شعر عن الأخوة والصداقة

شعر عن الأخوة والصداقة

محتويات

شعر-عن-الأخوة-والصداقة/

قصيدة: ليس الصديق الذي تعلو مناسبه

قال محمود سامي البارودي:[١]

لَيْسَ الصَّدِيقُ الَّذِي تَعْلُو مَنَاسِبُهُ

بَلِ الصَّدِيقُ الَّذِي تَزْكُو شَمَائِلُهُ

إِنْ رَابَكَ الدَّهْرُ لَمْ تَفْشَلْ عَزَائِمُهُ

أَوْ نَابَكَ الْهَمُّ لَمْ تَفْتُرْ وَسَائِلُهُ

يَرْعَاكَ فِي حَالَتَيْ بُعْدٍ وَمَقْرَبَةٍ

وَلا تُغِبُّكَ مِنْ خَيْرٍ فَوَاضِلُهُ

لا كَالَّذِي يَدَّعِي وُدًّا وَبَاطِنُهُ

بِجَمْرِ أَحْقَادِهِ تَغْلِي مَرَاجِلُهُ

يَذُمُّ فِعْلَ أَخِيهِ مُظْهِرًا أَسَفًا

لِيُوهِمَ النَّاسَ أَنَّ الْحُزْنَ شَامِلُهُ

وَذَاكَ مِنْهُ عِدَاءٌ فِي مُجَامَلَةٍ

فَاحْذَرْهُ وَاعْلَمْ بِأَنَّ الله خَاذِلُهُ

قصيدة: لي صديق على الزمان صديقي

قال أبو فراس الحمداني:[٢]

لي صَديقٌ عَلى الزَمانِ صَديقي

وَرَفيقٌ مَعَ الخُطوبِ رَفيقي

لَو تَراني إِذا اِستَهَلَّت دُموعي

في صَبوحٍ ذَكَرتُهُ أَو غَبوقِ

أَشرَبُ الدَمعَ مَع نَديمي بِكَأسي

وَأُحَلّي عِقيانَها بِعَقيقِ

قصيدة: أشاقك برق آخر الليل واصب

قال كثير عزة:[٣]

أَشاقَكَ بَرقٌ آخِرَ اللَيل وَاصِبُ

تَضمَّنهُ فَرشُ الجَبَا فَالمَسارِبُ

يَجُرُّ وَيَستَأني نَشاصًا كَأَنَّهُ

بِغيقَة حادٍ جَلجَلَ الصَوتَ جالِبُ

تَأَلَّقَ واِحمَومى وَخَيَّمَ بِالرُبى

أَحَمُّ الذُّرى ذو هَيدَبٍ مُتَراكِبُ

إِذا حَرَّكَتهُ الريحُ أَرزَم جَانِبٌ

بِلا هَزَقٍ مِنهُ وَأومَضَ جانِبُ

كَما أومَضَت بالعَينِ ثُمَّ تَبَسَّمَت

خَريعٌ بَدا مِنها جَبينٌ وَحاجِبُ

يَمُجُّ النَدى لا يَذكُرُ السَيرَ أهلُهُ

وَلا يَرجِعُ المَاشِيُ بِهِ وَهوَ جَادِبُ

وَهَبتُ لِسُعدى ماءهُ وَنَباتَهُ

كَما كُلُّ ذي وُدٍّ لِمَن وَدَّ وَاهِبُ

لِتَروى بِهِ سُعدى وَيَروي مَحَلُّها

وَتُغدِقَ أَعدادٌ بِهِ وَمَشارِبُ

تَذَكَّرتُ سُعدَى وَالمُطيُّ كأَنَّهُ

بِآكامِ ذِي رَيطٍ غَطاطٌ قَوارِبُ

فَقَد فُتنَ مُلتَجًّا كَأَنَّ نَئيجَهُ

سُعالُ جَوٍ أَعيَت عَلَيه الطَبائِبُ

قصيدة: فديتك عز الصديق الصدوق

قال أبو الفتح البستي:[٤]

 فديتُكَ عزَّ الصديقُ الصَّدوقُ

وَقلَّ الصَّفِيُّ الحَفِيُّ الوَفِي

ولي رغبَةٌ فيكَ إمَّا وفَيْتَ

فهلْ راغِبٌ أنتَ في أنْ تَفي

وأرعى ذِمامَكَ ما دمتْ حَيًّا

ولا أستحيلُ ولا أنتَفي

قصيدة: إن الصديق إذا رآك مخالفًا

قال صفي الدين الحلي:[٥]

إِنَّ الصَديقَ إِذا رَأَكَ مُخالِفًا

لِهَواهُ بَدِّلَ وِدَّهُ بِعُقوقِ

فَاِخفِض جَناحَكَ لِلصَديقِ مُتابِعًا

لِهَوائِهِ أَو عِش بِغَيرِ صَديقِ

قصيدة: إذا المرء لا يرعاك إلا تكلّفًا

قال الإمام الشافعي:[٦]

 إِذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلّا تَكَلُّفًا

فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا

فَفي الناسِ أَبدالٌ وَفي التَركِ راحَةٌ

وَفي القَلبِ صَبرٌ لِلحَبيبِ وَلَو جَفا

فَما كُلُّ مَن تَهواهُ يَهواكَ قَلبُهُ

وَلا كُلُّ مَن صافَيتَهُ لَكَ قَد صَفا

إِذا لَم يَكُن صَفوُ الوِدادِ طَبيعَةً

فَلا خَيرَ في وِدٍّ يَجيءُ تَكَلُّفا

وَلا خَيرَ في خِلٍّ يَخونُ خَليلَهُ

وَيَلقاهُ مِن بَعدِ المَوَدَّةِ بِالجَفا

وَيُنكِرُ عَيشًا قَد تَقادَمَ عَهدُهُ

وَيُظهِرُ سِرًّا كانَ بِالأَمسِ قَد خَفا

سَلامٌ عَلى الدُنيا إِذا لَم يَكُن بِها

صَديقٌ صَدوقٌ صادِقُ الوَعدِ مُنصِفا

قصيدة: ما عز من لم يصحب الخذما

قال إيليا أبو ماضي:[٧]

ما عَزَّ مَن لَم يَصحَبِ الخَذِما

فَاِحطِم دَواتَكَ وَاِكسِرِ القَلَما

وَاِرحَم صِباكَ الغَضَّ إِنَّهُمُ

لا يَحمِلونَ وَتَحمِلُ الأَلَما

كَم ذا تُنادِهِم وَقَد هَجَعوا

أَحَسِبتَ أَنَّكَ تُسمِعُ الرِمَما

ما قامَ في آذانِهِم صَمَمٌ

وَكَأَنَّ في آذانِهِم صَمَمًا

القَومُ حاجاتُهُم إِلى هِمَمٍ

أَو أَنتَ مِمَّن يَخلِقُ الهِمَما

تَاللَهِ لَو كُنتَ اِبنَ ساعِدَةٍ

أَدَبًا وَحاتِمَ طَيِّئٍ كَرَما

وَبَذَذتَ جالِنوسَ حِكمَتَهُ

وَالعِلمَ رِسطاطا ليسَ وَالشِيَما

وَسَبَقتَ كُلُمبوسَ مُكتَشِفًا

وَشَأَوتَ آديسونَ مُعتَزِمًا

فَسَلَبتَ هَذا البَحرَ لُؤلُؤَةً

وَحَبوتَهُم إِيّاهُ مُنتَظَمًا

قصيدة: أخلاء الرخاء هم كثير

قال حسان بن ثابت:[٨]

أَخِلّاءُ الرَخاءِ هُمُ كَثيرٌ

وَلَكِن في البَلاءِ هُمُ قَليلُ

فَلا يَغرُركَ خُلَّةُ مَن تُؤاخي

فَما لَكَ عِندَ نائِبَةٍ خَليلُ

وَكُلُّ أَخٍ يَقولُ أَنا وَفِيٌّ

وَلَكِن لَيسَ يَفعَلُ ما يَقولُ

سِوى خِلٍّ لَهُ حَسَبٌ وَدينٌ

فَذاكَ لِما يَقولُ هُوَ الفَعولُ

قصيدة: فراق ومن فارقت غير مذمم

قال المتنبي:[٩]

أُصادِقُ نَفسَ المَرءِ مِن قَبلِ جِسمِهِ

وَأَعرِفُها في فِعلِهِ وَالتَكَلُّمِ

وَأَحلُمُ عَن خِلّي وَأَعلَمُ أَنَّهُ

مَتى أَجزِهِ حِلمًا عَلى الجَهلِ يَندَمِ

قصيدة: صن النفس واحملها على ما يزينها

قال علي بن أبي طالب:[١٠]

فَما أَكثَرَ الإِخوان حينَ تَعدّهُم

وَلَكِنَهُم في النائِباتِ قَليلُ

قصيدة: وأكثر من الإخوان ما اسطعت إنهم

قال الإمام الشافعي:[١١]

وَأَكثِر مِنَ الإِخوانِ ما اِسطَعتَ إِنَهُمُ

بُطونٌ إِذا اِستَنجَدتَهُم وَظُهورُ

وَلَيسَ كَثيرٌ أَلفُ خِلٍّ لِعاقِلٍ

وَإِنَّ عَدوًّا واحِدًا لَكَثيرُ

قصيدة: عاشر أُناسًا بِالذكاء تميزوا

قال جميل الزهاوي:[١٢]

عاشرْ أُنَاسًا بالذَّكَاءِ تَمَيَّزُوا

وَاخْتَرْ صَدِيقَكَ مِنْ ذَوِي الأَخْلاقِ

لا شيء في الدنيا أحب لناظري

قصيدة: لا شَيْءَ فِي الدُّنْيا أَحَبُّ لِنَاظِرِي

قال الشاعر القروي:[١٢]

لا شَيْءَ فِي الدُّنْيا أَحَبُّ لِنَاظِرِي

مِنْ مَنْظَرِ الخِلاَّنِ والأَصْحَابِ

وأَلَذُّ مُوسِيقَى تَسُرُّ مَسَامِعِي

صَوْتُ البَشِيرِ بِعَوْدَةِ الأَحْبَابِ

قصيدة: ليس اغتنام الصديق شأني

قال أبو العلاء المعري:[١٣]

 لَيسَ اِغتِنامُ الصَديقِ شَأني

فَلا تَكُن شَأنَكَ اِغتِنامي

في الأَرضِ حَيٌّ وَغَيرُ حَيٍّ

فَجامِدٌ بَينَنا وَنامِ

غُيِّبَ مَيتٌ فَما رَأَتهُ

عَينٌ سِوى رُؤيَةِ المَنامِ

فَلا يُبالِ اللَبيبُ مِنّا

في مَنسِمٍ حَلَّ أَو سَنامِ

نَأيُ زُنامِ أَوانَ يُدهى

حَدَّثَ بِالنايِ عَن زُنامِ

وَالغَدرُ في الآدَمِيِّ طَبعٌ

فَاِحتَرِزي قَبلَ أَن تَنامي

مَنِ اِدَّعى أَنَّهُ وَفِيٌّ

فَليَنتَسِب في سِوى الأَنامِ

قصيدة: يقول راجي الصمد

قال ابن معصوم:[١٤]

قالوا الصديقُ من صَدق

في حُبِّه وما مَذَق

وَقيل من لن يُطعَنا

في قَوله أَنتَ أَنا

وَقيل لَفظٌ لا يُرى

معناه في هَذا الوَرى

وَفسَّروا الصَداقَة

بالحب حَسبَ الطاقَة

وَقال من قد أَطلقا

هيَ الودادُ مُطلَقا

وآخرونَ نصّوا

بأَنَّها أَخصُّ

وهو الصَحيح الراجح

وَالحَقُّ فيه واضحُ

إِذ خلَّة الصَديقِ

عند أولي التَحقيقِ

محبَّةٌ بلا غَرَض

وَالصدقُ فيها مُفترض

وَمطلقُ الحبِّ أَعم

ومن أَبى فقد زَعم

قصيدة: مقام بني الصديق ذروة فرقد

قال عبد الغني النابلسي:

مقَامُ بَنِي الصّدِيقِ ذَروة فرقدِ

وَمحتدّهم فِي النّاسِ أشْرَف محتدِ

فَيَا مِنْ بأثوابِ الصَّدَاقَة مُرتَدِي

أَلَا قُلْ لِمَنْ عَادَى بَني سبط أحمدِ

وأبناء صَديق النبيّ مُحمّدِ

بِهم شَرَف الأنْسَاب جَوهَرَه انجلى

ألم تسمع القاري فضائلَهم تلا

تريد لَدَيهم خَفض مَرتَبةِ العلا

قصيدة: يئست من الصداقة منك لما

قال ابن نباتة المصري:[١٥]

يئستُ مِن الصّداقةِ مِنكَ لما

تَمَادَى منك إعراضٌ وَثيق

وَمِنْ عَجب الزّمَانِ إذا اعتبرنا

خليلٌ ما يجي مِنْه صديق

قصيدة: دار الصديق ولا تأمن بوادره

قال محمود سامي البارودي:[١٦]

دَارِ الصَّدِيقَ وَلا تَأْمَنْ بَوَادِرَهُ

فَرُبَّمَا عَادَ بَعْدَ الصِّدْقِ خَوَّانَا

يُفْضِي بِسِرِّكَ أَوْ يَسْعَى بِأَمْرِكَ أَوْ

يَقُولُ عَنْكَ حَدِيثَ السُّوءِ بُهْتَانَا

فَإِنْ تَنَصَّلْتَ قَالُوا فِيكَ مَعْرِفَةً

تَنْفِي المِرَاءَ مَعَ الوُدِّ الذِي كَانَا

وَأَكْثَرُ الْخَلْقِ مَطْبُوعٌ عَلَى ظِنَنٍ

تَقْضِي عَلَيْهِ بِلَبْسِ الْحَقِّ أَحْيَانَا

وَقَلَّ فِي النَّاسِ مَنْ جَرَّبْتُهُ فَرَأَى

بَيْنَ الْحَقِيقَةِ وَالْبُهْتَانِ فُرْقَانَا

قصيدة: عدوك من صديقك مستفاد

قال ابن الرومي:[١٧]

عدوُّكَ من صديقك مستفادٌ

فلا تستكثرنَّ من الصِّحابَ

فإنّ الدّاءَ أكثرَ ما تراهُ

يحولُ من الطعام أو الشرابِ

إذا انقلبَ الصديقُ غدا عدوًّا

مُبينًا والأمورُ إلى انقلابِ

ولو كان الكثيرُ يَطيبُ كانتْ

مُصاحبةُ الكثير من الصّوابِ

ولكن قلَّ ما استكثرتَ إلّا

سقطتَ على ذئابٍ في ثيابِ

فدعْ عنك الكثير فَكَم كثيرٍ

يُعافُ وكم قليلٍ مُستطابِ

وما اللُّجَجُ المِلاحُ بمُروياتٍ

وتلقى الرِّيّ في النُّطَفِ العِذابِ

قصيدة: تشاغل عنا صديق لنا

قال ابن المعتز:[١٨]

تَشاغَلَ عَنّا صَديقٌ لَنا

وَصارَت مَوَدَّتُهُ كَزَّه

وَصَرَ إِذا جاءَنا بِالسَلا

مِ في مَشيِهِ عاجِلَ القَفزَه

وَكانَت مَوَدَّتُهُ حُلوَةً

فَصارَت مَوَدَّتُهُ مُزَّه

وَيَستُرُ مِن خَجَلٍ وَجهَهُ

وَيَمشي فَيَعثُرُ في الرُزَّه

قصيدة: خذ العفو واصفح عن أخٍ بعض عيبه

قال ابن الرومي أيضًا:[١٩]

خذ العفو واصفح عن أخٍ بعض عيبه

إذا مَا بدا وارْفق بِمَنْ أَنْتَ غامزُ

فَإنْ هو أدّى بعض حقّك فَارْضه

فَلَيسْ َبمغبونٍ أخٌ متجاوز

ولا تحتقر للدَّهْرِ كنزًا تُعدُّهُ

فقد يكنِزُ المنزورَ للدّهْر كانز

طلبتَ فأعياك الكريمُ غرائزًا

وأيُّ سليمٍ حين تُبْلَى الغرائز

قصيدة: وكل أخ مفارقه أخوه

قال عمرو بن معد يكرب:[٢٠]

وكُلُّ أَخٍ مُفَارِقُهُ أخوهُ

لَعَمرُ أَبيكَ إِلّا الفَرقَدانِ

قصيدة: يسلم المرء أخوه

قال أبو العتاهية:[٢١]

 يُسلِمُ المَرءَ أَخوهُ

لِلمَنايا وَأَبوهُ

وَأَبو الأَبناءِ لا يَب

قى وَلا يَبقى بَنوهُ

رُبَّ مَذكورٍ لِقَومٍ

غابَ عَنهُم فَنَسوهُ

وَإِذا أَفنى سِنيهِ ال

مَرءُ أَفنَتهُ سِنونُ

وَكَأَن بِالمَرءِ قَد يَب

كي عَلَيهِ أَقرَبوهُ

وَكَأَنَّ القَومَ قَد قا

موا فَقالوا أَدرِكوهُ

سائِلوهُ كَلِّموهُ

حَرِّكوهُ لَقِّنوهُ

فَإِذا استَيأَسَ مِنهُ ال

قَومُ قالوا حَرِّفوهُ

حَرِّفوهُ وَجِّهوهُ

مَدِّدوهُ غَمِّضوهُ

عَجِّلوهُ لِرَحيلٍ

عَجِّلوا لا تَحبِسوهُ

قصيدة: أخوي والعشاق إخوة

قال مهيار الديلمي:[٢٢]

أخَويَّ والعشاقُ إخوَة

يتراضعون جَوىً وصبوَة

لا يُنسَبون لِعَلّةٍ

وإن انتأت بهم الأبوَّة

ناشدتُ سرَّكما فبع

ضُ السرِّ مصنوعٌ مموَّهْ

أطمِعتُما من بعد يو

مِ عُنيزَةٍ في يوم سَلْوَهْ

أم تَعلمان لمفلت

أشراكَنا بعُكاظَ نَجْوَهْ

قطعَ الحِبالةَ لا يعل

لِق جاهدُ الألحاظ عَفوَهْ

بَرِماً بحبّات القلو

ب يخافها وتهشُّ نحوَهْ

وغَدوت أُعذَر رحمةً

من بعده وألامُ قسوَة

وأُسَرُّ بالطيفِ الوَصو

لِ وفي وصال الطيف جفوَة

تشتاقه العينان في

هِ وملتقى الجسمين غَلْوَة

قصيدة: ارفض إخوة من نسك

قال أبو نواس:[٢٣]

ارفض إخوةَ مَن نسَك

والزم مودّةَ من فتَك

وانهض بأيرِكَ مُنعظًا

وبه فطوّف في السكك

فإذا لقيتَ مُهَفهفًا

أحوىً رخيمًا قد نسَك

فاصهل عليه جامحًا

صهلَ العِتاقِ على الرمَك

واشقق سراويلاتهم

لا تنتظر حلّ التِكَك

قصيدة: ولا تطمعن من الصديق مودة

قال عمر اليافي:[٢٤]

ولا تطمعنّ من الصديق مودّةً

لو جاء مِنْ عهد الوفا بوثيقِ

واحذر وحَاذره ومِنْه فاحتَفِظ

حتّى تجرّبه وأنْتَ بِضِيق

ليس الصداقة باللّسان وإنّما

بالوفق والتّألِيفِ والتّوفِيق

فإذا يكون له الوفا لا سيّما

عِندَ المضيقِ بيان كلّ صَديق

قصيدة: إلام تعالج الأسد القيودا

قال أبو الفضل الوليد:[٢٥]

بَكَيتُ عَلَى الصَّداقَةِ مِن صَديقٍ

يظلُّ وفاؤه أبدًا وُعُودا

قصيدة: وكانوا لنا أصدقاء مضوا

قال الجاحظ:[٢٦]

وَكانوا لَنا أَصدِقاءَ مَضوا

تَفانوا جَميعًا فَما خَلَّدوا

تَساقَوا جَميعًا كُؤوسَ المَنون

فَماتَ الصَديقُ وَماتَ العَدُّو

قصيدة: قلبي وقلبك في المحبة واحد

قال أبو الفضل الوليد أيضًا:[٢٧]

قلبي وقلبُكَ في المحبَّةٍ واحدُ

وأنا الذي يَرضى وأنتَ الحاقد

ليسَ اللسانُ على الصداقةِ شاهدًا

إنَّ القلوبَ على القُلوبِ شَواهد

لا تفقدنَّ صداقةً بل كُن لها

مُتفقِّدًا فَلكَم بَكاها الفَاقِد

وأحمد مقالَ الحاسدينَ فطالما

عَاشَ الوِدَادُ بِهِ وماتَ الحاسد

قصيدة: ذلك الرزء في الصديق الكريم

قال خليل مطران:[٢٨]

ذَلِكَ الرُّزْءُ فِي الصَّدِيقِ الْكَرِيمِ

كَانَ سَهْمًا أَصَابَنِي فِي الصَّمِيمِ

كُلَّمَا جَدَّ ذِكْرُهُ بِيَ جَدَّتْ

يَقْظَةٌ فِي الجِرَاحِ مِنْ تَهْوِيمِ

كَانَ يَوْمَ انْتَوَيْتُ فِي مِصْرَ وَالشَّا

مِ لُبْنَانَ يَوْمَ حُزْنٍ عَمِيمِ

مَا دَهَى الضَّادَ فِي أَبَرِّ بَنِيهَا

مَا دَهَى الشَّرْقَ فِي فَتَاهُ الْعَظِيمِ

فِي الأَدِيبِ الأَدِيبِ وَالشَّاعِرُ الشَّا

عِرِ وَالمِدْرَهِ الأَرِيبِ الْحَكِيمِ

فِي الصِّحَافِيِّ لَمْ يَكُنْ بِدَعِيٍّ

وَالرِّوَائِيِّ لَمْ يَكُنْ بِزَنِيمِ

عَلَمٌ لَمْ يَضِرْ تَعَدُّدُهُ فِي

كُلِّ وَصْفٍ بِوَحْدَةِ الأُقْنُومِ

قصيدة: لنا صديق إن رأى

قال الميكالي:[٢٩]

لنا صديقٌ إنْ رأى

مُهَفهَفًا لاطَفَهُ

وإنْ يكُنْ في دَهْرِنا

ذو أُبْنَةٍ لاطِ فَهُو

قصيدة: إذا صاحبت في أيام بؤس

قال أبو العلاء المعري:[٣٠]

إِذا صَاحَبتَ في أَيّامِ بُؤسٍ

فَلا تَنسَ المَوَدَّةَ في الرَخاءِ

وَمَن يُعدِم أَخوهُ عَلى غِناهُ

فَما أَدّى الحَقيقَةَ في الإِخاءِ

وَمَن جَعَلَ السَخاءَ لِأَقرَبيهِ

فَلَيسَ بِعارِفٍ طُرُقَ السَخاءِ

قصيدة: يا أخلاي مرحبًا وسلامًا

قال إبراهيم عبد القادر المازني:[٣١]

يَا أخلّاي مَرْحبًا وسَلامًا

نعم لَيل يَضمّنا فِي نظامِ

بَيْنَ كَأس وأخوة ونعما

ليلة بينَ أخوة ومدَام

جَاء هذا الرَّبيعُ طَلقًا وجِئتم

مِثله بَعْد طُول عَهْدِ الغمامِ

فَسَقَى الأرْض ربها وسقيم

مُهْجَتَي ريها عَلَى الأَيّامِ

فرياضٌ مِنَ الرّبيع حوال

وَرياضٌ مِن ودّنا البسّام

وَلَعَمْري لَولاكم مَا عبأنا

بِرياض مفترة الأكمامِ

ورياض الرَّبيع خُضر ولكنْ

أنْتُم وردُها الذكيّ الشمام

قد يشمُّ الصّديق مِنْ نفحة الأخ

وأن مالا يشم قطر الرهام

أَنْتُم أخْوَتي رَبيعي لا ذاك

فَمَا للزَّمانِ طُول مقَام



لقراءة المزيد من الأشعار، إليك هذا المقال: أبيات شعر عن الصداقة.

المراجع[+]

  1. " ليس الصديق الذي تعلو مناسبه"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  2. " لي صديق على الزمان صديقي"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  3. " أشاقك برق آخر الليل واصب"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  4. " فديتك عز الصديق الصدوق"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  5. "إن الصديق إذا رأك مخالفا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  6. "إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفاً"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  7. "ما عز من لم يصحب الخذما"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  8. "أخلاء الرخاء هم كثير"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  9. "فراق ومن فارقت غير مذمم"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  10. "صن النفس واحملها على ما يزينها"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  11. "وأكثر من الإخوان ما اسطعت إنهم"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  12. ^ أ ب "الصديق الوفي..........."، قصة إسلام، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  13. "ليس اغتنام الصديق شأني"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  14. "يقول راجي الصمد"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  15. "يئست من الصداقة منك لما"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  16. "دار الصديق ولا تأمن بوادره"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  17. "عدوك من صديقك مستفاد"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  18. "تشاغل عنا صديق لنا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  19. "خذ العفو واصفح عن أخٍ بعض عيبه"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  20. "وكل أخ مفارقه أخوه"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  21. "يسلم المرء أخوه"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  22. "أخوي والعشاق إخوه"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  23. "أرفض إخوة من نسك"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  24. "ولا تطمعن من الصديق مودة"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  25. "إلام تعالج الأسد القيودا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  26. "وكانوا لنا أصدقاء مضوا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  27. "قلبي وقلبك في المحبة واحد"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  28. "ذلك الرزء في الصديق الكريم"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  29. "لنا صديق إن رأى"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  30. "إذا صاحبت في أيام بؤس"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.
  31. "يا أخلاي مرحبا وسلاما"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29.

53168 مشاهدة