أسباب السيلان عند الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٩
أسباب السيلان عند الرجال

السيلان

قبل الحديث عن أسباب السيلان عند الرجال لا بُدّ من توضيح مفهوم هذا المرض، إذ يمكن تعريفه بأنّه أحد أنواع العدوى البكتيرية التي تُصيب الجهاز التناسليّ،[١] وإنّ مرض السيلان يُعدّ من الأمراض المنقولة جنسيًا الشائعة، وهو يُصيب مئات أو ربما الآلاف من الرجال والنساء سنويًا في الولايات المتحدة الأمريكية، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا المرض يمكن علاجه والسيطرة عليه في حال اكتشافه في المراحل المبكرة، في حين من الممكن أن يُسبب مضاعفات خطيرة في حال تركه دون علاج، ومما يجدر ذكره كذلك أنّ السيلان من الممكن أن يحدث مع أنواع أخرى من العدوى مثل الكلاميديا، وسيتطرق هذا المقال للحديث عن معلومات حول السيلان بما في ذلك أسباب السيلان عند الرجال.[٢]

أعراض السيلان عند الرجال

قبل الحديث عن أسباب السيلان عند الرجال يجدر توضيح أنّ الأعراض التي تظهر في حال المعاناة من هذه العدوى المنقولة جنسيًا تظهر بعد مرور يومين إلى 14 يوم على الإصابة بالمُسبب، والجدير بالبيان أنّ هناك بعض الحالات التي لا تظهر فيها على المصابين أي أعراض أو حتى علامات حتى وإن كانت أسباب السيلان عند الرجال والنساء هي نفسها، ولكن لا يعني ذلك أنّ هذا الشخص غير قادر على نقل العدوى، فحقيقةً يُمكن للمصاب الذي لا تظهر عليه الأعراض أن ينقل المرض إلى الآخرين، وفي سياق الحديث عن أعراض السيلان لا بُدّ من توضيح أنّ هناك أعراض خاصة بالرجال وأخرى خاصة بالنساء، وأمّا بالنسبة لأعراض السيلان عند الرجال فيمكن تلخيصها كما يأتي:[٣]

  • الشعور بألم أو حرقة أثناء التبول، وإنّ هذا العرض أول أعراض الإصابة بالسيلان عند الرجال ظهورًا.[٣]
  • زيادة عدد مرات الحاجة للذهاب إلى المرحاض أو زيادة الحاجة المُلحّة للتبول.[٣]
  • ظهور إفرازات تُشبه القيح من قضيب الرجل، وعادة ما تكون هذه الإفرازات بيضاء اللون أو صفراء أو خضراء أو ذات لون بيجيّ.[٣]
  • ظهور احمرار أو حدوث انتفاخ في مقدمة القضيب الذكريّ.[٣]
  • الشعور بألم أو التهاب في الحلق بشكل مستمر.[٣]
  • ملاحظة أعراض ترتبط بالإحليل أو الخصيتين، وذلك في حال تسبب المرض بالتلف لهما، ويجدر توضيح أنّ حدوث هذا الأمر نادر.[٣]
  • الشعور بألم في أجزاء الجهاز التناسلي الذكري الأخرى، مثل كيس الصفن والخصيتين.[٢]
  • حدث التهاب أو انتفاخ في الجلد في منطقة أجزاء الجهاز التناسلي الذكري.[٢]

أعراض السيلان عند النساء

يجدر استكمال الحديث عن أعراض السيلان ببيانها لدى النساء قبل التوجه للحديث عن أسباب السيلان عند الرجال، وفي سياق الحديث عن أعراض السيلان عند النساء لا بُدّ من الإشارة إلى أنّ أغلب حالات السيلان لديهنّ تتشابه الأعراض مع أعراض التهابات المسالك البولية أو الالتهابات المهبلية، وذلك بالاستناد إلى ما قدمته هيئة أطباء النساء والتوليد الأمريكية من معلومات، ومن الأعراض التي قد يُسببها السيلان عند إصابته المرأة ما يأتي:[٤]

  • ظهور إفرازات صفراء من المهبل.[٤]
  • الشعور بألم أو حرقة أثناء التبول.[٤]
  • ظهور نزيف مهبلي خارج فترات الحيض، كأن يحدث النزيف المهبلي بعد الجماع مثلًا.[٤]
  • انتفاخ في منطقة الفرج.[٢]
  • زيادة كمية الدم التي يطرحها الجسم خلال الطمث بشكل يفوق الحدّ الطبيعيّ المألوف.[٢]

أسباب السيلان عند الرجال

إنّ توضيح أسباب السيلان عند الرجال أمر بسيط للغاية، فكما بيّنّا سابقًا أنّ السيلان يُعدّ أحد أنواع الأمراض التي تُصنّف كعدوى بكتيرية، وعلى هذا الأساس يمكننا القول إنّ أسباب السيلان عند الرجال تُعزى إلى التعرض للبكتيريا التي تُسمّى علميًا باسم النيسيرية البُنيّة، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه البكتيريا تُمثل أسباب السيلان عند الرجال في حال وصولها إليهم عن طريق ممارسة الجنس بأي شكل من أشكاله المختلفة، أي أنّ ممارسة العلاقة الزوجية مع شريك مصاب بهذه البكتيريا يكون كفيلًا بنقل المرض.[٥]

عوامل خطر الاصابة بالسيلان عند الرجال

بعد معرفة أسباب السيلان عند الرجال يجدر توضيح أنّ هناك مجموعة من العوامل إلى جانب أسباب السيلان عند الرجال تجعل المعاناة منه أكثر فرصة للحدوث، وإنّ هذه العوامل يمكن للشخص التحكم بها، وبالتالي تجنب المرض، ومن هذه العوامل: ممارسة العلاقة الزوجية مع أكثر من شريك، أو الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسيًا من الأنواع الأخرى، أو الإصابة المُسبقة بمرض السيلان، أو ممارسة العلاقة الزوجية مع شريك له علاقات أخرى غير مشروعة، أو ممارسة العلاقة الزوجية مع شريك جديد، فهذه كلها عوامل تزيد فرصة المعاناة من السيلان إلى جانب أسباب السيلان عند الرجال سابقة الذكر.[٦]

تشخيص السيلان عند الرجال

بعد توضيح أسباب السيلان عند الرجال وعوامل الخطر المرتبطة بظهور المرض، لا بُدّ من توضيح أنّ هناك حالات كثيرة تستدعي الانتباه لأجل الفحص الكشفي الذي يُقيم فيما إن كان الشخص مصابًا بمرض السيلان أم لا، ومن هذه الفئات التي يجدر خضوعها للفحص الكشفيّ: الأشخاص الذين تظهر على أجزائهم التناسلية أي أعراض أو علامات تتفق مع أعراض وعلامات مرض السيلان سالفة الذكر، وكذلك الأشخاص الذين يُقيمون علاقات زويجة مع شركاء تم تشخيصهم مؤخرًا بمرض السيلان، وفي حال الشك بوجود السيلان فإنّه يُلجأ للفحوصات والاختبارات التشخيصية، ومن هذه الاختبارات: فحص عينة من البول، وفحص الإحليل لدى الرجال وفحص المهبل لدى النساء، وذلك باستخدام ما يُعرف باختبار الحمض النووي، ومن الممكن إجراء الفحص عن طريق مسح الإحليل أو المهبل وتحليل العينة، مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار ضرورة إجراء فحص لعينة من البلعوم والمستقيم في حال ممارسة الجنس بأنواعه الأخرى.[٧]

علاج السيلان عند الرجال

بعد فهم أسباب السيلان عند الرجال يجدر لفت النظر إلى أنّ علاج هذا النوع من الأمراض المنقولة جنسيًا فور تشخيصه أمر مهم للغاية لسلامة المريض وصحته، وذلك بهدف تقليل احتمالية ظهور المضاعفات المُحتملة، وفي سياق الحديث عن علاج مرض السيلان يجدر توضح أنّه يقوم بشكل رئيس على استخدام المضادات الحيوية المناسبة، والتي عادة ما تتمثل بإعطاء دواء السيفتراياكزون وأحد المضادين الحيويين الآتيين: دوكسيسايكلين أو أزيثرومايسين، وبالنسبة للمضاد الحيوي الأساسي السيفتراياكزون فإنّه يُعطى على شكل حقنة واحدة بجرعة تُساوي 250 مغ، وأمّا بالنسبة للمضادين الحيويين الآخرين فإنّهما يُعطيان عن طريق الفم، وفي الغالب تكون جرعة واحدة من هذين المضادين كفيلة بالقضاء على البكتيريا المُسببة لمرض السيلان، ولكن في حال استمرار المرض أو في حال كانت الإصابة شديدة فإنّ الطبيب المختص يقوم بصرف المضادين الحيويين سالفي الذكر لمدة أسبوع كامل، ومما يجدر توضيحه كذلك أنّ هناك بعض الأشخاص الذين يُعانون من حساسية تجاه دواء السيفتراياكزون، وفي مثل هذه الحالات يُستعاض عنه بالمضاد أزيثرومايسين مع جنتاميسين أو جيميفلوكساسين، وبذلك يتضح ضرورة إخبار الطبيب بكل أنواع الحساسية التي يُعاني منها الشخص المعنيّ بما في ذلك حساسية الأدوية.[٨]

مضاعفات السيلان عند الرجال

بعد الحديث عن أسباب السيلان عند الرجال، يجدر توضيح طبيعة المضاعفات التي قد تظهر عليهم في حال معاناتهم من هذا المرض ولا سيّما في حال تركه دون علاج، وذلك بغض النظر عن عوامل وأسباب السيلان عند الرجال، وحقيقةً يُعدّ التهاب البربخ أكثر المضاعفات التي قد يُعاني منها الرجال المصابون بالسيلان، ويمكن بيانه وبيان بعض المضاعفات الأخرى التي قد تُرافق مرض السيلان بشيء من التفصيل فيما يأتي:[٩]

التهاب البربخ

ويتمثل التهاب البربخ بالتهاب ما حول الأنابيب الموجودة في الخصيتين والمسؤولة عن نقل السائل المنوي، ومن الأعراض والعلامات التي قد تُرافق التهاب البربخ وتدل على حدوثه: احتمالية المعاناة من ارتفاع درجة الحرارة، فضلًا عن انتفاخ الخصيتين والشعور بألم فيهما، والجدير بالبيان أنّ مشكلة التهاب البربخ عادة ما تُعالج باستخدام المضادات الحيوية المناسبة، وفي الغالب تختفي الأعراض التي تُرافق هذه الحالة حتى قبل إتمام العلاج، ولكن يجدر التنبيه إلى ضرورة أخذ الدواء كاملًا بحسب الجرعات الموصوفة من قبل الطبيب وللفترة التي حددها الطبيب أيضًا حتى لو شعر المصاب بالتحسن، وتجدر الإشارة إلى أنّ من الممكن تخفيف الأعراض التي يُعاني منها المصاب باتباع بعض العلاجات المنزلية إلى جانب الخيارات الدوائية الموصوفة من قبل الطبيب، ومنها: تطبيق مكعبات الثلج على منطقة الشعور بالألم بعد لفها بقطعة من القماش.[٩]

العقم

بعد بيان التهاب البربخ كأحد المضاعفات التي تترتب على الإصابة بالسيلان عند الرجال، يجدر التأكيد على ضرورة علاج هذه الحالة بشكل كبير للغاية، وذلك لأنّ ترك مشكلة التهاب البربخ دون علاج يُسبب المعاناة من العقم وعدم القدرة على الإنجاب لدى الرجال، ومن الجيد أنّ التهاب البربخ من المشاكل الصحية التي يمكن السيطرة عليها بسهولة، وبذلك فإنّ تجنب وتفادي مشكلة العقم عقب الإصابة بالسيلان عند الرجال أمر ممكن جدًا.[٦]

الإيدز

من المضاعفات التي يُحتمل أن تترتب على الإصابة بالسيلان الإصابة بالإيدز، فقد وُجد أنّ الأشخاص المصابين بالسيلان أكثر عُرضة للفيروس الذي يُعرف علميًا باسم فيروس العوز المناعي البشري، وإنّ هذا الفيروس هو ما يُسبب مرض الإيدز، وفي سياق الحديث عن مرض الإيدز وعلاقته بالسيلان، ويجدر بالذكر أنّ الأشخاص المصابين بالسيلان والإيدز معًا أكثر قُدرة على نقل هذه الأمراض المنقولة جنسيًا إلى شركائهم مقارنة بأقرانهم المصابين بأحد أنواع هذه الأمراض المنقولة جنسيًا.[٦]

تأثير السيلان على أجزاء الجسم الأخرى

بعد بيان أسباب السيلان عند الرجال وتوضيح بعد المعلومات الأخرى المرتبطة بالسيلان لا بُدّ من الإشارة إلى أنّ البكتيريا المُسببة للسيلان لا تؤثر في الأعضاء التناسلية فقط، وإنّما قد تُصيب أجزاء أخرى من الجسم، مثل: الحلق، والعينين، والمستقيم، والمفاصل، ولذلك فإنّه من الممكن أن تظهر أعراض أخرى على المصابين بالسيلان إضافة إلى الأعراض التي سبق بيانها، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٤]

  • ظهور انتفاخ أو احمرار أو الشعور بألم أو حكة في منطقة المستقيم، ومن الممكن أن يعاني المصاب من النزيف بعد الذهاب إلى المرحاض للتغوّط.[٤]
  • الشعور بألم في العينين، أو الشعور بحساسية تجاه الضوء، أو ظهور قيح من العينين.[٤]
  • انتفاخ في العقد الليمفاوية الموجودة في الرقبة.[٤]
  • انتفاخ واحمرار في المفاصل المتأثرة، بالإضافة إلى الشعور بألم فيها، ولا سيما المفاصل التي يعتمد عليها المصاب في الحركة.[٤]
  • مرض التهاب الحوض؛ فمن الممكن أن تنتقل البكتيريا المُسببة للسيلان إلى الرحم وقنوات فالوب لدى المرأة، الأمر الذي يُسبب مرض التهاب الحوض، والجدير بالعلم أنّ هذا المرض خطير للغاية ويستدعي التدخل الطبي الفوريّ، ومن المؤسف القول إنّ مرض التهاب الحوض قد يُحدث ندوبًا على القنوات الخاصة بالجهاز التناسلي الأنثوي، وهذا ما يؤدي مع مرور الوقت إلى ظهور مضاعفات على مستوى الإنجاب، عادة ما تتمثل بالعقم لدى النساء.[٦]
  • مضاعفات لدى الرضع؛ في سياق الحديث عن تأثير مرض السيلان في أجزاء الجسم الأخرى غير الجهاز التناسلي يجدر توضيح أنّ هذا المرض من الممكن أن ينتقل من الأم إلى جنينها، وإنّ إصابة الجنين قد تُسبب له مضاعفات وخيمة، وفي الغالب تتمثل هذه المضاعفات بفقدان القدرة على النظر أو العمى، بالإضافة إلى احتمالية ظهور قروح أو الإصاة بعدوى في قشرة الرأس.[٦]

الوقاية من السيلان

بعد توضيح أسباب السيلان عند الرجال ومعرفة المضاعفات التي قد تترتب على الإصابة به ولا سيما في حال تُرك المرض دون علاج، يجدر القول إنّ الوقاية من الإصابة بالمرض بشكل كليّ أمر بسيط وممكن، ومن جهة أخرى يمكن الوقاية من الإصابة بالمرض مرة أخرى بعد التعرض له لأول مرة، وكل ما يحتاج إليه الشخص هو اتباع بعض التعليمات أو الإرشادات التي تبيّن أنّ لها دورًا كبيرًا في الحد من انتشار المرض وتفشّيه، ويمكن بيان أهمّ النصاح التي تساعد في تحقيق الوقاية فيما يأتي:[١٠]

  • تجنب ممارسة العلاقة الزوجية غير المشروعة، بمعنى أن يلتزم الشخص بالحدود الشرعية المرتبطة بهذا المجال.
  • استعمال الواقي أو العازل عند ممارسة العلاقة الزوجية مع الزوج الذي يُشتبه إصابته بمرض السيلان، وذلك إلى حين إجراء الفحص الذي ينفي إصابته بهذا النوع من الأمراض المنقولة جنسيًا، ويجدر التنبيه إلى ضرورة استخدام الواقي أو العازل عند ممارسة الجنس بأي شكل من أشكاله.
  • الامتناع عن ممارسة العلاقة الزوجية في حال شكّ الشخص بإصابة الشريك بالمرض، بمعنى إذا كان الشريك يُعاني من حكة أو حرقة أو أثناء التبول، أو في حال كان يشكو من أعراض ترتبط بأعضائه التناسلية.
  • طلب إجراء الفحوصات التي تكشف عن إصابة أي من الزوجين بالأمراض المنقولة جنسيًا بما في ذلك مرض السيلان.
  • الامتناع عن ممارسة العلاقة الزوجية بشكل تام خلال أخذ العلاجات الخاصة بمرض السيلان في حال الإصابة بهذا المرض، ويجدر العلم أنّ هذا الامتناع يجدر أن يمتد ليشمل طيلة الفترة التي تظهر فيها أعراض وعلامات الإصابة بالمرض على الشخص المعنيّ، وكذلك تشمل فترة سبعة أيام بعد الانتهاء من العلاج، وممّا تجدر الإشارة إليه أيضًا أنّه في أغلب حالات مرض السيلان لا يُكتفى بعلاج المصاب، وإنّما يجدر علاج الشريك أيضًا.

المراجع[+]

  1. "Sexually Transmitted Diseases (STDs)", www.medicinenet.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "What to know about gonorrhea", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Gonorrhea", www.healthline.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Gonorrhea: Symptoms & Treatment", www.livescience.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  5. "Gonorrhea", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج "Gonorrhea", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  7. "Gonorrhea - CDC Fact Sheet (Detailed Version)", www.cdc.gov, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  8. "What's the Treatment for Gonorrhea?", www.webmd.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  9. ^ أ ب "What Complications Can Gonorrhea Cause?", www.webmd.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  10. "What is Gonorrhea? What Causes It?", www.webmd.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.