لماذا ندعو غير المسلمين إلى الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥١ ، ٧ يناير ٢٠٢٠
لماذا ندعو غير المسلمين إلى الإسلام

الإسلام

إنّ الإسلام هو الطّريق الذي وضعه الله -سبحانه وتعالى- ليستقيم النّاس عليه، ويكون أساسهم ومرجعهم الرّئيس في جميع شؤون حياتهم؛ وهو النّهج الذي بيّنه الرّسول -عليه السّلام- ببيان مبادئه وأسسه التي لا بُدّ للإنسان الالتزام بها ليكون مُسلمًا حقًّا، ومن هذه الأسس أركان الإسلام الخمسة، حيث تمّ توضيحها في العديد من الأحاديث النّبويّة الصّحيحة، والمذاهب المُتّفق عليها، فكلّ إنسان أنكر ركنًا من هذه الأركان يُعتبر كافرًا؛ لذلك دعوة غير المُسلمين إلى الإسلام فرض عين على كلّ شخص؛ وذلك بالأمر بالمعروف والنّهي عن المُنكر وغيرها من الوسائل، وفي هذا المقال سيتمّ التّعرُّف على خصائص الإسلام، بالإضافة إلى الإجابة عن سؤال لماذا ندعو غير المُسلمين إلى الإسلام؟[١]

خصائص رسالة الإسلام

وقبل الإجابة عن سؤال لماذا ندعو غير المُسلمين إلى الإسلام؟ من الجدير بالذّكر أنّ الإسلام هو الدّين الذي يدعو إلى عبادة الله وحده، وهو الدّين الذي اختصّ به النّبيّ -عليه السّلام- ليكون آخر الأديان السّماوية، ولا سيّما أنّه تميّز بالعديد من الخصائص، وفيما يأتي بيانها:[٢]

  • ربّانيّة المصدر: أيْ أنّ الشّريعة الإسلاميّة من عند الله، والغاية منها حُسن الصلة بين العبد وربّه.
  • الإنسانيّة: أنّ الله تعالى كرّم الإنسان وميّزه عن سائر المخلوقات، ووهبه قدرة الاستنباط والاجتهاد للتّوصّل إلى فهم الشّريعة الإسلاميّة.
  • الشّمول: اإنّ لدّين الإسلامي صالح لكلّ زمان ومكان، وشامل شتّى نواحي الحياة الفرديّة والاجتماعيّة؛ لأنّه لا يقبل التّبديل والتّحريف.
  • الواقعيّة: وهي مراعاة ظروف الإنسان؛ فلا يُكلِّف الله نفسًا إلاّ وسعها في العبادات المطلوبة، فراعى المَرضى والمُسافرين وغيرهم.

لماذا ندعو غير المسلمين إلى الإسلام؟

إنّ الله تعالى أرسل النّبيّ -عليه السّلام- ليكون مُبشّرًا وداعيًا وذلك واضح في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا*وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا}،[٣]حيث قام بتبليغ رسالة الإسلام والدّعوة إلى الحقّ؛ لذلك دعوة غير المُسلمين إلى الإسلام تُعتبر اقتداء بالنّبيّ -عليه السّلام- وواجب على كلّ شخص؛ ويكون ذلك بالأسلوب الحسن واحتواء الشّخص المدعوّ بتفهّم مدى تفكيره وتصوراته تجاه الدّين الحنيف، بالإضافة إلى الحديث عن قدرة الله تعالى؛ وأنّه الخالق الرّازق والرّحيم، وأنّ هناك حسابًا وعقابًا يوم القيامة؛ فيؤجر من أطاع الله ورسوله، ويعاقَب من خالفهما، فالحديث عن العقيدة الإسلاميّة هو الأساس الذي لا بُدّ للدّاعي الالتزام به، لذلك الدّعوة إلى الإسلام شرف عظيم كوْنه نظامًا كاملًا، ورسالة شاملة.[٤]

فيديو عن دعوة غير المسلمين إلى الإسلام

قد جاءت العديد من الآيات التي تدلّ على عدم الإكراه للدخول إلى الإسلام ومثال ذلك قول الله تعالى: {لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ}،[٥] وقول الله تعالى: {لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ}،[٦] إذن لماذا ندعو غير المسلمين إلى الإسلام؟ هذا ما سيتحدّث عنه فضيلة الدكتور بلال إبداح عن دعوة غير المسلمين إلى الإسلام في الفيديو الآتي:[٧]

المراجع[+]

  1. "إسلام"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 07-01-2020. بتصرّف.
  2. د.يوسف القرضاوي (1983م)، الخصائص العامة للإسلام (الطبعة الثانية)، بيروت-لبنان: الرسالة، صفحة 6. بتصرّف.
  3. سورة الأحزاب، آية: 45-46.
  4. "كيف ندعو غير المسلمين إلى الإسلام"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 07-01-2020. بتصرّف.
  5. سورة البقرة، آية: 256.
  6. سورة الكافرون، آية: 6.
  7. "لماذا ندعو غير المسلمين إلى الإسلام"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 07-01-2020.