سبب آلام أسفل الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٠ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠١٩
سبب آلام أسفل الظهر

آلام أسفل الظهر

تعد آلام أسفل الظهر من الأسباب الشائعة لزيارة الطبيب، كما إن الإحصاءات تشير إلى إنها من أكثر المعيقات للقيام بالأعمال اليومية، وغالبًا ما يكون سبب آلام أسفل الظهر ناتجًا عن الإصابات التي تؤثر على الأنسجة المحيطةِ كمثل الشدّ العضلي أو الالتواءات الحاصلة عند القيام بحركةِ مفاجئة أو حمل الأشياء الثقيلة، ويمكن لأمراضٍ معينةٍ أن تسبب هذا النوع من الألم كسرطان النخاع الشوكي، الانزلاق الغضروفي، عرق النسا، التهاب المفاصل وعدوى العمود الفقري، وتقسم آلام الظهر إلى حادةٍ حين تمتد مدة الإصابة بها من عدّة أيامٍ إلى عدة أسابيع، وإلى مزمنة إذا امتد الألم لأكثر من ثلاثة شهور، وتحدث غالبًا للذين تتراوح أعمارهم ما بين 30-50 عامًا، تبعًا للتغيرات التي تحدث في الجسد والتي منها انخفاض كمية السوائل وتآكل الغضاريف ما بين فقرات العمود الفقري.[١]

سبب آلام أسفل الظهر

عادةً ما يتمركز ألم أسفل الظهر في المنطقة الواقعةِ أسفل القفص الصدري، تحديدًا في الفقرات القطنية، ولكن من حسن الحظّ أن الألم يقل ويتحسّن من تلقاء ذاته في حالات كثيرة، وبتحديد سبب الآم أسفل الظهر يصبح اختيار الاجراء الطبي أكثر ملائمة ودقّة، ومن هذه المسببات:[٢]

  • الشد العضلي، حيث إن عضلات والأربطة المتمركزة في المنطقةِ قد تصاب بالتمزّق جرّاء الجهد المبذول عليها، ويعّد الألم والتصلب أسفل الظهرِ وتشنج العضلات علاماتٍ لحدوث التمزق، ويوصى بالراحة وجلسات العلاج الطبيعي لهذه الأعراض.[١]
  • انفتاق القرص الفقري، ويحدث ذلك إثر التقدم بالعمرِ، بحيث تصاب الحلقة المحيطة للقرص بالفتق أو التمزق، ويندفع جزءٌ من الطبقة الداخلية المسماة بالنواة اللبية عبر الحلقة المحيطة المفتوقة، وذلك باتجاه مقابلٍ للحبل الشوكي أو الأعصاب المتجذرة في المنطقة، ونتيجة قوّة الدفع فإن الفقرات تتحرك من مكانها الطبيعي، ويحدث ذلك حين حمل شيءٍ أو التفاف الظهر، ويبقى الألم مدةً تزيد عن 72 ساعةً.[١]
  • عرق النسا، ويقع هذا الأمر عندما يضغط قرص فقري منفتق على العصب الوركي، وهو عصب يصل العمود الفقري بالساقين، وهذا من شأنه أن يكون سبب آلام أسفل الظهر الممتدةِ إلى الساقين والقدمين، ويكون الألم أشبه بالحرق أو بوخز الإبر.[١]
  • التضيّق الشوكي، وينتج هذا عن تضيق العمود الفقري ذاته، منتجًا ضغطًا على النخاع الشوكي وأعصاب العمود الفقري، ويعد الخدر والتشنجات والضعف العام أعراضًا له، ويمتد الإحساس بهذه الأعراض إلى الجسد كلّه، وتزداد سوءًا عند الوقوف أو المشي.[١]
  • انحناء العمود الفقري، والذي يسمى طبّيًا بانحناء السيساء، ويعد الجنف -الانحناء الجانبي في العمود الفقري- والحداب -تقوس الفقرات الظهرية- بالإضافة إلى القسع -اعوجاج غير طبيعي إلى الأمام في العمود الفقري- من مسببات انحناء العمود الفقري، وتشخص هذه الأعراض عادةً أثناء فترة الطفولةِ، وتسبب ألمًا شديدًا ووضعيةً غير قويمة لأنها تُحدث ضغطًا على العضلات، الغضاريف، الفقرات، والأوتار.[١]
  • التهاب المفاصل الروماتويدي.[١]
  • الألم العضلي التليفي، ويشخص بألم طويل المدّة وتصلبٍ في المفاصل، العضلات أو الأوتار.[١]
  • داء الفقار، والذي لا بد من التطرق إليه عند الحديث عن سبب آلام أسفل الظهر، لكونه يسبب خسارة البنية الطبيعية للعمود الفقري ووظيفته، ويعد التقدم في العمر مسببه الرئيس، أمّا موقعه وتسارع تطوراته أو تفاقمها فإنها تختلف من شخصٍ إلى آخر.[١]
  • الحمل.[١]
  • هشاشة العظام، ومن شأن ذلك أن يدفع الفقرات للضغط على بعضها البعض.[٣]
  • تكيس المبايض.[١]
  • بطانة الرحم المهاجرة.[١]
  • الأورام الليفية الرحمية.[١]

أعراض آلام أسفل الظهر

تتراوح الأعراض ما بين الآلام حادةٍ كالوخز بالإبر أو آلامٍ كليلة ضعيفة، ويمكن للألم أن يكون مستمرًا أو متقطعًا أو متمركزًا في منطقةٍ واحدة، وعادةً ما يظهر الألم حادًا بعد إصابةٍ ما مباشرة، ويوصى باستشارة الطبيب المختص حين يتجاوز الإحساس بالألم مدة 72 ساعةً.[٢]

علاج آلام أسفل الظهر

يبدأ العلاج بتشخيص سبب آلام أسفل الظهر، وتتحسن معظم الحالات في فترة عدّة أسابيع، إذا ترافقت هذه الفترة مع العلاجات المنزلية، ولكن الأمر يختلف من شخصٍ إلى آخر، فالبعض لا يزول عنهم الألم لفترةٍ طويلةٍ، وآخرون قد يعانون من الآلام شديدةٍ، ويتم في البداية تناول الأدوية المسكنة وتدفئة المنطقةِ كإجراءٍ أوّلي عندما يكون الألم حادًا، كما يوصى بالاستلقاء والراحة في السرير، وينصح بأداء الممارسات اليومية التي لا تتطلب جهدًا كبيرًا كمثل المشي، وبعد ذلك يتّم اللجوء إلى العلاج الفيزيائي وجلسات العلاج الطبيعيةٍ، وكخيار أخير إجراء عملية جراحيةٍ للعمود الفقري.[٣]

وفي حين لم تتحسن الحالة في عدّة أسابيع، وكان سبب آلام أسفل الظهر محدثًا شديدًا للألم، فإن تغيير نوع الدواء أو جرعته يعد خيارًا ملائمًا تحت استشارة الطبيب، وقد يختار المختّص واحدًا من هذه الأدوية المستعملةِ لهذا الغرض: [٣]

  • مسكنات الألم، والتي لا تحتاج عادةً إلى وصفة طبّية، كمثل مضادات الإلتهابات غير الستيرويدية، الإيبوبروفين، النابروكسين، ويجب الالتزام بالجرعات الموصوفة من الطبيب والمواعيد وذلك لتلافي الأعراض الجانبية لهذه الأدوية.
  • الأدوية المرخية للعضلات، ويتم استخدامها كخيارٍ ثانٍ بعد المسكنات، لكنها تسبب الإحساس بالنعاس والدوخة، وتوصف عادةً عندما يكون الألم بدرجة معتدلٍ إلى متوسط.
  • مسكنات الآلام الموضعية، وتعد الكريمات، والمراهم من أشكالها الصيدلانية المتاحة للدهن على منطقة الألم.
  • الأدوية المخدرة، والتي تحتوي على المواد الأفيونية، وتستخدم لفترة قصيرةٍ بتوصيات مشددة من الطبيب، ولكّن هذه الأدوية لا تفي بالغرض اللازم للألم طويل المدّة، ولذلك عادة ما يتم وصفها لفترة أسبوع أو أقل.
  • مضادات الاكتئاب، وتوصف هذه الأدوية ضمن جرع قليلة ومن أنواع معينة، وتحديدًا مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، فقد أبدت نتائج فعالة على الآلام طويلة المدى.
  • استخدام الحقن، وعادةً ما يتم الحقن بالكورتيزون، ويتم اللجوء لها عندما يمتد الألم وصولًا إلى الساقين، ويتم حقنها في المنطقة المحيطة للنخاع الشوكي، وتساعد هذه الحقن في تقليل الالتهاب حول جذور الأعصاب، ولكن مفعولها يبقى لمدة عدّة شهور فقط.

الوقاية من آلام أسفل الظهر

هنالك العديد من الطرق التي من شأنها الوقاية والتجنب لسبب آلام أسفل الظهر، كما إن ممارسة تقنيات الوقاية قد يخفف على المدى البعيد حدّة الألم، ومن هذه التقنيات المتبعة الآتي:[١]

  • تمرين العضلات الموجودة في التجويف البطني والظهر.
  • تخفيف الوزن إن كان المصاب يعاني من الزيادة و السمنة.
  • حمل الأشياء بالطريقة السليمة والتي تتمثل بحني الركبتين ومن ثمّ استخدام الساقين للرفع.
  • الحفاظ على وضعيات الجلوس الصحيحة.
  • التأكد من أن الكرسي المستخدم للجلوس لديه الارتفاع المناسب.
  • تجنب ارتداء الأحذية ذات الكعب.
  • التوقف عن التدخين، إن كان المصاب مدخنًا.

فيديو عن أسباب آلام أسفل الظهر 

في هذا الفيديو يتحدث الدكتور أحمد الناجح أخصائي جراحة العظام والمفاصل والمنظار والإصابات الرياضية عن سبب آلام أسفل الظهر، ويتبع ذلك بإرشادات وتوصيات مهمة حول الأمر:[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص "What You Should Know About Low Back Pain", www.healthline.com, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Slideshow: A Visual Guide to Low Back Pain", www.webmd.com, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Back pain", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  4. "أسباب آلام أسفل الظهر"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-11-2019.