أكاذيب ابن الكلبي، وإنما ذكرته على ما فيه لئلا يسقط من الكتاب شيء قد رواه الناس وتداولوه"، وإن أهم عامل مؤثر في تزوير التاريخ الأموي، هو تأثير التحزب السياسي على عملية التدوين، فقد شهد العهد الأموي تكوين عدد من التجمعات الإسلامية التي ناصبت خلفاء بني أمية العداء، وأهمها: الشيعة والخوارج والزبيريين، وبعض تلك الجماعات ظهرت مؤخرًا نتيجة لاجتهادات دينية وكلامية كفرقة المعتزلة، كما كان هناك بعض الموالي الفرس الذين تعصبوا لقوميتهم الفارسية وشكلوا جبهة مناوِئة لخلفاء بني أمية في معظم فترات تاريخهم، مما كان لهم أثر بارز في سقوط الدولة الأموية.[٩]

تزعزع الدولة الأموية

كما كل دولة وحضارة، وكما أن دوام الحال من المحال، وأن لكل بداية نهاية، بدأت عوامل انهيار الدولة الأموية تظهر على ملامحها، وكان أول عامل هو الصراع الذي نشب بين أمراء البيت الأموي، مما وصل بهم لخروج بعضهم على بعض، وتدبير المؤامرات، ولو أدرك كل منهم خطورة ما يعمل وأن هذا الصراع سيوصل إلى سقوط دولتهم لما تجرأ أحد منهم على ذلك، وقد أثمر ذلك التصارع إهمال مرافق الدولة ومفاصلها والجيش، مما أدى إلى توقف حركة الجهاد، وفساد الوضع في أنحاء الدولة الشاسعة مترامية الأطراف، والانشغال عن إجهاض تحركات العباسيين، الذين قد بدؤوا دعوتهم بكل سريّة، إلا أن الأمويين لم يحسوا بتحركاتهم نتيجة انشغالهم ببعضهم، وتاليًا تذكر أهم أحداث العهد الأموي، وهو سقوط الدولة، مع شيء من تفاصيل آخر لحظات حكم الأمويين لبلاد الإسلام، وظهور الخلافة العباسية.[٤]

سقوط الدولة الأموية

بعد ذكر ظهور الحركات التي نازعت حكام العهد الأموي، وذكر مؤهلات سقوط الدولة الأموية وعواملها، يتم الآن ذكر أحداث سقوط الدولة، وقد كان من أسباب سقوط الدولة الأموية هو اعتماد نظام الحكم وراثيًا، فمنذ أن تأسست الدولة الأموية، واعتمد فيها نظام وراثة الخلافة كرهًا عن الأمة، دونما نظر إلى أحقية الخليفة من عدمها، أصبح ثمة انفصال بين جسد الأمة وروحها، ذاقت منه الأمة الإسلامية مر الأهوال، وكان أحد الأسباب، بل أهم الأسباب في سقوط الدولة الأموية، ولقد تشكلت طبقة تعطي نفسها امتيازًا جنسيًّا غريب الشكل، فهي لمجرد أنها من ضمن الأسرة الأموية، ورغم افتقار بعض أولاد تلك الأسرة لمؤهلات الحكم والقيادة ، كان لا بد أن تقف في الصف الأول، وأن تقود وتحكم المسلمين رغم وجود شخصيات بارزة كانت عندها ملَكة القيادة والإدارة أفضل.[١٠]

الأدهى من ذلك أن هذه الدولة اعتمدت العنصرية العربية المستعلية حقًّا، مما ولّد عند الرعايا العرب والعجم حقدًا دفينًا على حكام بني أمية، أما عن تاريخ سقوط الدولة، فقد كان إبان حكم الخليفة مروان بن محمد، والذي كان من خيرة حكام بني أمية، ولكن ما أغنى ذلك عن الأمر المحتوم شيئًا، فقد ظهر مروان بن محمد بعد أن اتسعت خروق الدولة على أي راقع، واستفحل الظلم والفساد في مفاصل الدولة، فكانت معركة الزاب هي الأمر الحاسم، وقد قُتل فيها مروان في حلوان بمصر، وبمقتله صويت صفحة من صفحات التاريخ الإسلامي، طُويت بعنف ودم، قامت على إثرها الدولة العباسية، وكان ذلك عام 132هـ.[١٠]

المراجع[+]

  1. سامي بن عبد الله المغلوث، أطلس تاريخ الدولة الأموية، الرياض: دار العبيكان للنشر، صفحة 12. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "أمويون"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 17-12-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "معاوية بن أبي سفيان"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-12-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت "مختصر قصة الخلافة الأموية"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-12-2019. بتصرّف.
  5. "العلوم والترجمة في العصر الأموي"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-12-2019. بتصرّف.
  6. "التعليم في العصر الأموي "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-12-2019. بتصرّف.
  7. ^ أ ب "الأدب في العصر الأموي"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 17-12-2019. بتصرّف.
  8. "عوامل تحريف التاريخ الأموي"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-12-2019.
  9. "الدولة الأموية نموذجا لتشويه التاريخ الإسلامي"، www.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-12-2019. بتصرّف.
  10. ^ أ ب "أسباب سقوط الدولة الأموية"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-12-2019. بتصرّف.