هل يحدث مرض السيلان عن النساء؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٦ ، ١٥ أبريل ٢٠٢١
هل يحدث مرض السيلان عن النساء؟


هل يحدث مرض السيلان عن النساء؟

السيلان Gonorrhea هو مرض تسبّبه جرثومة النيسرية البنية، والتي تتنقل للشخص من خلال الاتصال الجنسي، ويميل إلى استهداف الأماكن الدافئة والرطبة من الجسم، وينتقل السيلان من شخص لآخر عن طرق ممارسة الجنس المهبلي أو الشرجي أو الفموي، دون استخدام وسيلة عازلة كالواقي الذكري.[١]


ويمكن أن يحدث السيلان عند المرأة والرجل، فبحسب مكتب صحة المرأة، "أصاب مرض السيلان أكثر من 162,000 امرأة في الولايات المتحدة في عام 2014 م، وغالبًا ما يصيب النساء اللاتي تتراوح أعمارهن من 15-24 عامًا، ولكنّه شائع الحدوث عند النساء الأكبر سنًا أيضًا".[٢]


السيلان هو عدوى جرثومية تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي غير الآمن، ويمكن أن يُصاب به كل من الرجال والنساء في أي مرحلة عمرية.


كيف ينتشر مرض السيلان؟

يعدّ السيلان من الأمراض المنقولة جنسيًا، وبالتالي فهو ينتشر من خلال ممارسة الجنس بأنواعه مع شخص مصاب، وتحتاج البكتيريا المسببة للمرض ظروفًا خاصّة جدًا للنمو والتكاثر، ولا تستطيع العيش خارج الجسم لأكثر من بضع ثوانٍ أو دقائق، كما لا تعيش على بشرة الذراعين أو اليدين أو الساقين، وبالتالي لا يمكن أن ينتقل هذا المرض من خلال استخدام مقاعد المراحيض أو مقابض الأبواب.[٣]


تعيش بكتيريا السيلان فقط في الأماكن الرطبة داخل الجسم، ويمكن أن تنتشر من شخص لآخر من خلال الطرق الآتية:[٢]


  • الجنس المهبلي أو الفموي أو الشرجي: إذ يمكن أن ينتقل السيلان حتى لو لم تكن هناك أعراض أو علامات ظاهرة على الشخص، ممّا قد يجعله قادرًا على نقل المرض دون أن يعلم.
  • لمس الأعضاء التناسلية: يمكن أن يؤدّي لمس السوائل المفرزة من المهبل أو القضيب ثم لمس العين إلى إصابتها بالعدوى، كما أنه لا يحتاج الرجل للقذف حتى ينتشر المرض.
  • أثناء الولادة: يمكن أن تنتشر العدوى من الأم إلى طفلها عند الولادة الطبيعية.


ينتشر مرض السيلان عندما يقوم الشخص بممارسة الجنس مع شخص مصاب، وهناك عدّة طرق يمكن أن تنتشر فيها العدوى إلى الأشخاص الآخرين، وقد ينتشر من الحامل إلى طفلها.


هل أنتِ معرضة لخطر الإصابة بمرض السيلان؟

من خلال معرفة عوامل خطر الإصابة بمرض السيلان، يمكن للمرأة معرفة مدى قابلية جسمها لاستقبال العدوى، وتتعرّض النساء النشيطات جنسيًا واللواتي أعمارهن أصغر من 25 عامًا لخطر كبير للإصابة بالسيلان، وتشمل عوامل الخطر الأخرى ما يأتي:[٤]

  • وجود شريك جديد.
  • إذا كان الشريك لديه شركاء آخرون.
  • إذا كان لديها أكثر من شريك جنسي.
  • إذا كانت مصابة بأمراض تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.


تعدّ المرأة معرّضة للإصابة بالسيلان إذا كانت نشيطة جنسيًا وعمرها أقل من 25 عامًا، ولكن قد تحدث العدوى في أعمار أخرى أيضًا.


كيف يؤثر مرض السيلان على المرأة الحامل وطفلها؟

قد لا تظهر أعراض مرض السيلان على معظم النساء الحوامل المصابات به، فلا يدركن إذا كنّ مصابات أم لا، وفي الحقيقة، تتمتّع الحوامل بدرجة محدّدة من الحماية ضدّ الأمراض المحتملة، فقد تساعد أنسجة الجنين على سبيل المثال في حماية الرحم وقنوات فالوب من العدوى، وبالرّغم من ذلك يمكن للحامل أن تنقل عدوى السيلان إلى طفلها أثناء الولادة الطبيعية، وذلك بسبب تلامس الطفل مع إفرازات أعضاء الأم التناسلية، وعادةً ما تظهر أعراض الإصابة لدى الرضّع بعد 2-5 أيام من الولادة،[٥]وبالنسبة للحوامل يزيد مرض السيلان من المخاطر الآتية:[٢]


  • الإجهاض.
  • الولادة المبكّرة، والتي تعدّ السبب الأكثر شيوعًا لوفاة الرضّع، كما يمكن أن تؤدّي للإصابة بمشاكل صحية ترافق الطفل طوال حياته.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.
  • نزول ماء الرأس بشكل مبكّر، ممّا يؤدّي لحدوث الولادة المبكرة.


أمّا بالنسبة للرضّع الذين ولدوا ولادة طبيعية، فقد يكونون معرّضين لمشاكل مهدّدة للحياة، إذ يتعرّض الأطفال المولدين لأمهات مصابات بمرض السيلان إلى خطر الإصابة بالمشاكل الصحية الآتية:[٢]


  • العمى، حيث تصاب أغشية عين الطفل بعدوى السيلان، وإذا لم يتم علاجها معالجة دوائية بعد الولادة مباشرةً، فقد يؤدّي ذلك إلى العمى.
  • عدوى المفاصل.
  • التهاب الدم المهدّد للحياة.


إذا لم يتم علاج مرض السيلان أثناء الحمل، فقد يؤدّي إلى مشاكل صحية خطيرة متعلقة بالأم وطفلها، وإذا أصيب الطفل بالعدوى يجب البدء بالعلاج الدوائي بعد الولادة مباشرةً، وتحت إشراف الطبيب.


كيف أعرف أنني مصابة بمرض السيلان؟

يتم معرفة ذلك من خلال أعراض السيلان التي قد تلاحظها المرأة، وعادةً ما تظهر هذه الأعراض في غضون أسبوعين تقريبًا من الإصابة، على الرغم من أنّها قد لا تظهر أحيانًا إلّا بعد عدّة شهور، كما أنّ حوالي 5 من كل 10 نساء مصابات لا يعانين من أي أعراض واضحة، ويمكن أن تشمل أعراض مرض السيلان عند النساء ما يأتي:[٦]


  • إفرازات مهبلية غير طبيعية، والتي توصف بأنّها رقيقة أو مائية وخضراء أو صفراء اللون.
  • ألم وحرقان أثناء التبوّل.
  • ألم في منطقة أسفل البطن.
  • حدوث نزيف في غير موعد الدورة الشهرية.
  • غزارة الدورة الشهرية.
  • نزيف بعد ممارسة الجنس.


قد لا تظهر أعراض السيلان بشكل واضح عند بعض النساء، ولكن يمكن أن تعاني بعضهن من الأعراض السابقة، ويجب حينها الاتصال بالطبيب المختصّ.


ما العلاقة بين مرض السيلان والكلاميديا؟

يعدّ مرض السيلان والكلاميديا من الأمراض المنقولة جنسيًا، والتي تسبّبها أنواع مختلفة من البكتيريا، وإنّ من بين الأشخاص المصابين بمرض السيلان، يصاب 50-70% أيضًا بالكلاميديا،[٣] وكلا المرضين يمكن أن ينتقلا عن طريق ممارسة الجنس المهبلي أو الشرجي أو الفموي، كما قد لا تظهر أي أعراض على المصابين بالسيلان أو الكلاميديا، ولكن في حال ظهرت الأعراض، فهناك بعض أوجه التشابه، كالآتي:[٧]


  • إفرازات غير طبيعية.
  • إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة.
  • ألم وحرقان أثناء التبوّل.


يكون الطبيب المختصّ هو الشخص القادر على تشخيص الحالة ما إذا كانت سيلان أو كلاميديا، وقد يكون الأشخاص المصابين بالسيلان إلى خطر الإصابة بالكلاميديا، لذا من الأفضل معالجة الحالة بشكلٍ مبكّر قدر الإمكان.

المراجع[+]

  1. "Gonorrhea", healthline, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Gonorrhea", womenshealth, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "6 Gonorrhea in Women Symptoms, Causes, Test, and Treatments", medicinenet, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  4. "Gonorrhea", mayoclinic, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  5. "Gonorrhea in Pregnancy", healthline, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  6. "Gonorrhoea", nhs, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  7. "What’s the Difference Between Chlamydia and Gonorrhea?", healthline, Retrieved 13/4/2021. Edited.