متى يمكن لمريض السكر أن يفطر في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٣ ، ٢٣ مارس ٢٠٢٠
متى يمكن لمريض السكر أن يفطر في رمضان

مرض السكري

يمثل مرض السكري حالة ضعف الجسم على معالجة الجلوكوز، والذي يعرف باسم سكر الدم، وتوجد ثلاثة أنواع رئيسة مختلفة من مرض السكري؛ النوع الأول، والنوع الثاني وسكر الحمل، ويحدث النوع الأول من الحمل حين يفشل الجسم في إنتاج الإنسولين، ولذا يعتمد علاج مريض السكري من هذا النوع على الإنسولين الاصطناعي، أما بالنسبة إلى النوع الثاني من المرض، ففي حين أن الجسم لا يزال يصنع الإنسولين، فإن الخلايا في الجسم لا تستجيب له بشكل فعال كما فعلت في السابق، ووفقًا للمعهد الوطني للسكري، وأمراض الجهاز الهضمي، والكلى، فإن النوع الثاني يعد النوع الأكثر شيوعًا من مرض السكري، وغالبًا ما يرتبط بالسمنة، أما بالنسبة لسكر الحمل، فيحدث هذا النوع عند النساء أثناء الحمل، وذلك عندما يصبح الجسم أقل حساسيةً للإنسولين، ومع ذلك، لا يصيب سكر الحمل جميع النساء، وعادةً ما يزول بعد الولادة، وسيتم الحديث عن متى يمكن لمريض السكر أن يفطر في رمضان.[١]

هل يستطيع مريض السكري الصيام

رغم أن القرآن الكريم يشترط على المسلمين أن يصوموا في شهر رمضان من شروق الشمس إلى غروبها، إلى أن هناك استثناءات لذلك، ومن أهم هذه الاستثناءات أن الأشخاص المرضى أو الذين يعانون من حالات صحية لا يجب عليهم الصيام، الأمر الذي يشمل مرضى السكري، وفي حال رغبة مريض السكري بمعرفة المزيد حول هذا الأمر، فيمكنه التحدث مع إمامه، ومن الجدير بالذكر أن بعض البلدان يضل فيها طول الصيام إلى 15 ساعة أو أكثر؛ كما في المملكة المتحدة، وأثناء الصيام لفترات طويلة، يتعرض المريض لخطر الجفاف، إلى جانب خطر الإصابة بنقص السكر في الدم، مما قد يجعله ضعيفًا، ومع أن خيار الصيام يعود إلى المريض في النهاية، إلا أنه تجب عليه استشارة طبيبه المختص قبل رمضان؛ وذلك للتأكد من قدرته على الاعتناء بصحته بشكل صحيح، وينص القرآن بوضوح على أنه يحرم على الفرد التصرف بطريقة تضر جسمه، ويمكن أن تساعد المعلومات في هذا المقال على تجنب المشاكل الصحية خلال شهر رمضان، في حال قرر مريض السكري الصيام.[٢]

متى يمكن لمريض السكر أن يفطر في رمضان

مع اقتراب حلول شهر رمضان، يطرح العديد من الأشحاص سؤال متى يمكن لمريض السكر أن يفطر في رمضان، وتكمن الإجابة في أن الصيام يحمل خطر الإصابة بنقص سكر الدم؛ وبشكل خاص لمرضى السكري الذين يتناولون أقراصًا معينة، أو يعتمد علاجهم على الإنسولين، وفي حال شعر مريض السكري بأعراض هبوط السكر في الدم، فيجب عليه أن يفطر فورًا، ويتناول بعض السوائل السكرية متبوعةً بطعام نشوي، وذلك استنادًا إلى نصوص القرأن الكريم، وإلا فإنه سيضر جسمه، مما يعني أنه قد يحتاج إلى رعاية طبية، ومن الحالات الأخرى التي توجب على مريض السكري الإفطار، يذكر الآتي:[٢]

  • في حال كان لدى مريض السكري مضاعفات مرتبطة بالمرض؛ كضعف الرؤية، أو أمراض القلب أو الكلى، فيجب عليه التفكير بجدية في عدم الصيام؛ فإن خطر تفاقم هذه المضاعفات مرتفع للغاية.
  • في حال لم يتناول المريض دواءً موصوفًا، أو كان نشاطه البدني أقل من الطبيعي؛ وذلك لأن هذا قد يؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم أثناء الصيام، الأمر الذي يسبب الإصابة بما يسمى بالحماض الكيتوني السكري؛ وهي حالة طبية خطيرة تتطلب العلاج في المستشفى.

نصائح لمرضى السكري أثناء الصيام

كما تم الحديث سابقًا، يجيز القرآن الكريم والتعاليم الإسلامية إفطار مريض السكري، في حال شكل الصيام خطورةً على جسمه، ومع ذلك، قد يصر بعض المرضى على صيام شهر رمضان، ويمكنهم ذلك، ولكن فقط بعد استشارة الطبيب المختص، ويقدم الخبراء بعض النصائح التي يجب على مريض السكري أخدها بعين الاعتبار، وبشكل عام يذكر من أهم هذه النصائح الآتي:[٢]

  • إذا كان يعتمد علاج المريض على الإنسولين، فإنه سيحتاج إلى جرعة أقل من الإنسولين مع بدء الصيام.
  • قد يحتاج إلى تغيير النوع المعتاد من الإنسولين إلى نوع آخر.
  • لا يوصى بتعاطي الإنسولين المخلوط مسبقًا أثناء الصيام.
  • يجب أن يشمل النظام الغذائي الأطعمة التي يتم امتصاصها ببطء؛ كأرز بسمتي، إلى جانب تناول الفواكه والخضروات.
  • تحقق مستويات الجلوكوز في الدم بشكل أكثر من المعتاد أثناء الصيام.
  • في وجبة الإفطار، يفضل تناول كميات صغيرة من الطعام، مع تجنب تناول الأطعمة الحلوة أو الدهنية فقط.

عدم إهمال وجبة السحور

تعد وجبة السحور من الوجبات الرئيسة خلال شهر رمضان المبارك، وأكد بعض الأطباء أنها قد تعد أكثر أهمية من وجبة الإفطار؛ فهي تقوي الصائم، وتمنحه الطاقة اللازمة لتخطي صعوبات الصيام، وهي لا تساعد المؤمن روحيًا على أداء الصوم كعبادة فحسب، بل تساعد الجسم على الحفاظ على مستويات السكر أثناء الصيام، كما أنها تنشط وتحفز الجهاز الهضمي، وفي هذه الوجبة، يفضل أن يتم تناول الخضار التي تحتوي على نسبة عالية من السوائل، كالخس والخيار، لأنها تساعد الجسم على الحفاظ على السوائل لفترة طويلة، مما يقلل الشعور بالعطش، ويمنع الجفاف.[٣]

شرب كمية كافية من الماء

من المهم أن يشرب مريض السكري كميةً كافية من الماء، وبشكل خاص في شهر رمضان، ووفقًا لنتائج دراسة أجريت مؤخرًا، يساعد شرب حوالي 4 أكواب من الماء يوميًا، سعة كل كوب 8 أونصات، على الحماية من خطر الإصابة بارتفاع السكر في الدم، ويشير بعض الخبراء إلى أن عدم شرب كمية كافية من الماء له أثر مماثل لأثر الكوليسترول، والذي يلاحظ في الأشخاص الذين يستهلكون الكثير منه؛ فهو يساهم في تطور تصلب الشرايين، والذي يظهر بشكل شائع لدى الأشخاص المصابين بهذه الحالة.[٤]

اتباع نظام غذائي صحي

في شهر رمضان المبارك، من المهم تناول الأطعمة الصحية بكميات معتدلة، وعلى النظام الغذائي لمرضى السكر أن يشمل تناول أطعمة غنية بالعناصر الغذائية، وقليلة الدهون، والسعرات الحرارية، كالفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة، وغالبًا ما ينصح الطبيب مريض السكري باستشارة اختصاصي تغذية، وذلك لمساعدته على وضع خطة غذائية للأكل الصحي، الأمر الذي قد يساعد على التحكم في الجلوكوز، والتحكم في وزنه، إلى جانب التحكم في عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب.[٥]

عدم إهمال الأدوية الموصوفة من الطبيب

إن اتباع العلاج المزمن لمرض السكري لا يتعلق بمعالجة الأعراض الجسدية، فحين يشعر المريض أنه بخير، لا يعني هذا أنه يمكنه التوقف عن تناول الأدوية، أو تغيير جرعاتها، بل هذا يعني أن الأدوية تعمل ويجب عليه الاستمرار في تناولها، وبشكل خاص أثناء شهر رمضان، أما في حال شعر المريض بتفاقم أعراضه، فيجب عليه استشارة الطبيب، الذي قد يقرر تغيير الدواء إلى آخر مختلف، أو تغيير جرعة الدواء حتى تتحسن حالة المريض.[٦]

السيطرة على العصبية

عندما يشعر المريض بالتوتر أو العصبية، ترتفع مستويات السكر في الدم لديه، وكذلك الأمر بالنسبة للقلق، الأمر الذي يصعب من إدارة مرض السكري والسيطرة عليه، إضافةً إلى أنه قد ينسيه ممارسة الرياضة، أو تناول الطعام الصحي، أو تناول الأدوية الخاصة به، لذا ينصح الخبراء بتجنب التوتر، ويمكن ذلك من خلال ممارسة أنشطة مختلفة لتخفيف التوتر والعصبية؛ مثل التنفس العميق أو اليوغا، كما أن ممارسة الهواية المفضلة تساعد على الاسترخاء بشكل كبير.[٧]

ممارسة التمارين الرياضية

يساعد التمرين المنتظم على الوصول إلى وزن صحي أو الحفاظ عليه، كما تقلل التمارين من التوتر بشكل كبير، إلى جانب أنها تساعد على التحكم في العديد من الأمراض المختلفة؛ كضغط الدم، والكوليسترول، ومستويات الدهون الثلاثية، وينصح بممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا، 5 مرات أسبوعيًا، وعلى مريض السكري ممارسة التمارين الهوائية منخفضة التأثير، أو المشي أو الرقص.[٨]

المراجع[+]

  1. "An overview of diabetes types and treatments", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-03-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Ramadan and diabetes", www.diabetes.org.uk, Retrieved 23-03-2020. Edited.
  3. "Benefits of Suhoor (predawn meal)", www.islamweb.net, Retrieved 23-03-2020. Edited.
  4. "Drinking Water May Cut Risk of High Blood Sugar", www.webmd.com, Retrieved 23-03-2020. Edited.
  5. "Diabetes diet: Create your healthy-eating plan", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-03-2020. Edited.
  6. "Why you should keep taking your diabetes medication", www.health24.com, Retrieved 23-03-2020. Edited.
  7. "6 Lifestyle Changes to Control Your Diabetes", www.webmd.com, Retrieved 23-03-2020. Edited.
  8. "9 Ways to Avoid Diabetes Complications", www.webmd.com, Retrieved 23-03-2020. Edited.