طرق علاج الحمى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٣ ، ٧ سبتمبر ٢٠٢٠
طرق علاج الحمى

الحمى

هل يمكن لمعقمات الأيدي أن تقي من الحمّى؟

يُقْصد عمليًا بالحُمَّى بأنَّها ارتفاع في درجة حرارة الجسم أعلى من 38 درجة مئوية أو 100.4 درجة فهرنهايت، وتُعَدُّ الحُمَّى جزءًا من خط الدفاع الخاص بجسم الإنسان، حيث إنَّ ارتفاع درجة حرارة الجسم تساعد على قتل العديد من الكائنات الحية المُسَبِبَة للأمراض[١].


ومن الطرق الوقائِيَّة التي يُمْكِن اتِّباعها للتقليل مِنَ الإصابة بالحُمَّى غسل اليدين باستمرار وعلى وجه الخصوص قبل وبعد تناول الطعام وبعد استخدام المرحاض، ويُفَضَّل استخدام المناديل عند السعال أو العطس، واستخدام معقمات الأيدي في حال عدم توفر الماء والصابون، ويَتَوَجَّب تجنب استخدام أواني الطعام أو الأدوات الخاصة بالمرضى المصابين بالانفلونزا، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن طرق علاج الحمى إما عن طريق العلاجات الطبيعية أو الدوائِيَّة[٢].


ما هي أسباب الحمى؟

إضافةً لارتفاع درجة الحرارة يرافق الشخص المصاب بالحمى أعراض وعلامات كثيرة كالقشعريرة والرجفان وفقدان الشهية والتعرق والشعور بالنعاس ووجود مشاكل وصعوبة بالتركيز وجفاف الحلق والفم، ويُعْزى ذلك لأسباب كثيرة ومن أسباب الحمّى[٢]:

  • الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويديّ.
  • بعض أنواع الأدوية.
  • تعرض الجلد لأشعة الشمس بشكل مفرط، أو الإصابة بحروق الشمس.
  • الإصابة بورم خبيث.
  • الإصابة بنوبات الصرع.
  • بعد أخذ المطاعيم كمطعوم السعال الديكيّ والكزاز والخناق.


طرق علاج الحمى

ما أنواع العلاجات الخاصة بخفض الحمى؟

بعْدَ الحديث عن أسباب الإصابة بالحُمَّى، هناك العديد من طرق علاج الحمى، حيث يتم معالجة الحُمَّى الخفيفة في أغلب الأحيان منزليًا، بينما في حالات ارتفاع درجات الحرارة المُفْرط يُفَضَّل مراجعة الطبيب وخاصةً لدى الأطفال، حيث يرافق ارتفاع درجة حرارة الأطفال تشجنات وبعض من حالات الهَذَيان، حيث يتم التَدَخُّل الفوري بالمنزل باستخدام كمادات الماء الباردة وخافضات الحرارة المناسبة لعمر المريض، ومن ثمَّ تَلَقِي العناية الطبية من قبل الطبيب المختص، وبالجدير بالذكر هناك علاجات دوائية وعلاجات طبيعية لخفض الحُمَّى[١].


علاجات طبيعية لخفض الحمى

يَتِم علاج الحُمَّى طبيعيًا من خلال الإكثار من السوائل كالماء والعصائر الطبيعيَّة وتناول الحساء الدافئ والشاي الخالي من الكافيين لتجنب الإصابة بالجفاف، وعلى المريض المصاب بالحُمَّى النوم لمدة لا تقل عن 8 ساعات ليلًا مع البقاء في السرير خلال اليوم وتَجنب الأعمال المتعبة التي تزيد من درجة حرارة الجسم، ويُمْكِن تناول بعض أنواع الأعشاب كنبتة المورنجا وجذور الكودزو، ويتوجب على المريض الحفاظ على جسمِه باردًا من خلال البقاء في مكان بارد وارتداء الملابس الخفيفة والاستحمام بماء فاتر، وتجنب الماء البارد لأنَّه يزيد من الحُمَّى[٣].


علاجات دوائية لخفض الحمى

يُمْكن تناول الأدوية الخافضة للحرارة التي تصرف من غير وصفة طبيَّة، حيث تُعدُّ طريقة فعَّالة ومؤقتة لخفض درجات الحرارة، حيث يَتَوجَّب الالتزام بالتعليمات المكتوبة في النشرة الدوائِيَّة أو النصائح التي يٌقدِّمُها الصيدلانيّ أو الطبيب، حيث يتوفر العديد من خافضات الحرارة في الصيدليات ومنها[٣]:

  • الأسبرين حيث يمنع استخدامه من قبل الأطفال.
  • الأسيتومينافين أو الباراسيتامول.
  • الأيبوبروفين.
  • النابروكسين.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Medical Definition of Fever", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-04-22. Edited.
  2. ^ أ ب "fever", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-04-22. Edited.
  3. ^ أ ب "How to Treat a Viral Fever at Home", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-22. Edited.