أين يعيش الغزال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٨ ، ١ نوفمبر ٢٠١٩
أين يعيش الغزال

الغزال

يعد الغزال من الحيوانات الثديية ذوات الدم الحار ويمتلك فروًا أو شعرًا، كما أنَ أوزان الغزلان تختلف عن بعضها البعض ويمكن أن تترواح ما بين 15 رطلًا كالغزال الجنوبي إلى 440 رطلًا كالغزلان الحُمر، وتمتاز الغزلان بأرجلها طويلة؛ والتي تساعدهم على الجري بسرعة كما أنَها تمتلك حوافر على أقدامها؛ وهي أغطية صلبة توجد فوق أقدام الحيوانات[١]، ومن ناحية أخرى فإنّ الغزلان تنتمي إلى عائلة الظبائيات ويوجد منها ثلاثة وأربعون نوعًا، وبالنسبة إلى ذكور الغزلان فإنَها تمتلك قرونًا وأما عن إناثها لا تمتلك ذلك إلا بنوعٍ واحد منها فقط[٢]، وسيجب هذا المقال عن سؤال:"أين يعيش الغزال؟".

أين يعيش الغزال

إجابةً على سؤال:"أين يعيش الغزال؟" يمكن القول بأنّ الغزال يعيش في جميع أنحاء العالم وضمن مجموعاتٍ واسعة باستثناء القارة الجنوبية القطبية وأستراليا فمثلًا يعيش في أفريقيا الغزال الأحمر وفي أمريكا الشمالية والجنوبية يعيش الغزال أبيض الذيل، كما يمكن العثور على الغزلان في العديد من الأنظمة البيئية المختلفة كالغابات القاحلة أو الغابات المطيرة وفي الأراضي الرطبة أو العُشبية وفي الجبال، وتوجد الغزلان في هذه المناطق على شكل مجموعات تُسمى بالقطيع وغالبًا ما يقود هذا القطيع ذكر الغزال، ولكن في بعض أنواع الغزلان تُفصل ذكور الغزلان عن إناثها في مجموعتيِن ويتم مراقبة قطيع الإناث من قبل قطيع الذكور إذ يمكن أن تصل أعداد القطعان في بعض الأنواع إلى 100،000عضوًا، ويُضاف إلى إجابة سؤال: "أين يعيش الغزال؟" فإنّ الغزلان تقضي معظم أوقاتها طوال النَهار في البحث عن الطعام إذ تكون أكثر نشاطًا في الفترة ما بين شروق الشمس إلى غروبها.[٣]


يمكن أيضَا عند إجابة سؤال: " أين يعيش الغزال؟" ذكر أنّ الغزلان تعد من الحيوانات العاشبة؛ إذ تعتمد في غذائها على الأعشاب الصغيرة أو الأعشاب الخشنة والأشنات وأوراق الشجر والنباتات المائية والبراعم والفواكه أي الأغذية النباتيَة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين ونسبة منخفضة من الألياف، ويساعدها على ذلك امتلاكها لأعضاء هضميّة كبيرة ومُعقدة التركيب كأسنانها وشفاهها، ويزداد الطلب النسبيّ على الغذاء لدى الغزلان اعتمادًا على حجم أجسامها؛ بسبب الحاجة الكبيرة للمواد الغذائية ؛للحصول على طاقة كافية، فالأنواع ذات الأحجام الكبيرة منها تتطلب عناصرًا غذائية بنسبة عالية وطاقة أكبر؛ لتمنية قرونها مقارنة بالأنواع ذات الأحجام الصغيرة.[٢]

كيفية تكاثر الغزلان

ضمن الإجابة عن سؤال: "أين يعيش الغزال؟" يمكن التحدث عن كيفية تكاثر الغزلان؛ إذ تعتمد الفترة التي يتم فيها التكاثر على المكان الذي تعيش فيه الغزلان، فعلى سبيل المثال تتكاثر الغزلان التي تعيش في المناطق المعتدلة قي أواخر فصل الخريف مع بداية الشتاء، وأما عن الغزلان المستوطنة عند دوائر العرض فإنَها تتكاثر في الفترة ما بين أواخر فصل الربيع مع بداية فصل الصيَف، ولكن تتكاثر الغزلان في المناطق المدارية بأي وقت خلال السنة ولعدة مرات أيضًا، وتبلغ فترة الحمل عند الغزلان من 180 إلى 240 يومًا و ما بين 193 إلى 205 يومًا عند الغزلان بيضاء الذيل، وتعتمد فترة الحمل على حجم الغزال فكلما كان حجمه أكبر في رحم الأم زادت مدة الحمل، وتضع الأم في كل مرة من واحد إلى ثلاثة غزلان، ويُسمى صغير الغزال باسم العجل.[٣]

تفطم الأم صغارها عن عُمر شهريْن إلى خمسة أشهر، وتنضج هذه الصغار عند وصولها إلى حجم معين ويعتمد ذلك على نوعها، ويمكن أن تعيش الغزلان من من 11 إلى 12 عامًا، ولكنها تموت قبل هذه الفترة بكثير؛ بسبب التعرض للافتراس من قبل الحيوانات المُفترسة أو لبعض المخاطر البيئية كالاصطدام بالسيارات مثلًا، ويجدر الإشارة هنا إلى أنّ لون الغزلان الذي يتراوح من البني الداكن إلى البني الفاتح جدًا يساعدها على حماية أنفسها من الحيوانات المُفترسة أي تستخدم لونها كأسلوب تمويه.[٣]

الغزال أبيض الذيل

بعد ما تمت الإجابة عن سؤال:"أين يعيش الغزال؟"، سيتم التحدث عن نوع معين من الغزلان وهو الغزال أبيض الذيل صغير الحجم والذي يتلون فراؤه حسب الطقس ففي فصل الصيف يكون لون الفراء أحمرًا بينما في فصل الشتاء يُصبح لونه رماديَ غامق ويبقى ذيله أبيض اللون طوال العام، والذي يستخدمه كمنبه للتعبير عن الخوف فإذا شعر هذا الغزال بالخوف يرفع ذيله ويهزه فهذا التصرف ينبه الغزلان الآخرين بوجود مشكلة ما في المنطقة، كما تستخدم صغارها الذيل الأبيض كعلامة فارقة؛ لتتبع أُمهاتهم أثناء الركض، إذ يمكنهم الركض بسرعة تصل إلى 30 ميلًا في الساعة، ويمنكهم الفقز والسباحة كالرياضيين الأولومبيين وهذه المهارات جميعها تساعدهم على الهروب من الأعداء اللذين يرغبون في أكلهم.[٤]

الغزال البغل

يمكن أيضًا عند إجابة سؤال:"أين يعيش الغزال؟" الحديث عن نوع من الغزلان وهو الغزال البغل أو الغزال طويل الأذنيْن وجاءت تسميته بذلك نسبةً إلى امتلاكه أذان طويلة تساعده مع عيونه الكبيرة من تحديد أماكن الحيوانات المُفترسة البعيدة كالذئاب، والهروب بسرعة كونهم قاردين الفقز على أرجلهم الأربعة جميعها وفي وقتٍ واحد، ويعد هذا النوع من الغزلان متوسط الحجم إذ يعيش في الدائرة القطبية الشمالية وفي شمال المكسيك وغرب أمريكا الشمالية، كما يبحث ذكور هذا الغزلان عن المواطن الغنية بالطعام على الرغم من وجود الحيوانات المفترسة أيضًا وأما الأناث فهي تبحث عن المواطن الأكثر أمانًا؛ لحماية أنفسها.[٥]

من ناحية أخرى نظرًا للانخفاض الكبير في أعداد الغزلان طويلة الأذنييْن؛ بسبب تعرضهم للصيد والجفاف وتزايد أعداد الحيوانات المفترسة، تم حديثًا تهجين هذا النوع من خلال تزاوج ذكر من الغزلان بيضاء الذيْل مع إنثى من الغزلان سوداء الذيل ولكن هذا الهجين الناتج لا يمكنه الفقز أو الركض بشكلٍ صحيح مما يجعله غير قادر على محاربة أو الهروب من الحيوانات المفترسة حتى الصغيرة منها.[٥]

المراجع[+]

  1. "Deer Facts: Lesson for Kids Video", study.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Deer", www.britannica.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Facts About Deer", www.livescience.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  4. "White-Tailed Deer Facts: Lesson for Kids", study.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Mule deer", www.britannica.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.