حكم التسمية باسم هيام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٧ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٩
حكم التسمية باسم هيام

معنى اسم هيام

اسم هيام هو اسم علم مؤنث من أصول عربيَّة، وهو من الأسماء القديمة التي تعدُّ خفيفة النطق، وقد جاء نطقه في قاموس معاني الأسماء بأكثر من طريقة وبأكثر من معنى، فعندما يأتي بضم الهاء فمعناه الحب الشديد لدرجة الوله، وفرط العشق، ويأتي معناه أيضًا مرضٌ يصيب الأبل فيجعلها تصاب بالعطش الشديد حتّى الجفاف، أمّا إذا جاء نطقه، وإذا جاء بكسر الهاء فيأتي معناه العطش الشديد، وبفتح الهاء يأتي معناه الرمال الناعمة غير المتماسكة التي يصعب إمساكها، ويخلط العوام من الناس بين الأسماء الثلاثة، وسيتحدث هذا المقال عن حكم التسمية باسم هيام.[١]

حكم التسمية باسم هيام

إنَّ تسمية المولود باسم حسن، يحمل المعاني الجميلة التي لا تخالف الشريعة الإسلاميَّة، هو من الأمور الهامة والضرورية في حياة المسلمين، فلا يجوز في الإسلام تسمية المولود باسم يحمل صفات بغيضة، أو تحمل معنى من معاني الشهوة، أو أن يكون من أسماء الكفار أو الطغاة أو الأسماء التي تدل عليهم دون غيرهم، فيسأل المسلمون عن الأحكام المُتعلقة بالأسماء التي يريدون تسمية أبنائهم بها، كالسؤال عن حكم التسمية باسم هيام للمولود الأنثى فمن المكروه تسمية البنت باسم هيام، فهو يحمل معنى العطش الشديد، ومرض يصيب الإبل فتهيم في الأرض، كما أنَّ من معانيه أيضًا الجنون من العشق، إذًا في قال أهل العلم أنَّ حكم التسمية باسم هيام مكروه وغير مُستحب، والله أعلم.[٢]

حكم تأخير تسمية المولود

قد يتأخر بعض الناس في تسمية مواليدهم، ويسألون عن حكم ذلك في الإسلام وقد جاء في السُّنة النبويَّة أكثر من حديث شريف يتحدث عن الوقت المناسب لتسمية المولود، فمن الأحاديث ما دلَّ على استحباب تسمية المولود في يومه السابع وذلك "أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أَمَر بِتَسمِيةِ المَولودِ يومَ سابِعِه، وَوَضْعِ الأَذى عنه، والعَقِّ"،[٣]وجاء في سنن أبي داوود أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: " كُلُّ غُلَامٍ رَهِينَةٌ بِعَقِيقَتِهِ، تُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ سَابِعِهِ، وَيُحْلَقُ، وَيُسَمَّى"،[٤]وهناك أحاديث للنبيُّ -صلى الله عليه وسلم- تدل على تسمية المولود في أول يوم يولد فيه، ومن هذه الأحاديث قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "وُلِدَ لي اللَّيْلَةَ غُلَامٌ، فَسَمَّيْتُهُ باسْمِ أَبِي إِبْرَاهِيمَ"،[٥]وقد أغلب علماء الإسلام على أنَّ الأفضل هو تسمية المولود في يومه السابع، ومن المُستحب تسميته في يومه الأول، وفي كلِّ الأحوال فإنَّ الأمر يدور بين استحباب وجواز، وليس فيه فرضٌ على المسلمين، فلو تأخرت التسمية لأكثر من اليوم السابع فلا بأس في ذلك.[٦]

من الأحق بتسمية المولود

الأحق في تسمية المولود هو الأبّ، في حال وجوده، وإن لم يكن الأب موجودًا فينوب مكانه الأكبر من أولياء المولود، ومن المُستحب أن يتشاور الأب والأم في اختيار اسم المولود، وأن يختارا اسمًا حسنًا، وأفضل الأسماء للذكور ما عُبِّدَ لله، كعبد الله وعبد الرحمن وعبد الملك وعبد الكريم، وأمَّا أفضل الأسماء للبنات فهي أسماء نساء الصحابة، ويأتي بعدهم في الأفضليَّة أسماء المؤمنات المعروفة، والتي تدل على جمال وليس على بشاعة، ولا ما يدل على أسماء الجاهلية من أسماء كافرات، والمؤمن يختار لأبنائه الأسماء المعروفة بين المسلمين فهذا هو الواجب، أما التسمية بعبد الكعبة أو عبد النبيِّ أو عبد الحسين فهذه الأسماء لا تجوز قطعًا، والله أعلم.[٧]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم هيام في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 21-07-2019. بتصرّف.
  2. "حكم التسمية باسم هيام"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-07-2019. بتصرّف.
  3. رواه الترمذيّ، في سنن الترمذيّ، عن جد عمرو بن شعيب، الصفحة أو الرقم: 2832، حسن غريب .
  4. رواه أبو داود، في سنن أبي داود، عن سمرة بن جندب، الصفحة أو الرقم: 2838، سكت عنه .
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 2315، صحيح.
  6. "تأخير تسمية المولود"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 21-07-2019. بتصرّف.
  7. "الوقت المناسب لتسمية المولود والأحق بتسميته"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 21-07-2019. بتصرّف.

150 مشاهدة