توقف عن الرياضة عند الإحساس بهذه الأوجاع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٦ ، ٢ أبريل ٢٠١٩
توقف عن الرياضة عند الإحساس بهذه الأوجاع

الأوجاع عند ممارسة التمارين

من الطبيعي جدا الشعور ببعض الأوجاع عند ممارسة التمارين الرياضية، ولكن هل كل الأوجاع متشابهة، في أشكالها، ودرجة حدتها؟ يعاني الكثير من الأشخاص الذين يقومون ببعض أنواع الرياضة، من آلام مبرحة، قد يتغاضى البعض عنها، ظنا منهم بأنها شد عضلي عابر، أو وجع عادي نتيجة التأخر عن ممارسة التمارين، ولكن إهمالها، وعدم الاكتراث بها، قد يزيدها سوءا، بحيث تؤدي إلى إصابات عميقة، يكون أثرها طويل الأمد، لذلك ينصح توقف عن الرياضة عند الإحساس بهذه الأوجاع التي سنذكرها في هذا المقال.

توقف عن الرياضة عند الإحساس بهذه الأوجاع

طقطقة المعصمين

إن سماع طقطقة للمعصم، عند ممارسة تمارين عضلة اليد، والشعور بآلام غير محتملة، عند تدويره، والاستمرار بأداء التمرين، يؤدي إلى حدوث التواء في المعصم، أو تمزق في وتر العضلة، نتيجة لتركز الوزن المحمول كله حول المعصم.

الآلام الركبة

قد تحدث هذه الآلام نتيجة الممارسة الخاطئة لركوب الدراجات، مما يزيد من خطر الإصابة بكسر، أو سحب في أوتار الركبة، لذلك لابد من تجنب هذا الألم بالابتعاد عن الوقوف عند قيادة الدراجات، أو التأكد من ارتفاع المقعد مع الدراجة بطريقة تحافظ على الركبتين، في وضع مناسب.

الآلام مفاجئة

عند الشعور بتكرار بعض الآلام المفاجئة، أثناء ممارسة التمارين الرياضية، مثل ألام أسفل الظهر، أو العضلات السفلية، يجب أخذها بعين الاعتبار، ومعالجتها، بحيث لا تتفاقم، وتؤدي إلى إصابات خطيرة، كالديسك مثلا.

الآلام الرقبة

تحدث نتيجة التعرض لضغط كبير، عند ممارسة بعض التمارين الرياضية، التي تؤثر على الرقبة، فتزيد من حدة الإصابة، وتلزم المصاب بارتداء المشد الخاص بالرقبة بشكل دائم، للتخلص من أوجاعها.

أوجاع الأكواع

بعض التمارين الرياضية العنيفة كالتنس، وغيرها قد تؤدي إلى أوجاع متكررة في الأكواع والركب، والرقبة والظهر، كما ويعمل استخدام الأوزان الثقيلة في التمارين، إلى تعريض الأكواع لمخاطر كثيرة، بحيث تضر بها بشكل مباشر.

الخروج عن السيطرة

عن طريق ممارسة الرياضات الخطرة، كتسلق الجبال، والقفز، سواء كان بالحبال أو بالدراجات، كل هذه الألعاب، تؤثر على العضلات، والأعضاء، وتزيد من إمكانية الإصابة العنيفة، لذلك ينصح بالابتعاد عنها، والتحكم بالحركات الخاصة لكل فرد.