هل تحليل الدم الشامل يكشف الإيدز

هل تحليل الدم الشامل يكشف الإيدز
هل-تحليل-الدم-الشامل-يكشف-الإيدز/

هل تحليل الدم الشامل يكشف الإيدز؟

لماذا يستخدم تحليل الدم الشامل؟ يعرف تحليل الدم الشامل باختبار تعداد الدم الكامل Complete Blood Count، الذي يشكل فحص روتيني لتكوين خلايا الدم، من أجل الكشف عن أي تغييرات غير طبيعية، ومع أنّه لا يكشف عن وجود الإيدز، إلا أنّ له تأثير كبير في متابعة علاج المرض على النحو الآتي:[١]

  • الكشف عن تطور الآثار الجانبية المتعلقة بعلاج الإيدز.
  • اكتشاف الاضطرابات التي قد تكون لها علاقة بعدوى الإيدز.
  • قياس مكونات أو سمات الدم التي تتضمن خلايا الدم البيضاء وخلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية.
  • يتم القيام بهذا الفحص في حالة عدم استقرار تعداد خلايا الدم.


يستخدم تحليل الدم الشامل من أجل متابعة حالة مريض الإيدز، حيث إنه لا يكشف عن وجود المرض، بل يساعد على اكتشاف أي اضطرابات متعلقة بالإيدز.

ما فحوصات الدم التي تكشف الإيدز؟

إلى ماذا يشير الإيدز؟ يشكل الإيدز متلازمة نقص المناعة المكتسب التي تعد حالة مزمنة تهدد الحياة والتي تنتج بسبب فيروس نقص المناعة البشرية، الذي يتدخل بالعمليات الحيوية الأساسية داخل جسم المصاب، كما أنه لا يوجد علاج للتخلص من هذا المرض، ومع ذلك يفيد التشخيص المبكر له وتناول الأدوية العلاجية في إبطاء معدل تطور المرض، الذي ينتقل من خلال الوسائل الآتية:[٢]

  • الاتصال الجنسي.
  • ملامسة دم شخص مصاب.
  • من الأم إلى الطفل في أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة الطبيعية.


تتواجد مجموعة من فحوصات الدم التي من شأنها الكشف عن فيروس نقص المناعة، الذي ينتقل بواسطة وسائلٍ عدة تتضمن الاتصال الجنسي ومن الأم إلى جنينها.

اختبارات المستضد / الأجسام المضادة

متى تكشف اختبارات المستضد / الأجسام المضادة عن الإيدز؟ يقوم الجهاز المناعي بإنتاج الأجسام المضادة عند التعرض لفيروس نقص المناعة البشرية، حيث إنّ المستضدات تشكل مواد غريبة تتسبب في تحفيز أداء جهاز المناعة، وبالتالي يتم إنتاج مستضد يسمى p24 قبل ظهور الأجسام المضادة، كما يوصى بهذا الاختبار لما يمتلكه من خصائص على النحو الآتي:[٣]

  • يتم إجراء هذا الاختبار في المختبر عن طريق سحب الدم من الوريد بعد 18 إلى 45 يومًا من تعرض الشخص لإحدى العوامل التي ينتج عنها الإيدز.
  • يتوفر هذا اختبار أيضًا بشكلٍ سريع من خلال وخز الإصبع، لتظهر نتيجة الكشف عن فيروس الإيدز من 18 إلى ما يقارب 90 يومًا بعد تعرض الشخص للإصابة.


يتم استخدام اختبارات المستضد / الأجسام المضادة من أجل الكشف عن الإيدز، إمّا عن طريق سحب الدم من الوريد في المختبر، أو من خلال وخز الإصبع.

اختبارات الأجسام المضادة

هل يمكن إجراء اختبارات الأجسام المضادة في المنزل؟ تعمل هذه الاختبارات على فحص الدم من أجل البحث عن الأجسام المضادة فقط، حيث يقوم الجسم بتطوير أجسام مضادة لفيروس الإيدز بعد ما يقارب 23 و 90 يومًا من التعرض لها، لتظهر النتيجة في غضون 30 دقيقة، والتي يمكن إجراؤها في عيادة الطبيب أو في المنزل كالآتي:[٤]

  • توفر مسحة الفم ظهور النتيجة في أقل من 20 دقيقة.
  • يمكن القيام بوخز الإصبع لأخذ عينة دم، بعد ذلك ترسل إلى المختبر، حيث تظهر النتيجة في اليوم التالي.
  • عند الاشتباه بالتعرض لفيروس الإيدز، وكانت نتيجة اختبار المنزل سلبية، فيجب إعادة الاختبار في غضون 3 أشهر، للتأكد من احتمالية الإصابة.


يمكن إجراء اختبارات الأجسام المضادة في عيادة الطبيب أو في المنزل، بواسطة مسحة الفم أو من خلال وخز الإصبع، من أجل الكشف عن فيروس الإيدز.

اختبارات الحمض النووي (NAT)

هل تعد اختبارات الحمض النووي مكلفة؟ تبحث اختبارات الحمض النووي عن فيروس الإيدز الفعلي المتواجد في الدم، كما قد تشمل أيضًا على تقنية سحب الدم من الوريد، [٥] وهي ذات أهمية كبيرة لما تمتلك من خصائص عديدة رغم ارتفاع تكلفتها، لتتضمن الأمور الآتية:[٣]

  • لا يستخدم هذا الاختبار بشكل روتيني لفحص الإيدز إلا في حالة تعرض الشخص لمخاطر عالية مؤخرًا لعدوى فيروس نقص المناعة البشرية.
  • يمكن لاختبارات الحمض النووي الكشف عن الإصابة بفيروس الإيدز بعد ما يقارب 10 إلى 33 يومًا من تعرض الشخص لهذه العدوى.


تفيد اختبارات الحمض النووي في الكشف عن الإيدز، ومع ذلك فهي مكلفة ولا تستخدم بشكل روتيني، حث تظهر النتيجة بحدٍّ أقصى بعد 33 يومًا من التعرض لهذه العدوى.

من يجب عليهم إجراء اختبارات الكشف عنا الإيدز؟ ومتى؟

من الأكثر عرضة للإيدز؟ يتحدث الدكتور ستيسي ريزا رئيس قسم فيروس نقص المناعة البشرية والأمراض المعدية الخارجية في روتشستر، " بأنّ مرض الإيدز لا يتسبب بموت الشخص وحده كالأمراض المزمنة الأخرى التي تشمل السكري وأمراض القلب، حيث إنّه قد يتسبب بوفاة كل شخص قد نقل له العدوى"، لذلك يؤكد الأستاذ المساعد الدكتور رضا، " بأهمية تكرار إجراء هذا الفحص للأشخاص الذين لديهم مخاطر معروفة على الأقل مرة سنويًّا[٦] كما يوصي مركز السيطرة على الأمراض بأهمية إجراء هذه الاختبارات للفئات الآتية:[٧]

  • الأشخاص الذين تعرضوا لمخاطر عالية مؤخرًا كمشاركة إبرة ملوثة.
  • ظهور أعراض عدوى الإيدز كالحمى أو آلام العضلات.
  • إجراء الاختبار لمن تتراوح أعمارهم ما بين 13 و 64 عامًا، لمرةٍ واحدة على الأقل.
  • اختبار فيروس الإيدز جزء مهم من رعاية الحمل، حيث إنه إذا كانت نتيجة الاختبار إيجابية فإن مضاد الفيروسات القهقرية سيمنع إصابة الطفل بالعدوى.
  • الأشخاص المعرضين لمخاطرعالية لمن يتعرض لحقن المخدرات أو العمل في تجارة الجنس.
  • إذا كان الشخص مثليًّا أو متعدد الشركاء في العملية الجنسية.


يجب على مجموعة من الأشخاص القيام باختبارات الكشف عن الإيدز، لا سيما النساء الحوامل، بالإضافة إلى كل شخص قد تعرض لإحدى وسائل نقل هذه العدوى.

المراجع[+]

  1. "HIV and Your Complete Blood Count (CBC)", verywellhealth, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  2. "HIV/AIDS", mayoclinic, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب "HIV Testing", cdc, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  4. "A Comprehensive Guide to HIV and AIDS", healthline, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  5. "HIV/AIDS", mayoclinic, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  6. "HIV in the hospital", acphospitalist, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  7. "When to Get Tested for HIV", webmd, Retrieved 26/12/2020. Edited.

175466 مشاهدة