ما الأسباب التي دفعت المسلمين لفتح الأندلس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٩ ، ٧ أغسطس ٢٠١٩
ما الأسباب التي دفعت المسلمين لفتح الأندلس

الفتوحات الإسلامية

هي الحروب التي خاضها المسلمون منذ بعثة النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى الخلافة الراشدية والأموية والعباسية والمملوكية والأندلسية، والعثمانية، وكانت نتيجة هذه المعارك الإسلامية انتشار الدين الإسلامي والثقافة العربية، وكان لفتح الأندلس ذكر كبير في التاريخ الإسلاميّ، إذ دخل الإسلام بلاد الأندلس من عام 92هـ واستمر حكم المسلمين بها إلى عام 897هـ وهي فترة طويلة شهدت أحيانًا قوة المسلمين وأحيانًا أخرى ضعفًا وتخاذلًا إلى أن سقط الحكم الإسلامي بتلك البلاد، وتعرف الأندلس بهذا الاسم نسبة إلي قبائل الفندال أو الوندال فسُمّيت هذه البلاد بفانداليسيا، ومع الأيام حُرّف إلى أندوليسيا فأندلس، وستتم الإجابة في هذا المقال عن سؤال: ما الأسباب التي دفعت المسلمين لفتح الأندلس.[١]

فتح الأندلس

لمّا توسعت الفتوحات الإسلامية منذ عهد النبي -صلى الله عليه وسلّم- حتى عهد الخليفة عثمان بن عفان -رضي الله عنه- أتت فكرة فتح الأندلس ولكن الفكرة طبقت في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك، بعد أن نُوقِشَت خطة الفتح بينه وبين قائده على شمال إفريقيا موسى بن نصير، وكان ذلك في عام 91 هـ / 710 م، وكان من أبرز من قام على فتح بلاد الأندلس هما القائدان موسى بن نصير وطارق بن زياد.[٢]

وبدأت حملة الفتح ببعث سريّة استطلاع فقد بعث موسى بن نصير أحد ضباطه ويدعى طريف بن مالك المعافري على رأس قوة عسكرية إلى ساحل إسبانيا الجنوبي في مَهمّة استطلاعية فنزل طريف في جزيرة بالوماس، وأغار على المناطق المجاورة وأصاب سبيًا كثيرًا وعاد محملًا بالغنائم، وأقنعته هذه الحملة بضعف وسائل الدفاع الإسباني، بعد ذلك أرسل موسى بن نصير في عام 92 هـ قوة عسكرية قوامها سبعة آلاف مقاتل بقيادة طارق بن زياد نائبه على طنجة.[٢]

ما الأسباب التي دفعت المسلمين لفتح الأندلس

تختلف الروايات المجيبة عن سؤال: ما الأسباب التي دفعت المسلمين لفتح الأندلس، والاختلاف بين الرواية العربية والإسبانية حول السبب المباشر لفتح المسلمين لبلاد الأندلس، فالرواية العربية ترجع بذلك إلى قصة انتقام شخصي، فالقصة تقول أن الكونت يوليان حاكم سبتة كانت له ابنة جميلة اسمها فلورندا، وأن الكونت أرسلها إلى القصر الملكي القوطي في طليطلة لتتأدب وتتعلم كغيرها من فتيات الطبقة الراقية، فرآها الملك القوطي لذريق وأحبّها فاعتدى عليها، فكتبت رسالة إلى أبيها تخبره و تشكو له ما حصل، فذهب يوليان إلى القصر وأخذ ابنته من هناك، وأصبح يوليان يريد الانتقام فاتصل بموسى بن نصير و أقنعه بغزو إسبانيا مبينا له سوء الأحوال فيها فاستجاب موسى لطلبه وأقدم على الغزو بعد أن استأذن الخليفة الأمويّ الوليد بن عبد الملك.[٣]

أمّا الرواية الإسبانية فتقول إنّ الملك القوطيّ عندما عزل من ملكه ذهب أنصاره إلى حليفه الكونت يوليان حاكم سبتة طالبين منه المساعدة، فقادهم يوليان إلى القائد موسى بن نصير بالقيروان حيث تم الاتفاق على أن يمدهم موسى بجيش من عنده ليرد إلى ملكهم المعزول عرشه بشرط دفعهم جزية سنوية للعرب، وهكذا يكون قد تم الجواب عن سؤال: ما الأسباب التي دفعت المسلمين لفتح الأندلس.[٣]

المراجع[+]

  1. "فتح الأندلس"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 28-07-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "مختصر قصة الأندلس"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-07-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "الفتح الإسلامي للأندلس"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 29-07-2019. بتصرّف.