سابوفين (Sapofen): هل يسمح بتناوله للحامل؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٧ ، ٢٣ مايو ٢٠٢١
سابوفين (Sapofen): هل يسمح بتناوله للحامل؟


سابوفين (Sapofen)

يحوي السابوفين على مادة الآيبوبوفين الفعالة،[١] وهي مادةٌ تصنّف ضمن مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، وكما تستخدم لتسكين الآلام وتخفيض درجة الحمّى والتورم، بالإضافة إلى علاج التهابات المفاصل،[٢] ويقوم مبدأ عمل السابوفين على تثبيط إنزيمات السيكلوأكسجينيز، وبهذا يتمّ تثبيط تكون مادة البروستاغلاندين، والتي تعدّ أحد الوسائط التهابيّة المسهمة في حدوث التورّم والالتهاب والشعور بالألم.[٣]


أين يصنع السابوفين؟ يصنّع السابوفين Sapofen ضمن مصنع أدوية القصيم، تحت إشراف الشركة السعودية للصناعات الدوائية،[٤] عادةً يتمّ تصنيع عدّة تراكيز من الآيبوبروفين، كما قد تضاف في بعض الأحيان مادة السودوإفدرين إلى التركيبة، ليصبح المسمّى سابوفين بلس، وهذا ما يوجب على الحامل الانتباه إلى النوع المستخدم من السابوفين.[٥]


سابوفين (Sapofen): هل يسمح بتناوله للحامل؟

لا يعدّ السابوفين الخيار الأنسب للمرأة الحامل، بالأخصّ ضمن الثلث الأخير من الحمل،[٦]إذ يوصى بتجنب استخدامه ما لم توجد حالة طبية تستدعي ذلك،[٧] وهذا يعود لقدرة السابوفين على الانتشار ضمن المشيمة والوصول إلى الجنين،[٨] وفي الآتي توضيحٌ لتصنيف السابوفين وفقًا لمراحل الحمل:


  • الثلث الأول: يصنف السابوفين ضمن فئة ب (Category B)،[٨] أي لم تجرَ دراسات كافية لإيضاح تأثير هذا الدواء على المرأة الحامل، والمعلومات الواردة تعد نتائج لدراسات أجريت على الحيوانات.[٩]
  • الثلث الثاني: يصنف السابوفين ضمن فئة ب (Category B) أيضًا.[٨]
  • الثلث الثالث: يصنف السابوفين ضمن فئة د (Category D)،[٨] أي أن هناك دلائل مؤكدةً لتأثير الدواء السلبي على الجنين، وتمّ التوصل لها وفقًا للدراسات أو الاستدلال بتجارب المستخدمين.[٩]


ما التأثيرات المحتملة لاستخدام السابوفين أثناء الحمل؟ يوصى بتجنب استخدام السابوفين بعد الأسبوع 29 من الحمل لتفاديّ أي ضرر محتملٍ،[١٠] بالأخص أن تجنّب استخدام مضادات الالتهاب الستيرويدية المتمثلة بالسابوفين أثناء الحمل، يعدّ خيارًا مبنيًا على تأثيرات هذا الدواء على صحّة الحامل والجنين، حيث يمكن لاستخدام السابوفين أن يؤثر على كل من الآتي:[١١]


  • سلامة الحمل، وتتمثل هذه التأثيرات بالنقاط الآتية:
    • زيادة فرص التعرّض للإجهاض.
    • جعل المخاض أكثر صعوبة وشدّة.


  • سلامة الجنين، وتتضمن هذه الحالة كلًا من النقاط الآتية:
    • زيادة فرص حدوث التشوهات الخلقية على صعيد الجهاز الهضميّ للطفل.
    • زيادة فرص انسداد الأوعية الدموية في قلب الطفل قبل الأوان الطبيعيّ لذلك، وهذا ما يسبب ارتفاع ضغط الدم في رئتيّ الطفل.
    • التقليل من تركيز السائل السلوي المحيط بالجنين.


هل يؤثر السابوفين على خصوبة المرأة؟ في الحقيقة، قد يقلل السابوفين من فرص حدوث الحمل في المقام الأوّل، إذ إن هذا الاستخدام قد يؤخر من مواعيد الإباضة، وهذا تبعًا للتغيرات التي يحدثها السابوفين عندما يثبط مادة البروستاغلاندين، وقد اتضحت هذه التأثيرات وفقًا للنماذج الحيوانية للدراسات، وهي موضحةٌ كالآتي:[١٢]


  • التقليل من كفاءة غرس البويضة المخصّبة.
  • تخفيض نسب نجاح انغراس الحويصلة الجنينيّة.
  • التأثير على خلايا بطانة الرحم المسهمة في تشكل الغشاء الساقط.


وفقًا لإحصائيات الولايات المتحدة فإن "نسبة تعرّض الحوامل لخسارة الحمل عند استخدام الأدوية تبلغ 15-20%، وكما أنّ الاستخدام يسبب التشوهات الخلقية بنسبة 2-4%"،[١٢] وكما قد لخّصت المجلة الطبية البريطانية العلاقة بين السابوفين والحمل وفقًا لدراسةٍ أجريت عام 2003 م، حيث تضمنت نتائجها الآتي: "لوحظ وجود ارتباط بين استخدام مضادات الالتهاب الستيرويدية المتمثلة بالسابوفين مع حدوث حالات الإجهاض بنسبة 80%، وذلك ضمن 53 امرأة مشاركةً في الدراسة، وكما أن هذه النسبة تزداد إن تمّ الاستخدام ضمن الفترة السابقة للحمل أو لمدة تتجاوز الأسبوع".[١٣]


بدائل سابوفين للحامل

لا بدّ من استشارة الطبيب قبل استخدام أي دواءٍ أثناء الحمل، حتّى وإن كان الدواء مسكنًا للألم أو دواءً يصرف دون وصفةٍ طبية، وتبعًا لمخاطر استخدام السابوفين أثناء الحمل، فقد يلجأ الطبيب لاستخدام تركيبة الأسيتامينوفين أو كما يسمى بالباراسيتامول كبديل، بالأخصّ أن هذه التركيبة مصنفةٌ كأكثر التركيبات الدوائية استخدامًا من قبل النساء الحوامل، حتّى ضمن شهرهنّ التاسع.[١٤]


هل للأسيتامينوفين أي تأثيرات محتملةٍ على الجنين؟ نعم، إذ إن استخدام الأسيتامينوفين كبديل للسابوفين لا يعني بالضرورة الأمان التام للحامل، كما يجب التأكد من كون الحامل غير مصابةٍ بأي تحسس تجاه تركيبة الأسيتامينوفين، ولا تعاني من أي أمراض ضمن الكبد، وهذه العوامل يتمّ التأكد منها ضمن عيادة الطبيب المختصّ، وكما قد يشير عندئذٍ لأي تبعات يمكن حدوثها عند استخدام المسكنات أثناء الحمل، وقد يرتبط استخدام الأسيتامينوفين بحدوث الحالات الصحية الآتية:[١٤]


  • قد تزداد فرص تعرض الطفل لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، بالأخصّ في حال تم استخدام الأسيتامينوفين لمدة تتجاوز 28 يومًا.
  • قد تزداد فرص إصابة الطفل بمرض الربو، بالأخص إن قامت الحامل باستخدام الأسيتامينوفين يوميًا ضمن الثلث الثاني من الحمل.


يعدّ الأستيامينوفين والمعروف بالباراسيتامول تركيبة أكثر أمانًا للحامل من السابوفين، وهذا ما يتيح استخدامها كبديل لتسكين الآلام، ولكنّ هذا الاستخدام لا بدّ أن يخضع لإشراف الطبيب، وذلك للتأكد من سلامته.


أمور مُعتبرة عند أخذ سابوفين

لا بدّ من استخدام السابوفين وفقًا لأقل جرعةٍ فعالة وضمن أقل مدّة ممكنةٍ، وكما يوصى بالحفاظ على ترطيب الجسم قبل استخدام السابوفين، وهذا تجنبًا لأي ضرر يمكن حدوثه ضمن الكلى، ويوصى دائمًا بالتوجه إلى الطبيب قبل استخدام أي دواء، وخاصةً أنّ التأثيرات الجانبية للسابوفين تكون أكثر شدّة على كبار السنّ.[١٥]


الآثار الجانبية للسابوفين

يمكن التعامل مع الآثار الجانبية للسابوفين وفقًا للتدابير المنزلية، ولكنّ ازدياد حدّة هذه الآثار وعدم زوالها مع مرور الوقتِ، يعدّ مؤشرًا لضرورة استشارة الطبيب المختصّ، وفي الآتي لائحةٌ بأكثر الآثار الجانبية شيوعًا للسابوفين،[١٦] متبوعةً بالتدابير المنزلية للتخفيف منها:


  • آلام البطن، ويمكن تخفيف هذه الحالة من خلال:[١٧]
    • الصيام المتقطّع والراحة.
    • الحفاظ على شرب الكمية الكافية من الماء.
  • استخدام مركبّات البروبيوتيك والبريبيوتيك.
    • تجنّب منتجات الألبان وإضافة المزيد من الألياف الغذائية للطعام.
  • الإسهال: يمكن استخدام الأدوية المضادة للإسهال تحت الإشراف الطبي، وكما يوصى بتجنب الأطعمة الدهنية والغنية بالألياف الغذائية.[١٨]
  • التعب: يمكن للحصول على قسط كافٍ من النوم والراحةِ أن يخفف هذا العرض، وكما يوصى بالحفاظ على الحركة والنشاط البدنيّ.[١٩]
  • الغثيان: يمكن أن يعمد المصاب إلى استنشاق زيوت النعناع أو الليمون العطرية، وكما بإمكانه أن يستخدم بعض فيتامين ب 6 تحت الإشراف الطبيّ.[٢٠]
  • التقيّؤ، يمكن أن يوصى المصاب بالآتي:[٢١]
    • تناول الطعام ببطءٍ.
    • تجنب الأطعمة القاسية وصعبة الهضم.
    • تقسيم الوجبات على مدار اليوم.
  • الطفح الجلديّ: يمكن لاستخدام الكمادات الباردةِ مع الحفاظ على ترطيب الجلد أن يقلل من حدّة هذا العرض الجانبيّ.[٢٢]


تحذيرات عند استخدام سابوفين

إن تركيبة السابوفين من التراكيب الكيميائية التي يتمّ إفرازها ضمن حليب الأم، وهذه الإشارة لتجنب استخدام السابوفين أثناء الرضاعة الطبيعية، وكما أنّ تحذيرات استخدام السابوفين لا تتوقف ضمن الحمل والرضاعة فقط، إذ إنها تمتد لتشمل كلًّا من الحالات الآتية:[٢٣]


  • لا بدّ من تجنب استخدام السابوفين بالتزامن مع مضادات الالتهاب اللاستيرويدية الأخرى، بالأخصّ التي تعمل على التثبيط الانتقائي لمستقبلات سيكلوأوكسجينيز.
  • يوصى بتوخي الحذر لدى المصابين بأمراض القرحة المعدية أو الثقب المعديّ المعويّ، حيث إن حدّة هذه الحالات تزداد عند استخدام السابوفين.
  • قد تزداد نسب التعرض للنزيف المعديّ لدى كبار السنّ حتّى عند استخدام الجرعة الابتدائية من السابوفين، وهذا ما يوجب الإفصاح عن أيّ من أعراض النزيف، وقد يلجأ الطبيب لاستخدام مثبطات مضخة البروتون كعاملٍ وقائيّ.
  • في بعضِ الحالات التي تستخدم السابوفين قد تمّت ملاحظة تفاقم أعراض مرض كرون والتهاب القولون التقرحيّ، وهذا ما يوجب استخدام السابوفين بحذر ضمن هذه الأمراض.
  • إن أيّ مرض ضمن الكبد أو الكلى لا بد أن يتم تقييمه من قبل الطبيب، وذلك قبل استخدام السابوفين، بالأخصّ أن مضادات الالتهاب اللاستيرويدية تؤثر بشكل سلبي على الكليتين.
  • قد لوحظت حالات من احتباس السوائل والتوّرم الجسد عند استخدام السابوفين، وهذا ما يجعل استخدامه يتعارض مع انتظام ضغط الدمِ وصحّة لقلب لدى المصابين بالفشل القلبيّ.
  • قد يتعارض استخدام السابوفين مع المصابين بنزيف الجمجمة، بالأخصّ أن مبدأ عمله يؤثر على آلية عمل الصفائح الدموية.
  • يوصى بتجنب استخدام السابوفين ضمن بعض الحالات الوراثية المتمثلة بعدم تحمل الفركتوز أو عدم القدرة على امتصاص الجلوكوز والجلاكتوز.


إن استشارة الطبيب ضمن حالتي الحمل والرضاعة لازمةٌ قبل استخدام السابوفين، وهذا الأمر ينطبق أيضًا على المرضى المصابين بضغط الدم، داء السكر، مرض الربو والغدة الدرقية، حيث إن هذه الحالات تُوصى بتحذيرات محددة قبل استخدام السابوفين.[٢٤]


التفاعلات الدوائية مع سابوفين

لا بدّ من التأكيد على استشارة الطبيب قبل استخدام السابوفين من قبل النساء غير الراغبات بالحمل أيضًا، إذ إن السابوفين يتعارض مع دواء الميفبرستون المستخدم للإجهاض،[١٠] وكما تمتد التفاعلات الجانبية للسابوفين ليتعارض مع مجموعةٍ من الأطعمة المتمثلة بالكحول والمشروبات الغازية،[٢٥] بالإضافة إلى قائمة من التفاعلات الدوائية الموضحة ضمن السياق الآتي:[٢٦]


  • الهيبارين.
  • الوارفارين.
  • الأسبرين.
  • الثيازيد.
  • الفينيتوين.
  • الليثيوم.
  • الميثوتريكسيت.
  • سيكلوسبورين.
  • الكورتيكوستيرويدات.
  • أمينوغليكوزيد.


يصنف السابوفين ضمن المجموعة ب للسلامة في حال تمّ استخدامه ضمن الثلث الأول والثاني من الحمل، أمّا استخدام تركيبة السابوفين ضمن الثلث الثالث فإنها تعدّ محظورة، وهذا لكونها عندئذٍ تسبب انخفاض السائل الأمينوسي حول الجنين وتقوم بإغلاق الأوعية الدموية في قلبه قبل الموعد الطبيعي لذلك، وكما قد ارتبط استخدام السابوفين في الفترة السابقة للحمل بارتفاع حصيلة الإجهاض ضمن النساء، وهذا ما يوجب استخدام تركيبة الأسيتامينوفين كبديلٍ عنه.

المراجع[+]

  1. "Sapofen 600mg", www.drugs.com, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  2. "Sapofen", www.nahdionline.com, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  3. "PharmGKB summary: ibuprofen pathways", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  4. "sapofen", wasfaty.sa, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  5. "SAPOFEN PLUS 100/15MG/5ML SUSPENSION ", www.old.sfda.gov.sa, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  6. "SAPOFEN", WWW.pillintrip.com, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  7. "SAPOFEN PLUS 100/15MG/5ML ", www.old.sfda.gov.sa, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث "Over-the-Counter Medications in Pregnancy", www.aafp.org, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "FDA Pregnancy Categories", chemm.nlm.nih.gov, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "www.tabletwise.net", www.tabletwise.net, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  11. "What Pain Relievers Are Safe During Pregnancy?", www.webmd.com, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  12. ^ أ ب "https://pillintrip.com/medicine/sapofen", www.pillintrip.com, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  13. "Exposure to non-steroidal anti-inflammatory drugs during pregnancy and risk of miscarriage: population based cohort study", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  14. ^ أ ب "What Pain Relievers Are Safe During Pregnancy?", www.webmd.com, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  15. "sapofen", www.pillintrip.com, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  16. "sapofen tablet", www.tabletwise.net, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  17. "Abdominal pain in adults", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  18. "Diarrhea", www.mayoclinic.org, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  19. "Self-help tips to fight tiredness", www.nhs.uk, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  20. "17 Natural Ways to Get Rid of Nausea", www.healthline.com, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  21. "Nausea & Vomiting", my.clevelandclinic.org, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  22. "HOW TO RELIEVE ITCHY SKIN", www.aad.org, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  23. "SAPOFEN PLUS 100/15MG/5ML ", www.old.sfda.gov.sa, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  24. "SAPOFEN PLUS 100/15MG/5ML ", www.old.sfda.gov.sa, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  25. "Food-Drug Interactions", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 11/5/2021. Edited.
  26. "SAPOFEN PLUS 100/15MG/5ML ", www.old.sfda.gov.sa, Retrieved 11/5/2021. Edited.

9 مشاهدة