ما هي مواد تخصص اللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٩ ، ٥ مارس ٢٠٢٠
ما هي مواد تخصص اللغة العربية

اللغة العربية

تعدّ اللغة العربية من أكثر اللغات المحكية والأكثر انتشارًا في العالم، إذ يتحدّث بها ما يقارب 476 مليون نسمة، يتوزعون في أماكن متفاوتة في العالم، وعليه تحتل اللغة العربية المركز الرابع أو الخامس من العالم من حيث الانتشار، تعدّ اللغة العربية لغة مهمة بالنسبة للمسلمين خاصة إذ هي لغة كتابهم المقدس ألا وهو القرأن بالإضافة إلى أنها لغة الصلاة والكثير من العبادات والشعائر الدينية الأخرى، ولم يقتصر دورُها هنا بل هي أيضا لغة شعائرية لدى العديد من الكنائس المسيحية في الوطن العربي. وعند الحديث عن اللغة العربيّة لا بدّ من ذِكر أنّ لهذه اللغة محبّين ودارسين يدرسونها كتخصص جامعيّ، وتتنوع مواد تخصص اللغة العربية ما بين الأدب والنحو وغيرها.[١]

اشهر علماء اللغة العربية في التاريخ

ارتبطت اللغة العربية بسليقة ابن الجزيرة العربية وفطرته فهي لغة محكية أولًا، ولم يكن هناك حاجة لتدوين قواعدها لكن مع ما حدث من توسعات وانتشار للفتوحات الإسلامية كان يحتم تدوين قواعدها وذلك حرصًا عليها من الضياع.[٢]

  • الخليل بن أحمد الفراهيدي: يعدّ الفراهيدي من أئمة اللغة والأدب وهو الواضع لعلم العروض وله معجم العين.
  • أبوالأسود الدؤلي: ظالم بن عمرو بن سفيان الدؤلي الكناني، كان معروفً عنه الفصاحة ويُعزى إليه وضع علم النحو.
  • ابن المنظور: جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور، ولد في تونس وله كتاب مشهور وهو كتاب لسان العرب.
  • ابن العقيل: بهاء الدين عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن عقيل، له الكتاب الأشهر ألا وهو شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك.
  • سيبويه: عمرو بن عثمان بن قنبر الفارسي البصري، يعتبر من سادة أهل اللغة في عصره بالرغم من صغر سنه و له كتاب الكبير.

ما هي مواد تخصص اللغة العربية

تهدف مواد تخصص اللغة العربية إلى تمكين الطالب من مهارات اللغة العربية في مختلف مستوياتها الصوتية، والصرفية، والنحوية، والدلالية، والأسلوبية والكتابية، ولذلك تتنوع مواد تخصص اللغة العربية بتنوع مستويات اللغة.[٣]

النحو العربي

تتناول هذه المادة النظام اللغوي، التحليل النحوي منه خاصّة، وتُعنى أيضا بتعريف الطالب لنشأة النحو وأصول النظرية النحوية وتعريف الطالب بالمبني والمعرب والجملة الأسمية ومكوناتها، وتُعنى هذه المادة بتفقيه الطالب بالجملة الفعلية ومكوناتها وما يتصل بها من مكملات مثل إعراب الفعل وما ينوب عنه وتعدّيه ولزومه وتتطرق أيضًا إلى المفاعيل الخمسة بما فيها صور المفعول به باللغة وتُعنى بتعريف الطالب لأسلوب الاسثناء والتمييز، وتعمل على صقل معرفة الطالب بحروف الجر، الإضافة والتوابع و أساليب اللغة المختلفة من تعجب تفضيل ومدح وذم ويتعرف طالب اللغة بهذه المادة على إعراب غير المصروف بالإضافة إلى العدد وكنايته وإعراب الجمل من حيث وجود محل لها وعدم وجود محل لها من الإعراب وأبواب مختلفة من بطون النحو.[٣]

الشعر العربي

يمكن أن يُعرَّف الشعر على أنَّه أحد أشكال الفنون الأدبيّة الذي يتميَّز عن غيره من الفنون الأدبية بالوزن والقافية، فهو عبارة عن كلام مُقفَّى يُنسَجُ على أحد أوزان الشعر المعروفة ويدرس الطالب في هذا المساق أنواع مختلفة من الشعر العربي.[٤]

  • الشعر الجاهلي: يتناول هذا المساق دراسة الأدب العربي في العصر الجاهلي بما فيه من حياة اجتماعية، اقتصادية ودينية وأثرها على الشعر الجاهلي ويتناول أيضًا أوليّة الشعر الجاهلي والنثر الفني ومصادره.[٣]
  • الشعر الإسلامي والأموي: تتناول هذه المادة الحديث عن الشعر في صدر الإسلام والعصرالأموي وتتعرض لذكر أبرز القضايا الموجودة هناك من قضايا الشعر وموقف الإسلام، الشعراء المخضرمين، شعر النقائض وشعرالفتوحات الإسلامية وتتطرق قليلا إلى النثر والخطابة في هذا العصر[٣].
  • الشعر العباسي: يتناول هذا المساق المؤثرات العامة في الشعر العباسي من حيث البيئة الثقافية والحضارية والاجتماعية والفكرية، بالإضافة إلى أنه يركز على القصيدة من حيث التطور والتجديد على البنية والتجربة الشعرية والأثر الديني فيها.[٣]
  • الشعر الحديث: يتناول هذا المبحث دراسة تطور الشعر العربي لكن في العصر الحديث وتبين العوامل المختلفة التي أثرت به، وتطرق أيضا إلى مدرسة الإحياء وأعلامها والشعر المهجري وشعر التفعيلة وغيرها من القضايا المتصلة بهذا الإطار.[٣]

النقد العربي

تتناول هذه المادة النقد الأدبي عند العرب في العصور الأدبية وما تحتويه من متغيرات ثقافية وفكرية وتأثير هذه المتغيرات على نمو حركة النقد الأدبي وتَعْرِض أهم ملامح القضايا النقدية في اللفظ والمعنى والصنعة، والسرقات الأدبية، وتتناول مفهوم دراسة النقد الأدبي في العصر الحديث، وتركز على مناهج النقد في دراسة الأدب ودواعي نشوء هذه المناهج وتصوراتها النظرية وتقوم على تحليل النصوص الأدبية.[٣]

النثر العربي

تتناول هذه المادة التعريف بالمؤثرات العامة في النثر وعلى فنون النثر الممثلة في الخطابة، المناظرات وغيرها من الفنون، ويدرس الطالب أيضًا النماذج النثرية لأبرز الشخصيات في النثر أمثال ابن المقفع والهمذاني وتطرق أيضًا إلى نشأة فنون النثر وتطورها مع الحرب العالمية الثانية وتقف عند رواد هذا الفن وذكر أهم الفنون التي ظهرت بهذا العصر مثل: فن القصة القصيرة والرواية والمسرحية.[٣]

البلاغة العربية

تتضمن هذه المادة دراسة مراحل تطور البلاغة واتصالها بالنقد الأدبي وانفصالها عنه مع ذكر الأثر اليوناني عليها مع التطرق إلى أبواب من البلاغة مثل علم البيان والمعاني والبديع وتتناول أيضًا طبيعة الخيال وعلاقة الخيال بالصورة، بالإضافة إلى دور الصورة في بيئة اللغويين والمتكلمين والفلاسفة، ووظائف الوصف والمحاكاة.[٣]

الصرف

تتناول هذه المادة مقدمة في علم الصرف وتوضح الاختلاف بينه وبين النحو ومن ثم تتطرق إلى ذكر الميزان الصرفي وأنواع الزيادة في العربية بالإضافة إلى تصريف الأفعال ومعاني زيادات الأفعال ولا تقف عند هذا الحد بل تتعداه إلى تصريف الأسماء من حيث أبنية المصادر والمشتقات والاسم المقصور والممدود والإعلال والإبدال.[٣]

الصوتيات العربية

تتناول هذه المادة تعريف علم الأصوات، وتبين أقسامه وفروعه وأهميته وتاريخه عند العرب وتكوين الصوت وانتقاله وإدراكه وتقوم على تصنيف الفونيمات إلى صائتة وصامتة ومعرفة أعضاء نطقها وخصائصها ومخارجها وتطرق إلى أنواع المقاطع وأنواعها وأقسامها.[٣]

مقدمة في اللسانيات

تتناول مادة مقدمة في اللسانيات الفرق الجوهري بين فقه اللغة وعلم اللغة وتطرق إلى تعريف علم اللغة عند العرب والغربيين وتدرس أيضًا نشأة اللغة والأسر اللغوية ومستويات التحليل اللغوي ومناهجه مثل: المنهج التاريخي والوصفي بالإضافة إلى النظريات اللغوية الحديثة عم دي سوسير وحلقة براغ وغيرها من المواضيع المتصلة بهذا المجال.[٣]

فقه اللغة العربية

تتناول هذه المادة مفهومَيْ فقه اللغة وعلم اللغة وجُهود العلماء العرب في العلوم اللغوية وخصائص اللغات السامية، واللهجات العربية القديمة وما تحتويه من اختلافات متنوعة صوتيا وصرفيا ونحويا ودلالة، كما أنها تتحدث أيضًا عن النمو اللغوي وطرقه مثل: الاشتقاق والنحت والتعريب وتتطرق إلى موضوع الثراء اللغوي كالترادف والتضاد والمشترك اللفظي.[٣]

الأدب الأندلسي

يتناول هذا المساق أدب العرب والمسلمين في بلاد الأندلس والمغرب في عصور سياسية متعاقبة منذ الفتح حتى سقوط مدينة غرناطة، من ثم تتعرض إلى ألوان الشعر الجديدة وأثر المدرسة الشرقية على فنون الكتابة الأندلسية والمغربية.[٣]

علم العروض

تشتمل هذه المادة على مقدمة تاريخية عن علم العروض وعن واضع هذا العلم والأسباب التي أدت إلى نشأته، من ثم تعرض البحور العروضية وما يطرأ عليها من تغيرات مختلفة، وتتحدث أيضًا عن علم القوافي والأوزان الشعرية وما طرأعليها من تغير من قِبَل الشعراء قديمًا وحديثًا.[٣]

المعاجم العربية

تشتمل هذه المادة على تعريف لفظة المعجم لغة واصطلاحًا، وتطرق إلى أنواع المعاجم وطرق ترتيبها هجائيًا بالإضافة إلى خصائص المعاجم ومزاياها وما تحتويه من عيوب، وتعرض أهم المعاجم القديمة والحديثة.[٣]

المراجع[+]

  1. "اللغة العربية"، "ar.m.wikipedia.org"، اطّلع عليه بتاريخ 2020-1-26. بتصرّف.
  2. "اشهر علماء اللغة العربية في التاريخ"، "www.arageek.com"، اطّلع عليه بتاريخ 2020-1-26. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط "وصف مواد اللغة العربية"، "husystems.hu.edu.jo"، اطّلع عليه بتاريخ 2020-1-27. بتصرّف.
  4. "شعر عربي"، "ar.wikipedia.org"، اطّلع عليه بتاريخ 2020-1-28. بتصرّف.