كيفية تنظيم تناول أدوية الضغط خلال رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٦ ، ١٩ مارس ٢٠٢٠
كيفية تنظيم تناول أدوية الضغط خلال رمضان

ضغط الدم

يعد ارتفاع ضغط الدّم في الأوعية الدّمويّة أحد المشاكل الصّحيّة المزمنة التي يعاني منها العديد من سكّان العالم، وتكمن خطورته في أنّ المريض قد لا تظهر عليه أيّة أعراض واضحة، والتي قد تقتصر على الصّداع الشّديد، ولذلك يجب على الأفراد الذين يرتفع خطر إصابتهم بارتفاع ضغط الدّم المزمن بمراقبة قراءات ضغط الدّم باستمرار، كما يؤدّي ارتفاع ضغط الدّم المزمن إلى ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدّمويّة؛ كالنّوبات القلبيّة، والسّكتة الدّماغيّة، وضعف عضلة القلب، واضطرابات وظائف الكلى، ولذلك يجب على المرضى اتّباع نظام غذاء صحّي قليل الأملاح والدّهون وغني بالفاكهة والخضار، والعمل على خسارة الوزن الزّائد، وزيادة النّشاط البدني، وتناول العقارات الطّبيّة التي يقوم الأطبّاء المختصّين بصرفها لهم، وتجنّب عدم الالتزام بتناول أدوية الضّغط خلال رمضان وخلال الأوقات التي يشعرون فيها بتحسّن في قراءات الضّغط لديهم.[١]

كيفية تنظيم تناول أدوية الضغط خلال رمضان

قد تحدث العديد من التّعارضات ما بين المواعيد المحددّة التي يتّبعها المريض عادةً لتناول أدوية الضّغط خلال رمضان، وهو ما قد يتسبّب في عدم التزام المريض بتناول العقارات الطّبيّة التي يجب عليه تناولها، والذي قد يحمل تأثيرات سلبيّة عديدة على الوضع الصّحي للمريض، كما لا تتوفّر دراسات كافية حول حركيّة الأدوية إن تمّ تناولها بأوقات وجرعات مختلفة عن طرق تناولها الاعتياديّة، ولذلك ينصح مرضى الضّغط باتّباع النّصائح الآتية المتعلّقة بتناول أدوية الضّغط خلال رمضان؛ حيث يجب عليهم القيام بمراجعة الطّبيب المختص قبل بداية شهر رمضان المبارك لمناقشة ما يلي:[٢]

  • وضع المريض الصّحّي والأعراض والمضاعفات التي يعاني منها.
  • رأي المريض الشخصي بما يتعلّق بقدرته على الصّيام وتناول الأدوية بناءً على صيام أشهر رمضان السّابقة و معتقداته ومخاوه الخاصّة، والرأي الطّبي الذي يقابله بما يتعلّق بمستوى سلامة المريض خلال الصّيام بناءً على وضعه الصّحّي الحالي.
  • تحديد المواعيد الجديدة لأدوية الضّغط التي على المريض تناولها لتتناسب مع ساعات الصّيام؛ بحيث تصبح بعد وجبة الفطور وبعد وجبة السّحور.
  • تحديد آليّة توقيف استخدام بعض أدوية الضّغط إن دعت الحاجة إلى ذلك.
  • إمكانية تغيير الشكل الدّوائي لأدوية الضّغط التي يتناولها المريض إن كان يتناولها المريض لعدّة مرات خلال اليوم.

نصائح لمرضى ضغط الدم في رمضان

إلى جانب ضرورة الالتزام بتناول أدوية الضّغط خلال رمضان المبارك؛ يجب على المصابين بارتفاع ضغط الدّم المزمن الالتزام بعدّة نصائح مهمّة خلال شهر رمضان المبارك لضبط مستوى ضغط الدّم لديهم والحفاظ على استقرار وضعهم الصّحي، ومن أهم هذه النّصائح ما يلي:

  • شرب كميّات كافية من السّوائل خلال ساعات الإفطار؛ لتجنّب الإصابة بالجفاف.[٣]
  • الحرص على تناول كميّات كافية من الخضراوات والفواكه الطّازجة؛ لضبط ضغط الدّم والحفاظ على مستوى البوتاسيوم في الجسم، كما قد يعمل تناول الثّوم على خفض مستوى ضغط الدّم.[٣]
  • تناول الأسماك الطّازجة مرّتين أسبوعيًّا؛ لاحتوائها على الدّهون المفيدة التي تحمل تأثيرات إيجابيّة على ضبط ضغط الدّم.[٣]
  • تناول اللّحوم التي تعد مصدر غني بأوميغا3 الذي يسهم في الحماية من خطر الإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدّمويّة.[٣]
  • تناول مشتقّات الحليب منخفضة الدّسم؛ لضمان حصول مرضى الضّغط على الكالسيوم الذي يحتاجون إليه.[٣]
  • الحرص على أداء صلاة التّراويح التي قد تعد أحد التّمارين الرّياضيّة الجسديّة خلال شهر رمضان المبارك.[٣]
  • تجنّب التّوتّر والحرص على الحصول على قسط كافي من عدد ساعات النّوم.[٤]
  • الإقلاع عن التّدخين.[٤]
  • قياس قراءات ضغط الدّم في المنزل باستمرار.[٤]

المراجع[+]

  1. "Everything you need to know about hypertension", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-03-2020. Edited.
  2. "Update 2018- Drug Therapy during Holy Month of Ramadan", www.researchgate.net, Retrieved 19-03-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "7 ways to manage hypertension during Ramadan", www.health24.com, Retrieved 19-03-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "High blood pressure (hypertension)", www.mayoclinic.org, Retrieved 19-03-2020. Edited.