طرق زيادة حليب الأم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٧ ، ٦ يناير ٢٠٢٠
طرق زيادة حليب الأم

الرضاعة الطبيعية

إنَّ حليبَ الأمّ هو أفضلُ مصدرٍ لتوفيرِ الغذاءِ المتوازنِ والمتكاملِ للمولودِ الجديدِ نظرًا لتركيبتِهِ الملائِمَة لاحتياجاتِ الرضيع، كما أنَّها تُقلّلُ من خطرِ الإصابةِ بأمراضٍ ومضاعفاتٍ صحيّةٍ على المدى الطويلِ والقصيرِ لكلٍ من الأمّ والرضيعِ على حدٍّ سواء[١]، وبالرّغمِ من أنَّ فوائدَ الرضاعةِ الطّبيعيةِ مثبتَةٌ علميًّا وعمليًّا ولكن مع ذلك فإنَّ بعضَ الأمّهاتِ يتوقّفنَ عن إرضاعِ أطفالِهِنَّ ويَستَبدِلْنَ حليبَهُنَّ الطبيعيّ بالحليبِ الصناعيّ لما يُواجِهنَ من عَقَبَاتٍ وتحدّياتٍ، ومن هذه التّحدّياتِ قِلّةُ إنتاجِ الحليبِ بكميّاتٍ تتضمَّنُ إشباعَ المولودِ الجديدِ، حيثُ يكمنُ علاجُ الأمر باتّباعِ طُرقِ زيادةِ حليبِ الأمّ، حيثُ تختلفُ الطُّرقُ باختلافِ سببِ قلَةِ انتاجِ الحليبِ وهذا ما سيتحدّثُ عنه المقال الآتي بالتّفصيلِ.[٢]

أسباب قلة إنتاج حليب الأم

بعضُ الأمّهاتِ قد تعاني من قِلَّةِ إنتاجِ الحليبِ خاصَّةً في الأسابيعِ الأولى لها بعدَ الولادةِ، وقد يكونُ سَببُ ذلك إمَّا لِمرضٍ تُعاني مِنهُ الأمُّ مِثل مرضِ السكّري أو مَرَضِ تكيُّسِ المبايضِ أو بِسبَبِ أدويةٍ تتناولُها الأمُّ، وأيًّا كانَ السببُ فمَعرِفَتُهُ أمرٌ مهمٌّ لِمعرفةِ أيّ طريقة مِن طُرُقِ زيادةِ حليبِ الأمّ يَجبُ اتّباعُهَا لِعلاجِ الُمشكلةِ، ومِن أشهرِ الأسبابِ المؤدّيَةُ إلى قلّةِ إنتاجِ الحليبِ هي ما يأتي [٢]:

  • التَّأخرُ في البدءِ بعمليةِ الرّضاعةِ الطّبيعيةِ بعدَ الولادةِ.
  • إذا لم تَكنْ صحّةُ الأمّ جيّدَةً بعدَ الولادةِ وبالتّالي ستكونُ غيرّ قادرةٍ على إرضاعِ طِفلها بسببِ فُقدانِ كميَّاتٍ كبيرةٍ من الدّمِ بعدَ عمليةِ الولادة ِأو بسببِ التهابِ الثدّي عندَ الأمّ.
  • تناولُ الأمَ لحبوبِ مَنعِ الحَملِ التي تحتوي على هرمونِ الإستروجين.
  • التَّدخين.
  • استخدامَ الحليب الصناعي مع الرّضاعةِ الطّبيعيةِ.
  • إرضاعُ الطّفلِ في أوقاتٍ محدّدةٍ وليسَ بناءً على حاجةِ الطّفلِ وشعورِه بالجوعِ.

طرق زيادة حليب الأم

يوجدُ العديدُ من الطَّرقِ لزيادةِ حليبِ الأمّ ولكن ما مدى فاعليّةِ هذه الطّرقِ يعتمدُ اعتمادًا كبيرًا على مدى حجمِ المشكلةِ وسَبَبِها ويعتمدُ أيضًا على كميّةِ الحليبِ الذي تُنتِجُه الأمُّ، ومن طُرقِ زيادةِ حليبِ الأمّ ما يأتي[٣]:

زيادة عدد مرات الرّضاعة

حيثُ كلَّما زادت عددُ مرَّاتِ إرضاعِ الطّفلِ فإنَّ هذا يُحفّزُ هرمونَ إنتاجِ الحليبِ في جِسمِ الأمّ وبالتَّالي تزدادُ كمّيةُ الحليبِ المُنتَج، فإرضاعُ الطّفلِ من 8 إلى 12 مرةً في اليومِ كفيلٌ بالمحافظةِ على إنتاجِ كمّيةٍ كافيةٍ من الحليبِ لإشباعِ الطّفلِ وسدِّ احتياجاتِهِ، كما ويُنصَحُ في كلِّ مرّةٍ تُرضِعُ الأمُّ طِفلها بأن تُرضِعَه من كلا الثديين لإنَّ هذا يُساهِمُ أيضًا في زيادةِ إنتاجِ الحليبِ.

ضخ الحليب من ثدي الأم

إنَّ إفراغَ الحليبِ من ثديّ الأمّ بمَضّخةٍ خاصّة يساعدُ على زيادةِ إنتاجِ الحليبِ، حيثُ يُمكِنُ أن تلجأَ الأمُّ إلى ضَخّ الحليبِ من ثديها في حالاتٍ معيّنَةٍ منها؛ إِن بَقِيَ حليبٌ في ثديها بعدَ إرضاعِ طِفلِها أو أنَّها لم تُرضِع طِفلَها في الوقتِ المحدّدِ بغضِّ النَّظَرِ عن السببِ، أو قامتِ الأمُّ بإعطاءِ طِفلِها حليبًا صناعيًّا بدلًا من إِرضَاعِه، فيُمكِنُ بهذه الحالاتِ اللُّجوءَ إلى إِفراغِ الحليبِ وضَخِّه منَ الثّدي، كما ويُنصَحُ لِتسهيلِ عمليَّةِ ضخِّ الحليبِ من الثّدي أَن يَتِمَّ تدفِأَةُ الثَّدي قبلَ عمليةِ إفراغِ الحليبِ مِنهُ.

تناول الغذاء المناسب

إنَّ تناولَ الأطعمةِ المساعدةِ على زيادةِ إنتاجِ الحليبِ هو من أهمّ طُرُقِ زيادةِ حليبِ الأمّ، حيثُ يُنصَحُ بتناولِ بذورِ الكتَّان والحِلبَةِ والشوفانِ الثّومِ والزنجبيلِ والشمر وجنينِ القَمحِ وخميرةِ البيرةِ.

المراجع[+]

  1. "About Breastfeeding", www.cdc.gov, Retrieved 3-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Increasing your breast milk supply", www.pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 3-1-2020. Edited.
  3. "5 Ways to Increase Breast Milk Production", www.healthline.com, Retrieved 3-1-2020. Edited.