الفرق بين خوارق العادات والكرامة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٥ ، ١٩ يوليو ٢٠٢٠
الفرق بين خوارق العادات والكرامة

مفهوم الكرامة

إنّ الكرامة في اللغة، تدلّ على كون الشيء عزيزًا وشريفُا وذا قيمة، والإنسان الكريم هو الإنسان صاحب الأخلاق العالية والرفيعة، والإكرام يعني التعظيم والتنزيه،[١] أمّا في الاصطلاح فإنّ الكرامة هي: أمرٌ خارقٌ للعادة يجريه الله تعالى على يد وليٍّ تأييدًا له أو تثبيتًا أو نصرًا للدين، كما تمّ تعريف الكرامة بأنّها: أمرٌ خارقٌ للعادة غير مقرونٍ بدعوى النبوّة، ولا هو مقدمة لها، وتظهر هذه الكرامة على يد عبدٍ ظاهر الصلاح مصحوب بصحيح الاعتقاد والعمل الصالح، ومعنى أمر خارق للعادة أي: غير اعتيادي ولم تجرِ العادة بحصوله، وكون الكرامة غير مقرونة بالنبوّة فهو تمييز لها عن المعجزة التي هي من علامات النبوّة، وليست من مقدمّات النبوّة فهذا تمييز لها عن الإرهاصات التي تسبق نزول الوحي والرسالة، والكرامة لا تظهر إلّا على يد عباد الله الصالحين وفي هذا تمييز لها عن السحر والشعوذة، وسيكون الحديث في هذا المقال عن الفرق بين خوارق العادات والكرامة.[٢]

الفرق بين خوارق العادات والكرامة

إنّ خوارق العادات هي سبعة أقسام، أربعٌ منها للخير والثلاثة الباقية للشر، فأمّا التي هي للخير فهي: الإرهاصات والمعجزات والكرامات وما يُسمّى بالعون، إذن فالكرامة هي نوع من أنواع خوارق العادات، أمّا الأنواع الثلاثة التي هي للشر فهي: الإهانة والسحر والكهانة، وقد يُسميّها البعض تسميات أخرى بحسب أحوالها، فالكرامة تخصّ أولياء الله وعباده الصالحين، حيث يمنحهم ما يعينهم على الطاعات، أو يجري على أيديهم أمورًا خارقة للعادة، أمّا خوارق العادات فهو مصطلح عام يشمل الكرامة وغيرها من أنواع الخوارق،[٣] ولكن قد يُستعمل لفظ الخوارق ليدلّ على ما يجريه الله تعالى على يد عباده الأشقياء من السحرة والدجّالين ومدعي النبوّة، وفي هذا تمييزًا لها عن الكرامة، وعليه فإنّ الفرق بين الكرامة وخوارق العادات بهذا المعنى يكون فيما يأتي من النقاط:[٤]

  • سبب كرامات الأولياء هو الإيمان والتقوى بينما سبب خوارق الأشقياء من أولياء الشياطين فهو الكفر والفسق والمعصية.
  • الكرامة تظهر على يد عباد الله الصالحين القائمين بحقوقه وحقوق عباده.
  • خوارق العادات قد تظهر على يد الفسّاق الداعين لفسقهم وتكون مؤيدة لدعواهم فتُسمّى حينها الاستدراج.
  • ظهور خوارق العادات على يدي مدعي النبوّة الكذابيّن فتُسمّى الإهانة؛ لأنّ الخارق في هذه الحال ليس تأييدًا لمن ظهر على يديه بل تأكيدًا على كذبه.

مدلولات الكرامة

إنّ وقوع الكرامات يدلّ على أشياء كثيرة وفوائد عظيمة، فهي دليل على قدرة الله تعالى، وغناه العظيم ومشيئته المطلقة، كما أنّها من البشرى المعجلّة لأولياء الله في الدنيا، كما أنّها تقوّي صلة العبد بربّه، وفيها إقامة للحجة على الأعداء وإبطال دعوى الكافرين، كما فيها إكرام من الله لعباده المؤمنين الصالحين وقضاء لحوائجهم، ولكن لا بدّ من الانتباه في كون الكرامة تتضمّن معنى الابتلاء فهي من النعم التي يختبر الله سبحانه عباده من خلالها، وقد وقعت الكرامات لأولياء الله في جميع العصور ومن هذه الكرامات ما حصل مع السيدة مريم من الرزق، وما حصل مع أصحاب الكهف من حماية وتأييد ونصرة الله لهم.[٥]

المراجع[+]

  1. " المطلب الأول: تعريف الكرامة لغة"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-24. بتصرّف.
  2. "المطلب الثاني: تعريف الكرامة اصطلاحا"، dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-24. بتصرّف.
  3. "الكلام على خوارق العادات"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-24. بتصرّف.
  4. "كتاب الموسوعة الفقهية الكويتية"، al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-24. بتصرّف.
  5. "كرامات الأولياء بين أهل السنة ومخالفيهم "، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-24. بتصرّف.