علاج مرض السيلان عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٤ ، ٢٨ أبريل ٢٠٢١
علاج مرض السيلان عند النساء


هل يمكن علاج مرض السيلان؟

يُعد مرض السيلان Gonorrhea من الأمراض التي تنتقل من خلال الاتصال الجنسي بين الشريكين، ويعود السبب وراء هذا المرض إلى نوع من أنواع البكتيريا، والتي تُعرف بالبكتيريا النيسرية البنية، وغالبًا ما تعمل على استهداف بعض المناطق التي تكون دافئة ورطبة في الجسم، وتشمل هذه المناطق ما يأتي:[١]


  • مجرى البول.
  • الحلق.
  • العيون.
  • فتحة الشرج.
  • الجهاز التناسلي لدى الأنثى والذي يشمل الآتي:


ينتقل مرض السيلان بين الأشخاص نتيجة الاتصال الجنسي بغض النظر عن طريقة هذا الاتصال، ولا يقتصر علاج هذا المرض على الشخص المُصاب فقط، بل يشمل علاج أي شريك في العلاقة الجنسية؛ للتأكد من علاجه بصورة فعالة، كما يجب التأكد من استعمال الوسائل التي من شأنها أن تقلل من فرصة الإصابة بهذا المرض.[١]


ولكن هل يحدث مرض السيلان عن النساء؟ لمعرفة الإجابة يمكنك قراءة المقال.


علاج مرض السيلان عند النساء

ما هي المضادات الحيوية المستخدمة في علاج مرض السيلان؟ يُتم علاج مرض السيلان لدى النساء من خلال مضادات حيوية يصفها الطبيب المختص، والتي يتم تناولها إما من خلال الفم أو الحقن، ويُلزم المريض بإنهاء العلاج بشكل تام، لتكون المضادات الحيوية فعالة،[٢]ومن المضادات الحيوية المستعملة في علاج مرض السيلان ما يأتي:

  • البنسلين.
  • السيفترياكسون.
  • السبيكتينوميسين.
  • الدوكسيسيكلين.
  • الأزيثروميسين.


البنسلين

هل يُمكن تناول البنسلين من قِبل الحامل؟ يُمكن أن يكون البنسلين من المضادات الحيوية التي يتم استخدامها في علاج مرض السيلان، حيثُ يتم تناوله من خلال الفم أو من خلال الحقن، وهو ما يقرره الطبيب المختص بالحالة،[٣] ويعد البنسلين من المضادات التي تعمل على علاج الالتهابات المتوسطة والخفيفة، وكذلك الشديدة، ولكن يجب معرفة مخاطر استعماله، والتي يذكر منها الآتي:[٤]


  • قد يسبب استعمال البنسلين ظهور الآثار الجانبية الآتية:
    • القيء.
    • الغثيان.
    • الإسهال.
    • قشعريرة.
    • اضطرابات في المعدة.
    • وجع في البطن.
    • حكة.
    • طفح جلدي.
    • اللسان الأسود أو المُشعر.


  • يُمكن أن يُسبب ردود فعل تحسسية لدى البعض ممن يُعانون من حساسية البنسيلين أو أي من مشتقاته، وتشمل ردود الفعل الآتي:
    • النوبات.
    • الحساسية المُفرطة.
    • انخفاض في خلايا الدم الحمراء أو في عدد الصفائح الدموية.


  • يُمكن أن يعمل البنسلين على تغيير طبيعة البكتيريا الموجودة في القولون، ليُسهم في نمو بعض أنواع البكتيريا التي تُسبب التهابات القولون كالمطثية العسيرة.


على الرغم من أن البنسلين آمن خلال فترة الحمل، إلا أنه يفرز في حليب الثدي في فترة الرضاعة، الأمر الذي يسبب الإسهال لدى الرضع أو ظهور بعض ردود الفعل التحسسية.[٤]


السيفترياكسون

ما هو الشكل الدوائي الذي يتم تناول هذا الدواء فيه؟ يُمكن علاج مرض السيلان لدى النساء من خلال أخذ دواء السيفترياكسون، ويتم أخذه عن طريق الحقن في العضل بجرعة واحدة،[٣] ويُمكن أن تظهر بعض الأعراض الجانبية لهذا الدواء، والتي تشمل الآتي:[٥]


  • الإسهال.
  • القيء
  • الغثيان.
  • اضطرابات في المعدة.
  • الدوخة.
  • صداع الرأس.
  • تجلطات الدم.
  • التعرق.
  • تورم أو ألم في اللسان.
  • انتفاخ مكان الحقنة.
  • الحكة
  • إفرازات مهبلية.
  • فقر دم.
  • التهاب المهبل الفطري.
  • تغييرات الذوق.


لا يجب استخدام هذا الدواء إلا بعد استشارة الطبيب المختص في حالات الرضاعة والحمل.


السبيكتينوميسين

ما هي الآثار الجانبية الممكنة لهذا الدواء؟ يُعد السبيكتينوميسين من المضادات الحيوية المستخدمة في علاج مرض السيلان لدى النساء غير الحوامل، حيثُ يُمكن أن يصفه الطبيب المختص كحقنٍ في منطقة العضل، وغالبًا ما تكون الجرعة المناسبة واحدة،[٣]ولكن يُمكن أن تحدث بعض الآثار الجانبية عند استعماله، مثل:[٦]


  • ألم في مكان الحقنة.
  • غثيان.
  • شرى.
  • الدوخة أو الدوار.
  • القشعريرة.
  • أرق.
  • حمى.


يجب استخدام مضادات الحساسية المُفرطة كالإبينفرين ومضادات الهستامين وغيرها فورًا في حال حدوث حساسية مفرطة نادرة.


الدوكسيسيكلين

ما هي ردود الفعل التحسسية التي تستوجب زيارة الطبيب؟ في الغالب يقوم الطبيب بوصف الدوكسيسيكلين كمضاد حيوي للعلاج أيضًا؛ نظرًا لترافق الكلاميديا غالبًا مع وجود مرض السيلان، ويوصف هذا الدواء لتقليل إمكانية الإصابة بالمرض مرة أُخرى، وعلى الشركاء تلقيه أيضًا؛ لتحقيق أكبر حماية ممكنة من الإصابة مرة أُخرى،[٣]ويُمكن أن يُسبب الدوكسيسيكلين الآثار الجانبية الآتية:[٧]


  • آثارًا جانبية شائعة، منها:
    • الغثيان.
    • اضطرابات في المعدة.
    • القيء.
    • فقدان الشهية.
    • حكة.
    • إسهال خفيف.
    • طفح جلدي.
    • إفرازات مهبلية.
    • اغمقاق لون البشرة.


  • بعض ردود الفعل التحسسية التي تستوجب التوجه إلى الطبيب فورًا:
    • آلام قوية في المعدة.
    • إسهال دموي أو مائي.
    • صعوبة البلع.
    • تهيج الحلق.
    • عدم انتظام دقات القلب.
    • ضيق التنفس.
    • عدم التبول أو صعوبته وقلته.
    • انخفاض في عدد خلايا الدم.
    • تورم في الغدد، وغيرها من الأعراض.


لا يُوصى بإعطاء الدوكسيسيكلين لعلاج السيلان لدى النساء الحوامل؛ إذ يؤذي الجنين كما يسبب تغير لون الأسنان بشكلٍ دائم لديه فيما بعد.


الأزيثروميسين

هل يُعالج هذا المضاد الحيوي الكلاميديا أيضًا؟ كما هو الحال في مضاد الدوكسيسيكلين، يقوم الأطباء بوصف مضاد الأزيثروميسين لعلاج الكلاميديا التي تترافق مع مرض السيلان لدى النساء،[٣]وعلى الرغم من أن فرصة حدوث الآثار الجانبية قليلة، إلا أنه يؤدي إلى ظهور الآتي:[٨]


  • آثارًا جانبية شائعة، ومن أهمها:
    • اضطرابات في المعدة.
    • الغثيان
    • الإسهال.
    • القيء
    • ألم في البطن.


  • بعض الأعراض التي تستوجب معرفة الطبيب بالأمر:
    • تغيرات في السمع:
      • الصمم.
      • انخفاض السمع.
      • عدم وضوح الرؤية.
      • تدلي الجفون.
      • استمرار القيء.
      • التعب غير المبرر أو المعتاد.
      • اصفرار الجلد أو العينين.
      • آلام قوية في البطن أو المعدة.
    • أعراض أخرى:
  • صعوبة البلع أو التحدث.
    • وهن أو ضعف العضلات.
    • البول الداكن.


  • أعراض نادرة ولكن خطيرة، والتي تحتاج مراجعة قسم الطوارئ:
    • عدم انتظام في ضربات القلب.
    • الشعور بالدوخة الشديدة.
    • الإغماء.


من المهم الحصول على العناية الطبية في حال وجود أي علامات أو آثار جانبية حادة وخطيرة.


علاج الكلاميديا المصاحبة لمرض السيلان

ما هي البكتيريا المسببة لمرض الكلاميديا؟ يُمكن أن يُصاحب هذا المرض السيلان، وتعد الكلاميديا مرضًا شائعًا أيضًا يُمكن علاجه بسهولة من خلال المضادات الحيوية، ولكن من أهم صعوبات علاجه صعوبة اكتشاف أعراضه، مما قد يُسبب مضاعفات تشكّل خطرًا على صحة الرجال، أو النساء أو حتى الجنين، وتُعد بكتيريا المتدثرة الحثرية هي السبب وراء هذا المرض، والذي ينتقل وينتشر جنسيًا، سواء أتم ذلك من خلال الجنس الفموي، الشرجي أم المهبلي،[٩]ويُمكن علاجها من خلال الآتي:[١٠]


  • الحرص على الامتناع عن ممارسة أي نشاطٍ جنسي لمدة 7 أيام بعد تناول جرعة واحدة مما يصفه الطبيب من المضادات الحيوية.
  • الامتناع عن ممارسة النشاط الجنسي حتى مدة انتهاء العلاج بالمضادات الحيوية لفترة 7 أيام في حال كانت الجرعات عديدة.
  • الحرص على إتمام العلاج كما يصفه الطبيب المختص.


من المهم الحرص على علاج هذا المرض لمنع أي مضاعفات خطير قد تلحق بالمصاب، إلى جانب دور ذلك في من انتشار العدوى إلى الشريك الآخر، ولمعرفة المزيد يمكنك قراءة: علاج الكلاميديا المزمن.


علاج مرض السيلان عند النساء الحوامل

ما هي المخاطر التي قد تحدث للجنين نتيجة تجاهل الحامل علاج مرض السيلان؟ من المهم علاج مرض السيلان لدى النساء الحوامل وأطفالهن؛ فالعلاج المُبكر يُسهم في سلامة الأم والطفل والحد من أي مشاكل صحية قد تُصيبهم، ويُمكن أن يصف الطبيب المختص بعض أنواع المضادات الحيوية المناسبة، فعدم تلقي العلاج قد يُسبب المخاطر الآتية:[٢]


  • يُمكن أن يُسبب الإجهاض.
  • انخفاض الوزن عند حدوث الولادة.
  • زيادة فرص حدوث نزول ماء الرأس مبكرًا، وهذا ما يُسبب بدوره الولادة المبكرة.
  • العمى، حيثُ يمكن أن يمنع علاج عيون الأطفال حديثي الولادة بما هو مناسب من أدوية بعد عملية الولادة.
  • عدوى المفاصل.
  • عدوى الدم، والتي يُمكن أن تكون مُهددة للحياة.


يجب الحرص على علاج الأمهات الحوامل من مرض السيلان؛ إذ يُمكن أن يُسبب الولادة المبكرة؛ أي قبل الأسبوع 37 من الحمل، والتي تعد من أكثر الأسباب شيوعًا لوفاة الأطفال الرضع، كما قد تسبب مشاكل صحية ونمائية على المدى الطويل.[٢]


العلاجات التكميلية لمرض السيلان

هل تُجدي العلاجات التكميلية وحدها نفعًا في علاج مرض السيلان؟ تحتاج العلاجات التكميلية إلى إجراء المزيد من الدراسات؛ للتحقق من فعاليتها وسلامة استعمالها كعامل داعم إلى جانب المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب، ومن أهم هذه العلاجات التي يُعتقد أن لها دورًا إيجابيًا وخصائص مضادة للبكتيريا:[١١]


  • الثوم.
  • خل التفاح.
  • نبات البربرين.
  • غسول الفم، والذي يُعرف بالليسترين.


يجب استشارة الطبيب قبل استخدام هذه العلاجات التكميلية، فعلى الرغم من أن بعضها قد يكون فعالًا كعوامل مساعدة فقط، إلا أن البعض الآخر قد يسبب ضررًا عند استعماله.[١١]


أسئلة شائعة

من المحتمل أن يتوارد إلى ذهن الكثيرات العديد من الأسئلة بشأن ضرورة تلقي زوجها العلاج، وما إذا كانت المضاعفات التي قد تحدث نتيجة إهمال تلقي العلاج المناسب خطيرة حقًا أم لا، وفيما يأتي أبرز هذه الأسئلة الشائعة وإجاباتها:


هل يحتاج زوجكِ إلى علاج السيلان أيضًا؟

نعم يجب أن يتم معالج الزوج أيضًا من مرض السيلان؛ حيث يُمكن أن يُعاود الزوج نقل المرض والعدوى إلى الزوجة في حال عدم علاجه أيضًا، كما يجب أن يحرص الرجال الأزواج أيضًا على الالتزام بالعلاج كما يتم وصفه من قبل الطبيب المختص.[١٢]


لا يجب على الزوج أو الزوجة التوقف عن تناول المضاد الحيوي حتى في حال اختفت الأعراض لديهم، حيثُ إنه من المهم الحرص على إكمال العلاج بالكامل للحصول على النتائج المرجوة منه.[١٢]


كيف يمكنكِ منع الإصابة بمرض السيلان؟

يُمكن تجنب الإصابة بمرض السيلان من خلال اتباع بعض الممارسات والنصائح، والتي تُسهم بدورها في منع الإصابة بهذا المرض، خاصةً لدى الأشخاص النشيطين جنسيًا، ومن هذه النصائح ما يأتي:[١٣]


  • عدم ممارسة العلاقة الجنسية في حال كان أحد الشريكين مصابًا بالمرض.
  • استخدام وسائل الحماية من الأمراض التي تنتقل بواسطة الاتصال الجنسي أثناء ممارسة العلاقة، مثل:
    • الواقي الذكري.
    • حاجز الأسنان.
    • مبيد النطاف، والذي يحتوي على النونوكسينول-9.
  • القيام بالفحوصات بشكل دوري للكشف عن أي مرض منقول جنسيًا.


تُعد الطريقة المُثلى لتجنب الأمراض الجنسية ومرض السيلان هي الحد من ممارسة الجنس غير الآمن بكافة أشكاله.


هل يمكنكِ الإصابة بمرض السيلان مرة أخرى؟

نعم، يُمكن الإصابة مرة أُخرى بهذا المرض في حال كان أحد الشريكين مصابًا ولم يتم علاجه، أو في حال تمت العدوى وانتقلت مرةً أُخرى، لذا من المهم الكشف والقيام بالفحوصات بشكل دوري؛ للتأكد من سلامة الزوجين من أي مرض من شأنه أن ينتقل بينهما، والحرص تلقي على العلاج بصورة تامة عند الإصابة بهذه المرض للمرة الأولى؛ لتفادي أي مضاعفات يُمكن أن تحدث نتيجة عدم العلاج.[١٢]


من المهم مراقبة أي عرض يظهر على الجسم قد يدل على الإصابة مرة أخرى بالسيلان، بالإضافة إلى التركيز على الفحص بصورة دورية بعد الشفاء من الإصابة الأولى.


ماذا يحدث إذا لم يعالج مرض السيلان؟

قد تتجاهل بعض النساء مرض السيلان، ولكن هذا أمر خاطئ وخطير من شأنه أن يُسبب مشاكل صحية ومضاعفات خطيرة تسبب تفاقم وضعها الصحي، ويذكر من أهم هذه المضاعفات ما يأتي:[٢]


  • الإصابة بمرض التهاب الحوض، والذي يعد من الأمراض التي تحدث للأعضاء التناسلية لدى النساء، وغالبًا ما يحدث بصورة شائعة نتيجة عدم علاج مرض السيلان، ويُصاحب مرض التهاب الحوض ما يأتي:
    • آلام مزمنة في الحوض.
    • مشاكل الحمل.
    • العقم.
  • زيادة فرصة خطر الإصابة أو انتشار فيروس الإيدز أو ما يُعرف بنقص المناعة البشرية.
  • فرصة انتشاره في أجزاء الجسم الأخرى وإصابتها بالعدوى، مثل:
    • الدم.
    • القلب.
    • المفاصل.
    • الدماغ، وهذا من أخطر الأنواع.


من الضروري التوجه إلى الطبيب المختص لعلاج مرض السيلان؛ للحد من أي مضاعفات خطيرة ممكنة.


كيف يمكنكِ تقليل مخاطر إصابتكِ بمرض السيلان؟

نعم، يُمكن التقليل من مخاطر الإصابة؛ إذ تُسهم بعض الممارسات الحياتية- التي تخص العلاقة الجنسية- في الحد والتقليل والوقاية من هذا المرض، ويذكر من أهم هذه الإجراءات الآتي:[١]


  • استخدام وسائل العزل والحماية، والتي تشمل الواقي الذكري.
  • الامتناع أو الحد عن من ممارسة العلاقة الجنسية أو ممارسة الجنس؛ للتقليل من فرص العدوى.
  • العلاج الذي يقوم بوصفه الطبيب المختص بالحالة في حال الإصابة.


من المهم الحرص على تطبيق وسائل الحماية عند ممارسة العلاقة الجنسية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Gonorrhea", www.healthline.com, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Gonorrhea", www.womenshealth.gov, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "6 Gonorrhea in Women Symptoms, Causes, Test, and Treatments", www.medicinenet.com, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "PENICILLIN VK", www.rxlist.com, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  5. "CEFTRIAXONE", www.rxlist.com, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  6. "TROBICIN", www.rxlist.com, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  7. "Doxycycline", www.drugs.com. Edited.
  8. "Azithromycin Oral", www.webmd.com, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  9. "Understanding Chlamydia -- Diagnosis and Treatment", www.webmd.com, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  10. "Chlamydia Treatment and Care", www.cdc.gov, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  11. ^ أ ب "Gonorrhea Home Remedies: Separating Fact from Fiction", www.healthline.com, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  12. ^ أ ب ت "How do I get treated for gonorrhea?", www.plannedparenthood.org, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  13. "Gonorrhea", my.clevelandclinic.org, Retrieved 13/4/2021. Edited.