معلومات عن الأقمار الصناعية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٦ ، ٩ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن الأقمار الصناعية

علم الفضاء

يُعرف علم الفضاء بأنّه مجموعة متكاملة من المعارف العلمية المتعلقة باكتشاف الفضاء، ومعرفة جميع الأمور ذات الصلة به، فهي تعتمد بشكلٍ رئيس على علوم الفيزياء والكيمياء، وكذلك على علوم الهندسة التقليدية، التي تعنى بتقديم الأبحاث المختلفة والتي ترجع صلتها للفضاء بشكل أساسي، فمن أشهر الأمور التي تخدم علوم الفضاء هي البعثات الفضائية التي تتم بواسطة اطلاق صواريخ مدارية محملة بأقمار صناعية على ارتفاع يتعدى 55-2100 كم، ولعل أكثر الأمور تعقيدًا هي رحلات الفضاء البشرية، التي تهدف للهبوط على سطح القمر، فضلًا عن مكوك الفضاء ومحطات سكايلاب، التي تساهم جميعها في جمع كافّة المعلومات المتعلقة بالفضاء، ونظرًا لأن الأقمار الصناعية إحدى التكنولوجيات المستخدمة لدراسة علم الفضاء، فإنه في هذا المقال سيتم الحديث عن الأقمار الصناعية.[١]

الأقمار الصناعية

يُعرف القمر الصناعي على أنّه جسم صناعي يدور ويتحرك في محيط جسم أخر، من أجل الدراسة والتحليل ومعرفة الامور المتعلقة به، ولعل أهم ما يميز الأقمار الصناعية عن الأقمار الأخرى الموجودة في مدارت حول الكواكب، أنها من صنع الأنسان، إلا أن حركتها ودورانها تشبة لحد كبير حركة الأقمار الطبيعية، كما وتلعب قوة الجاذبية دورًا في ربط القمر بالباحث، وعلى الرغم من انتشارها الواسع، فقد لوحظ من أنّ معظمها يتوقف عن العمل، وهذا ما دفع العلماء لمعرفة وفهم الكون وحركة الكواكب بشكل أفضل، وبما يتعلق في بدايات الأقمار الصناعية، فيعد الاتحاد السوفيتي رائدًا في مجال الأقمار الصناعية، فقد كان القمر الصناعي انذاك مصنوعًا من المعدن، وبحجم 23 بوصة، وهذا ما دفع الولايات المتحدة الأمريكية من النظر للقمر الصناعي على أنة أداة تكنولوجية تسهم في تطوير عملية البحث العلمي، لتقدم في ما بعد مقترحات تتعلق بكيفية اطلاق تطبيقات تكنولوجية، ذات قدرات خارقة، تقوم بعملية الدوران حول كوكب الأرض وغيرها من الكواكب، وهو ما يسمى اليوم بالأقمار الصناعية المتطورة، وتأتي أهمية الأقمار الصناعية بكونها تساعد في معرفة الأحوال المُناخية والتقلبات الجوية، وكذلك تخدم الطائرات بمعرفة الطرق التي من الواجب ان تسكلها، فضلًا عن أنها تقوم بتقريب الأجسام وتكبرها، مما يسهل دراستها[٢].

أنواع الأقمار الصناعية

نظرًا للانتشار الواسع للأقمار الصناعية، وتعدد المجالات التي يستخدم من أجلها ظهرت الحاجة لتصنيفها تبعًا للوظيفة والخدمة التي يقدمها، وفيما يأتي أبرز أنواع الأقمار الصناعية:[٣]

  • أقمار الطقس الصناعية: تعرف باسم أقمار الأرصاد الجوية، والتي تستخدم لمراقبة وتسجيل الظروف المناخية والجوية على سطح الأرض، كما تساعد أيضًا في التنبؤ بالنشاط البركاني، وكذلك جميع الأمور المتعلقة بحالة البحر وكذلك الغطاء النباتي.
  • أقمار الاستطلاع الصناعية: تخدم هذه الأقمار الأغراض العسكرية، فهي تتألف من أجهزت استشعار تعمل على نظام الأشعة تحت الحمراء، فبواسطتها تقوم بتعقب الصواريخ، كما تقوم أيضًا بعملية التنصت على المحادثات السرية، وغيرها من الأمور المتعلقة بمجال المراقبة العسكرية.
  • أقمار الاتصالات الصناعية: هي أقمار مختصّة بنقل وتضخيم الإشارات الصوتية الراديوية عير أجهزة الأرسال والاستقبال جميعها، والبالغ عددها 2000 قمر صناعي، حيث تستخدمه كل من مؤسسة الإذاعة والتلفزيون، وكذلك المحطات العسكرية، فضلًا عن استخدامه في التطبيقات الهاتفية.

المراجع[+]

  1. "space science", www.encyclopedia.com, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  2. "How Many Satellites Are There In Space?", www.worldatlas.com, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  3. "How Many Types Of Satellites Are There?", www.worldatlas.com, Retrieved 25-12-2019. Edited.