معلومات عن العمود الفقري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن العمود الفقري

العمود الفقريّ

العمود الفقريّم يجمع بداخله عدد كبير من الأعصاب الواصلة بين الدماغ والتي تتفرع لباقي أجزاء الجسم بعد ذلك وتجتمع هذه الأعصاب داخل هذا العمود مرورا بما يُعرف بقناة العمود الفقريّ، ويوجد 31 زوج من أعصاب العمود الفقريّ، وتشكّل أعصاب العمود الفقريّ والدماغ الجهاز العصبيّ المركزيّ، وتعمل الأعصاب على إيصال المعلومات الصادررة عن الدماغ لباقي أجزاء الجسم، ويُغّلف الدماغ بثلاث طبقات من الأنسجة الضامة، ويملأ الفراغ بين الطبقة الخرجية والوسطة سائل يُعرف باسم السائل النخاعي وهو سائل عديم اللون يقاوم الصدمات التي يتعرض لها الرأس بحيث يعزل الدماغ عن عظام الجمجمة ويمنع اصطدام الدماغ بالعظام مما يقلل من خطر وقوع ضرر بالدماغ.[١]

أعراض اصابة العمود الفقريّ

يتعرض العمود للعديد من الحوادث التي قد تؤذي الأعصاب الموجودة فيه مما يؤدي عادةً لحدوث ضررٍ دائمٍ سواء بالقدرة على التحمّل أو الإحساس أو حدوث خلل في باقي وظائف الجسم، ويمكن أن ينعكس هذا الأثر على الحياة الاجتماعيّة أو العاطفيّة أو العقليّة، ومع تقدّم العلم أصبح من الممكن علاج إصابات العمود الفقري مما يقلل من الأضرار التي تتبع الإصابة عادةً، وتختلف الأعراض التي ترافق الإصابة باختلاف المنطقة المتضررة من العمود وشدّة الضربة التي تعرض لها، وتصنّف الإصابات إلى إصابات تامة يفقد من خلالها الشخص القدرة على الحركة بشكلٍ كليٍّ، وغير التامّة حيث يفقد فيها المخ جزء من قدراته وليست جميعها ومن الأعراض المرافقة للإصابات مما يأتي:[٢]

  • عدم القدرة على الحركة.
  • فقدن الإحساس بالتغيرات الحراريّة، أيّ عدم القدرة على الشعور بالبرودة أو الحرارة العاليّة عند التعرض لها.
  • فقدان القدرة على التحكم بعملية التّبول أو الإخراج.
  • تشنجات عضليّة مع عدم استجابة صحيحة لفحص ردات فعل الجسم اتجاه الضربات التي يوجهها الطبيب للمريض.
  • تغيرات في القدرة الجنسيّة.
  • الشعور بالألم.
  • صعوبة في التنفس والسعال.

علاج إصابات العمود الفقريّ

عند التعرض للإصابة لابد من إيجاد طريقة لعلاج الأضرار التي ترتبت عنها، حيث تعد هذه الأنواع من الإصابات خطيرة جداً والمُهددة للحياة، ويعمل العلاج على التقليل من خطورة دوام هذه الأضرار وعدم زوالها، ويتم عادةً علاج الإصابات باستخدام الكورتيكوستيرويد وهي أدوية لها عدة أشكال منها الديكساميثازون والميثيل بريدنيزولون التي تستخدم من أجل التقليل من الانتفاخات المصاحبة لبعض الإصابات، وكما يتم اللجوء للجراحة في بعض الأحيان لعلاج آثار الإصابة، والجدير بالذكر أن الراحة لها دور كبير جداً لشفاء الأضرار التي يتعرض لها الجسم بعد الإصابة، وللعلاج الطبيعيّ والفيزيائيّ الحصّة الكبيرة في المساعدة على الشفاء وعلاج الأضرار الناتجة عن مختلف الإصابات، في الحقيقة لا يوجد علاج يشفى من آثار الإصابات بشكل كامل وقطعيّ، إلا أن البحث جارٍ عن حلول، ويكون الهدف من العلاج هو التقليل من تلف الأنسجة و الأضرار التي لحقت بالجسم.[٣]

المراجع[+]

  1. "Medical Definition of Spinal cord", www.medicinenet.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  2. "Spinal cord injury", www.mayoclinic.org, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  3. "Spinal Cord Injury: Tests and Treatments", www.webmd.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.