ما هي آداب المسجد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هي آداب المسجد

الصلاة في المسجد

الصلاة الركن الثاني من أركان الإسلام بعد النُّطق بالشهادتيْن، فهي عمود الإسلام وسبب استقامة أمر المرء في الدنيا والآخرة، وقد جعل الله تعالى بيوتًا للعبادة كي تُقام فيها الصلاة وجعل أجر الصلاة في المساجد خاصةً المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى الأعظم في الأجر والمثوبة تليها بقية المساجد المترامية في أنحاء المعمورة، وندب المسلمين إلى إقامة الصلاة المفروضة في المساجد كي تبقى عامرةً بذِكر الله تعالى، وهذا المقال يسلط الضوء على آداب المسجد للكبار والصغار وما يتعلق بالمسجد من فضلٍ وحقوقٍ وأدعيةٍ صحيحةٍ.

فضل الصلاة في المسجد

المقصود في فضل الصلاة في المسجد هي صلاة الجماعة التي حثّ النبي -عليه الصلاة والسلام- في أحاديثه المرتبطة بالصلاة إلى استحباب الصلاة في المسجد جماعةً فقال:"صلاةُ الجماعةِ تفضلُ صلاةَ الفذِّ بخمسٍ وعشرين درجةً" [١] إذ عظّم الله تعالى من شأنها وضاعف من أجرها ابتداءً من الأجر الحاصل للمسلم في كل خطوةٍ يخطوها نحو المسجد وحطّ الخطايا والذنوب عنه بنفس المقدار، كما أنّ الله -سبحانه- أعدّ للذاهبين إلى المساجد النُّزُل في الجنة عند كل ذهابٍ وإيابٍ، ومن فضل الصلاة في المسجد على الصعيد الدنيوي إلتقاء المصلين عدة مراتٍ في اليوم والليلة ففي ذلك مدعاةٌ للتوادّ والتحاب بين المسلمين، والتعارف بين الناس، ومعرفة أحوال المسلمين وتقديم يد العون والمساعدة للفقير والمحتاج وعيادة المريض وتعزية المكلوم، إاى جانب فضل الصلاة في المسجد على الصعيد الشخصي من تعويد النفس على الطاعة والانضباط واحترام الوقت. [٢][٣]

آداب المسجد في الإسلام

يوجد العديد من آداب المسجد التي يجب على المسلمين التقيد بها صغارًا وكبارًا رجالًا ونساءً، فهو المكان المقدس الذي يجتمع فيه المسلمين خمس مراتٍ في اليوم والليلة لتأدية الصلوات المكتوبة إلى جانب صلواتٍ أخرى، كما أنّ دور المساجد لا يقتصر على الصلاة لذلك على جميع المسلمين مراعاة آداب المسجد ومنها: [٤][٥]

آداب المسجد للأطفال

يُعتبر تواجد الأطفال على اختلاف أعمارهم في المساجد أمرًا ضروريًّا، إذ إنهم اللبنات التي ينهض بها المجتمع المسلم وكلما كان الأطفال أكثر تعلُّقًا بالمساجد صلُح حالهم واستقام أمر الأُمة، ومع ذلك يتطلب من الأهل تعويد الأطفال على اتباع آداب المسجد منذ نعومة أظفارهم ومنها:

  • تعويد الطفل على الهدوء والانضباط وقلة الحركة في المسجد.
  • إفهام الطفل أن المسجد مكانٌ للعبادة والوعظ والإلتقاء بالمسلمين وليس مكانًا للهو واللعب.
  • الحرص على نظافة المسجد وعدم رمي الأوراق وما شابه في المسجد نفسه أو ساحاته الخارجية أو دورات المياه.
  • الامتناع عن تناول الطعام والشراب فيه.
  • تعليم الطفل الأمور المرتبطة بالمسجد كالوضوء ونزع الحذاء قبل الدخول إليه وترديد دعاء الدخول إليه والخروج منه وأداء تحية المسجد.
  • عدم مزاحمة المصلين والركض بينهم والعبث بالمصاحف والكتب وأيٍّ من متعلقات وممتلكات المسجد.

آداب المسجد للكبار

آداب المسجد التي ذكرها أهل العلم في كتبهم مستوحاةٌ من القرآن الكريم وسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي مشتملةٌ على عددٍ من الآداب والتعليمات المستحب فعلها لكل من قصد المسجد وخرج منه، ومنها:

  • عدم التوجه الشخص الذي أكل الثوم أو البصل للمسجد، فالثوم والبصل لهما رائحة تسبب الإزعاج للمصلين، وهذه الرائحة لا تزول باستخدام معجون الأسنان كونها تنبعث من المعدة وليس من الفم، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من أكل ثومًا أو بصلًا فليعتزلنا أو ليعتزل مسجدنا وليقعد في بيته" [٦].
  • المشي إلى الصلاة بسكينةٍ وخشوعٍ حيث إن قدوم الشخص إلى الصلاة وهو يشعر بالاطمئنان في مشيه وخاشع هذا يساعده على الخشوع في صلاته، أما إذا قدم الشخص إلى الصلاة وهو في سرعة وعجلة فإن ذلك يؤدي إلى تشتت ذهنه أثناء الصلاة قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها تسعون، تمشون وعليكم السكينة، فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا" [٧].
  • أداء تحية المسجد عند دخوله للصلاة أو لغيرها، وهي ركعتان قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا دخَل أحدُكمُ المسجدَ فليركَعْ ركعتَينِ قبلَ أن يجلِسَ" [٨].
  • ارتداء الملابس الحسنة والساترة للعورة قال تعالى:{يَابَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ} [٩].
  • الجلوس في المسجد بهدف انتظار الصلاة.
  • دخول المسجد بالرجل اليمنى والخروج منه بالرجل اليسرى اقتداءً بالنبي -صلى الله عليه وسلم-، حيث إن اليد اليمنى والقدم اليمنى في الشرع تُستخدم عند مباشرة الأشياء الكريمة والفاضلة.

حقوق المساجد في الإسلام

تتقاطع حقوق المساجد مع آداب دخولها في العديد من النقاط كالحفاظ على نظافتها وعدم رمي النفايات والقاذورات فيها، والامتناع عن البصق فيها، والحفاظ على نظافة السجاد المفروش في أرضية المسجد بخلع الحذاء قبل الدخول إلى موضع الصلاة، إلى جانب الحقوق الخاصة بالمساجد ومنها: [٥][١٠]

  • تعهد المساجد بالزيارة عند الاستطاعة لتأدية الصلاة وهي المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى.
  • الحفاظ على أداء الصلاة في المسجد جماعةً.
  • الامتناع عن ممارسة أي شكلٍ من أشكال التجارة في حرم المساجد.
  • تعهد المساجد بالصدقات لغايات الترميم والإصلاح والتوسعة والبناء.
  • المحافظة على الأدعية الشرعية المرتبطة بالمساجد.

دعاء الدخول إلى المسجد

ورد في السنة النبوية عددٌ من الأحاديث الصحيحة التي تحث على واحدٍ من آداب المسجد ألا وهو دعاء الدخول إليه فهي من السنن المستحبة والتي يُثاب فاعلها ولا يُعاقب تاركها، ومن تلك الأدعية: [١١]

  • "إذا دخل أحدُكمُ المسجدَ فليقل: اللهمَّ افتحْ لي أبوابَ رحمتِك" [١٢].
  • "إذا دخلَ أحدُكُمُ المسجِدَ، فليسلِّم علَى النَّبيِّ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّم، ثمَّ ليقُلْ: اللَّهمَّ افتَح لي أبوابَ رحمتِكَ" [١٣].

دعاء الخروج من المسجد

أدبت الشريعة الإسلامية أتباعها بآدابٍ مرتبطةٍ بالدخول والخروج من بعض الأماكن كالأسواق والبيوت والخلاء والمساجد، لذا من آداب المسجد المحافظة على دعاء الخروج منه بعد انقضاء الصلاة قال -صلى الله عليه وسلم-: "وإذا خرجَ فليقُلْ: اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ مِن فضلِكَ" [١٣].

المراجع[+]

  1. الراوي: أبو سعيد الخدري، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 646، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  2. من: (باب فضل صلاة الجماعة)،,  "www.binbaz.org.sa"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-12-2018، بتصرف
  3. فضل صلاة الجماعة،,  "www.saaid.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-12-2018، بتصرف
  4. الأطفال والمساجد،,  "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-12-2018، بتصرف
  5. ^ أ ب من آداب المساجد،,  "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-12-2018، بتصرف
  6. الراوي: جابر بن عبدالله، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 564، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  7. الراوي: أبو هريرة، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 908، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  8. الراوي: أبو قتادة الأنصاري، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 444، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  9. {الأعراف: الآية 31}
  10. بناء المساجد من الصدقة الجارية،,  "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-12-2018، بتصرف
  11. دعاء دخول المسجد والخروج منه،,  "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-12-2018، بتصرف
  12. الراوي: أبو حميد أو أبو أسيد الساعدي، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 713، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  13. ^ أ ب الراوي: أبو حميد الساعدي، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح ابن ماجه، الصفحة أو الرقم: 633، خلاصة حكم المحدث: صحيح