طرق علاج التهاب الفقرات القطنية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٦ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٩
طرق علاج التهاب الفقرات القطنية

التهاب الفقرات القطنية

في الواقع يشير مصطلح التهاب الفقرات القطنية إلى نوع معين من التهاب المفاصل يصيب الفقرات القطنية التي تُشكل الجزء السفلي من العمود الفقري، وتتم الإصابة بالتهاب الفقرات القطنية بشكلٍ تدريجي، كما أنّ التهاب الفقرات القطنية يكون ناجمًا في أغلب الأحيان عن الإصابة بالفصال العظمي، ويتسبب التهاب الفقرات القطنية بالألم أو التصلب في الفقرات القطنية، مما قد يعيق قدرة الشخص المصاب على القيام بالممارسات اليومية، وبشكلٍ عام، فإنّ التهاب الفقرات القطنية من المشاكل الصحية الأكثر شيوعًا، حيث يصيب ما تتراوح نسبته من 40% إلى 85% من سكان الولايات المتحدة الأمريكية فقط، وسيتم التركيز خلال هذا المقال على طرق علاج التهاب الفقرات القطنية.[١]

طرق علاج التهاب الفقرات القطنية

في الواقع هناك العديد من طرق علاج التهاب الفقرات القطنية التي يمكن اتباعها، فالطبيب يقوم في البداية بتقييم حالة الشخص المصاب، ومدى تفاقم الحالة، ومن ثم يقوم بعد ذلك بوضع الخطة العلاجية المناسبة، وبشكلٍ عام، فإنّه يمكن تصنيف طرق علاج التهاب الفقرات القطنية على النحو الآتي:

العلاجات المنزلية

قد يساعد الالتزام ببعض الأمور والممارسات اليومية المعينة على تخفيف الضغط الواقع على الفقرات القطنية، مما يساعد في تخيف الأعراض التي يعاني منها الشخص المصاب، وتحسين صحته بشكل عام، حيث تتضمن العلاجات المنزلية ما يأتي:[٢]

  • العمل على فقدان الوزن الزائد، والمحافظة على وزن صحي مثالي، مما يساهم في تخفيف الضغط الواقع على الفقرات القطنية.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الالتزام بنظام معين بحيث يحتوي على أطعمة معينة تساعد على تخفيف الالتهاب.
  • تقليل شرب الكحول.

مع التنويه إلى أنّ بعض الوسائل المتبعة في الطب البديل قد تساعد على تخفيف الألم الناجم عن التهاب الفقرات القطنية خاصةً إذا كان الالتهاب في مراحله الأولى، فعلى سبيل المثال يساعد الوخز بالإبر على التقليل من الألم في أسفل الظهر، ولكن من جانبٍ آخر، فإنّ مثل هذه العلاجات لا تعد علاجات طويلة الأمد.[٢]

العلاج بالأدوية والعمليات الجراحية

تعد الأدوية التي تسمى بمضادات الالتهاب غير الستيرويدية، كالأسبرين أو الإيبوبروفين وغيرها من أكثر الأدوية استخدامًا لتسكين الألم الناجم عن التهاب الفقرات القطنية، وتقليل الالتهاب أيضًا، ومن الجدير بالذكر أنّ بعض هذه الأدوية يصرف بدون وصفة طبية، بينما يحتاج البعض الآخر إلى وصفة طبية من الطبيب، كما أنّ الطبيب قد يقوم بوصف أدوية أخرى في حال لم تنجح هذه الأدوية في تخفيف الأعراض، كالكورتيكوستيرويد الذي يعمل على تخفيف الالتهاب أو الأدوية المرخية للعضلات التي تعمل على تقليل تشنج العضلات.[٢]

أما بالنسبة للعمليات الجراحية، فإنّ الطبيب يلجأ إليها فقط في الحالات المُستعصية التي لا تستجيب لأيٍ من العلاجات الأخرى، فعلى سبيل المثال قد يلجأ الطبيب للعمليات الجراحية في الحالات التي تلتحم فيها العظام مع بعضها البعض أو في الحالات التي يكون فيها الألم شديدًا بحيث لا يستطيع الشخص المصاب بالتحرك، وبالتالي، فإنّ العمليات الجراحية هي الخيار الأخير.[٢]

علاجات أخرى

بالإضافة إلى العلاجات المختلفة التي تم ذكرها، فإنّه هناك العديد من طرق علاج الفقرات القطنية الأخرى التي يمكن اتباعها أيضًا، كالعلاج الجسدي الذي يعمل على تقوية العضلات الداعمة للفقرات القطنية على سبيل المثال، ومن طرق علاج التهاب الفقرات القطنية أيضًا:[٣]

  • الكمادات الباردة أو الدافئة: قد يساعد وضع الكمادات الباردة أو الكمادات الدافئة على تخفيف الألم في الفقرات القطنية.
  • المعالجة اليدوية: المعالجة اليدوية تعد من أحد أشكال الطب البديل، ويتم خلالها تقويم العمود الفقري يدويًا، مما قد يساعد في تخفيف الأعراض مؤقتًا.
  • الحُقنة التي تعطى في منطقة فوق الجافية داخل التجويف المحيط بالنخاع الشوكي: وتحتوي هذه الحقنة على الكورتيزون الذي يعمل على تهدئة الجهاز المناعي، مما قد يساعد في تخفيف الالتهاب.

المراجع[+]

  1. "Lumbar arthritis: What you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "What Is Lumbar Arthritis and How Is It Treated?", www.healthline.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  3. "Lumbar Spine Arthritis Symptoms", www.verywellhealth.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.