طرق زراعة الزيتون بأنواعه وبمختلف المناخات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٧ ، ١٦ يوليو ٢٠٢٠
طرق زراعة الزيتون بأنواعه وبمختلف المناخات

أشجار الزيتون

تعد شجرة الزيتون من أبرز الأشجار الشائعة في الكثير من البلاد، ولذلك تكثر طرق زراعتها ورعايتها والاهتمام بها، وشجرة الزيتون دائمة الخضرة، وهي شبه استوائية وعريضة الأوراق وثمارها صالحة للأكل، وثمرة الزيتون وزيتها بمثابة عناصر رئيسة في طعام دول البحر الأبيض المتوسط، ​​ويظهر الزيتون بلون أسود وأخضر، ولقد نمت أشجار الزيتون في جزيرة كريت من حوالي 3500 سنة قبل الميلاد، ويبدو أن الشعوب السامية زرعتها في وقت مبكر عن ذلك، وقد كان الزيتون محصولًا مهمًا للرومان من حوالي 600 سنة قبل الميلاد، وقد تختلف طرق زراعة أشجار الزيتون من بلد لآخر ومن بيئة لأخرى بحسب اختلاف المناخ، وهناك الزيتون البري والتلمساني واليوناني والرومي وغير ذلك، وعادة يتراوح ارتفاع شجرة الزيتون من 3 إلى 12 مترًا، وسيتناول هذا المقال توضيح أهم ما يتعلق بزراعة الزيتون.[١]

طرق زراعة الزيتون بأنواعه وبمختلف المناخات

يتميز الزيتون بالعديد من الفوائد الصحية للإنسان، ولذلك فهناك اهتمام متزايد بطرق زراعته لاسيما في العصر الحديث، وقد تختلف طرق زراعة الزيتون من مكان لآخر، ويمكن توضيح أبرز طرق زراعته فيما يأتي:

التقطيع

من الأفضل زراعة أشجار الزيتون نباتيًا بطرق طبيعية، بما يزيد من سماتها وخصائصها المميزة، ومن طرق زراعة أشجار الزيتون التقطيع،  حيث توفر عمليات القطع الوسيلة الأكثر موثوقية لزراعة أشجار الزيتون ويمكن توضيح المزيد عن تلك الطريقة فيما يأتي:[٢] .

  • يجب قطعها في الوقت المناسب من السنة من فرع مناسب والاحتفاظ بها في ظروف رطبة ومشرقة.
  • في هذه الطريقة تبدأ زراعة الأشحار في الربيع أو أوائل الصيف قبل أن ينضج الجذع ويشكل لحاءًا صلبًا.
  • تؤخذ قصاصات الأخشاب شبه الصلبة بعد أن يبدأ الزيتون في النضج.
  • يتم أخذ قصاصات الخشب الصلب من عامين إلى ثلاثة أعوام في الشتاء.
  • يجب أن يكون طول قطع شجرة الزيتون المثالية من 6 إلى 12 بوصة، وقطر ساق 1/4 بوصة.
  • يجب أن تحتوي قطع الأخشاب اللينة على لحاء أخضر.
  • يجب أن تحتوي قطع الأخشاب شبه الصلبة على لحاء بني فاتح مع طرف مرن، وعادة ما تكون قطع الخشب الصلب بسماكة 1 بوصة وطولها من 8 إلى 12 بوصة مع لحاء داكن متصلب.

التجذير

يختار العديد من مزارعي الزيتون زراعة الزيتون عن طريق تجذير العُقل، ومن خلال تلك الطريقة تنمو أشجار الزيتون في مناطق لها سمات مميزة تتيح لها النمو بصفة مستمرة، ويمكن توضيح المزيد عن هذه الطريقة فيما يأتي:[٣] 

  • يتم اقتطاع فرعًا صحيًا خاليًا من الأمراض بسماكة قلم رصاص.
  • يتم قص نهاية الفرع من أسفل النقطة التي تظهر بها الورقة.
  • يتم إضافة جزء من الطحالب وجزء من الرمل حتى تصبح التربة رطبة.
  • ثم يتم تجريد الأوراق من الثلثين السفليين من الفرع.
  • يتم غمس نهاية الأوراق في هرمون التأصيل.
  • ينبغي التحقق من تعرضها للشمس يوميًا مع تعاهدها بالسقاية بشكل مناسب.

التطعيم

ساعدت التقنيات الحديثة في توفير طرق متعددة لزراعة الزيتون، وقد انتشرت تلك التقنيات في بلاد عديدة في العالم، ومن أهم الوسائل الحديثة لزراعة الزيتون التطعيم، ويمكن توضيح المزيد عن تلك الطريقة فيما يأتي:[٤]

  • يمكن تطعيم شتلات الزيتون بمواد من الأصناف المطلوبة.
  • يتم التطعيم من خلال نقل جزء من النبات إلى نبات آخر.
  • يبدأ التطعيم في فصل الربيع عندما تكون البراعم ناضجة.
  • يجب أن يُزال الخشب عن أداة الطُّعم الذي يتم وضعه في شقّ النبات.
  • يتم وصل الطُّعم مع ساق النبات الأصلية.

تباعد الأشجار

من الضروري مراعاة المواسم المناسبة أثناء زراعة الزيتون، ويجب اختيار تربة مناسبة ومناخ مناسب لبدء الزراعة، ومن أبرز طرق زراعة شجر الزيتون تباعد الأشجار ، حيث تعتمد تلك الطريقة على الظروف البيئية المحيطة بمنطقة الزراعة، ويتم الفصل بين أشجار الزيتون بمسافة عدة أقدام، كما ويتم الفصل بشكل متساو، حيث يساعد ذلك في التعرض للشمس من كافة الجهات.[٤]

التقليم

تعد طريقة التقليم من أهم طرق زراعة الزيتون، ومن خلالها تنمو شجرة الزيتون بشكل مناسب، بما يسمح بزيادة الإنتاج الشهري والسنوي، ويسهل الحصاد من خلال تلك الطريقة عن طرق أخرى، ويمكن توضيح المزيد عن تلك الطريقة فيما يأتي:[٤]

  • من المناسب استخدام طريقة التقليم الجذري بما يحفظ شجر الزيتون عند الارتفاع المطلوب.
  • يمكن أيضًا تعديل مشكلة المحمل البديل جزئيًا بالتقليم السنوي الدقيق.
  • يتم قطع أي فروع تنمو تحت النقطة التي يكون التفرع مطلوبًا فيها.
  • ويتم تقليم أغصان الإزهار في أوائل الصيف لمنع تكوين الزيتون.
  • يؤدي التقليم بين منتصف فبراير والخريف إلى انخفاض إنتاج المحصول.
  • يهدف التقليم المنظم إلى تطوير إطار الشجرة.
  • يهدف التقليم المثمر إلى تحفيز الفروع المنتجة لتكوين ثمار .


الشتلات

ينبغي مراعاة تفاوت طرق الزراعة من مكان لمكان، ومن بيئة لأخرى، ومن أبرز الطرق المستخدمة في زراعة شجر الزيتون هي الشتلات، ويتم استخدام تلك الطريقة في أماكن متعددة، ويمكن فيما يأتي توضيح المزيد عن تلك الطريقة:[٥]

  • ينبغي تحضير شتلات صغيرة من المشتل.
  • ثم الحفر إلى عمق مناسب ووضع الشتلة مع سماد مناسب.
  • وينبغي نزع أية مواد حول الشتلة وتوفير تربة مناسبة.
  • يجب مراقبة الشتلات النامية لاسيما في الأيام الأولى.
  • يجب خفض درجة الحرارة بمقدار خمس درجات كل أسبوع حتى تصبح درجة الحرارة في الشتلة مساوية لدرجة الحرارة الخارجية.
  • ثم يتم نقل الشتلات إلى منطقة مظللة ومحمية بشكل خفيف خلال أشهر الصيف.


مصاص قواعد الأشجار

يمكن أن تفيد العديد من طرق زراعة الزيتون في تقوية الجذور والأوراق الجيدة في نفس الشجرة، وبالإضافة إلى ذلك فهي مفيدة في مقاومة الأمراض بما يجعل الشجرة أكثر قدرة على البقاء راسخة، ومن تلك الطرق فصل قواعد الأشجار، ويمكن توضيح المزيد عن تلك الطريقة فيما يأتي:[٦]

  • الطريقة الأكثر شيوعًا هي استخدام المصاص الموجود في قواعد الأشجار الأكثر صحة وقوة.
  • يجب في تلك الطريقة أن يكون اللحاء صحي ولامع.
  • يجب أن يكون اللحاء عديم الفروع وطوله قدمًا واحدًا فقط.
  • تتم هذه الطريقة من بداية نوفمبر إلى نهاية مارس من كل سنة.
  • يجب تغطية الثقوب في الأسفل بروث البقر مع التخفيف بالماء.
  • يجب تغطية كل ذلك بالتربة الرخوة، أو حتى الرمل، من أجل منع التربة من التصلب والتشقق.


أهم الآفات التي تصيب الزيتون والوقاية منها

هناك الكثير من الآفات التي قد تؤثر على زراعة الزيتون وتؤثر على نموه، وهناك الكثير من آليات معالجة تلك الآفات، وذلك يختلف بحسب اختلاف الإمكانات المتاحة، وتمتد مناطق الإصابة بكثير من آفات الزيتون من الهند في الشرق إلى جزر الكناري في الغرب، ولم يتم العثور على كثير من الآفات الشائعة لزراعة الزيتون في أمريكا الشمالية والوسطى كما في كاليفورنيا وأريزونا والمكسيك والسلفادور، وأمريكا الجنوبية كما فيالأرجنتين وشيلي وبيرو وأوروغواي، وآسيا الوسطى وأستراليا.ويُنصح بعلاج آثار بعض الآفات بمنتجات مثل ثنائي الميثيل، ويتم أحيانًا استخدام العديد من المبيدات الحشرية للتغلب على بعض الآفات التي تؤثر على زراعة الزيتون مثل استخدام البيرثرويد والكلور العضوي وخاصة المبيدات الحشرية الفسفورية العضوية.وبسبب الوعي المتزايد بالمخاطر المحتملة التي ينطوي عليها الاستخدام واسع النطاق لمبيدات الآفات تم تقنين استخدامها في العديد من دول العالم.[٧]

وفيما يأتي توضيح للمزيد عن آفات زراعة الزيتون.[٧]

ذبابة ثمار الزيتون

تعد ذبابة ثمار الزيتون من أبرز معوقات زيادة محصول الزيتون، وتتواجد تلك الذبابة بشكل خاص حول منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​وجنوب أفريقيا. وتتم معالجة جميع منتجات الزيتون من تلك الذبابة، وذلك يحتاج إلى تقنيات تكنولوجية معقدة في بعض الأحيان، وغالبًا ما يتم التغلب على أضرار تلك الذبابة من خلال التعقيم.يتم استخدام بعض المطهرات التي تكافح وجود ذلك النوع من الذباب وغيره من الآفات الشائعة التي تصيب محصول الزيتون.ويتم عقد اختبارات متعددة للتفريق بين الزيتون المصاب وغير المصاب، وبحسب نتيجة تلك الاختبارات يتم تحديد أنسب الطرق لمكافحة كل آفة يتعرض لها محصول الزيتون لاسيما ذبابة ثمرة الزيتون.قد تؤثر ذبابة ثمرة الزيتون على محتوى الفينول عند زراعة الزيتون بما ينعكس على جودة معايير الزيوت الناتجة بشكل بالغ وبما يتسبب في أضرار اقتصادية مؤثرة.

ولا تؤثر الإصابة بذبابة ثمرة الزيتون على نضوج الثمرة فحسب، بل على تخزين الزيتون قبل عملية الاستخراج أيضًا، وقد تتسبب في إصابة الزيتون بمادة سيكويريدويد بنسبة 2.5 %.[٨]

دودة الزيتون

من أبرز ما يصيب شجرة الزيتون ويقلل معدلات الإنتاج هي دودة الزيتون، وهي مشكلة رئيسة في زراعة الزيتون في أوروبا، وهي مصدر قلق كبير لمزارعي الزيتون في فلوريدا وجنوب البرازيل وبوليفيا وبيرو وكوستاريكا وفي شمال فنزويلا والجمهورية الدومينيكية وهايتي وكوبا، إذا رأى المزارع دودة الزيتون يمكنه أن يضعها في وعاء صغير مملوء بالكحول، وينبغي مراعاة تقليم أوراق الشجر لإزالة البيض والأعشاش والتأكد تمامًا من عدم وجود أي يرقات على قيد الحياة.

ويمكن أن يكون غزو الحشرات المدرعة خطرًا على شجرة الزيتون، فهى تهاجم الزيتون مثل البق الطائر أو اليرقات الزاحفة ثم تفقس ويمكن أن تُلحق أضرارًا تؤثر بشدة في زراعة الزيتون، ولذلك يجب قطع الفروع المصابة بشدة إذا أمكن، ويمكن رش المزيد من الماء والصابون حول الشجرة.وقد تكون هناك حاجة لاستحداث طرق مكافحة مكثفة فيما إذا تجاوزت الإصابة مساحات كبيرة من المحصول، ولابد من غسل اليدين وأي أدوات مستخدمة بالكحول حتى لا تنتشر الإصابة في أشجار أخرى .[٩]

عقدة الزيتون

هناك ما يسمى بعقدة الزيتون، وهي من الآفات التي تؤثر على زراعة الزيتون، وهي تصيب الكثير من المحاصيل بما يؤدي لأضرار اقتصادية جسيمة، ويمكن توضيح المزيد عن ذلك فيما يأتي:.[٩]

  • تظهر عقدة الزيتون على شكل كرات خشنة يبلغ قطرها من 0.5 إلى 2 بوصة على الأغصان أو الفروع أو الجذوع أو الجذور أو الأوراق أو السويقات.
  • يمكن لعقدة الزيتون أن تقتل الأشجار الصغيرة إذا أصيبت بها، وهي بذلك تقلل من الإنتاجية.
  • يرتبط مرض عقدة الزيتون بشكل عام مع هطول المطر ويكون أكثر حدة في مناطق هطول المطر.
  • يمكن أن تنتشر البكتيريا على أنسجة نباتية بدون أعراض، ولذلك قد يكون من الصعب التغلب بشكل نهائي على عقدة الزيتون.
  • من الأفضل تقليم الأطراف الخلفية لإزالة تلك الكرات من على الأغصان.
  • يمكن إزالة البكتيريا من شجرة إلى شجرة بواسطة الكثير من الأدوات التقليدية، وقد يكون هناك حاجة لاستخدام تقنيات تكنولوجية متطورة للتغلب على ذلك النوع من الآفات


سوس برعم الزيتون

ومن أبرز آفات الزيتون سوس برعم الزيتون، وهي كائنات صغيرة يبلغ طولها حوالي 0.1-0.2 مللي متر، وهي صغيرة جدًا بحيث لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، ويمكن توضيح المزيد عنها فيما يأتي:.[١٠]  

  • يعيش سوس برعم الزيتون ويتغذى حصريًا على أشجار الزيتون، وأفضل طريقة لمعرفة ما إذا كان يوجد سوس برعم الزيتون في المحصول هي البحث عن الضرر الذي يتسبب فيه عادة بما ينعكس على جودة زراعة الزيتون.
  • يمكن أن يظهر هذا في شكل زهور أو براعم مسقطة قبل الأوان أو براعم غير متغيرة أو أوراق متقطعة تتجعد تحتها.
  • يمكن أن يؤدي الإصابة بسوس برعم الزيتون إلى إعاقة نمو الزيتون بشكل خطير.
  • هذا النوع من الآفات هو واحد من 12 نوعًا مسجلًا ينتمي إلى فصيلة إيروفيديا التي يمكن العثور عليها تتغذى على ثمرة الزيتون وتسبب له أكبر الضرر.
  • يميل سوس برعم الزيتون إلى التغذية على السطح العلوي لأوراق الزيتون، وعلى الرغم من أن بعض الآفات تتغذى على الجانب السفلي من الأوراق إلا أنها تفضل بشكل عام إصابة البراعم والأوراق الجديدة.
  • يكون علاج سوس برعم الزيتون من خلال وضع الكبريت المسحوق أو القابل للبلل.
  • يمكن أيضًا تجربة الطرق غير الكيميائية مثل إدخال الخنافس، وهي مفترس طبيعي يكثر تواجده في بعض البلاد مثل أستراليا.

يضع سوس برعم الزيتون الأنثوي حوالي 50 بيضة طوال أطوار حياته، ولا تحتاج الذكور إلى حضور الإناث لالتقاط الحيوانات المنوية، وتتطور البويضات المخصبة إلى الإناث، ويمكن توضيح المزيد عنه فيما يأتي:.[١١]

  • إذا لم تجد أنثى سوس البرعم الحيوانات المنوية فإن البويضات غير المخصبة ستتطور إلى ذكور، واليرقات التي تخرج من البيض لها زوجان من الأرجل، وهي تفتقر إلى الأعضاء التناسلية الحقيقية، ومع نمو اليرقات تصل في النهاية إلى مراحل متطورة.
  • لا يمكن تمييز الحوريات واليرقات إلا بحجمها.
  • تميز الفترات غير النشطة التي لا يتغذى فيها العث الصغير مراحل دورة الحياة بين مرحلة اليرقة و ما بعدها.
  • يتراوح طول ذكور سوس برعم الزيتون البالغ من 125 إلى 145ميكرون، وتتراوح الإناث البالغة من 140 إلى 160 ميكرون.
  • بشكل عام لسوس برعم الزيتون جسم مسطح له لون أصفر.
  • في الربيع ينتقل سوس براعم الزيتون إلى أوراق جديدة وبراعم التكاثر، وتتجمع على السيقان، ويمكن أن تتسبب في سقوط الثمار قبل الأوان إذا كان هناك ضرر كبير.
  • يمكن العثور على ما يصل إلى 100عث من تلك الآفة عندما تكون كثافة المحصول عالية.

المراجع[+]

  1. "Olive", www.britannica.com, Retrieved 2020-05-05. Edited.
  2. "How to Cut an Olive Tree Branch to Create a New Plant", homeguides.sfgate.com, Retrieved 2020-05-17. Edited.
  3. "How to Grow Olive Trees From Cuttings", www.hunker.com, Retrieved 2020-05-17. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Crop Guide: Growing Olives", www.haifa-group.com, Retrieved 2020-05-17. Edited.
  5. "How to Plant an Olive Pit", homeguides.sfgate.com, Retrieved 2020-05-17. Edited.
  6. "Olive tree", quod.lib.umich.edu, Retrieved 2020-05-17. Edited.
  7. ^ أ ب "Olive Fruit Fly", www.sciencedirect.com, Retrieved 2020-05-05. Edited.
  8. "Olive Olea europaea L", www.sciencedirect.com, Retrieved 2020-05-17. Edited.
  9. ^ أ ب "Olive Tree Pests", www.floridaconcerts.org, Retrieved 2020-05-06. Edited.
  10. "Olive Tree Pests Learn About Bud Mites On Olive Trees", www.gardeningknowhow.com, Retrieved 2020-05-05. Edited.
  11. "olive bud mite", entnemdept.ufl.edu, Retrieved 2020-05-06. Edited.