مفهوم العقيدة الإسلامية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٧ ، ١٤ يناير ٢٠٢٠
مفهوم العقيدة الإسلامية

العقيدة الإسلامية

الإسلام هو دين الله -تعالى- الذي أوحى به إلى نبيه ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم، والإسلام يتكون من عقيدة، وشريعة، أيّ من الإيمان والعمل، وكلٌ منهما مرتبطٌ بالآخر، حيث قال الله -تعالى- في القرآن الكريم: {وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ}،[١] فالإيمان هو العقيدة التي أرسل الله بها رسله عليهم الصلاة والسلام، وبها أنزل كتبه، والعقيدة واحدةٌ لا تتبدل ولا تتغير بتغير الزمان والمكان، حيث قال الله تعالى: {شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ}،[٢] وفي هذا المقال سيتم الحديث عن مفهوم العقيدة الإسلامية وبعض الأمور المرتبطةِ بها.[٣]

مفهوم العقيدة الإسلامية

إنّ العقيدة لفظةٌ كغيرها من الألفاظ التي تزخر بها اللغة العربية، لها معنيان واحدٌ في اللغة وآخر في الاصطلاح، وفيما يأتي بيانٌ مختصرٌ لكلا المعنيين مع بعض الأمثلة التقريبية عليهما:

  • العقيدة في اللغة: مأخوذةٌ من العقد، أيّ؛ الإبرام والرَّبط، والإحكام، والشَّد بقوة، والتوثُّق، والتماسك، والإثبات، والعقد عكس الحَل ونقيضه، يُقال: عَقَد يعقِده عَقدًا، ومنه عُقدة النكاح وعُقدة اليمين، حيث قال الله تعالى: {لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ}، [٤] والعقيدة: الحكم الذي لا يقبل عند معتقِدِه الشك.[٥]
  • العقيدة في الاصطلاح: هي عبارةٌ عن مجموعةٍ من الأمور التي ينبغي على المسلم أن يوقن بصدقها في قلبه، بحيث تكون نفسه مطمئنَّةً لها، ويكون إيمانه بها ثابتًا لا يشوبه شكٌّ أو ريبٌ أو وهم، أو هي: الإيمان القاطع والتصديق الجازم الذي لا يَرِد إليه احتمال الشك، والعقيدة بناءً على هذا التعريف يجب أن تكون مطابقةً للواقع بحيث لا يعتريها الشك، فإذا لم يبلغ الأمر المراد اعتقاده إلى مرتبة اليقين الجازم لم يَصدُق عليه اسم العقيدة.[٦]
  • مفهوم العقيدة الإسلامية: هي إيمان العبد الجازم بالله تعالى، والإيمان بما يستوجب التصديق بوحدانيته، وأُلوهيته، وربوبيته، وصفاته، وأسمائه، والإيمان والتصديق الجازم بملائكته، والكتب السماوية التي أنزلها على أنبياءه، وبجميع الأنبياء والرُّسل، والإيمان باليوم الآخر، والإيمان بالقدر خيره وشره، وبكل النصوص القرآنية والأحاديث النبوية الصحيحة التي تناولت أمور الغيب وأصول الدين.[٧]

أهمية العقيدة الإسلامية

بعد التعرف على مفهوم العقيدة الإسلامية، لا بد من ذكر بعضٍ من الأمور التي تُشير إلى أهمية العقيدة ومكانتها في الدين الإسلامي، فهي ذات أهمية كبيرة، ومن هذه الأمور التي تُبرز مكانة العقيدة ما يأتي:[٧]

  • جميع الرسل والأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- أُرسلوا بالعقيدة الصحيحة.
  • الغاية الأولى من خلق الله -تعالى- للجن والإنس هي تحقيق توحيد الألوهية وإفراد الله -تعالى- بالعبادة القائم على العقيدة السليمة.
  • توقُّف قَبول ما يقوم به العبد من أعمال على تحقيقه للتوحيد المرتبط بالعقيدة.
  • توقف النجاة في الآخرة على صحة العقيدة.
  • تحديد العلاقة بين العبد وبين الله -تعالى- من خلال العقيدة.
  • تحقيق السعادة في الدنيا أساسه العلم بالله تعالى، فلا طمأنينة ولا راحة إلاّ من خلال معرفة العبد لربه بربوبيته، وأُلوهيته وصفاته وأسمائه.
  • إجابة العقيدة على جميع ما يخطر في ذهن العبد من تساؤلات.
  • سببٌ في ظهور الفلاح والنصر للعباد في الدارين.
  • عصمةٌ للمسلم من التأثر بما يُحيط به من أفكار وعقائد فاسدة.

المراجع[+]

  1. سورة البقرة، آية: 25.
  2. سورة الشورى، آية: 13.
  3. "مفهوم العقيدة الإسلامية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-1-2020. بتصرّف.
  4. سورة المائدة، آية: 89.
  5. "تعريف العقيدة لغة"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-1-2020. بتصرّف.
  6. "تعريف العقيدة لغة واصطلاحا"، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-1-2020. بتصرّف.
  7. ^ أ ب "تعريف العقيدة الإسلامية وبيان أهميتها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-1-2020. بتصرّف.