علاج الاستفراغ المستمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٣ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
علاج الاستفراغ المستمر

الاستفراغ المستمر

يعرف الاستفراغ على أنه ردة فعل من الجسم لا يمكن التحكم بها، ويقوم الجسم فيها بافراغ محتويات المعدة من خلال الفم، ويعد الاستفراغ من المشاكل الصحية كثيرة الحدوث والتكرر بسبب العديد من العوامل والأسباب، فتزداد مشكلة الاستفراغ في الأشهر الأولى من الحمل لدى النساء وكذلك لدى مرضى السرطان اللذين يتلقون العلاج الكيميائي، ويحدث عند الأشخاص من مختلف الاعمار[١].في بعض الأحيان يصاب الشخص بما يعرف بمتلازمة التقيؤ الدوري وهي حالة نادرة تتمثل بالشعور بالغثيان بشكل قوي جدا والرغبة بالاستفراغ بشكل متكرر ومستمر دون وجود سبب معين وراء حدوث ذلك، وفي بعض الأحيان تفصل بين هذه الحالات أشهر في حين يحتاج مثل هذا الظرف لدخول المستشفى لعلاج الاستفراغ المستمر في أحيان أخرى.[٢]

أسباب الاستفراغ المستمر

تختلف طبيعة الاستفراغ من شخص لآخر ويصيب الفئات من كافة الأعمار، وتختلف الأسباب باختلاف الفئه العمرية حيث تكون بعض الأسباب هي المرجحة أكثر من الأخرى حسب العمر وبمعرفة أسباب الاستفراغ المستمر يمكن تحديد طريقة علاج الاستفراغ المستمر ومن هذه الأسباب:[١]

الاستفراغ عند الأطفال

أكثر الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الاستفراغ لدى الأطفال هي العدوى الفيروسية أو التسمم الغذائي وعلى الرغم من ذلك يوجد العديد من الأسباب الأخرى التي يمكن أن تؤدي الى الاستفراغ لدى الأطفال ومنها:

  • السعال الحاد والمستمر.
  • الارتفاع الشديد في درجات حرارة الجسم لدى الطفل.
  • تناول الأطعمة بشكل أكبر من حاجة الطفل مما يشكل ضغط على معدة الطفل.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في إفراغ محتوى البطن.
  • عند حديثي الولادة ينشأ عن انسداد الأمعاء حاله من الاستفراغ المستمر، ويحدث الإنسداد نتيجة زيادة سماكة العضلات الملساء المكوّنة منها الأمعاء أو فتق في منطقة معينة في الأمعاء أو نتيجة ورم في الأمعاء سواء أكان حميد أو خبيث.

الاستفراغ عند البالغين

يحدث الاستفراغ لدى البالغين بشكل أقل منه لدى الأطفال، ففي حالات نادرة يصاب الشخص البالغ بالاستفراغ المستمر ويعود السبب غالباً لعدوى بكتيرية أو فيروسية أو تسمم بأحد أنواع الأطعمة، وغالبا ما يرتبط بوجود أمراض أخرى خاصة إذا حصل بالتزامن مع ألم في الرأس وارتفاع في درجة حرارة الجسم، ومن الأسباب المؤدية للاستفراغ عند البالغين:

  • مشاكل المعدة:تعد مشاكل المعدة المستمرة والدائمة من أهم الأسباب المؤدية للاستفراغ ويمكن أن يرتبط الاستفراغ مع الإسهال أو الإمساك أو ألم المعدة، ويمكن حدوثها بفعل عدم القدرة على هضم نوع معين من الأطعمة مثل سكراللاكتوز.
  • متلازمة القولون العصبي: تعد متلازمة القولون العصبي من أهم الأسباب المؤدية إلى الاستفراغ ويصاحبه الشعور بانتفاخ البطن والغثيان وحرقة المعدة والتعب العام وتحدث كل هذه المشاكل الصحية عندما تكون الأمعاء نشيطة الحركة.
  • مرض كرون: هو مرض يحدث فيه التهاب في مناطق متعددة من الأمعاء نتيجة ردة فعل مناعية خاطئة من الجسم تجاه الأمعاء ويصاحب هذا مجموعة من الأعراض كالغثيان والاستفراغ والألم في منطقة البطن.
  • نمط الحياة غير الصحي: تزيد بعض الأنماط السلوكية من احتمال الاستفراغ كشرب الكحول بكميات كبيرة كما أنه يزيد من احتمال حدوث نزيف في المعدة.
  • اضطرابات الأكل:حيث يلجأ بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل إلى تحديد الكميات والنوعيات من الأطعمة التي يتناولونها باستمرار بحيث يرغبون في المحافظة على وزن جسم معين حتى وإن كان وزن أجسامهم أقل من الطبيعي ويكون ذلك بتحفيز أنفسهم على الاستفراغ لمنع دخول كميات كبيرة من الطعام الى أجسامهم و تخزينها.
  • مشاكل خطيرة: هناك العديد من المشاكل الخطيرة التي تستدعي أخذ الإستشارة الطبية الفورية كالتهاب السحايا والتهاب الزائدة الدودية وأورام الدماغ والشقيقة.

علاج الاستفراغ المستمر

يمكن استخدام أكثر من طريقة لعلاج الاستفراغ المستمر منها ما يكون بوصفة طبية عند طلب الاستشارة الطبية ومجموعة من التغيرات على الأنماط السلوكية التي لها دور مباشر في علاج الاستفراغ المستمر:[١]

  • اكل وجبات صغيرة متفرقة.
  • شرب كميات كبيرة من السوائل لكن بالتدريج.
  • تجنب الأكل القاسي في حال استمرار الاستفراغ.
  • أخذ الكم الكافي من الراحة.
  • تجنب استخدام الأدوية التي تؤدي لحدوث الاستفراغ مثل مضادات الالتهابات و الكورتيزون.
  • استخدام السوائل الوريدية لتعويض الناقص منها في جسم المريض.
  • استخدام بعض الأدوية التي تكون بوصفة طبية مثل البروميثاسين والدافنهيدرامين والترايميثوبينزاميد والاوندانسيترون.

علاج الاستفراغ المستمر في المنزل

في حال حدوث الاستفراغ لا بد من عدم اشغال المعدة بهضم الطعام وعدم تناول الأغذية لمدة من الزمن مع التأكيد على أهمية المحافظة على شرب الماء بكميات كبيرة في أول 24 ساعة بعد الاستفراغ ويجب شرب الماء على دفعات تدريجية تفصل بين كل دفعة منها خمس إلى عشر دقائق لتتمكن المعدة من استيعاب كميات الماء الداخلة لها، كما يجب تجنّب تناول منتجات الحليب في أول 24-48 ساعة من الاستفراغ حيث من المرجّح حدوث خلل بالانزيمات المسؤولة عن تحليل سكر اللاكتوز في الحليب مما يؤدي إلى زيادة الأمر سوءًا، وينصح بعض الأطباء بأكل الموز والأرز وخبز التوست والتفاح بعد الشعور بالراحة وذلك يكون بعد مرور فترة من الوقت وتعد كل هذه الأمور من طرق علاج الاستفراغ المستمر.[٣]

الوقاية من الاستفراغ

يمكن منع الاستفراغ بأكل كميات صغيرة ومتكرّرة تفصل بينها مدة من الزمن مضغ الطعام ببطء وأخذ قسط من الراحة بعد كل وجبة؛ بعض الأشخاص يرون بتجنب بعض الأطعمة مثل الأطعمة المحتوية على البهارات طريقاً لعلاج الاستفراغ المستمر، وفي حال حدوث الاستفراغ يجب شرب السوائل التي تحتوي على السكر مثل عصير الفواكهه وشرب الزنجبيل ويجب تجنّب العصائر الحامضة مثل عصير البرتقال لأنها تعمل على تهييج بطانة المعدة، واستخدام بعض الأدوية مثل الالميكلازين و دايمنهادرانيت يمكن أن يقلل من الشعور بالرغبة في الاستفراغ وتستخدم هذه الأدوية بوصفة طبيب لمنع وعلاج الاستفراغ المستمر.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "Nausea and Vomiting", www.healthline.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  2. "What Is Cyclic Vomiting Syndrome?", www.webmd.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  3. "Nausea and Vomiting Causes, Symptoms, Diet, and Treatment Options", www.medicinenet.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.