ما علاج الخراج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١١ ، ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩
ما علاج الخراج

الخراج

هو تجمع للقيح تحت الجلد، كاستجابة لعدوى أو بسبب وجود مواد غريبة تحت الجلد، ويكون الجلد منتفخ ودافئ، ويمتاز الجلد الذي يحيط بالخراج باللون الأحمر أو الوردي، ويعد الخراج مؤلم، ويتشكل في أجزاء عديدة من الجسم؛ ولكن أكثرها شيوعًا في الجلد، وتسمى الخراجات أحيانًا دمامل، وخصوصًا عندما تتشكل في الطبقات العميقة من الجلد، ويجب عدم الخلط بين الخراج والكيس؛ فكلاهما مملوء بالسوائل إلا أن الخراج عبارة عن عدوى بينما الكيس ليس كذلك، ومن الممكن أن يتحول الكيس إلى خراج، ولكن ما هي أعراض وما علاج الخراج؟[١]

أسباب الخراج

يتكون الخراج في الجلد الطبيعي بسبب كسر الحاجز المناعي في الجلد إما بسبب الجروح حتى لو كانت بسيطة أو الدموع الصغيرة أو الالتهابات، مما يمكن البكتيريا من العبور للجلد، ويقاوم الجهاز المناعي هذه الجراثيم ويحاول قتلها من خلال الاستجابة بالالتهاب، وبالتالي يتشكل القيح، ويؤدي الأنسداد في الغدد العرقية أو الزيتية أو بصيلات الشعر أو كيس موجود مسبقًا لتشكل الخراج، ويحتوي بداخله على الخلايا الميتة والبكتيريا وغيرها من الأجزاء، وعندما يبدأ الخراج بالنمو يخلق توتر تحت الجلد ويزيد من التهاب الأنسجة المحيطة، ويحدث الألم بسبب الالتهاب والضغط، ويعاني الأشخاص ذوي المناعة القليلة عادةً من الخراج، وتسبب بعض الأمراض تشكل الخراجات في جسم الأشخاص المصابين فيها، وذلك لأن الجسم غير قادر على محاربة العدوى، والآتي ممن لديهم خطر لظهور الخراج:[٢]

  • مرض السكري.
  • السرطان.
  • علاج الستيرويد المزمن.
  • العلاج الكيميائي.
  • الإيدز.
  • مرض فقر الدم المنجلي.
  • اضطرابات الأوعية الدموية الطرفية.
  • الحروق الشديدة.
  • الصدمات الشديدة.
  • التهاب القولون التقرحي.
  • مرض كرون.
  • ادمان الكحول أو تعاطي المخدرات بالوريد.

وقد تتسبب عوامل أخرى للإصابة بالخراج مثل التعرض لبيئة قذرة أو التعرض لأشخاص يعانون من أنواع معينة من العدوى الجلدية أو سوء النظافة أو ضعف الدورة الدموية.[٢]


أعراض الخراج وأماكن ظهوره

قبل التطرق إلى الإجابة على سؤال ما علاج الخراج؟ يجب التعرف على أعراض الخراج، غالبًا ما يظهر الخراج على شكل نتوء على سطح الجلد يشبه البثرة، ومع ذلك يمكن أن تنمو مع الوقت، لتشبه كيس مملوء بالسوائل، وحسب المسبب للخراج تختلف الأعراض،[٣] وأيضًا تختلف أعراض الخراج حسب أماكن ظهوره،[١] وبشكل عام يعاني الأشخاص المصابون بالخراج من الأعراض الآتية:[٣]

  • حمى.
  • غثيان.
  • قشعريرة.
  • تورم.
  • جروح في الجلد.
  • التهاب في الجلد.
  • خروج سوائل من الخراج.
  • إحمرار ودفئ في الجلد المحيط بالخراج.

ويتشكل الخراج في العديد من الأماكن في الجسم، ومن أكثر الأماكن شيوعًا والتي تتأثر بالخراج منطقة تحت الإبطين والجزء الداخلي من الفخذ وتسمى بالتهاب الغدد العرقية القيحي، ومن الأماكن الأخرى التي من الممكن أن يظهر فيها الخراج:[١]

  • خراج منطقة المستقيم أو الخراج المحيط بالمستقيم.
  • خراج المنطقة المهبلية الخارجي أو خراج بارثولين.
  • التهاب حول بصيلات الشعر أو الغدد العرقية يمكن أن يسبب تكون الخراج فيها.
  • الدماغ.
  • الكبد أو الكلى أو المعدة أو منطقة البطن.
  • الرئة أو الثدي.
  • الرقبة أو الوجه أو الخد.
  • خراج الأسنان، يمكن أن يكون بسن واحدة أو عدة أسنان.
  • اللثة أو الحلق أو اللوزتين.
  • يمكن أن يحدث الخراج في أي جزء بالجسم مثل أصابع اليدين والعينين والكتفين والقدمين والركبتين.

ما علاج الخراج

في هذه الفقرة سوف يتم الإجابة على سؤال ما علاج الخراج، في الكثير من الأحيان لن يشفى الخراج بنفسه، وقد يحتاج إلى تدخل طبي من أجل علاجه، في البداية من الممكن أن يكون الخراج قاسي ومتصلب، وبالتالي يصعب إخراج القيح منه، ولكن مع مرور الوقت فإنه يصبح أكثر ليونة، ويمكن العمل على علاجه، في الفقرات الآتية ستناقش ما علاج الخراج:[١]

ما علاج الخراج الطبي

عادةً يشمل التدخل الطبي تنظيف الخراج واستخراج القيح منه، حيث يقوم الطبيب بتخدير الخراج، وإحداث شق بالخراج من أجل السماح للسائل الذي في داخله بالخروج، ويتم تغطية الجرح وربطه بمواد جراحية لتساعد الجلد على الالتئام ولمنع تكرار الخراج مرة أخرى، ولمنع إصابة الجرح بالعدوى يجب تناول مضاد حيوي، وفي بعض الحالات الشديدة من خراج الجلد مثل خراج الوجه والذي لديه نسبة عالية للمضاعفات أو وجود أكثر من خراج أو نقص المناعة أو في حالة التهاب النسيج الخلوي ، تعالج أيضًا بالمضادات الحيوية مثل ديكلوكساسيلين أو سيفالكسين، وأحيانًا وإذا اعتقد الطبيب أن سبب الخراج هو الإصابة بعدوى المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين المعروفة بMRSA فإنه يمكن أن يصف للمريض الكليندامايسين أو الدوكسيسيكلين لمكافحة العدوى.[٣]

ما علاج الخراج المنزلي

عندما يكون حجم الخراج صغير؛ أي أقل من 1 سم، يفيد وضع كمادات دافئة أربع مرات في اليوم لمدة 30 دقيقة في علاج الخراج، وعندما يخرج القيح من الخراج فسيشفى الخراج لوحده، على الرغم من أن هذا يمكن أن يأخذ عدة أسابيع، ومن المهم جدًا عدم محاولة استخراج القيح بالضغط على الخراج لأن هذه العملية من الممكن أن تسبب انتقال العدوى إلى طبقات الأنسجة العميقة، وايضًا يجب الحذر من جرح الخراج بأداة حادة؛ لأنه من الممكن أن يتسبب ذلك بإصابة الأوعية الدموية أو أن يتسبب بانتشار عدوى في الخراج.[١]

الوقاية من الخراج

تناول المقال التعريف بالخراج وأعراضه وما علاج الخراج، سيتناول الجزء الأخير منه الحديث عن كيفية الوقاية من الخراج، ويمكن اتباع خطوات بسيطة للوقاية من الإصابة بالخراج، والآتية نصائح يمكن اتباعها لمنع ظهور الخراج:[١]

  • المحافظة على النظافة الشخصية جيدًا عن طريق غسل الجلد بالماء والصابون بشكل منتظم.
  • الحرص على عدم جرح الجلد عند حلاقة المناطق الحساسة.
  • الحصول على الرعاية الطبية للجروح، وخصوصًا عند دخول مواد غريبة للجرح أو تحت الجلد أو إذا كان لدى الشخص أحد الحالات الطبية التي تضعف المناعة أو إذا كان الشخص يتناول الستيرويد أو علاج كميائي أو الأدوية الأخرى المثبطة للمناعة أو كان يقوم بغسل الكلى.

    المراجع[+]

  • ^ أ ب ت ث ج ح "Skin Abscess", www.emedicinehealth.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  • ^ أ ب "Abscess", www.webmd.com، 19-10-2019. Edited.
  • ^ أ ب ت "What Causes a Skin Abscess?", www.healthline.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.