طرق التعامل مع غضب الزوجة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٥٧ ، ٣٠ ديسمبر ٢٠١٩
طرق التعامل مع غضب الزوجة

فن التعامل في الحياة الزوجية

الحياة الزّوجية هي جزءٌ لا يتجزأ من حياة كلّ إنسان تقوم على العلاقة الشرعيّة والعرفيّة التي تجمع بين الشريكين، ولقد أشار الدّين الإسلاميّ إلى فنّ التّعامل في الحياة الزّوجيّة والتي تقوم على الملاطفة والكلام المعسول بين الزّوجين والتّقرّب فيما بينهما من خلال الدّعاء وتمنّي التوفيق، وأشار إلى ما يمكن أن يقوله المرء حينما يُجامع زوجه وكيف يأتيها على أن يُحافظا على ما حرّمت الشريعة وما أحلّت، قال تعالى في سورة البقرة: {نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ ۖ وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُم مُّلَاقُوهُ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ}،[١] والمقال يُشير إلى مشكلة الغضب التي قد تواجه الزّوجين، وإلى طرق التعامل مع غضب الزّوجة وغضب الزّوج.[٢]

طرق التعامل مع غضب الزوجة

خُلِقت المرأة على الرّقّة وجُبِلت في كينونتها على الحسّاسيّة فهي كثيرة الانفعال شديدة التّأثّر بما حولها، وقد تزداد الأعباء التي تقع على عاتقها حينما تُصبح شريكةً في الحياة الزّوجيّة، ممّا يدفع بها إلى الغضب والحزن من زوجها بدون مبرّرٍ في بعض الأحيان ومع وجوده بين الحين والآخر، وعلى الزّوج أن يُقدّر العاطفة التي جُبلت عليها المرأة وأن لا يغضب مع غضبها، وفيما يأتي عض طرق التعامل مع غضب الزوجة:[٣]

  • أن يعرف الزّوج كيف يتعامل مع غضبها من خلال مساعدتها في التفريج عمّا بداخلها، فلا يزيد من غضبها.
  • أن يحتوي غضبها داخله ويُشعرها بأنّه يقف بجانبها وأنّه يعرف حجم الضّغوطات التي تُثقل كاهلها، لتشعر باحتوائه لها.
  • أن يحرص الزّوج على التحقّق من سبب غضبها ومعالجته بشكلٍ لطيف.
  • أن يحرص الزّوج على كثرة التّواصل مع زوجته، فلا يُهملها ويبيّن لها حجم الامتنان الكبير الذي يكنّه داخله لها من أجل عملها الدؤوب، الأمر الذي ينطبق عليه ما يُقال في درهم الوقاية أنّه خيرٌ من قنطار علاج.
  • أن يلتمس لها العذر في غضبها ويتفهّم ذلك الأمر، حتّى تشعر معه بالسكينة والطمأنينة.

طرق التعامل مع غضب الزوج

الخوض في الحديث حول طرق التعامل مع غضب الزوجة يدفع بنا إلى الخوض في نظيره من غضب الزّوج، فكما أنّ المرأة مخلوقةٌ حسّاسةٌ فإنّ الرجل يحمل على عاتقه الجبال الرّاسيات من المسؤوليّات والواجبات تجاه زوجته ونفسه وأسرته وعمله وغيرها من الواجبات، التي قد تدفعه إلى الانفجار في وجه زوجته يومًا ما، وفيما يأتي بعض النصائح للتعامل مع الزوج الغاضب:[٤]

  • الفطنة والعقلانية في التعامل مع غضب الزوج من واجبات الزوجة، كأن تعرف السبيل إلى مُجاراته بلطفٍ وتقديم الاعتذار الصّريح له والأسف من أجله، حتّى وإن كان السبب الرئيس في غضبه ليس شأنًا من شؤون الحياة الزّوجيّة.
  • القدرة على التعامل مع حقيقة غضبه وتفهّمها لغضب زوجها، وعدم رفع صوتها في وجهه مهمّا اشتدّ انفعاله.
  • ألا تُدخل المرأة طرفًا آخر في غضب زوجها، فتعاملها مع الأمر وحدها ضمن حدود منزلها قد يجعل الأمر أهون عند الرّجل للصّفح والمسامحة.

المراجع[+]

  1. سورة البقرة، آية: 223.
  2. "فن التعامل في الحياة الزوجية"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-12-2019. بتصرّف.
  3. "طرق تهدئة غضب الزوجة"، www.hiamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-12-2019. بتصرّف.
  4. "5 نصائح للتعامل مع الزوج العصبي"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-12-2019. بتصرّف.