فوائد فيتامين أ

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:١١ ، ١ يناير ٢٠٢٠
فوائد فيتامين أ

فيتامين أ

فيتامين أ والمعروف عند الأغلب بأنه فيتامين الرؤية الجيدة، والمهم لنظام المناعة الصحي، إضافةً إلى نمو الخلايا، ينقسم هذا الفيتامين إلى نوعين، إذ يتعلق ذلك بالشكل النشط لفيتامين أ، فالرتينويدات والذي يمكن الحصول عليه من المنتجات الحيوانية، أما النوع الآخر فهو البيتا كاروتين والذي يأتي من النباتات، وتوصي جمعية القلب الأمريكية بتناول نظام غذائي متوازن غني بالفواكه، الخضروات والحبوب الكاملة وذلك للحصول على مضادات الأكسدة التي تتواجد عادةً في بيتا كاروتين بدلًا من تناول المكملات الغذائية، ولكن يجب الحذر من تناول كميات كبيرة من مضادات الأكسدة بما في ذلك فيتامين أ، لأن لها أضرارًا على صحة الجسم، والتي بدورها سوف تؤدي إلى زيادة خطر الوفاة، وسيتم الحديث عن أهم فوائد فيتامين أ لصحة الجسم.[١]

فوائد فيتامين أ

يعتبر فيتامين أ أحد الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، والتي تعد ذات أهمية كبيرةٍ لصحة وسلامة الإنسان، ويوجد العديد من الفوائد لفيتامين أ الصحية والتي تعود بالصحة على الفرد، وفيما يأتي سيتم ذكر بعض من هذه الفوائد:[٢]

المحافظة على صحة النظر

يمكن أن يكون العشى الليلي، أحد الأعراض الأولى لنقص فيتامين أ، وذلك لأن فيتامين أ هو أحد المكونات الرئيسية في صباغ رودوبسين، لذا فإن فوائد فيتامين أ لا تقل أهمية في الوقاية من الإصابة بالعشى الليلي فحسب، وإنما يساعد البيتا كاروتين على إبطاء انخفاض البصر الذي قد يعاني منه الأشخاص مع تقدم العمر.[٢]

يقلل من خطر الإصابة بالسرطان

نظرًا لأن فيتامين أ يلعب دورًا مهمًا في نمو الخلايا وتطورها، لذا فإن دور هذا الفيتامين مهم في الوقاية والحماية من خطر الإصابة بالسرطان، إذ أنه تم إجراء بعض الدراسات تفيد أن تناول كميات من فيتامين أ على شكل بيتا كاروتين، سوف يلعب دورًا في انخفاض خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان، بما في ذلك سرطان الغدد الليمفاوية كما في هودجكين، وكذلك سرطان عنق الرحم، سرطان الرئة بالإضافة إلى سرطان المثانة، لكن في الوقت الحالي، فأنّ العلاقة بين مستويات فيتامين أ في الجسم وخطر الإصابة بالسرطان لا تزال غير مفهومة تمامًا.[٢]

الحفاظ على نظام المناعة في الجسم

إذ يلعب فيتامين أ دورًا حيويًا في الحفاظ على دفاعات الجسم الطبيعية، والتي تشمل الحواجز المخاطية الموجودة في الرئتين، العينين، الأعضاء التناسلية، التي يمكن أن تتعرض للبكتيريا وغيرها من العوامل المعدية، كما إن من فوائد فيتامين أ إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تساعد في إمساك البكتيريا ومسببات الأمراض التي قد تتواجد في مجرى الدم، لذا فإن تناول ما يكفي من فيتامين أ في النظام الغذائي يساعد في الحفاظ على صحة الجهاز المناعي وعمله في أفضل حالاته.[٢]

تقليل خطر الإصابة من حب الشباب

إن الدور الدقيق لفيتامين أ في الوقاية من حب الشباب غير واضحٍ، وقد تتواجد بعض الأدوية التي تحتوي على فيتامين أ لعلاج حب الشباب والتي يتم صرفها بوصفة طبية، ويعتبر الإيزوتريتنون هو أحد الأمثلة على الريتينويد الفموي الفعّال في علاج حب الشباب الحاد، ومع ذلك، يمكن أن يكون لهذا الدواء آثارًا جانبيةً خطيرةً، ويجب أخذه تحت إشرافٍ طبيٍ.[٢]

المحافظة على صحة العظام

يجب تناول العناصر الغذائية الأساسية اللازمة، وذلك للحفاظ على صحة العظام وتطور نموّها بشكل صحيح خاصةٍ مع تقدم العمر والتي يجب أن تشمل البروتين، الكالسيوم إضافةً إلى فيتامين د، ويعد توفر فيتامين أ في المصادر الغذائية مهمًا وذلك للمساعدة في حماية العظام والتقليل من خطر الإصابة بالكسور.[٢]

مصادر فيتامين أ

يتواجد فيتامين أ في عدة أشكال، ويعتبر الريتينول هو الشكل السائد والنشط الموجود في الدم لفيتامين أ، ويتم تخزين البروفيتامين أ في الفواكه والخضراوات وغيرها من المنتجات النباتية، أما الريتينيل بالميتات فيعد شكل تخزين فيتامين أ، ويتواجد فيتامين أ في الأطعمة النباتية التي تحتوي على الكاروتينات التي يتم تحويلها لاحقأ إلى ريتينول، ويمكن ذكر مصادر فيتامين أ كالآتي:[٣]

  • الريتينول: يتواجد فقط في المصادر الحيوانية، مثل اللحوم كالكبد، الأسماك الدهنية مثل سمك السلمون، سمك الرنجة، زيت السمك، كما يتواجد في الحليب، الزبدة، الجبن، البيض.
  • الكاروتينات: تتواجد في مصادر الخضراوات كاليقطين، الجزر، الاسكواش وغيرها من الخضروات ذات اللون البرتقالي، كما يتواجد في البطاطا الحلوة، الفواكه ذات اللون البرتقالي مثل الشمام والبابايا والمانجا.
  • البيتا كاروتين: يمكن أن يتواجد في بعض الخضراوات كتواجده في القرنبيط، السبانخ، اللفت، الفلفل وغيرها من الخضراوات الداكنة المورقة، والتي يساعد تناولها في زيادة فوائد فيتامين أ.

كمية فيتامين أ الموصى بها

غالبًا ما يتم قياس محتوى فيتامين أ في الأطعمة على أنه مكافئ لنشاط الريتينول RAEs، فيعتبر واحد RAE يساوي 1 ميكروغرام من الريتينول، 3.33 وحدة دولية IU من فيتامين أ، أو 12 ميكروغرام من بيتا كاروتين، ويمكن تمثيل متوسط تناول فيتامين أ عند الرضّع الذين يرضعون من الثدي، من 1 إلى 3 سنوات، الكمية في اليوم الواحد هي 300 ميكروغرام، ،أما من هم في عمر 4 إلى 8 سنوات يجب تناول 400 ميكروغرام في اليوم الواحد، بالإضافة إلى 600 ميكروغرام لمن هم في عمر 9 - 13 عامًا ، أما 14 عامًا تبلغ متطلبات الذكور 900 ميكروغرام يوميًا، و 700 ميكروغرام للإناث يوميًا، وبالنسبة للنساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 19 و50 عامًا فيجب تناول 770 ميكروغرام يوميًا خلال فترة الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية يتوجب تناول1300 ميكروغرام يوميًا.[٣]

أضرار نقص فيتامين أ

يرتبط نقص فيتامين أ بمجموعة متنوعة من الأمراض المعدية، بما في ذلك الإسهال، أمراض الجهاز التنفسي، الحصبة، الإيدز، وحيث أن الدراسات الوبائية تظهر أن الأطفال ما قبل المدرسة المصابين بنقص فيتامين أ مثل العشى الليلي، لديهم مخاطر أكبر للإصابة لاحقًا بمرض الإسهال، أو عدوى الجهاز التنفسي، وبالمثل فإن الأطفال الذين يعانون مرض الإسهال أو عدوى الجهاز التنفسي، يكونون أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين أ لاحقًا، وترتبط شدة الحصبة، وهي مرض يتسم بتثبيط المناعة والمضاعفات المعدية، بدرجة نقص فيتامين أ، وقد تكون هناك علاقة محددة بين نقص فيتامين أ وانتقال فيروس الإيدز من الأم إلى الطفل.[٤]

فيديو عن أهمية فيتامين أ والأطعمة الغنية به

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية التغذية العلاجية دانة بردقجي حول أهمية فيتامين أ والأطعمة الغنية به.[٥]

المراجع[+]

  1. "Vitamin A (Retinoid)", www.webmd.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "6 Health Benefits of Vitamin A, Backed by Science", www.healthline.com, Retrieved 09-12-2019. Edited
  3. ^ أ ب " Everything you need to know about vitamin A", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 09-12-2019. Edited.
  4. "Vitamin A Deficiency", www.sciencedirect.com, Retrieved 09-12-2019. Edited.
  5. "أهمية فيتامين أ والأطعمة الغنية به", www.youtube.com, Retrieved 9-12-2019.