أسباب مرض السيلان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٣ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب مرض السيلان

مرض السيلان

مرض السيلان يعد من أحد الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، وتعد أسباب مرض السيلان الرئيسة هي الإصابة ببكتيريا تصيب مجرى البول أو الشرج أو الحلق أو عنق الرحم عند النساء، ويصيب مرض السيلان الذكور والإناث، وينتشر غالبًا هذا المرض أثناء ممارسة الجنس، ولكن يمكن أن يصيب الأطفال أثناء الولادة إذا كانت الأم مصابة بالمرض، ويمكن أن يؤثر السيلان في الأطفال على عينيهم، وللوقاية من الإصابة بهذا المرض يجب الامتناع عن ممارسة الجنس أو استخدام الواقي الذكري أو الابتعاد عن ممارسة الجنس مع عدة شركاء والاكتفاء بشريك واحد فقط.[١]

أسباب مرض السيلان

يعد السيلان من الأمراض المنقولة جنسيًا والذي يسببه نوع من البكتيريا تسمى البكتيريا النيسرية البنية، وهذه البكتيريا لا تعيش خارج الجسم لمدة طويلة، لذلك لا يعد لمس الأشياء كالمراحيض أو الملابس من أسباب مرض السيلان، وتشمل أسباب مرض السيلان على كل من ما يأتي:[٢]

  • الاتصال الجنسي: يعد الاتصال الجنسي بكافة أشكاله كالجماع الشرجي أو الاتصال عبر الفم أو الجماع المهبلي من أسباب مرض السيلان، وتجدر الإشارة إلى أنه عند ملامسة شخص لمنطقة ما كالقضيب أو المهبل أو الفم أو فتحة الشرج لشخص مصاب بالسيلان هذا التلامس كافٍ لنقل المرض.
  • الولادة الطبيعية: تعد أيضًا الولادة الطبيعية لأم مصابة من أسباب مرض السيلان، حيث تنتقل العدوى من الأم إلى المولود أثناء الولادة.

عوامل خطر الإصابة بمرض السيلان

بالإضافة إلى أسباب مرض السيلان هناك عدة عوامل تزيد من فرصة الإصابة بهذا المرض، حيث تشمل عوامل الخطر للإصابة بمرض السيلان لدى كلا الجنسين على العمر، حيث يعد الأشخاص الأقل سنًا هم الأكثر عرضةً للإصابة بهذا المرض من الأشخاص الأكبر سنًا ووجود شريك جديد في الحياة الجنسية ومشاركة الجنس مع شريك لديه العديد من الشركاء الجنسيين الآخرين، بالإضافة إلى أن الأشخاص المصابين بمرض السيلان في السابق هم عرضة للإصابة به مرة أخرى، وأيضًا الأشخاص الذين تعرضوا للإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.[١]

أعراض مرض السيلان

عادةً لا تظهر أي أعراض على المصاب بالسيلان، ولكن يمكن للشخص الذي لا تظهر عليه الأعراض من نقل العدوى، وتختلف الأعراض التي تظهر على الرجال عن الأعراض التي تظهر على النساء، وتشمل أعراض مرض السيلان على كل من ما يأتي:[٣]

  • أعراض تظهر على الرجال: قد لا تظهر أي علامات أو أعراض على الرجال مطلقًا، وقد تظهر بعض الأعراض بعد الإصابة بأسبوع، وتظهر أولى الأعراض على شكل الشعور بالحرقان أو الألم أثناء التبول، ومع تقدم المرض تظهر العديد من الأعراض الأخرى، والتي تشمل على كل من ما يأتي:
    • زيادة التبول.
    • إفرازات كالصديد تخرج من فتحة القضيب، قد تكون هذه الإفرازات ذات لون أبيض أو أصفر أو بيج أو أخضر.
    • الشعور بالتورم أو الاحمرار حول فتحة القضيب.
    • الشعور بألم أو تورم في الخصيتين.
    • الإصابة بالتهاب الحلق المستمر.
  • أعراض تظهر على النساء: أيضًا كما في الرجال هناك نساء يصبن بالمرض ولا تظهر عليهن أي أعراض، ولكن عند البعض قد تظهر أعراض تكون خفيفة أو مشابهة للإصابة بأمراض أخرى، مما يجعل تحديدها صعبًا، ويمكن أن تشمل الأعراض على كل من ما يأتي:
    • نزول إفرازات من المهبل.
    • الشعور بألم أو حرقان أثناء التبول.
    • الشعور بالحاجة المتكررة للتبول.
    • نزول دم الدورة الشهرية بنسبة أكبر من السابق.
    • الإصابة بالتهاب الحلق.
    • الشعور بألم أثناء الجماع.
    • الشعور بألم حاد في أسفل البطن.
    • الإصابة بالحمى.

علاج مرض السيلان

بعد معرفة أسباب مرض السيلان، يجب معرفة كيفية علاجه، حيث إن هناك العديد من الطرق التي يمكن علاج هذا المرض بها، وتشمل هذه الطرق على علاج كل فئة على حدى، وتشمل طرق العلاج من مرض السيلان على كل من ما يأتي:[١]

  • علاج مرض السيلان لدى البالغين: يتم علاج الأشخاص البالغين المصابين بهذا المرض عن طريق إعطائهم المضادات الحيوية، ونظرًا لأن بعض سلالات البكتيرية النيسرية البنية المسببة لهذا المرض مقاومة للأدوية، لذلك يوصي الأطباء لعلاج حالات السيلان غير المتطورة بإعطاء المريض كلًا من المضاد الحيوي سيفترياكسون والذي يعطى عن طريق الحقن، مع المضاد الحيوي أزيثرومايسين أو مع دوكسيسايكلين، وكلاهما عن طريق الفم.
  • علاج السيلان للشركاء: ينبغي أن يخضع الشريك الجنسي للاختبار والعلاج من الإصابة بمرض السيلان، حتى إن لم تظهر عليه علامات أو أعراض، حيث سيقوم الطبيب بإعطاء الشريكين نفس العلاج في نفس الوقت، وتجدر الإشارة على أنه يمكن بعد التعافي من مرض السيلان الإصابة به مرة أخرى ما لم يتم علاج الشريك الجنسي.
  • علاج السيلان لدى المواليد: يمكن أن يحصل المواليد الجدد المصابون بمرض السيلان على دواء فور الولادة للوقاية من العدوى، وفي حالة إصابة أعين المواليد يمكن معالجتهم عن طريق إعطائهم المضادات الحيوية تحت إشراف الطبيب.

مضاعفات مرض السيلان

يجب تحديد أسباب مرض السيلان وتشخيصه وعلاجه بشكل سريع ودقيق، وذلك للوقاية من المخاطر أو المضاعفات التي قد تظهر على المصابين به من الرجال والنساء والأطفال، حيث يمكن أن تشمل مخاطر أو مضاعفات الإصابة بمرض السيلان على كل من ما يأتي:[١]

  • إصابة النساء بالعقم: قد ينتقل مرض السيلان غير المعالج إلى الرحم وقناتي فالوب، وبالتالي سيؤدي إلى حدوث ندب في قناتي فالوب نتيجة الإصابة بالتهاب الحوض، وهذه الندب ستؤدي إلى زيادة خطر حدوث المضاعفات أثناء الحمل، كما قد تؤدي إلى زيادة خطر حدوث العقم.
  • إصابة الرجال بالعقم: عند الرجال أيضًا قد تظهر العديد من مضاعفات السيلان إذا لم يتم تلقيهم للعلاج المناسب، حيث يمكن أن يصاب الرجال بما يسمى بالتهاب البربخ، حيث يصيب هذا الالتهاب الأنبوب الصغير الملتف حول الجزء الخلفي من الخصيتين في مكان وجود قنوات الحيوانات المنوية، وتجدر الإشارة إلى إمكانية علاج التهاب البربخ ولكن قد يؤدي تركه بدون علاج إلى الإصابة بالعقم.
  • التعرض لعدوى تصيب المفاصل ومناطق أخرى من الجسم: قد تنتشر البكتيريا المسببة لهذا المرض عبر مجرى الدم مسببةً بذلك إصابة المفاصل بهذه البكتيريا، وبالتالي التسبب في حدوث الحمى والطفح الجلدي والقروح الجلدية وآلام المفاصل والتورم والتصلب أيضًا.
  • زيادة خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية: الأشخاص المصابين بمرض السيلان أكثر عرضةً من غيرهم للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، والذي يؤدي للإصابة بمرض الإيدز.
  • المضاعفات التي تصيب الأطفال: يمكن أن يصاب الأطفال الذين نقل لهم المرض عن طريق أمهاتهم أثناء الولادة الطبيعية بالعمى أو التقرحات التي تصيب فروة الرأس أو العدوى.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "Gonorrhea", www.mayoclinic.org, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  2. "Gonorrhea", www.webmd.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  3. "Gonorrhea", www.healthline.com, Retrieved 3-12-2019. Edited.