كيفية تعزيز عادات الأكل الصحية لدى الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
كيفية تعزيز عادات الأكل الصحية لدى الأطفال

أهمية الأكل الصحي للأطفال

تناول الأكل الصحي للأطفال لا يعدّ أمرًا حيويًّا ومهمًا فقط لنمو الطفل بشكل سليم، بل يساعده أيضًا على الحفاظ على تركيزه والحفاظ على حالته الذهنيّة والعاطفيّة في أفضل حالاتها[١]، ويمكن أن تكون تغذية طفلك بشكل صحّي تحديًّا كبيرًا، حيث أن للأطفال أطعمة يحبّونها وعادات معيّنة خلال الأكل، ومع هذا فإنه يمكن للأم أن تصنع للطفل وجبة صحية وتشجّعه على تناولها من خلال وضع مكوّنات غذائية قيّمة وصحيّة في الأطباق التي يحبّها طفلها وبهذا فهي تحسن من صحّته وصحّة عائلتها[٢]، وتتسائل الكثير من الأمهات عن كيفيّة تعزيز عادات الأكل الصحية عند الأطفال، لهذا سيتحدث المقال عن بعض منها.

كيفية تعزيز عادات الأكل الصحية عند الأطفال

من المعروف أنّ الأطفال في العادة لا يميلون إلى تناول الأكل الصحي والخضراوات بالأخصّ كالسبانخ والبروكلي وغيرها، ولكن الحديث عن كيفية تعزيز عادات الأكل الصحية عند الأطفال أمر مهم جدّا وخاصّة في عمرٍ صغير، حيث أنّ العادات الصحيّة تبقى مع الأطفال حتى البلوغ مما يساهم في الحفاظ على نظام غذائي صحّي مدى الحياة[٣]، وهناك طرق عديدة عند الحديث عن كيفيّة تعزيز عادات الأكل الصحيّة عند الأطفال ومنها:

تعليم الأطفال ما هو الأكل الصحي

في العادة كونُ الطفل انتقائيًّا جدًا في طعامه يبدأ من مرحلة المدرسة الابتدائيّة، فيغدو صعبًا على الآباء إقناع أبنائهم بنوع جديد من الأكل أو إجبارهم على تناول الأكل الصحيّ كالخضار والفواكة وأنواع الحبوب، ويفضل البدء بمناقشة الأطفال بخيارات الأكل الصحي التي يفضّلونها في مرحلة عمرية مبكّرة بحيث يمكنهم تمييز الأكل الصحي بأنفسهم عند دخول المدرسة.[٣]

تحضير الأكل الصحي بشكل محبب للأطفال

ولتقطيع الخضروات والفواكة التي لا يرغبها الطفل عادة إلى أشكال محبّبة وممتعة أكثر كبير في شهيّة الأطفال نحوها وفي سهولة أكلها كونها مقطّعة لقطع صغيرة كتقطيعها على شكل نجوم أو ورود بحيث يكون حجمها مناسبًا لتناولها، وتتوفّر الكثير من أدوات تقطيع الخضروات والفواكة والتي عادة لا تكون مكلفة أبدًا، كما يمكن تقطيع الخبز إلى أشكال مسليّة أيضًا بهدف ترغيب الأطفال بتناوله.[١]

اختيار أدوات طعام مناسبة

وعند الحديث عن كيفيّة تعزيز عادات الأكل الصحية عند الأطفال يمكن القول أنّه يجب اختيار حافظة طعام تناسب ذوق الطفل واهتماماته وكذلك اختيار أطباق تشجع الطفل على الأكل وهناك أشكال كثيرة ومتنوعة تعرض في المحلات التجارية، وفي حال استخدامها ينصح بعدم حشوها بالكثير من الأكل، فعادة لا يأكل الأطفال كمية كبيرة من الطعام مرّة واحدة وبالأخصّ في المدارس حيث أنّهم ينشغلون بالحديث مع بعضهم أكثر من انشغالهم بالطعام.[١]

عدم الاستسلام لرفض الطفل بسهولة

يمكن أن يرفض الطفل أيّ نوع من الطعام بكل سهولة، وخاصّة إن بدأ بتناول الأكل بنفسه، وقد يصر الأطفال في بعض الأحيان على رأيهم بأنّ طبقًا صحيًا معيّنًا قد لا يكون مقبولًا بالنسبة لهم أو أنّهم لا يرغبون بتناوله، وينصح بعرض نوع الطعام هذا على الطفل خمسة عشر مرة على أقل تقدير قبل الاستسلام لرغبة الطفل في عدم تناوله، وقد يفيد في بعض الأحيان إشراك الطفل في تحضير نوع طعام صحي حتى يكون مقبولًا بالنسبة له، فيمكن أن يطلب من الطفل تحريك بعض الطعام في حين طهوه من قبل الأم أو وضع الطعام بعد طهوه أو تقطيعة في الطبق أو صندوق للغداء.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Creative Ways to Make School Lunches That Kids Actually Want to Eat", www.verywellfamily.com, Retrieved 30-01-2020. Edited.
  2. "How to Sneak Healthy Food to Kids", www.wikihow.com, Retrieved 30-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "How to Teach Your Kid to Pack Healthier Lunches", www.healthline.com, Retrieved 30-01-2020. Edited.