الفرق بين القولون الهضمي والعصبي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ٣٠ نوفمبر ٢٠٢٠
الفرق بين القولون الهضمي والعصبي


الفرق بين القولون الهضمي والعصبي

ألا يعدّان المرض ذاته؟ هل الإصابة بأحدهما تعدّ علامةً على الإصابة بالآخر؟ صحيحٌ أنّ كلًا منهما يعدّ من اضطرابات الجهاز الهضمي،[١] كما من الشائع أن يتمّ الخلط بينهما رغم اختلافهما؛ إذ يطلق البعض اسم القولون الهضمي على متلازمة القولون العصبي وعلى الداء المعوي الالتهابي، الأمر الذي يعدّ خاطئًا لعدة أسباب منها:


  • القولون الهضمي: هو اسمٌ شائع ولا يعدّ مصطلحًا طبيًا، ويطلق على الداء المعوي الالتهابي،[٢] الذي يشمل مجموعةً من الأمراض التي تتسبّب بحدوث التهيج والتورم في بطانة الأمعاء كداء كرون والتهاب القولون القرحي.[١]
  • القولون العصبي: هو الاسم الصحيح لمتلازمة القولون المتهيج أو العصبي IBS،[٣] والذي يشير إلى الأعراض التي تحدث عند اضطراب حركة الأمعاء لتصبح أسرع أو أبطأ.[١]


الفرق بين أعراض القولون الهضمي والعصبي

يُعدّ كل من الداء المعوي الالتهابي والقولون العصبي أمراضًا مزمنةً قد تؤدي لحدوث أعراض متشابهة، كما تميل الأعراض في كلا المرضين للتناوب بين فترات من الهدوء وفترات من الحدّة، مع ذلك، هنالك أعراض مميزة لكل مرض،[٤] وأهمّ هذه الأعراض:


أعراض القولون الهضمي

هل يتسبب مرض القولون الهضمي بحدوث تأخر النمو عند الأطفال؟ تختلف أعراض الداء المعوي الالتهابي حسب شدة الالتهاب ومكان حدوثه من الأمعاء، حيث قد تتراوح هذه الأعراض من الخفيفة للحادة، مع احتمال وجود فترات من نشاط المرض وسكونه،[٥] وتشمل أهمّ أعراض القولون الهضمي:


  • الإسهال.[٥]
  • الإعياء. [٥]
  • آلام في البطن والتشنجات.[٥]
  • ظهور دم في البراز.[٥]
  • قلة الشهية.[٥]
  • فقدان الوزن غير المبرر.[٥]
  • فقر الدم ممّا يؤدي لتأخر النمو عند الأطفال.[٦]
  • قد يحدث لدى الأشخاص المصابين بداء كرون فرحات في الفم، المنطقة التناسلية، أو الشرج.[٦]
  • يمكن أن يرتبط الداء المعوي الالتهابي مع أمراض خارج الجهاز الهضمي مثل التهاب العين، الأمراض الجلدية، والتهاب المفاصل.[٦]


يُعدّ الإسهال والآلام في البطن وظهور الدم في البراز وفقر الدم أهمّ أعراض مرض القولون الهضمي.


أعراض القولون العصبي

هل ألم البطن عرضٌ يميز هذا المرض؟ الأعراض الأكثر شيوعًا لمتلازمة القولون العصبي IBS هي حدوث ألم البطن، والذي غالبًا ما يكون مرتبطً بحركة الأمعاء، كما أنّه من الشائع حدوث تغير في حركة الأمعاء، ممّا يؤدي لحدوث الإسهال أو الإمساك أو كليهما،[٧] وتشمل أهمّ أعراض القولون العصبي:


  • الشعور بعدم الإفراغ الكامل للإمعاء والحاجة للمزيد من التبرز.[٧]
  • زيادة الغازات في الأمعاء.[٨]
  • حدوث الانتفاخ في البطن.[٨]
  • الألم والانزعاج في البطن.[٨]
  • التشنج البطني بعد تناول أطعمة معينة.[٨]
  • الغثيان.[٨]
  • البراز المخاطي.[٨]
  • فقدان الشهية.[٨]
  • عسر الهضم.[٨]


يُعدّ الألم البطني، وتغير عادات التغوط وزيادة الغازات في الأمعاء، الأعراض الأكثر شيوعًا لمتلازمة القولون العصبي.


الأعراض
القولون الهضمي
القولون العصبي
الألم في البطن
يحدث
يحدث
الإسهال والإمساك
يحدث
يحدث
فقدان الوزن
يحدث
يحدث
الدم في البراز
يحدث
لا يحدث
الانتفاخ
لا يحدث
يحدث
فقر الدم
يحدث
لا يحدث
تحفّز الحالة بعد أطعمة معينة
لا يحدث
يحدث


الفرق بين أسباب القولون الهضمي والعصبي

غالبًا ما يتمّ الخلط بين القولون العصبي والقولون الهضمي الذي يشمل داء كرون والتهاب الكولون القرحي، حيث إنّ القولون العصبي متلازمة وليس مرضًا عضويًا، بعكس القولون الهضمي،[٩] ويتمّ تاليًا إدراج أهمّ أسباب كلا المرضين:


أسباب القولون الهضمي

هل للقولون الهضمي أنواع؟ مرض القولون الهضمي أو الداء المعوي الالتهابي IBD هو حالةٌ مزمنةٌ وناكسة، ويؤدي لحدوث التهاب في بطانة المعدة والأمعاء والقولون، وهنالك نوعان رئيسان من الداء المعوي الالتهابي هما داء كرون والتهاب القولون القرحي،[١٠] ويتمّ تاليًا ذكر أهمّ المعلومات عنهما:


  • داء كرون: يؤدي هذا الداء لحدوث الالتهاب في أي مكان من الجهاز الهضمي، بدءً من الفم وانتهاءً بفتحة الشرج، وفي الغالب يؤثر على نهاية الأمعاء الدقيقة وبداية الأمعاء الغليظة المتمثلة بالقولون الأيمن، كما يؤثر الالتهاب في داء كرون على كامل سماكة الجدار المعوي، مع إمكانية أن تكون الإصابة في مناطق متناوبة من الأمعاء.[١٠]
  • التهاب القولون القرحي: يسبّب هذا الداء التهابًا في الأمعاء الغليظة مؤديًا لحدوث قرحات صغيرة في البطانة الداخلية للقولون.[١٠]


أمّا سبب القولون الهضمي، فهو حدوث تفاعل بين العوامل الوراثية، والجهاز المناعي والعوامل البيئية، حيث تؤدي مجموعة متنوعة من الاختلافات الجينية لتطور المرض،[١١] أمّا بالنسبة للأمر الحاسم في تطور المرض، فقد يكون السبب في ذلك رد الفعل المناعي المفرط داخل الأمعاء تجاه الجراثيم المعوية.[١١]


يحدث القولون الهضمي بنوعيه الذي يشمل داء كرون والتهاب القولون القرحي بسبّب تداخل محموعة من العوامل، وحدوث رد فعل مناعي مفرط تجاه الجراثيم المعوية.


أسباب القولون العصبي

هل تؤدي العواطف والصدمات النفسية في الطفولة لحدوث القولون العصبي؟ في حين أنّ السبّب الدقيق للقولون العصبي غير معروف، ألا أنّه توجد بعض الدراسات التي تربط حدوث الداء مع بعض التغيرات في الجسم، مما يؤدي إلى أن تصبح النهايات العصبية حساسة بشكل غير عادي، وتشمل بعض الأسباب المقترحة لحدوثه:[١٢]


  • العوامل النفسية: يرتبط الدماغ مع الأمعاء، حيث يمكن أن تؤدي الأفكار والعواطف لظهور أعراض في السبيل الهضمي، كما يمكن أن يسبّب الإجهاد حدوث تقلصات إضافية في الأمعاء، وفي دراسة أجريت عام 2017 في مجلة Neurogastroenterology and Motility تبين " أنّ الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي لديهم مستويات أعلى من الاكتئاب مقارنة بالأشخاص السليمين، كما أنّ القولون العصبي أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين عانوا من صدمة نفسية في مرحلة الطفولة".
  • المضادات الحيوية: يتسبّب تناول المضادات الحيوية لمكافحة الالتهابات الجرثومية بحدوث تقليل نسبة الجراثيم المفيدة في الأمعاء، وتؤدي العلاجات المتكررة وطويلة الأمد لتغير نمط الجراثيم التي تستعمر الأمعاء بشكل طبيعي بطريقة تعطل وظيفة القولون المعتادة.
  • فرط نمو الجراثيم: يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي من وجود عدد مفرط من الجراثيم داخل الأمعاء، كما وجدت بعض الأبحاث أن أعراض القولون العصبي تقل في حال المعالجة بالمضادات الحيوية المناسبة عند وجود حالة فرط نمو الجراثيم داخل الأمعاء.


يحدث القولون العصبي بسبب تداخل عدد من العوامل النفسية مع حالات العلاج غير المضبوط بالمضادات الحيوية ووجود فرط نمو جرثومي داخل الأمعاء.


الأسباب
القولون العصبي
القولون الهضمي
رد الفعل المناعي تجاه الجراثيم المعوية
لا
نعم
العوامل النفسية
نعم
لا
المضادات الحيوية
نعم
لا
العوامل الوراثية
نعم
نعم


الفرق بين تشخيص القولون الهضمي والعصبي

يتمّ تشخيص القولون العصبي بناءًا على الأعراض واستبعاد الأسباب الأخرى وإجراء فحص جسدي شامل من قبل الطبيب، بينما يتمّ تشخيص القولون الهضمي عن طريق الفحص البصري باستخدام الرؤية عبر التنظير وأدوات التشخيص الأخرى،[١٣] ويتمّ تاليًا ذكر أهمّ طرق تشخيص كل من المرضين:


تشخيص القولون الهضمي

ما هو الفحص الذي يؤكد الإصابة بالقولون الهضمي؟

من المحتمل أن يقوم الطبيب بإجراءات تشخيص القولون الهضمي بعد استبعاد الأمراض المحتملة للأعراض التي يعاني منها الشخص، للمساعدة في تأكيد وجود القولون الهضمي يحتاج الطبيب لعدد من الإجراءات أهمها:[١٤]


  • التحاليل المخبرية: حيث قد يجري الطبيب بعض الاختبارات للتحقق من وجود فقر الدم أو علامات العدوى الجرثومية، كما قد يتمّ إجراء الدراسات التي تقييم محتوى البراز من الدم والجراثيم.
  • إجراءات التنظير الداخلي: حيث يتمّ إجراء تنظير القولون وأخذ عينات نسيجية لفحصها في المختبر والتي تدعى الخزعة النسيجية، وعبر هذه الخزعة يتمّ تشخيص القولون المعوي، كما قد يُلجأ لإجراء التنظير الهضمي العلوي والتنظير بواسطة الكبسولة لتحري أماكن الإصابة على طول السبيل الهضمي.
  • إجراءات التصوير: التي تشمل الأشعة السينية التي تستخدم لنفي وجود مضاعفات خطيرة مثل انثقاب الكولون، والتصوير المقطعي المحوسب لتوفير رؤية أفضل لكامل البطن، والتصوير بالرنين المغناطيسي الذي يستخدم بشكل خاص لتقييم التاسور حول منطقة الشرج.


يتمّ تشخيص القولون الهضمي عبر عدد من الإجراءات أهمّها الخزعة النسيجية التي يتم فيها تأكيد الإصابة بالمرض.


تشخيص القولون العصبي

ما هي معايير روما الرابعة؟ يعتمد تشخيص متلازمة القولون العصبي على تأكيد عدم وجود أمراض أخرى أكثر ممّا يعتمد على تشخيص الحالة نفسها، حيث أن النوبات من الإسهال والإمساك التي يسبّبها القولون العصبي تتماشى مع العديد من الأمراض، وأهمّ وسائل التشخيص:[١٥]


  • الفحص الذاتي: بسبّب عدم وجود طريقة تؤكد الإصابة بالقولون العصبي بشكل نهائي، يوصي الطبيب بتسجيل ملاحظات عن أنواع الطعام التي تسبّب تطور الأعراض، وكذلك الوقت الذي تتطور فيه، كما يوصي بتسجيل الأعراض المرافقة، بما في ذلك الانتفاخ، الغازات، الصداع، خفقان القلب، وإلحاح المثانة.
  • الفحوص المخبرية: قد يتمّ إجراء بعض الاختبارات التشخيصية التي تساعد على نفي بعض الاضطرابات الهضمية الأخرى مثل فحص الدم الروتيني وتحري الدم الخفي بالبراز.
  • معايير روما الرابعة التشخيصية: نظرًا لاعتبار القولون العصبي متلازمة وظيفية، يعتمد الأطباء هذه المعايير لتأكيد وجودها، حيث لتأكيد تشخيص القولون العصبي يتوجب وجود شكاية ليوم واحد على الأقل في الأسبوع لمدة شهر لأعراض الألم البطني المتكرر وعدم الراحة مع كون الألم يخف بحركة الأمعاء ويرتبط بتغير تواتر ومظهر البراز.
  • اختبارات إضافية: وذلك لنفي وجود أمراض أخرى مثل القولون الهضمي وأورام القولون وتشمل هذه الاختبارات تنظير القولون، التنظير العلوي، اختبار عدم تحمل اللاكتوز، وفحص البراز.   


يتمّ تشخيص القولون العصبي من خلال نفي وجود أمراض أخرى أكثر خطورة وعبر اللجوء لمعايير روما الرابعة.


الإجراء
القولون الهضمي
القولون العصبي
التنظير الهضمي
لتأكيد الإصابة
لنفي الأمراض المشابهة
الإختبارات الدموية
للبحث عن أعراض المرض
لنفي وجود المرض
الخزعة النسيجية
مؤكدة للإصابة
ليس لها دور تشخيصي
معايير روما الرابعة
ليس لها دور
لتأكيد الإصابة


الفرق بين علاج القولون الهضمي والعصبي

تختلف طريقة العلاج والأدوية بين القولون العصبي والقولون المعوي بشكل كبير، حيث يمكن أن تكون خطة التشخيص والعلاج الخاطئة خطيرة في بعض الأحيان، حيث إنّ علاج القولون الهضمي غالبًا ما يتضمن الأدوية، بينما يكون علاج القولون العصبي سلوكيا من خلال تغير النمط الغذائي ونمط الحياة،[١٦] ويتمّ تاليًا طرح أهمّ علاجات القولون الهضمي والعصبي:


علاج القولون الهضمي

هل يتمّ إجراء الجراحة في حالات القولون الهضمي؟ لا يوجد علاجٌ شاف حاليًا لمرض القولون الهضمي، حيث يركز العلاج على التقليل من الأعراض وتسكين الأعراض السريرية والحفاظ على هذا السكون ومنع حدوث المضاعفات، وتُعبر العلاجات الدوائية الجراحية العلاجات الأكثر استخدامًا لتدبير القولون الهضمي، وأهمّ المعلومات عنها:


  • الأدوية المضادة للالتهاب: تعدّ أدوية 5-ASA الخط الدفاعي الأول ضد أعراض القولون العصبي.
  • الكورتيكوستيرويدات: توصف هذه الأدوية ذات الفعل المضاد للالتهاب عندما تكون الأدوية الأخف فعالية غير فعالة، ويُحصر استخدامها لفترة قصيرة، حيث إنّ الاستخدام طول الأمد يؤدي لحدوث تفاقم للأعراض.
  • مثبطات المناعة: تعمل هذه الأدوية عن طريق منع الجهاز المناعي من مهاجمة الخلايا المعوية وبالتالي تقليل الالتهاب، ومع ذلك قد يؤدي استخدامها لزيادة خطر حدوث العدوى.
  • العلاجات البيولوجية: وهي أجسام مضادة تستهدف بعض المواد التي تؤدي لحدوث الالتهاب في الجسم.
  • الجراحة: قد يتمّ اللجوء إليها في حال حدوث المضاعفات كإزالة جزء من الأمعاء عند تطور النواسير في داء كرون واستئصال القولون والمستقيم في الحالات الشديدة من التهاب القولون القرحي.


يتمّ اللجوء لعدة أدوية لتثبيط الأعراض مثل الأدوية المضادة للالتهاب ومثبطات المناعة والعلاجات البيولوجية.


علاج القولون العصبي

هل للتنويم المغناطيسي دور فعّال في علاج القولون العصبي؟ الهدف من علاج القولون العصبي هو توفير الراحة من الأعراض، حيث يعتمد تفضيل علاج على آخر على نوع الأعراض وشدتها، ولحسن الحظ هنالك طرق غذائية وسلوكية لضبط المرض، وأهمّ هذه الطرق:[١٧]

  • التغيرات الغذائية: حيث يمكن أن تستجيب أعراض الانتفاخ وآلام البطن والإسهال لتعديل النظام الغذائي، على سبيل المثال يحفز كل من الكافيين والأطعمة الدهنية لحدوث تقلصات القولون المزعجة، ويمكن لتجنب هذه الأطعمة تحسين هذه الأعراض، كما يؤدي تقليل كمية الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات التي لا يتمّ هضمها جيدًا في الأمعاء لتخفيف أعراض الانتفاخ وعدم الراحة في البطن، ويوصى دائمًا بالتنسيق مع أخصائي التغذية للتأكد من الحصول على جميع العناصر الغذائية الضرورية.
  • الأدوية: قد يفيد استخدام مرخيات العضلات الملساء، الأدوية المضادة للإسهال، الملينات، المضادات الحيوية، والجرعات المنخفضة من مضادات الاكتئاب في تحسين أعراض القولون العصبي.
  • العلاج النفسي: في حال كان الضغط العاطفي سبّبًا في الأعراض فقد يساعد العلاج السلوكي المعرفي الذي أثبت فعاليته في علاج القولون العصبي، كما أُثبتت فعالية العلاج بالتنويم المغناطيسي.


يتمّ علاج القولون العصبي من خلال تغيير النظام الغذائي وإضافة بعض الأدوية التي تحسن الأعراض والعلاج السلوكي الذي يستهدف السبب النفسي الذي أدى لحدوث المرض.


العلاج
القولون العصبي
القولون الهضمي
العلاجات الدوائية
أدوية تخفف الأعراض
أدوية تخفف الالتهاب
العلاجات الجراحية
ليس لها دور
في حال حدوث الاختلاطات
العلاجات النفسية
لها دور مثبت
ليس لها دور
الحمية الغذائية
لها دور مهم
ليس لها دور


أسئلة شائعة

ما هي مدة علاج التهاب القولون التقرحي أو القولون الهضمي؟ هل تختلف أعراض القولون الهضمي عند النساء؟ من المعروف أنّه بشكلٍ عام لا يوجد علاج لمرض القولون الهضمي، وفي كلا الجنسين، يعتمد العلاج على السيطرة والوقاية من النوبات المستقبلية بالأدوية وعلاج الأعراض، ولكن يشير بعض الخبراء إلى أنّ تأثير القولون الهضمي قد يكون أكبر على النساء.[١٨]


"وهو ما أكّدته المديرة السريرية لأمراض الجهاز الهضمي ومديرة مركز أمراض الأمعاء الالتهابية في مستشفى سيبلي التذكاري، ألين شرباتي بقولها: إذ يُلاحظ أنّه يمكن أن يتداخل مع الدورة الشهرية والولادة، كما قد يزيد من حدة فقر الدم وهشاشة العظام لدى النساء."[١٨]


أيهما أخطر القولون العصبي أم القولون الهضمي؟

هل أعراض القولون العصبي الحاد تهدد الحياة؟ في حالات نادرة قد تسبّب النوبات الشديدة من القولون الهضمي حدوث الصدمة التي تهدد الحياة؛ بسبب الإسهال الدموي الحاد والمفاجئ، وتشمل المضاعفات المحتملة للقولون الهضمي الآتي:[١٩]

  • فقدان الوزن الناتج عن سوء التغذية.
  • سرطان القولون.
  • النواسير.
  • ظهور القرحات في جدار الأمعاء.
  • تمزق الأمعاء وانثقابها.
  • انسداد الأمعاء،


وخلافًا لما يعتقده البعض أنّ القولون العصبي يشكّل خطرًا على حياة المصاب، في الواقع تشمل المضاعفات المحتملة للقولون العصبي الآتي:[٢٠]


  • الإمساك الذي قد يؤدي لحدوث البواسير.
  • تدني نوعية الحياة.
  • اضطرابات المزاج التي تشمل الاكتئاب والقلق.


يُعدّ القولون الهضمي أكثر خطورة من القولون العصبي بسبّب خطورة المشاكل الصحيّة التي قد يؤدي إليها كحدوث السرطان والصدمة.


ما الفرق بين القولون العصبي وسرطان القولون؟

على الرغم من وجود بعض الأعراض المتشابهة بين سرطان القولون والقولون العصبي، إلا أنّه يوجد بعض الاختلافات الواضحة التي يجب التنبه إليها، ويتمّ تاليًا إدراج جدول يوضح أهمّ الأعراض المتشابهة والمختلفة بين كلا المرضين:[٢١]


الأعراض

القولون العصبي
سرطان القولون
التشنجات والألم المرتبط بالحركات المعوية
موجود
موجود
تغير في عادات التغوط
موجود
موجود
الإمساك
موجود
موجود
الإسهال
موجود
موجود
الانتفاخ والغازات المعوية
موجود
موجود
مخاط أبيض مع البراز
موجود
غير موجود
البراز الأسود أو وجود دم مع البراز
غير موجود
موجود
الإعياء
غير موجود
موجود
الضعف العام
غير موجود
موجود
البراز الرفيع الشكل
غير موجود
موجود
النزف من المستقيم
غير موجود
موجود
فقدان الوزن غير المبرر
غير موجود
موجود


ما الفرق بين الأميبا والقولون العصبي؟

الأميبا هو مرض طفيلي يحدث بسبّب الإصابة بنوع من الطفيليات يدعى المتحول الحال للنسج Entamoeba histolytica وهو كائن أحادي الخلية يغزو جدار الأمعاء ويتسبّب بحدوث الأعراض عند حوالي 10% من المصابين، حيث يتسبب بحدوث الآتي:[٢٢]


  • برازٍ رخو وتشنج خفيف.
  • البراز المائي الشديد أو في الحالات الأشد البراز الدموي.
  • يمكن أن يخترق الطفيلي جدار الأمعاء ليسبّب حدوث الإنتان في الكبد، أو القلب، أو الرئتين أو الدماغ.
  • قد تظهر أعراض خاصة بالعضو الذي يصيبه الطفيلي بعد اختراقه جدار الأمعاء وإمكانية حدوث مرضٍ شديدٍ أو الوفاة.


وهنا يكمن الفرق بين الأميبا والقولون العصبي؛ إذ تؤثر متلازمة القولون العصبي على الأمعاء الغليظة، لتؤدي لحدوث الآتي مع عدم تسبّبها بأي أذية للأمعاء:[٢٣]

  • التقلصات.
  • الانتفاخ.
  • تغير عادات التغوط من إسهال لإمساك.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "IBD vs. IBS", webmd, 2020-11-17. Edited.
  2. "Inflammatory bowel disease", womenshealth, Retrieved 2020-11-24. Edited.
  3. "Irritable bowel syndrome", mayoclinic, Retrieved 2020-11-24. Edited.
  4. "What is the difference between IBS and IBD?", medicalnewstoday, 2020-11-17. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Inflammatory bowel disease (IBD)", mayoclinic, 2020-11-17. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Inflammatory Bowel Disease (IBD)", healthline, 2020-11-17. Edited.
  7. ^ أ ب "Symptoms & Causes of Irritable Bowel Syndrome", niddk.nih, 2020-11-17. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "8 Irritable Bowel Syndrome (IBS) Causes, Symptoms, Diet, and Treatment", medicinenet, 2020-11-17. Edited.
  9. " The Differences Between IBD and IBS ", verywellhealth, 2020-11-18. Edited.
  10. ^ أ ب ت "What is IBD? ", mountsinai, 2020-11-17. Edited.
  11. ^ أ ب "What is IBD?", uclahealth, 2020-11-17. Edited.
  12. "What's causing your IBS", health.harvard, 2020-11-17. Edited.
  13. " IBS vs IBD", crohnscolitisfoundation, 2020-11-18. Edited.
  14. "Inflammatory bowel disease (IBD)", mayoclinic, 2020-11-17. Edited.
  15. "How IBS Is Diagnosed ", verywellhealth, 2020-11-17. Edited.
  16. " The Differences Between IBD and IBS ", verywellhealth, 2020-11-18. Edited.
  17. "Irritable Bowel Syndrome Treatment", hopkinsmedicine, 2020-11-17. Edited.
  18. ^ أ ب "Crohns and Ulcerative Colitis Pose Special Concerns for Women", hopkinsmedicine, Retrieved 2020-11-19. Edited.
  19. "Inflammatory Bowel Disease (IBD)", healthline, 2020-11-17. Edited.
  20. "Irritable bowel syndrome", mayoclinic, 2020-11-17. Edited.
  21. "IBS vs. Colon Cancer: How to Tell the Difference", healthline, 2020-11-18. Edited.
  22. "Amebiasis (Entamoeba Histolytica Infection)", medicinenet, 2020-11-18. Edited.
  23. "Irritable Bowel Syndrome ", medlineplus, 2020-11-18. Edited.