طرق علاج مغص الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٩ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٩
طرق علاج مغص الدورة الشهرية

مغص الدورة الشهرية

تعاني العديد من النساء من الآلام خلال الدورة الشهرية أو قبلها، ويعد مغص الدورة الشهرية من أسوء الإعراض المصاحبة للدورة الشهرية، ومغص الدورة الشهرية عبارة عن تشنجات وألم في أسفل البطن، وقد يكون هذا الألم خفيفًا لدى بعض السيدات أو مؤلمًا جدًا لدى البعض الآخر بحيث تصعب ممارسة النشاطات اليومية خلال تلك الفترة.[١] وتبدأ هذه الآلام بعد سنة أو سنتين من أول دورة شهرية لدى الفتيات، وسنتحدث في هذا المقال عن أسباب مغص الدورة الشهرية، الأعراض المصاحبة لمغص الدورة الشهرية، طرق علاج مغص الدورة الشهرية وطرق علاج مغص الدورة الشهرية طبيعيًا. [٢]

أسباب مغص الدورة الشهرية

سبب الشعور بمغص الدورة الشهرية هو انقباضات الرحم، إذ أن الرحم وهو عبارة عن عضلة، ينقبض بشدّة خلال فترد الدورة الشهرية مما قد يتسبب بضغط على الأوعية الدموية المجاورة له فيتسبب بتقليل كمية الأكسجين الواصلة للرحم عبر الدم مسببًا الشعور بالألم والمغص،K[٢] وقد يكون مغص الدورة الشهرية ناتجًا عن أمراض معينة، ويجب معالجة هذه الأمراض للتخلّص من مغص الدورة الشهرية، ومنها الانتباذ البطاني الرّحمي، أما إن لم يكن مغص الدورة الشهرية ناتج عن أمراض أخرى فعادةً ما تقل هذه الآلام مع التقدم في العمر وغالبًا تختفي بعد الولادة.[٣]

أعراض مصاحبة لمغص الدورة الشهرية

قبل الحديث عن طرق علاج مغص الدورة الشهرية، سيتم الحديث عن الأعراض المصاحبها لها، فقد تتسبب الدورة الشهرية بمجموعة من الأعراض الأخرى التي قد تكون مصاحبة لمغص الدروة الشهرية، ومن الممكن الشعور بواحدة أو أكثر منها بشكل روتيني قبل أو خلال أو بعد الدورة الشهرية، وتختلف هذه الأعراض من سيدة لأخرى، ومن هذه الأعراض: [٤]

طرق علاج مغص الدورة الشهرية

يوجد العديد من طرق علاج مغص الدورة الشهرية والتي يمكن اتباعها لتخفيف الألم وتسهيل ممارسة النشاطات اليومية، جميعها طرق سهلة ومتوفرة لدى الجميع ويمكن تطبيقها جميعها أو بعض منها، نذكر منها ما يأتي:

  • إذا كانت السيدة تعاني من هذه الآلام بشكل خفيف فمن الممكن أخذ بعض أنواع المسكنات للتخفيف من هذه الأعراض، كالباراسيتامول والأسبرين والآيبوبروفن والنابروكسين، لكن يجب استشارة الطبيب أو الصيدلي قبل أخذ أي نوع دواء، ويفضل أخذ هذه الأدوية عند بداية الشعور بالألم، فإذا كانت هذه الآلام تأتي بشكل منتظم فينصح بأخذ المسكنات يوم واحد قبل بداية الدورة الشهرية.[٥]
  • الراحة مهمة جدًا وهي من طرق علاج مغص الدورة الشهرية، فلا يجب بذل مجهود كبير خلال فترة الدورة الشهرية، ويوصي الأطباء أيضًا بتجنب التدخين بجميع أشكاله خلال هذه الفترة.[٢]
  • في حال أن الأدوية المسكنة المذكورة أعلاه لم تعطي أي فائدة في علاج مغص الدورة الشهرية فيجب مراجعة الطبيب، إذ قد يقوم بصرف جرعة أعلى من المسكنات أو إعطاء حبوب منع الحمل، إذ أن استخدام هذه الحبوب يؤدي إلى تقليل الآلام المصاحبة للدورة الشهرية بشكل عام لأنها تحتوي على هرمونات تمنع عملية الإباضة.[٢]
  • استخدام بعض الفيتامينات قد يساعد في التخفيف من ألم مغص الدورة الشهرية، مثل فيتامين E، فيتامين B1، فيتامين B6،المغنيسيوم والأوميغا 3. [٥]
  • في حال كان مغص الدورة الشهرية ناتجًا عن أسباب مرضيَة أخرى كالانتباذ الرحمي البطني فتجب معالجته أولًا للتخلص من الألم كاللجوء لإجراء جراحي، وفي حال كان الألم شديدًا ولم تكن هناك نية للإنجاب فمن الممكن إجراء عملية إزالة للرحم في بعض الحالات. [٣]

علاج مغص الدورة الشهرية طبيعيًا

بالإضافة إلى طرق علاج مغص الدورة الشهرية المذكورة سابقًا، هناك مجموعة من الطرق الطبيعية التي يمكن للمرأة القيام بها لتخفيف هذه الآلام، وفيما يأتي بيان لأهم هذه الطرق الطبيعية:[٦]

  • الحرارة: وهي مفيدة جدًا في التقليل من الشعور بألم مغص الدورة الشهرية، فاستخدام قربة من الماء الساخن في الأيام التي تشعر السيدة فيها بالألم سيكون مفيد جدًا لتخفيف تلك الآلام، فقد وجدت بعض الدراسات أن استخدام قربة من الماء بدرجة حرارة 40 سيلسيوس على البطن أو أسفل الظهر تعادل مفعول الأيبوبروفين في تخفيف ألم مغص الدورة الشهرية، وفي حال لم تتوفر قربة الماء، فيمكن استخدام منشفة مبللة بماء ساخن أو حتى أخذ حمام ساخن.
  • التدليك: وجدت دراسة أًجريَت في العام 2010 أن التدليك لمدة 20 دقيقة يساعد على التخفيف من ألم مغص الدورة الشهرية بشكل لحظي وعلى المدى البعيد كذلك، كما أن استخدام الزيوت العطرية كزيت اللافندر في التدليك يزيد الفائدة أيضًا، إذ يتم تخفيف الزيت العطري بخلطه مع زيت ناقل مثل زيت اللوز الحلو أو زيت بذور العنب.
  • تجنب بعض أنواع الأطعمة والمشروبات: وهذا له دور في التخفيف من مغص الدورة الشهرية والانتفاخ المصاحب لها، مثل الأطعمة المشبعة بالدهون، والأطعمة التي تحتوي على كميات من الملح، كذلك يجب تجنّب الكحول والمياه الغازية والصودا والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • تناول الفاكهة والماء والأعشاب: ينصح بتناول الفاكهة وشرب الماء الدافئ مع القليل من الليمون أو شرب النعناع أو القرفة أو اليانسون أو الزنجبيل، ويجب الحذر من استخدام الأعشاب بكثرة خاصةً إذا كانت السيدة تستخدم أدوية أخرى وينصح دائمًا باستشارة الطبيب أو الصيدلاني.
  • الرياضة: بالرغم من أن فكرة ممارسة الرياضة قد لا تكون ملائمة جدًا في هذه الفترة، إلا أنه يمكن ممارسة اليوغا المخصصة لفترة الدورة الشهرية حوالي 15 دقيقة، وسيساهم ذلك في تخفيف الأعراض المصاحبة للدورة الشهرية والتقليل من الآلام.
وبعدما تم الحديث عن طرق علاج مغص الدورة الشهرية، فيجدر بالذكر أنه يجب مراجعة الطبيب في حال كان ألم الدورة الشهرية يمنع ممارسة النشاطات اليومية، أو في حال كان الألم يزداد سوءً، وعند حصول زيادة في تدفق الدم، وفي حال لم تنفع الأدوية المسكنة، أو في حال كانت السيدة فوق ال 25 من العمر وشعرت بهذه الآلام حديثًا.[٣]

المراجع[+]

  1. "What are menstrual cramps", www.everydayhealth.com, Retrieved 1-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "What are menstrual cramps", www.webmd.com, Retrieved 1-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Menstrual cramps", www.mayoclinic.org, Retrieved 1-11-2019. Edited.
  4. "Dysmenorrhea", www.sciencedirect.com, Retrieved 1-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Menstrual cramps", www.mayoclinic.org, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  6. "Home Remedies to Relieve Menstrual Pain", www.healthline.com, Retrieved 1-11-2019. Edited.