علاج تضخم الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٥ ، ٢٥ يناير ٢٠٢٠
علاج تضخم الكلى

كيف تعمل الكلى

تُعتبر الكلية من الأعضاء المُهمة المتواجدة في الجهاز البوليّ، وذلك لأنها تنظم مستوى الماء والأملاح والمعادن المهمة في الجسم مثل؛ الكالسيوم، الصوديوم، الفوسفور، والبوتاسيوم، وتكون الكلية على شكل حبة الفاصولياء بحجم قبضة اليد، وتقع الكلى أسفل القفص الصدريّ وتتواجد واحدة في كل جانب، في الوضع الطبيعيّ تقوم الكلية بترشيح الدم وإزالة النفايات والماء الزائد لتكوين البول الذي يتنقل من الكلى إلى المثانة عن طريق الحالب، تحتوي كل كلية على ملايين من وحدات الترشيح المعروفة باسم النفرون، الذي يحتوي على الكبيبة الكلوية التي تقوم بترشيح الدم، والأنابيب التي تُساعد على إعادة المواد اللازمة من الدم إلى الجسم وإزالة النفايات، وفي هذا المقال سيتم ذكر طرق علاج تضخم الكلى.[١]

تضخم الكلى

قبل ذكر علاج تضخم الكلى من المهم معرفة الطريقة التي يحدث فيها، فهو عبارة عن حالة ينتج عنها انتفاخ في الكلى بسبب إفراغ غير كامل للبول من الجهاز البولي، قد يحدث تضخم الكلى بشكلٍ مُفاجئ أو بشكلٍ مُزمن، أو قد يحدث بشكلٍ جزئيّ أو بشكلٍ كامل، أو في كلية واحدة أو الاثنتين، وليس بالضرورة أن يحدث التضخم في الكلى فقط، في بعض الحالات قد يحدث أيضًا في أي جزء من أجزاء الجهاز البوليّ مثل الحالب أو المثانة، والتي تتسبب في مشاكل إفراغ الجهاز البوليّ بشكلٍ طبيعيّ، مما يؤدي إلى تخزين السوائل في الجسم، إذا أثر تضخم الكلية على جانب واحد فعادةً ما تُسمى بأحادية الجانب، أما إذا حدث في الكليتين فيُطلق عليه اسم ثنائية الجانب.[٢]

أسباب تضخم الكلى

قبل ذكر علاج تضخم الكلى، من المهم ذكر أسبابهِ وذلك لأنّ علاج تضخم الكلى يعتمد على السبب، وغالبًا ما تحدث هذهِ الحالة نتيجة انسداد في المسالك البولية، أو نتيجة بعض المشاكل التي تؤدي إلى تعطيل الوظيفة الطبيعية للجهاز البولي، وكما تم الذكر سابقًا فإنّ الكلية هي جزء من الجهاز البوليّ الذي يضم المثانة والحالب والإحليل المسؤول عن نقل البول خارج الجسم، لذلك أي مشكلة فيهِ تؤدي إلى تجمّع البول في الكلية مُسببًا انتفاخها، وقد تختلف الأسباب عند الأطفال وعند البالغين وفيما يأتي بيان أسباب تضخم الكلى:[٣]

  • أسباب تضخم الكلى عند البالغين:
    • حصى الكلى؛ قد يؤدي تشكل الحصى الصغيرة في الكلى ويمكن أن تخرج من الكلى إلى الحالب.
    • تضخم البروستاتا الحميد؛ قد تؤدي الأورام السرطانية في غدة البروستاتا عند الرجال إلى تضخم الكلية.
    • الحمل؛ قد يؤدي توسع الرحم في الحمل على الضغط على الحالب.
    • تضيق الحالب؛ الذي يحدث نتيجة لبعض إصابات الحالب، أو العدوى، أو نتيجة العمليات الجراحية.
    • هبوط الحوض؛ حيث يؤدي إلى هبوط واحد أو أكثر من أعضاء المسالك البولية إلى المهبل.
    • المثانة العصبية؛ والتي تحدث نتيجة تلف في الأعصاب التي تتحكم في المثانة.
    • الأورام السرطانية؛ قد تؤدي بعض الأورام السرطانية في الكلية، أو الحالب، أو البروستاتا، أو عنق الرحم، أو المبايض، إلى تضخم الكلى.
    • ومن الأسباب النادرة لتضخم الكلى؛ الجلطة الدمويّة، أو بطانة الرحم المُهاجرة، أو نتيجة تكون أكياس في المبايض.
  • أسباب تضخم الكلى عند الأطفال:
    • انسداد أو تضييق في المسالك البولية؛ والذي يحدث نتيجة نمو الأنسجة الزائدة عن الطفل، وفي بعض الحالات قد يكون السبب غير واضح.
    • الارتجاع الحويصليّ؛ والتي تحدث نتيجة عدم عمل الصمام المسؤول عن تدفق البول بين المثانة والحالب بشكلٍ صحيح، فيؤدي ذلك إلى تدفق البول مرة أخرى إلى الكلية مُسببًا تضخمها.

عوامل خطر الإصابة بتضخم الكلى

بعدما تم ذكر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بتضخم الكلى، فلا يوجد عوامل خطر واضحة تزيد من خطر الإصابة بتضخم الكلى، ولكن قد تؤدي بعض العوامل الصحية إلى تضخم الكلى:[٤]

  • يُعتبر الذكور أكثر عرضة للإصابة بتضخم الكلى مقارنة مع الإناث.
  • بينت الدراسات أن تضخم الكلى ليس من الأمراض الجينيّة، ولكن بعض الأسباب مثل الارتجاع الحويصليّ قد يكون من الأسباب التي تكون وراثية.
  • حصى الكلى.
  • التجلطات الدموية.
  • نمو الأنسجة غير الطبيعية.

أعراض تضخم الكلى

قبل ذكر علاج تضخم الكلى، فمن المهم معرفة أعراض تضخم الكلى، فعادة ما يتدفق البول بشكلِ طبيعيّ في المجاري البولية بضغط قليل، ولكن عند حدوث مشاكل في المسالك البولية نتيجة الانسداد يؤدي ذلك إلى زيادة الضغط في المسالك البولية، وبعد فترة من تجمع السوائل في الكلية إلى تضخم الكلية، مما يؤدي إلى الضغط على الأعضاء المُجاورة، وفيما يأتي بيان أعراض تضخم الكلى:[٥]

  • الحاجة إلى التبول بشكلٍ مُستمر وزيادة الرغبة في التبول.
  • ألم في البطن أو الخاصرة.
  • غثيان.
  • قيء.
  • ألم عند التبوّل.
  • يشعر المريض بعدم قدرة على إفراغ المثانة بشكلٍ مُكتمل.
  • حُمى.
  • زيادة فرصة الإصابة بالتهاب المسالك البوليّة، ومن أعراض المسالك البوليّة:
    • عكورة في البول.
    • ألم شديد عند التبوّل.
    • شعور بالحرقة عند التبول.
    • ألم في الظهر.
    • ألم في المثانة.
    • قشعريرة برد.
    • حُمى.

تشخيص تضخم الكلى

قبل ذكر طرق علاج تضخم الكلى، فعادةً ما يقوم الطبيب بإجراء فحوصات بدنية للحوض أو المستقيم ليتأكد من وجود أي انسداد في الجهاز البوليّ، وفي بعض الحالات قد يقوم الطبيب بالتأكد من وجود كمية السوائل المتراكمة في الجسم، وفيما يأتي بيان بعض الإجراءات المستخدمة لتشخيص تضخم الكلى:[٦]

  • الفحوصات البدنية: يقوم الطبيب بسؤال المريض بالتفصيل عن طبيعة الأعراض والتاريخ الطبي لهُ، كما يقوم الطبيب بفحص بدنيّ لمنطقة الكلى، ويشمل هذا الفحص البصريّ واليدويّ للكشف عن علامات تضخم الكلى.
  • الإجراءات التصويريّة: قد يقوم الطبيب بإجراء فحص الموجات فوق الصوتيّة، أو الأشعة السينيّة، أو الصورة الطبقيّة، أو الرنين المغناطيسيّ، التي تُساعد الطبيب في رؤية مدى تضخّم الكلى، في بعض الحالات قد يقوم الطبيب باستخدام الأصباغ المُلونة التي تُساعد في تصوير الأوعية الدموية.
  • الفحوصات المخبريّة: ويشمل ذلك فحوصات الدم التي تُساعد على تقييم وظائف الكلى التي تضم مستويات اليوريا والكرياتينين، وقد يُساعد ذلك في معرفة إذا كان المُصاب يُعاني من أي عدوى، وفي بعض الحالات قد يقوم الطبيب بطلب عينة من البول لتحليلهِ للتأكد من وجود علامات للعدوى، أو وجود دم في البول، أو وجود حصى الكلى.

علاج تضخم الكلى

يعتمد علاج تضخم الكلى على السبب الأساسيّ، كما ويحدد الطبيب طبيعية علاج تضخم الكلى اعتمادًا على شدة الأعراض، ففي الحالات التي يُعاني فيها المريض من تضخم الكلى الشديد الناتج عن انسداد انتقال البول إلى إزالتهِ عن طريق إدخال أنبوب رفيع في المثانة ويُسمى هذا الإجراء قسطرة المثانة، أو عن طريق أداة خاصة في الكلية، سيُساعد ذلك على التقليل من الضغط على الكلى والتقليل من خطر الإصابة الكلوية الدائمة، وفي بعض الحالات قد يقوم الطبيب بإعطاء المريض مُسكنات الألم، والمضادات الحيوية التي تُساعد في منع العدوى.[٧]

عند البالغين، فإنّ علاج المُسبب الأساسيّ يؤدي إلى إصلاح مُشكلة تضخم الكلى دون الحاجة إلى علاجات أخرى، في بعض الحالات قد يقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية إما لإصلاح المشكلة المتواجدة أو لإزالة الانسداد في المسالك البولية، تمتاز هذهِ الإجراءات بأنها سهلة تتم باستخدام أنبوب رفيع يحتوي على ضوء وكاميرا، ولا يقوم الطبيب فيهِ بجرح المريض بشكل كبير، وفي بعض الحالات قد يقوم الطبيب بعلاج تضخم الكلى باستخدام الأدوية.[٧]

إذا كان السبب في تضخم الكلى ناتج عن الحمل، فعادةً ما تختفي أعراضهُ ولا يحتاج إلى علاج بعد الولادة، أما إذا تم تشخيص تضخم الكلى عند الجنين في فترة قبل الولادة ولم تكن خطيرة، فعادة لا تحتاج إلى علاج وإنما تختفي من تلقاء نفسها، وعادةً ما يقوم الطبيب بعد الولادة بعدة أسابيع بإجراء العديد من الفحوصات التي تُساعدهُ في التأكد من المشكلة الأساسية، ولأنهم أكثر عرضةً للإصابة بالتهاب المسالك البولية، فقد يُوصي الطبيب باستخدام المضادات الحيوية التي تُساعد في التقليل من خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية، أما الأجنة التي تُعاني من الأعراض الشديدة من تضخّم الكلى، فعادةً ما يقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية.[٧]

إذا كان الانسداد في الحالب هو السبب في ظهور الأعراض وتضخم الكلى فقد يقوم الطبيب باختيار واحد من هذه الإجراءات التي تُساعد في علاج تضخم الكلى:[٥]

  • قسطرة الحالب؛ والتي تضم إدراج دُعامة للحالب وهي عبارة عن أنبوب يوسّع الحالب مما يُساعد على نقل البول إلى المثانة.
  • وضع أنبوب في الظهر يُساعد على تصريف البول من الجسم وعدم تجمعهِ.
  • قد يصف الطبيب المضادات الحيوية التي تُساعد على السيطرة على العدوى.
  • في بعض الحالات قد يقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية لإزالة الانسداد المتكوّن.

أما إذا كان السبب في تضخم الكلى هو تكوّن حصى الكلى، فقد يقوم الطبيب بإجراء أحد هذهِ الخيارات لعلاج تضخم الكلى:[٥]

  • يقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية لإزالتهِ مثل؛ عملية القسطرة التي تتضمن استخدام أدوات صغيرة لتنفيذ الإجراء.
  • قد يصف الطبيب المضادات الحيوية أيضًا للسيطرة على العدوى.

العلاجات المنزلية للتخفيف من أعراض تضخم الكلى

بعدما تم ذكر علاج تضخم الكلى بالأدوية أو إجراء عملية جراحية، فقد يستفيد بعض المرضى من العلاجات المنزلية لعلاج تضخم الكلى وبالتالي تُساعد في التخفيف من أعراض تضخم الكلى، وفيما يأتي بيان الطب البديل لعلاج تضخم الكلى:[٨]

  • الحفاظ على الرطوبة: يُساعد شرب كميات كبيرة وكافية من الماء والسوائل إلى المساعدة في تخفيف البول والمساعدة على إخراجهِ من الجسم، ويُنصح بشرب ثمان كاسات من الماء يوميًا، أما إذا كان الطفل يُعاني من تضخم الكلى فيُنصح بتقليل شرب العصائر أو المشروبات الغازية التي تحتوي على الحمضيات والكافيين وذلك لأنها تزيد من تهيّج المثانة وزيادة الألم.
  • تقليل الألم المرتبط بالتضخم: إذا كان المُصاب يُعاني من ألم حول البطن أو الظهر، فقد يُنصح بوضع كمادات الماء الدافئة لمدة خمسة عشر دقيقة، ويجب الانتباه وعدم استخدام الماء الساخنة وذلك لأنها قد تُسبب حرق في الجلد.
  • تجنب التوتر والإمساك: يُنصح بالذهاب إلى التواليت مرة كل ساعتين، ويجب على إبقاء البول في الجسم عند الحاجة إلى التبوّل، لأنّ ذلك قد يزيد من سوء الأعراض، في بعض الحالات قد يؤدي الإمساك إلى انتفاخ وألم في البطن، ومن العلاجات المنزلية التي تُساعد على التقليل من الإمساك:
    • تناول كميات كبيرة من الألياف.
    • شرب كميات كافية من السوائل.
    • الحفاظ على التمارين الرياضية الخفيفة مثل المشي.
    • الحصول على وقت كافي من النوم.
    • علاج التوتر.
    • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على المغنيسيوم قبل النوم.
    • تناول بذور الكتان المنقوعة بالماء، وذلك لأنها تمتص السوائل وتُساعد في ترطيب البراز.
  • استخدام جل الألوفيرا أو قشور البيسيليوم.
  • الحماية من حصى الكلى: قد يزداد خطر الإصابة بحصى الكلى عند الأشخاص الذين يتناولون مدرات البول كأحد الآثار الجانبية لها، يُعاني المريض من تاريخ طبيّ لالتهاب المسالك البولية المُزمن، النقرس، وغيرها، وقد تُساعد بعض النصائح في منع تكون حصى الكلى، وفيما يأتي بيان لبعض هذهِ النصائح:
    • تناول الفاكهة والخضار الطازج، والأطعمة الغنية بفيتامين E، والغنيّة بالبوتاسيوم والمغنيسيوم، والأطعمة الحمضية مثل؛ الليمون، خل التفاح الطبيعيّ.
    • التقليل من تناول الأطعمة المصنعة، وتجنب الأطعمة الغنية بالسكريات، أو المشروبات الغازية، أو الكافيين، أو الكحول، أو الأطعمة الغنية بفيتامين C.
  • تقليل خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية الشديدة: يُنصح بتناول البروبيوتيك وتناول الأطعمة المليئة فيها، شرب كميات كافية من الماء، شرب عصير التوت البري، يُنصح باستهلاك الثوم بانتظام، وقد يُنصح أحيانًا باستخدام زيت القرنفل، والزعتر العطريّ للمساعدة في تخفيف أعراض التهاب المسالك البولية.

تطور تضخم الكلى

في الحالات التي يتم فيها علاج تضخم الكلى يؤدي ذلك إلى التقليل من تطوّر الكلى، فقد تبين أن علاجهُ وإزالة الانسداد الذي أدى إلى تضخم الكلى كافي لإعادة وظيفة الكلى الطبيعيّة، فقد بينت الدراسات أنّ معدل نجاح العملية الجراحية والشفاء التام عند الأشخاص الذين يُعانون من تضخم الكلى وتم علاجهُ بالعملية الجراحية يصل إلى 95%،[٥] إذا لم يستطع الطبيب تحديد تضخم الكلى عند الأطفال قبل الولادة، فقد يكون من الصعب تشخيصهُ، فيجب على الأهل إدراك علامات وأعراض الإصابة بالتهاب المسالك البولية، فقد تُساعد في اكتشاف المشكلة، كما أنّ المشورة الطبية أو علاج تضخم الكلى المُبكر من الشفاء والتقليل من تطوّر تضخم الكلى.[٧]

مضاعفات تضخم الكلى

يُعتبر أحد أشهر مضاعفات تضخم الكلى هي الإصابة بالتهاب المسالك البوليّة، وعندما ترتبط التهابات المسالك البولية بالحُمى فقد يتوقع الطبيب وجود عدوى بكتيريّة في الكلى، وعادةً ما تتسبب التهابات المسالك البولية بالعدوى البكتيرية التي تنتقل من المثانة إلى أنسجة الكلية، وعادة ما يكون الأطفال المصابين بتضخم الكلى في الحالات الشديدة يكونون أكثر عرضةً للإصابة بالتهاب المسالك البولية وعدوى البكتيريا، إذا لم تتم معالجة التهابات المسالك البولية أو العدوى البكتيريّة في الكلى فقد يؤدي إلى تلف دائم في الكلية أو تكوّن الندوب في الكلية التي تؤدي إلى بعض المشاكل الصحيّة مثل ارتفاع ضغط الدم، أو الفشل الكلويّ.[٤]

فيديو عن علاج تضخم الكلى

في هذا الفيديو يتحدث أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والذكورة والعقم الدكتور محمد حمدان عن علاج تضخم الكلى.[٩]

المراجع[+]

  1. "Your Kidneys & How They Work", www.niddk.nih.gov, Retrieved 24-01-2020. Edited.
  2. "Hydronephrosis", my.clevelandclinic.org, Retrieved 24-01-2020. Edited.
  3. "Hydronephrosis", www.nhs.uk, Retrieved 24-01-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Hydronephrosis", www.med.unc.edu, Retrieved 24-01-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Hydronephrosis", www.healthline.com, Retrieved 24-01-2020. Edited.
  6. "An Overview of Hydronephrosis", www.verywellhealth.com, Retrieved 24-01-2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث "What causes hydronephrosis?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-01-2020. Edited.
  8. "5 Natural Ways to Help Relieve Hydronephrosis Symptoms", www.draxe.com, Retrieved 24-01-2020. Edited.
  9. "علاج تضخم الكلى"، https://www.youtube.com/watch?v=xVlSpiGehbw&feature=youtu.be، اطّلع عليه بتاريخ 25-12-2020. بتصرّف.