طرق للحد من الرغبة في تناول الوجبات السريعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٠ ، ١٠ أكتوبر ٢٠١٩
طرق للحد من الرغبة في تناول الوجبات السريعة

الوجبات السريعة

تزايد استهلاك الوجبات السريعة بشكل كبير في الآونة الأخيرة لاسيما لدى فئة الشباب، ويعود السبب إلى أن الوجبات السريعة سهلة التحضير والتناول، فلا يستغرق إعدادها الكثير من الوقت كما هو الحال عند تحضير وجبة في المنزل، كما أن الوجبات السريعة بشكل عام أقل كلفة من الوجبات التي تحضر في المنزل، وتتميز هذه الوجبات بصورة عامة باحتوائها على نسبة عالية من الدهون المشبعة والسكريات والملح والسعرات الحرارية، الأمر الذي دفع الكثيرين للبحث عن طرق للحد من الرغبة في تناول الوجبات السريعة، ويوضح المقال بعض الطرق للحد من الرغبة في تناول الوجبات السريعة [١]

أضرار تناول الوجبات السريعة

شاع ارتياد مطاعم الوجبات السريعة كثيرًا في الفترة الأخيرة، وأصبحت تستهلك هذه المطاعم نسبة لا بأس بها من ميزانية الأسرة، وعلى الرغم من أنه لا بأس في الذهاب إلى تلك المطاعم بين الحين والآخر، إلا أن الإفراط في تناول ما تقدمه هذه المطاعم من وجبات سريعة له العديد من الأضرار على جسم الإنسان تشمل الآتي: [٢]

  • نسبة عالية من الكربوهيدرات: يرفع تناول الكربوهيدرات من مستويات الجلوكوز في الدم ومن إطلاق الجسم لهرمون الإنسولين وذلك لتنظيم هذه المستويات، والجدير بالذكر أنه عادة ما تكون نسبة الكربوهيدرات في الوجبات السريعة مرتفعة جدًا، وبالتالي فإن تناولها ينتج عنه ارتفاع متكرر لمستويات الجلوكوز في الدم، وزيادة إفراز هرمون الإنسولين المرافق، وهذا كله يزيد من احتمالية الإصابة بالسمنة وبما يعرف بمقاومة الإنسولين وبالنوع الثاني من مرض السكري.
  • نسبة عالية من الدهون المتحولة: تنتج الدهون المتحولة أثناء عمليات تصنيع الأغذية، ويكثر هذا النوع من الدهون في المعجنات والبيتزا والبسكويت والفطائر المقلية، ويؤدي تناول هذا النوع من الدهون إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الجسم، ويقلل بالمقابل من نسبة الكوليسترول النافع، إضافة إلى ذلك فإن نسبة الدهون المرتفعة تزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب وبالنوع الثاني من مرض السكري.
  • نسبة عالية من الصوديوم: عادةً ما يضاف الصوديوم متمثلًا بالملح لأنواع عديدة من الوجبات السريعة، وذلك لدوره المميز في إكساب الطعام نكهة لذيذة، إلا أن للصوديوم مضار عديدة، فهو يزيد من احتباس السوائل في الجسم الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالنفخة، كما أن له مضار جسيمة على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الضغط، إذ إنه يرفع ضغط الدم مسببًا بذلك الإجهاد لعضلة القلب.

طرق للحد من الرغبة في تناول الوجبات السريعة

أثرت أنماط الحياة الحديثة المتسمة بالسرعة على الأنماط الغذائية للبشر، إذ زاد استهلاكهم للوجبات السريعة بمكوناتها الضارة، لكن الوعي الصحي لدى البعض حثهم على البحث عن طرق للحد من الرغبة في تناول الوجبات السريعة، وفيما يأتي بعض الطرق للحد من الرغبة في تناول الوجبات السريعة.[٣]

الامتناع عن تناول الوجبات السريعة

تعد مقاومة الرغبة الشديدة في تناول الوجبات السريعة طريقة أساسية من الطرق للحد من تناول الوجبات السريعة، وتشمل هذه الطريقة اتباع ما يأتي:

  • الاحتفاظ بمفكرة: ويتم التوثيق فيها كل ما تم أكله خلال الأيام القليلة الماضية، إذ يساعد ذلك في تسليط الضوء على الأسباب وراء اختيار الوجبات السريعة بدلًا من الغذاء الصحي، وذلك من خلال الانتباه إلى الأوقات التي تم اللجوء فيها إلى الوجبات السريعة.
  • كتابة قائمة بالوجبات السريعة المفضلة: تعد هذه الاستراتيجية من أهم الطرق للحد من الرغبة في تناول الوجبات السريعة، إذ إن معرفة الوجبات السريعة المفضلة بشكل دقيق تسهل عملية ضبط تناولها من خلال إبقاء كميات بسيطة منها فقط في متناول اليد سواء في المنزل أوفي مكان العمل.
  • السيطرة على التوتر: يسهم المزاج السيئ والشعور بالتوتر في زيادة رغبة الفرد في تناول الوجبات السريعة، لذا تعد السيطرة على مثل هذه المشاعر السلبية من أبرز الطرق للحد من الرغبة في تناول الوجبات السريعة.

التخطيط لتحضير وجبات صحية

إن توفر وجبات صحية في المنزل أوفي مكان العمل يمكنه أن يكون البديل الأمثل لتناول الوجبات السريعة، وعليه فإن التخطيط لتحضير مثل هذه الوجبات يعد من أبرز الطرق للحد من الرغبة في تناول الوجبات السريعة وممكن تطبيق ذلك من خلال الخطوات البسيطة الآتية:

  • تحضير قائمة طعام أسبوعية: بحيث تشتمل على وجبات صحية مقترحة للفطور والغداء والعشاء، ويراعى أن تكون هذه القائمة منطقية وقابلة للتطبيق.
  • الذهاب إلى محلات الخضرة بكثرة: تعرض محلات الخضار الخضروات والفواكه الطازجة التي تعد البديل الصحي الأمثل للوجبات السريعة.

طهي الوجبات في المنزل

يساعد طهي الوجبات في المنزل على التحكم بالمكونات الغذائية المضافة بشكل دقيق، الأمر الذي يساعد على ضبط الكميات التي يجب أن يتناولها الفرد من الصوديوم والملح والسكر أو الدهون .

الحمية الغذائية الصحية

يعتقد البعض أن الحمية الغذائية الصحية هي الحمية التي تعمل على تقليل الوزن، ولكن وصف الحمية الصحية يختلف في الواقع عن ذلك، فالحمية الغذائية الصحية هي الحمية التي يراعى فيها تناول جميع الأطعمة من الهرم الغذائي، وبالقدر اللازم من كل مجموعة، بالإضافة إلى مراعاة الشروط الآتية:[٤]

  • تجنب السكريات المضافة: والاستعاضة عنها بالسكريات الطبيعية، إذ لا تحتوي السكريات المضافة على أي قيمة غذائية.
  • تجنب الدهون الحيوانية: والاستعاضة عنها بالزيوت النباتية وذلك لارتفاع نسبة الدهون المشبعة الضارة في الدهون الحيوانية.
  • التركيز على المصادر الغذائية الغنية بالكالسيوم وبفيتامين D: إذ لكليهما دور هام في بناء العظام.

الغذاء الصحي

يعرف الغذاء الصحي بأنه الغذاء الذي تنخفض فيه نسبة الدهون بشكل عام، والدهون المشبعة بشكل خاص ويحتوي على كميات محددة من الصوديوم والكوليسترول، وفي حال تكون الغذاء من صنف واحد فقط يضاف إلى الشرط السابق شرط آخر حتى يصنف الغذاء على أنه غذاء صحي ، وهو ضرورة توفير ما مقداره 10% من احتياجات الجسم من واحد على الأقل من العناصر الآتية: فيتامين A أو فيتامين C أو الحديد أو البروتين أوالكالسيوم أو الألياف، ويستثنى من قاعدة 10% أصناف معينة من الخضروات والفواكه الطازجة والمفرزة والمعلبة، وبعض منتجات الحبوب، إذ من الممكن إدراج هذه الأصناف تحت الغذاء الصحي في حال خلوها من أية مواد مضافة قد تغير من خواصها الغذائية.[٥]

فيديو عن أهمية تقسيم الوجبات خلال اليوم

الفيديو الآتي تتحدث فيه أخصائية التغذية الدكتورة أمل حداد عن أهمية تقسيم الوجبات خلال اليوم باعتبارها طريقة من الطرق للحد من الرغبة في تناول الوجبات السريعة.[٦]

المراجع[+]

  1. "Definition of Fast Foods", www.livestrong.com, Retrieved 08-10-2019. Edited.
  2. "The Effects of Fast Food on the Body", www.healthline.com, Retrieved 08-10-2019. Edited.
  3. "How to Cut Down on Junk Food", www.wikihow.health, Retrieved 08-10-2019. Edited.
  4. "www.medicalnewstoday.com", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 08-10-2019. Edited.
  5. "Medical Definition of Healthy food label", www.medicinenet.com, Retrieved 08-10-2019. Edited.
  6. "أهمية تقسيم الوجبات خلال اليوم", www.youtube.com, Retrieved 08-10-2019. Edited.