الشعر الملحمي في الأدب العربي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٣ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٩
الشعر الملحمي في الأدب العربي

تعريف الملحمة

تُعرّف الملحمة بأنّها قصة شعرية بطولية تقوم على خوارق الأمور والعادات وتُخلط بها الحقائق بالأساطير، وكلمة ملحمة على وجه الخصوص تشير إلى كل ما هو بطولي وخارج عن قدرات البشر[١] ةتُعرف الملحمة أيضًا بأنها عمل قصصي يمتلك القواعد الأصول ويشاد به بذكر الأبطال والملوك وآلهة الوثنيين ويقوم بكل أساسي على الخوارق والأساطير واتخذ شكلين الشّعر والنثر[٢]، واحتوى الأدب العربي على مثل هذه الملاحم وكان للشعر الملحمي في الأدب العربي دورٌ بارزٌ في إثراء العقلية العربية ككل.

أنواع الملاحم

ظهر فن الملاحم أولًا عند اليونان ثمّ انتقل بمرحلة التقليد والمحاكاة إلى اللاتين حيث كانوا يقلّدون كل ما هو يوناني أو روماني، وعند الحديث عن الملاحم يجب أن يُذكر أن الملاحم تتحدّث عن الفرد وليس عن المجتمع؛ فتُمثّل بعضهم بمظهر البطل الفذ وتنسى الشعب، حيث لا يكون له أي اعتبار، لكن في الملاحم المسيحية فيبدو الشّعب بصورته الطبيعية لكنه يكون تابع يؤدي رسالته الخاصّة اتجاه العقيدة أو اتجاه الأبطال من سادته. والجدير بالذكر أن الملاحم أما أن تكون شعرًا أو نثرًا وتتميّز الملاحم بدقة الوصف، التحليل والاستقصاء وتمتاز أيضًا بالطول الذي يتيح لها الانتقال من حدث إلى آخر وتتسم الملاحم بالوحدة العضوية والترابط فكل حدث يعتمد على ما قبله من أحداث بالإضافة إلى أن لغتها لغة سهلة، فهي تقوم على وصف الأحداث الماثلة أمام كاتبها، ومن أشهر الملاحم العالمية ملحمة جلجامش، الإلياذة والأوديسة، الإنياذة، المهابهاراتا والشاهنامة، أما الشعر الملحمي في الأدب العربي فقد بدأ بالظهور مع بدايات العصر الحديث.[٣]

  • الملاحم التاريخية: تتحدث هذه الملاحم عن العادات والتقاليد والعبادات لكل شعب من الشعوب التي تصفها.
  • الملاحم الأدبية: تُكتب هذه الملاحم تحت ثأتير الفكرة الخاصّة فهي ملاحم فكرية بالدرجة الأولى.
  • الملاحم الشعرية: يعدّ هذا التقسيم من التقسيمات الخاصة بلغة الملحمة فتكون نُظمت بلغة الشعر بأي زمن.
  • الملاحم النثرية: وهذا التقسيم أيضًا من التقسيمات الخاصّة بلغة الملحمة فتكون نُظمت بلغة النثر بأي زمن.

الشعر الملحمي في الأدب العربي

لم ينظم الشعراء العرب الشعر الملحمي في الأدب العربي بوصفه الدقيق الموجود عند اليونانيين بل نظم العرب ما هو أشبه بهذه الملاحم وهي قصائد مطولات تحتوي على ما تحتويه الملحمة من قص وأسطورة وتاريخ وصَوّرت هذه القصائد الوقائع البطولية المختصة بسيرة شخص أو المختصة بسيرة وتاريخ أمة، ومن الأمثلة على المطولات التي أطلق عليه اسم ملحمات عيد الغدير للشاعر بولس سلامة والملحمة الإسلامية لأحمد محرم بالإضافة إلى المطولة "بساط الريح"، التي سُمّيت بالملحمة للشاعر الذي يعيش بالمجهر فوزي معلوف التي كانت تصف رحلة خيالية إلى العالم العلوي، أيضًا مطولة عبقر للشاعر شفيق معلوف حيث كانت رحلة مع شياطينه إلى وادي عبقر وكان يرمز بهذه المطولة إلى العالم السفلي وما فيه من شرور وآثام جاعلًا من الحب بالنهاية علاجًا لكل هذه الشرور ونستنج من هذا أن الشعر الملحمي في الأدب العربي شعر غني ويمكن اعتباره فنًا قائمًا بذاته.[٤]

لقد طوّر شعراء الشعر الحر مفهومًا جديدًا لما سُمّي بالشعر الملحمي وكان عبارة عن مطولات تقوم هذه المطولات على تصوير الأوضاع التي يعيشها الشعب أو الأمة المنظور إليها من الأفق الخاص بالشاعر إذ تمتزج تجاربه الشخصية بالبيئة وأحداثها والأساطير والبطولات الفردية أو الجماعية يكون الشاعر مستندًا فيها كلها على خلفيته الثقافية والحكائية حيث ينقل كل ذلك من الخاص إلى العام فيفصح الشاعر عن حقائق إنسانية وكونية ومجتمعية في وقت واحد. ويُعدّ بدر شاكر السياب أوّل من كتب الشعر الملحمي في الأدب العربي فبرزت لديه قصيدة أنشودة المطر والمومس العمياء مثلًا يُحتذى به بالشعر الملحمي وتبعه عدد من الشعراء أمثال أدونيس، حيث إنّ أدونيس أكثر الشعراء شهرة بهذا النمط حيث قدّم الرؤية النظرية له في كتابه زمن الشعر، وكان هنالك عدد من الشعراء ممن كتبوا بهذا النمط أمثال خليل حاوي وقصيدته رحلة السندباد الثامنة وأيضًا محمد عمران وتُعدّ مراثي بني هلال أبرز أعماله.[٤]

عناصر الشعر الملحمي

بعد الحديث عن الشعر الملحمي في الأدب العربي لا بُدّ من التعرف على أهم العناصر التي يتكون منها هذا النمط من الشعر مع مُراعاة أن الملاحم وصلت إلينا عن طريق المشافهة فنقلها المنشدون المتنقلون والأطباء الشعبيون وكانت تغنّى في أغلب الأحيان.

  • الحدث: ويجب أن يكون هذا الحدث شاملًا وجامعًا يتناول الأمة ككل ويؤثر فيها، وغالبًا ما يكون حربًا أو ثورة يشترك فيها أبناء الأمة الواحدة، لذلك كانت الحوادث التاريخية هي الغالبة على الملاحم.[٣]
  • الأبطال: هم محاطون بهالة كبيرة من القداسة والعظمة؛ حيث إنّهم يمتلكون من الصفات ما لا يمتلكه الفرد العادي فتجتمع فيهم صفات الفروسية والمُثل الكبرى والعُليا وذلك لأنهم يجابهون حدثًا عظيمًا تفتخر به الأمة.
  • الخارق العجيب: وهنا تتجلى عظمة البطل أو الأمة، ويختلف هذا الفارق من شخص إلى آخر فقد يكون خارق جسدي أو ذكاء متقديتسنى للبطل من خلاله خوض المعارك الحروب والإتيان بالمعجزات.
  • الفكرة: تنعكس الفكرة في مضمون الحدث، والفكرة هي ما يقصده ناظم الحدث مع الإشارة إلى أنّ الفكرة تطورت كتطور الملاحم حيث كانت بالبداية شيئًا ساذجًا عديم الفكرة من ثم تطورت لتصبح فكرة ذات طابع فلسفي عميق.
  • العقدة: تعدّ العقدة نقطة التأزم في أحداث الملحمة وتبدأ عندها أحداث الملحمة بالانتهاء بشكل تدريجي وتعتبر العقدة هي ذروة الملحمة.
  • الخرافة والأسطورة: حيث تمتزج هنا الحقيقة بالوهم ويرتفع البطل إلى مُلاقاة الآلهة والتحدث معها، وفيها إرضاء للعقلية البسيطة ولا سيّما الشعوب الأولى الفطرية.

شواهد شعرية

يمكن القول إنّ شعراء الشعر الملحمي في الأدب العربي برعوا باستخدامه وتوظفيه؛ حيث كانوا هؤلاء الشعراء يسقطون هذا الشعر على حياتهم الواقعية مع مزجه بالأساطير المختلفة باسلوب جذاب وملفت ومن النماذج الشعر الملحمي في الأدب العربي ما يأتي:

  • قصيدة للبياتي يتحدث بها عن الوحدة والضياع:[٥]

قطارنا الأخير في الغسق

أعول وأحترق
قطارنا أعول وأحترق
أحمل في مدينتي الأموات-
من بيت إلى بيت
صليبي
ومات في المجهول
سر صغير متعب مغلول
  • قصيدة لصلاح عبد الصبور تدعى أغنية الشتاء:[٦]

ينبئني شتاء هذا العام

أنني أموت وحدي
ذاتَ شتاء مثله, ذات شتاء
يُنبئني هذا المساء أنني أموت وحدي
  • قصيدة لأدونيس يوظف بها أسطورة أورفيوس:[٧]
قيثارُك الحزينُ، أُورفيوسْ
يعجَز أن يغيّر الخميرَهْ
يجهلُ أن يصنعَ للحبيبة الأسيرهْ
في قفَص الموتى سريرَ حبٍّ يجنُّ أو زنديْن أو ضفيرهْ
يموتُ من يموتُ، أورفيوسْ

المراجع[+]

  1. كريمة بن حليمة، شهرزاد بن خلاط (2015)، البعد الملحمي في شعر صالح خرفي (الطبعة الأولى)، الجزائر: جامعة بجاية، صفحة 7. بتصرّف.
  2. "ملحمة"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-22. بتصرّف.
  3. ^ أ ب بدرية المالكي (2019)، الأدب الحديث 2، السعودية: جامعة أم القرى، صفحة 4. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "الأدب العربي في العصر الحديث"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-23. بتصرّف.
  5. عز الدين إسماعيل (2010)، الشعر العربي المعاصر (الطبعة السابعة)، مصر -القاهرة: المكتبة الأكاديمية، صفحة 216،218.
  6. "أغنية للشتاء"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-23.
  7. "مرآة لأورفيوس"، www.adab.com ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-11-23.