ما هي مكونات البذرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥١ ، ٥ نوفمبر ٢٠١٩
ما هي مكونات البذرة

البذرة

تعرف البذور بأنّها أحد مراحل طور النمو ووسيلة التكاثر في النباتات بجميع أنواعها، بدءًا من الأشجار إلى الشجيرات إلى الأعشاب، فعند فتح زهرة يمكن ملاحظة العديد من الأجزاء التي تساهم في إنتاج البذور، مثل البتلات التي تعمل على حمايتها وجذب الملقحات، حيث إنّ كل بذرة قادرة على النمو لتصبح نبتة جديدة إذا توافرت لها ظروف مناسبة تساعد على عملية النمو، حيث إنّ جميع النباتات تحتوي على البذور مثل شجر التفاح أو البطيخ، كما أنّ البشر يأكلون البذور وتعد مصدر غذاء، كما بذور عباد الشمس، وفي هذا المقال ستتم الإجابة على سؤال "ما هي مكونات البذرة".[١]

أهمية البذور

تعد البذور ذات أهمية خاصة جدًا بالنسبة للنباتات، حيث إنّ البذور تعد الأساس والطور الأهم في تكاثر النباتات معراة ومغطاة البذور، وهذا ما يضمن بقاءها واستمرارها وانتشارها بنسبة كبيرة، وذلك على عكس النباتات البدائية مثل السرخسيات والطحالب، التي لا تحتوي على البذور وتعتمد على الماء في انتشارها وتكاثرها، حيث ساهمت طريقة التكاثر بالبذور على هيمنة وسيطرة النباتات البذرية على الواقع البيولوجي لكوكب الأرض مثل الأراضي العشبية إلى الغابات الواسعة، وفي مختلف أنواع المناخات من المناخ الحار إلى المناخ البارد، ونظرًا لهذه الأهمية يتزايد طرح سؤال "ما هي مكونات البذرة".[٢]

ما هي مكونات البذرة

كثيرًا ما يطرح سؤال "ما هي مكونات البذرة" بهدف معرفة كيفية إنبات النباتات، والوصول إلى وصف واضح ومحددة لأنواع البذور، حيث يتم تصنيفها بناءً على عدة معايير تستند أساسًا على مكونات البذرة المختلفة، سواء طريقة التشكل أو الكمية أو الموضع بالتحديد لهذه المكونات، ومن هنا تأتي أهمية سؤال "ما هي مكونات البذرة"، وبشكل رئيس فإن الإجابة على سؤال "ما هي مكونات البذرة" تتمثل بما يأتي:[٣]

الجنين

يعد الجنين من المكونات المهمة عند الحديث عن موضوع "ما هي مكونات البذرة"، حيث تحتوي البذور على منطقتين مهمتين الأولى علوية كبيرة تعد مخزن الغذاء، والأخرى صغيرة في الأسفل والتي يطلق عليها اسم الجنين، حيث يوصف هذا الجنين بأنّه البويضة المخصبة بالنسبة للنباتات، فهو أساسًا عبارة عن نبات غيرمكتمل ينمو منه نبات جديد إذا توافرت له ظروف مناسبة، كما أنّ هذا الجنين يحتوي على فلقة واحدة في النباتات أحاديات الفلقة، ويحتوي على فلقتين في النباتات ذات الفلقتين، أما في النباتات معرّاة البذور فإنها قد تحتوي على فلقتين أو أكثر، وبشكل رئيس يمكن تصنيف هذا الجنين إلى أجنة صغيرة أو مستقيمة أو منحنية أو لولبية.

الغلاف

يعد هذا الغلاف الذي يحيط بالذرة من المكونات المهمة عند الحديث عن موضوع: "ما هي مكونات البذرة"، حيث إنّ هذا الجزء يساعد على حماية الجنين الذي سيصبح نبتة جديدة في ما بعد من الإصابات الخارجية التي قد تضر به، ويحميه من الافتراس من قبل الحيوانات، وكذلك يعمل على حمايته من الجفاف، حيث إنّ هذا الجزء يتطور ويتشكل من الأنسجة المحيطة بالبويضة، ليتخذ فيما بعد عدة أشكال، فقد يكون رقيق جدًا مثل الورق كما هو الحال في نبات الفول السوداني، أو يكون سميك وصلب كالغلاف الذي يحيط ببذرة نبات جوز الهند، وقد يكون سميك بعض الشيء كما هو الحال في نبات الرمان.

سويداء البذرة

يوصف هذا الجزء بأنّه مخزن الغذاء عند طرح سؤال "ما هي مكونات البذرة، حيث إنّ داخل البذرة عادةً ما يحتوي على جزء علوي كبير يشكل مخزن للمواد الغذائية التي يستفيد منها الجنين وتساعده على النمو ليصبح نبتة جديدة، وهنا لا بد من الإشارة إلى أن شكل هذا المخزن يختلف باختلاف نوع النبات، ففي النباتات مغطاة البذور يسمى هذا المخزن باسم الإندوسبيرم حيث إنّه ينتج من الإخصاب المزدوج، أي من أجزاء أنثوية من الأم وحبوب اللقاح، ويكون غني بالزيت والنشا والبروتين، أما في النباتات معراة البذور مثل الصنوبر فإن هذا الجزء ينتج من الإجزاء الانثوية فقط.

أنواع البذور

إنّ معرفة أنواع البذور مرتبطة بالإجابة على سؤال: "ما هي مكونات البذرة"، حيث يعد الجنين المكون الأهم الذي يعتمد عليه في ذلك، ففي حالة كان جنين البذرة مكون من فلقتين تسمى البذور بذوات الفلقتين، وعادةً ما يوجد هذا النوع في النباتات المزهرة، حيث يوجد ما يقارب 175 ألف نوع تنتمي إلى مجموعة البذور ذات الفلقتين، ويمكن تمييز هذا النوع بواسطة الورق العريض، وتأتي أجزاء الزهرة فيها بالعدد أربعة أو خمسة أو مضاعفاتهما[٤]، أما النوع الثاني فيسمى بالبذور ذات الفلقة الواحدة والتي تتميز بجنين بذرة يحتوي على ورقة واحدة أو فلبقة واحدة، هذا وتشير الدراسات إلى أن هذا النوع قد ظهر على الأرض قبل 140 مليون سنة، وتتميز هذه النباتات بأوراق متوازية الأضلاع وأوعية مبعثرة على الساق، كما أن أجزاء الزهرة فيها تكون من مضاعفات العدد ثلاثة.[٥]

مراحل إنبات البذور

بما أنّ البذرة تعد الطور الأساسي في تكاثر النباتات والجنين فيها سيتحول إلى نبتة جديدة، فإنه وفي حال توفر الظروف المناسبة من درجة حرارة ورطوبة وأكسجين، يبدأ الجنين بالتحول لنبات جيد وفق عدة مراحل، ففي البداية تقوم البذرة بامتصاص الماء الذي يعمل على تحفيز إنزيمات معينة، لها دور مهم في تحليل المادة الغذائية المخزنة في السويداء ليستفيد منها الجنين، ثم تبدأ مرحلة التنفس الخلوي الذي ينتج عنه تصنيع البروتين، بعد ذلك تنقسم خلايا الجنين وتصبح أكثر استطالة وتبدأ بالتحول لينمو الجذر في البداية، حيث يكون على شكل شعيرات جذرية في البداية ثم ينمو بشكل أكبر ويصبح أكثر وضوح، بعد ذلك تبدأ باقي أجزاء النبتة بالظهور من الساق إلى الأوراق، وبذلك تبدأ النبتة الجديدة بتصنيع غذائها بنفسها بواسطة عملية البناء الضوئي.[٦]

المراجع[+]

  1. "What is a Seed? - Lesson for Kids Video", study.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  2. "Why are seeds important?", www.quora.com, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  3. "Seed ", www.wikiwand.com, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  4. "Dicotyledon", www.britannica.com, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  5. "Monocotyledon", www.britannica.com, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  6. "Sequence of Steps in Monocot & Dicot Germination", sciencing.com, Retrieved 4-11-2019. Edited.