الفرق بين احترام وتقدير الذات

الفرق بين احترام وتقدير الذات

مفهوم الذات

الذَّات هي واحدة من المفاهيم الفلسفية والنَّفسية التي يسعى علماء النَّفس لوضع تعاريفٍ حقيقيةٍ لها تُمكنهم من استقرائها ووضع تصوُّرٍ كاملٍ عنها، وقد عرَّف بعضهم الذَّات على أنَّها مجموعة من الأفكار والعقائد التي يحملها الإنسان عن نفسه، وقد قيل أيضًا إن جواب تعريف الذَّات لا يكون إلا عند الإجابة عن سؤال "من أنا؟"، فالتَّصورات التي يضعها الإنسان عن نفسه ليست وليدة يومٍ ولحظة، إنَّها تراكماتٌ من الماضي وأفكارٌ عن المستقبل وتصوّراتٌ من الحاضر، والذَّات الإنسانية تُمثِّل الدَّواخل النَّفسية التي لا بدَّ من تقديم الاحترام والتَّقدير لها، وسيتحدث هذا المقال عن الفرق بين احترام وتقدير الذات.[١]

الفرق بين احترام وتقدير الذات

تكمن قيمة حياة الإنسان في تقديره لنفسه واحترامها، فمن لم يشعر بقيمة ذاته لن يشعر الآخرون به، وبالتَّالي لن يهتموا لأمره أبدًا حتى يكون في نهاية المطاف مجرَّد صفرٍ على يسار الحياة، لذلك كان لا بدَّ من اختصاص مقالٍ يتحدَّث عن الفرق بين احترام وتقدير الذَّات؛ حتى يكون الإنسان على قدرٍ عالٍ من الانتباه في أثناء تعامله مع نفسه، بدايةً إنَّ تقدير الذَّات هو التصوُّر الذي يمتلكه الإنسان عن نفسه، فهل هو يعامل نفسه بازدراء ويشعر بأنَّها ضعيفة، أم هو يكنُّ لها التَّقدير ويرفع شأنها بين الآخرين.[٢]

على الإنسان أن يكون على معرفةٍ تامَّةٍ بأن تقدير الذات لا يُخلق في النَّفس ولا يكون فطريًّا، على العكس فإنَّ ذلك التَّقدير يكتسبه المرء من الحياة كل يوم، ويعلو تقدير الذَّات منذ الطفولة ويكون للوالدين اليد البيضاء في ذلك، ومن ثم في سنّ المراهقة إذ إنَّ دعم الابن وتشجيعه يولِّد في النَّفس الإنسانيَّة ثقةً كبيرةً جدًّا، إذًا فتقدير الذَّات يكمن في وضعها في المكان الذي تستحقه دون تنازلٍ أو ازدراء داخلي.[٢]

أمَّا احترام الذَّات فمع أنَّه قد يبدو مرادفًا لمفهوم تقدير الذَّات، إلا أنَّه يختلف عنه بشكلٍ كبير، فيُمكن لأي شخصٍ أن يُقدِّر ذاته ويراها عاليةً كأشمِ الجبال، لكن لا يستطيع أي شخصٍ أن يحترم ذاته؛ لأنَّ احترام الذَّات يكون عمليةً تبادليةً مع الآخرين، فمن يحترم النَّاس ويُبادلهم بالطيب من المعاملة يحترموه، وبالتَّالي يكون قد احترم نفسه بطريقةٍ أو بأخرى، واحترام الذَّات يكمن في رفع النَّفس عن سخافات الأمور التي قد تجلب عليه السيئ من الكلام، فمن اجتنب التُّرهات من الأمور صان نفسه ورفع ذاته واعتنى بها وجعل قدره بين النَّاس محفوظًا عاليًا، وفي ذلك تفصيلٌ وحديثٌ عن الفرق بين احترام وتقدير الذات.[٣]

تطوير الذات

تبقى مفاهيم احترام الذات وتقديرها مفاهيمًا غامضةً إن هي لم تُدعم بالأمثلة التي تتحدث عن تطوير الذات حتى يتم الحصول على كلٍّ من الاحترام والتقدير في أعين الآخرين؛ لذلك كان لا بدَّ من الحديث عن أهم أساليب تطوير الذات حتى يبقى الإنسان على قدرٍ عالٍ في عين نفسه، وفيما يأتي أهم أساليب تطوير الذات:[٤]

  • لا بدَّ من رفع النفس عن طريق تجديد المعلومات، والقراءة في مختلف الاختصاصات حتى يكون الإنسان على اطلاعٍ بكلِّ ما هو جديد.
  • لا بدَّ من أن يقيِّم الإنسان نفسه عن طريق المهارات التي يمتلكها، ومحاولة تنميتها وتطويرها في كل يوم.
  • إنَّ الاهتمام بالمظهر الخارجي يُساعد وبشكل كبير على رفع الثقة بالنفس بين المجتمعات والآخرين.

المراجع[+]

  1. "مفهوم الذات"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-02-2020. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "تقدير الذات"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 18-02-2020. بتصرّف.
  3. "خاطرة: (احترام النفس)."، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-02-2020. بتصرّف.
  4. "5 أساليب في تطوير الذات والثقة بالنفس"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-02-2020. بتصرّف.