فوائد الكراوية للأطفال الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢١ ، ٢٢ يناير ٢٠٢٠
فوائد الكراوية للأطفال الرضع

الكراوية

تعد الكراوية من أهم النباتات المُستخدمة قديمًا، وذلك بسبب تعدد أهميتها في مجال الطب، ويُمكن التعريف عنها على أنّها نباتٌ متعدد التلقيح ينتمي لعائلة الأبياكا كاراواي التي تتواجد في أوروبا بشكلٍ كبير، بالإضافة إلى تواجدها في غرب آسيا وفي مناطق شمال أفريقيا، وتتواجد بشكلٍ رئيسٍ في مناطق المروج المشمسة وجوانب الطرق، ويُمكن العثور عليها أيضًا في المناطق الزراعيّة، واستُخدمت الكراوية بشكلٍ كبيرٍ قبل حوالي ألفٍ وخمسمئة عام للأمراض المتعلقة في الجهاز الهضميّ، إذ إنّها كانت تُساعد في التقليل من انتفاخ البطن، وتمّ استخدامها أيضًا في التقليل من ألم الأسنان، والزيادة من تحفيز الشهيّة، ولكنّ الاستخدام الرئيس كان كتوابل للكثير من للأصناف، مثل اللبن والخبز، وسيتم الحديث عن فوائد الكراوية للأطفال الرضع.[١]

استخدامات الكراوية

تتعدد فوائد الكراوية للأطفال الرضّع والبالغين على حدٍ سواء، ولذلك تتعدد استخداماتها بشكلٍ واسعٍ، ويعود ذلك إلى المكونات التي تحتويها الكراوية التي تؤثر على الجهاز الهضمي بشكل خاصّ، وعلى بعض الأجهزة الأخرى بشكلٍ عام، وفي الآتي أهم استخدامات الكراوية:[٢]

  • حرقة المعدة: أثبتت العديد من الدراسات على ارتباط الكراوية بتحسين أعراض حرقة المعدة، وذلك من خلال التقليل من ارتداد الحمض إلى المريء، مما يُقلل من آلام المعدة، والشعور بالغثيان، وحالات التقيؤ.
  • الربو: هناك بعض الدراسات والأبحاث الأولية غير المؤكدة بارتباط شاي الكراوية مع التقليل من أعراض الربو، مثل السعال، عدم الراحة في النوم.
  • متلازمة القلون العصبي: إن في تطبيق زيت الكراوية على البطن، التأثير الكبير على تحسين أعراض القولون العصبي.
  • تقليل الوزن: تمت ملاحظة تأثير استخدام الكراوية بهدف التقليل من الوزن، حيث تمّ إجراء أبحاث على إناث يعانين من زيادة في الوزن ولوحظ التغيير الطفيف في كتلة الجسم وانخفاض مستويات الكوليسترول، وتحسين في ضغط الدم.

فوائد الكراوية للأطفال الرضع

إنّ فوائد الكراوية للأطفال الرضع والأم كثيرة، وذلك بسبب تأثيره بشكلٍ مباشرٍ على الكثير من العوامل التي تؤدي إلى صحة الأم والطفل، خاصةً في فترة الرضاعة الطبيعيّة، ومن أهم فوائد الكراوية للأطفال الرضع هي التأثير على الجهاز الهضميّ للطفل وبشكلٍ غير مباشر، وذلك من خلال انتقال بعض مكونات الكراوية المؤثرة على الجهاز الهضمي مثل اليمونين والكارفون، وهي المواد الرئيسة المكونة لبذور الكراوية من خلال حليب الأم، وبذلك من الممكن أن تُقلل من مشاكل الشائعة التي يُمكن أن يُصاب بها الرضيع، وفي بعض الدراسات تمّت الإشارة إلى التأثير على نوعيّة وكميّة الحليب الناتج من الأم، حيث إنّ الكراوية تُساعد بشكلٍ كبيرٍ ومباشرٍ على زيادة منسوب الحليب الناتج للرضاعة، وبذلك تزداد تغذية الرضيع عن طريق الرضاعة الطبيعيّة،[٣] ويُساعد استهلاك الأم المرضعة للكراوية على انتقال طعم الكراوية المميّز إلى الرضيع، مما يؤدي إلى تعلم الرضيع قبول النكهات عند التعرّض لها بشكلٍ أسرع.[٤]

المراجع[+]

  1. "Caraway (Carum carvi L.)", www.nordgen.org, Retrieved 22-01-2020. Edited.
  2. "CARAWAY", www.webmd.com, Retrieved 22-01-2020. Edited.
  3. "Caraway", www.researchgate.net, Retrieved 22-01-2020. Edited.
  4. "Breastfeeding facilitates acceptance of a novel dietary flavour compound", www.researchgate.net, Retrieved 22-01-2020. Edited.