الإجازات المرضية في قانون العمل الأردني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٩
الإجازات المرضية في قانون العمل الأردني

إجازات العامل

ذكَرَ قانون العمل العديدَ من الحقوق المتعلّقة بالعامل، ولا يمكن في أيّ حال من الأحوال التنازل عن هذه الحقوق أو الاتفاق على ما يخالفها، ومن يخالف ذلك يتعرض للعقوبات التأديبيبة المنصوص عليها في قوانين العمل، ومن هذه الحقوق الإجازات، حيث يمنح العامل العديد من الإجازات، ويجب على صاحب العمل أن يقوم بمنح هذه الإجازات للعامل، ومن هذه الإجازات ما هو مدفوع الأجر وما هو غير مدفوع الأجر، وبناءً على ما تقدّم سيتم إيضاح الإجازات المرضية في قانون العمل الأردني، والإجازات السنوية للعامل، والإجازات في العطل الرسمية والأعياد الدينيّة.

الإجازات المرضية في قانون العمل الأردني

تقرّر التشريعات بعض الحالات التي لا يستطيع العامل أن يؤدي عمله خلالها، ويعدّ هذا التوقف مؤقتًا وعند إنعدام هذا السبب يعود العامل إلى عمله، ومن الحالات التي يتوقف فيها العامل عن العمل فترة مؤقته هي الحالات المرضية، حيث أنه إذا أصيب العامل بمرض معين لفترة طويلة أم قصيرة، وسواء أكان هذا المرض بسبب العمل، أم لسببٍ آخر لا يتعلّق بالعمل، يحق له طلب إجازة تسمى الإجازة المرضية، حتى يتمكن العامل من الاعتناء بصحّته، وتتكفل هيئة الضمان الاجتماعي بدفع التعويض الخاص بالعلاج خلال فترة انقطاع العامل عن عمله.[١]

أمّا عن الإجازات المرضية في قانون العمل الأردني، يستحق هذه الإجازة كل عام يثبت أنه مريض بتقرير طبي من طبيب معتمد لدى المؤسّسة التي يعمل بها العامل، وتعدّ مدة هذه الإجازة أربعة عشر يومًا في السنة الواحدة، وتعدّ هذه الإجازة مدفوعة الأجر بالكامل، ويجوز تجديد هذه الإجازة المرضية لنفس المدة السابقة إذا كان العامل نزيلًا في أحد المستشفيات أو بناءً على تقرير طبيّ معتمَد لدى المؤسّسة.[٢]

الإجازات السنوية للعامل

بعد الحديث عن الإجازات المرضية في قانون العمل الأردني، لا بُدّ من معرفة الإجازات السنوية التي تمنح للعامل أيضًا، حيث تعد الإجازة السنوية من الحقوق التي تفرض للعامل في قانون العمل، والهدف من هذه الإجازة التفرغ للأمور الخاصة المتعلقة بحياة العامل، ويجب أن تكون هذه الإجازة مدفوعة الأجر بالكامل، ويعدّ باطلًا أيُّ اتفاق في العقد يقضي بأن يتنازل العامل عن إجازته السنوية أو أيّ جزء منها.[٣]

ويُحسب أجر هذه الإجازة بناءً على طريقة استحقاق الأجر المنصوص عليها في عقد العمل، سواء أكان شهريًا أم يوميًا، ومن الممكن الاتفاق بين العامل ورب العمل على تأجيل الإجازة السنوية إلى السنة التي تليها، ولا تحتسب أيام العطل الرسمية والدينية من هذه الإجازة.[٣]

الإجازات في العطل الرسمية والأعياد الدينية

لم ينظّم المشرِّع أحكام الإجازات في العطل الرسمية والأعياد الدينية بالتفصيل كما نظم الإجازات المرضية في قانون العمل الأردني والإجازات السنوية، لكن أشار المشرع في قانون العمل الأردني أن العامل يستحق أجرًا إضافيًا إذا عمل خلال العطل الرسمية والأعياد الدينية، كعيد العمال وعيد الأضحى والفطر ورأس السنة الميلادية وغير ذلك من العطل، ويعد مقدار هذا الأجر 150%، فللعامل مطلق الحرية للعمل خلال الأيام التي تم ذكرها أو التوقف عن العمل خلالها.[٤]

ويتمّ تحديد أيّام العطل الرسمية والأعياد الدينية من قبل رئاسة الوزراء، وإذا اختار العامل العمل في هذه الأيام يأخذ أجرًا إضافيًا على أجره المتفق عليه في عقد العمل، يجب الإشارة في هذا المجال أن هذه الإجازات تختلف عن العطل الأسبوعيّة.[٤]

المراجع[+]

  1. بشير هدفي (2003)، الوجيز في شرح قانون العمل (الطبعة الثانية)، الجزائر: جسور للنشر والتوزيع، صفحة 74. بتصرّف.
  2. جعفر المغربي (2018)، شرح أحكام قانون العمل (الطبعة الثانية)، عمان-الأردن: دار الثقافة للنشر والتوزيع، صفحة 159.
  3. ^ أ ب شواخ الأحمد (2004)، التشريعات الإجتماعية وقانون العمل، حلب: مديرية الكتب والمطبوعات الجامعية، صفحة 374. بتصرّف.
  4. ^ أ ب جعفر المغربي (2018)، شرح أحكام قانون العمل (الطبعة الثانية)، عمان-الأردن: دار الثقافة للنشر والتوزيع، صفحة 163. بتصرّف.