علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٣ ، ٧ يناير ٢٠٢٠
علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة

التهاب الحلمتين

إنّ التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة من المشاكل الشائعة بن الكثير من الأمهات، ومع ذلك، عند بداية عمليّة الرضاعة، تشعر معظم الأمهات بألمٍ في منطقة الحلمتين مع الشعور بعدم الراحة، وهذا شعورٌ طبيعيّ، وعند الإصابة بالتهاب الحلمتين أثناء الرضاعة، يتطوّر هذا الشعور إلى حدوث مشاكل في بُنية الحلمة مثل تكوّن التشققات والبثور والبقع البيضاء أو الصفراء مع حدوث تورماتٍ في الحلمتين، مع تغيّر لون الحلمتين إلى لونٍ أغمق من العادة، ويرجع السبب الرئيسيّ في تكوّن هذه الحالة إلى الصدمة الناتجة عن الرضاعة بالطريقة الغير صحيحة، وغيرها من الأسباب، وفي هذا المقال سيتم إثراء أبرز طرق علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة.[١]

علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة

إنّ الأسباب الأخرى لالتهابات الحلمتين أثناء الرضاعة بشكلٍ غير طبيعيّ كثيرةً ومتعددةً، وأبرزها، الاختلال الوظيفي في فم الرضّع، امتصاص الرضع للحلمتين دون تغذية، الاستخدام غير السليم لمضخات الحليب، وغيرها، ويتم علاج هذه الظاهرة بالاعتماد على تحديد السبب الإصابة، وفي الآتي أبرز وسائل علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة:

المراهم

من أهم طرق علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة هي المراهم، إنّ السبب الرئيسيّ في استخدام المراهم والكريمات في أنّها تخلق حاجزًا مهدئًا للحلمات، ولا تؤثر بشكلٍ كبيرٍ على التئام الحلمات مثل ما هو شائع ، ويجب أن يتم استخدام نوعياتٍ محددة لتجنّب حساسيّة الحلمات، بالإضافة إلى احتوائها على رائحةٍ ونكهةٍ قويّة تؤثر على رغبة الطفل بالرضاعة الطبيعيّة مثل المراهم التي تحتوي على مادة اللانولين، وتعتمد المراهم الحديثة على زيت الزيتون في تكوينها، وذلك لعدم احتوائه على طعمٍ أو رائحةٍ قويّة تؤثر على حواس الطفل، ومن المهم اختيار المراهم التي تتضمّن الكاليندولا لزيادة سرعة الشفاء بالإضافة إلى تهدئة الحلمات، ويمكن استخدام قطع القطن الهيدروجل، الذي يعمل على خلق حاجز للحلمتين، وهي تتكوّن من ألواحٍ رفيعةٍ من مادة تشبه في تكوينها مادة السيليكون وذات حجمٍ متناسبٍ مع حجم هالة الصدر.[٢]

تجنب رطوبة الحلمتين

إنّ تجنّب تبلل الثديين من أهم خطوات الوقاية من حدوث التهاب الحلمتين، حيث أنّ تبلّل الحلمتين بالحليب ورطوبتها بشكلٍ دائمٍ تؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض المعدية مثل العدوى الفطريّة، ويمكن انتقال هذه العدوى ما بين الطفل والأم على حدٍ سواء أثناء الرضاعة الطبيعيّة، وتتسّم الحلمات المصابة بالفطريات بعدة سماتٍ، منها اللون الورديّ الزاهي وتؤلم كثيرًا عند اللمس، لمنع حدوث العدوى الفطريّة، يجب تجفيف الحلمتين بين فترات الرضاعة، من خلال النفخ على الحلمتين أو تنشيفها بمنشفة الطفل لتجف، وعند الاستحمام، يجب استخدام صابون خفيف على الحلمات وشطفهما جيدًا لتعقيم الحلمات، وعند تطوّر حالة التهاب الحلمتين بشكلٍ كبيرٍ، يجب على الأم مراجعة الطبيب لإعطاء العلاج المناسب، الذي من شأنه تقليل الالتهاب والحصول على نتائج أفضل وبوقتٍ أقصر.[٣]

المراجع[+]

  1. "Breastfeeding with Sore Nipples", www.llli.org, Retrieved 7-1-2020. Edited.
  2. "Nipple Pain Remedies", americanpregnancy.org, Retrieved 7-1-2020. Edited.
  3. "13 Ways to Manage Sore Nipples from Breastfeeding", www.healthline.com, Retrieved 7-1-2020. Edited.