عبارات عن اللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
عبارات عن اللغة العربية

اللغة العربية

تعد اللغة العربية أم لغات العالم، وقد تشرفت بكونها لغة القرآن الكريم، وهو كلام الله المنزل إلى عباده والمعجزة الخالدة والمحفوظة إلى يوم الدين، وتتسم اللغة العربية باتساع قاموسها اللغوي، ووجود العديد من المتقابلات والمتضادات ومرادفات المعاني، بالإضافة إلى كونها من أدق اللغات في العالم، حيث إن الكلمة الواحدة قد يتغير معناها بالكامل في حال وضع نقطة، أو حذف نقطة، أو تغيير حرف، كما أنها تسمى بلغة الضاد، لأنها اللغة الوحيدة في العالم التي تحتوي على هذا الحرف، وقد قيل في اللغة العربية العديد من العبارات لأهميتها وعظمتها، وفي هذا المقال سيتم تناول عبارات عن اللغة العربية.

كيفية المحافظة على اللغة العربية

يجب علينا الحفاظ على اللغة العربية والتمسك بها لأنها من أهم رموز الحضارة العربية الإسلامية، وهناك الكثير مما يدل على تمسك الإنسان بعروبته وبالدين الإسلامي الذي تعتمد العديد من أركانه على استخدام مفردات اللغة العربية ويكون الحفاظ على اللغة العربية من خلال ما يلي:

  • التمسك بالقرآن الكريم: فهو دستور الأمة ومنهجها والذي أُنزل من عند الله تعالى وكان بلسان عربي مبين، فحفظ القرآن الكريم وقراءته، وتدبر معانيه يساعد على تمكن الإنسان بشكل أكبر من اللغة العربية، ويزيد من قدرته على تحليل المعاني، واكتساب مفردات تتسم بالبلاغة والقوة، وتنعكس على لغة الإنسان بشكل أو بآخر.
  • كثرة المطالعة: حيث تزيد القراءة من الحصيلة اللغوية للإنسان، وتجعله أكثر قدرة على التعبير بلغة الضاد السليمة، كما يساعده ذلك على تحسين صياغة العبارات التي يكتبها من خلال ما يمر معه من عبارات، وأساليب إخبارية، أو استفهامية.
  • تعلم قواعد اللغة العربيةيساعد تعلم قواعد اللغة العربية على البناء اللغوي السليم، وتصحيح الأخطاء النحوية واللغوية، وتحسين قدرة الإنسان على بيان الحالة الإعرابية للكلمات والجمل التي ترد في كل ما يقرأ، كما يساعد على بناء التراكيب اللغوية بشكل سليم يخلو من أخطاء النحو نتيجة لمعرفة القاعدة التي يجب أن تكتب عليها الكلمات وفقًا لتطبيقات قواعد اللغة.

عبارات عن اللغة العربية

فيما يلي ذكر عبارات عن اللغة العربية تبين أهمية هذه اللغة ومكانتها وتأثيرها عبر امتداد الأجيال المختلفة:

  • من أحب الله تعالى أحب رسوله -صلى الله عليه وسلم-، ومن أحب الرسول العربي الأميّ أحب العرب ومن أحب العرب، أحب اللغة العربية التي نزل بها أفضل الكتب على أفضل العرب والعجم.
  • يقول الشاعر جاك صبري شماس: لغة حباها الله حرفا خالدًا فتضوعت عبقًا على الأكوانِ وتلألأت بالضاد تشمخ عزة وتسيل شهدًا في فم الأزمانِ
  • ويقول آخر: إِن العروبةَ والفصحى يَشُـــدُّهما من عهــدِ يَعْرُبَ أفعالٌ وأسماءُ قوميةٌ تجمعُا لأوطانَ أو لغةٌ فيها عن المجــــدِ إِفصاحٌ وإِضفاءُ لا ينهضُ الشعبُ حتى يستقيمَ له من البلاغةِ تعبــيرٌ وإِنشـاءُ مضى الفحولُ كباراً فيا مواهبِـــهم أشعارُهم صحفٌ في الدهرِ غَرّاءُ
  • ويقول الشاعر حليم دموس: لغة إذا وقعت على أكبـادنا كانت لنا بردًا على الأكباد وتظل رابطـــة تؤلف بيننا فهي الرجاء لناطق بالضاد
  • عندما سأل طه حسين عن اللغة العربية قال: إن الرجل الذي يمتلك اللغة العربية ولا يستطيع أن يتقنها، فهو رجل رجولته ناقصة، قبل أن تكون ثقافته ناقصة. كما يقول: إن المثقفين العرب الذين لم يتقنوا لغتهم ليسوا ناقصي الثقافة فحسب، بل في رجولتهم نقص كبير ومهين أيضًا.
  • يقول أرنست رينان وهو فرنسي الجنسية: اللغة العربية بدأت فجأة على غاية الكمال، وهذا أغرب ما وقع في تاريخ البشر، فليس لها طفولة ولا شيخوخة.
  • يقول الألماني فريتاج: اللغة العربية أغنى لغات العالم.
  • يقول وليم ورك: إن للعربية لينًا ومرونةً يمكنانها من التكيف وفقًا لمقتضيات العصر.
  • يقول الدكتور عبد الوهاب عزام: العربية لغة كاملة محببة عجيبة، تكاد تصور ألفاظها مشاهد الطبيعة، وتمثل كلماتها خطرات النفوس، وتكاد تتجلى معانيها في أجراس الألفاظ، كأنما كلماتها خطوات الضمير ونبضات القلوب ونبرات الحياة.
  • يقول مصطفى صادق الرافعي: إنما القرآن جنسية لغوية تجمع أطراف النسبة إلى العربية، فلا يزال أهله مستعربين به، متميزين بهذه الجنسية حقيقةً أو حكمًا.
  • يقول عمر بن الخطاب -رضي الله عنه -: تعلموا العربية فإنها تزيد من في المروءة. ومن مقولاته أيضًا: تعلّموا العربية فإنها من دينكم، وأعربوا القرآن فإنه عربيّ.