تعريف الطقس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٠ ، ٢ أكتوبر ٢٠١٩
تعريف الطقس

طبقة التروبوسفير

تعد طبقة الستراتوسفير الطبقة الأولى من طبقات الغلاف الجوي، حيث تبدأ من نهاية مستوى سطح الأرض إلى ارتفاع 10كم فوق مستوى سطح البحر في المتوسط، وقد تصل في بعض المناطق لارتفاع 20كم، وتعد ذات أهمية كبيرة إذ تحدث فيها التقلبات الجوية وتوجد فيها معظم أنواع الغيوم، حيث ترتفع درجة حرارة الهواء فيها نتيجة ملامسته سطح الأرض الساخن بفعل الإشعاع الشمسي، فيرتفع الهواء الساخن للأعلى فيتكاثف لتتكون الغيوم، وعليه فإن تعريف الطقس والتنبوء به يحدث بهذه الطبقة.[١]

تعريف الطقس

يمكن تعريف الطقس بأنه حالة الغلاف الجوي، حيث يستخدم هذا المصطلح في وصف الجو بأنه حار أو بارد، رطب أو جاف، هادىء أو عاصف، صافٍ أو غائم، كما أنه يشير إلى درجة الحرارة اليومية ومعدلات الهطول ضمن فترات زمنية قصيرة، ولا بد من الإشارة إلى أن أغلب ظواهر وعناصر الطقس المختلفة تحدث ويتم رصدها ضمن المستوى الأدنى من الغلاف الجوي، في طبقة التروبوسفير أي أسفل طبقة الستراتوسفير[٢]، أما السبب الرئيس في تكوين الطقس وتغيره يتمثل في شكل الأرض، حيث يعد شكل كوكب الأرض هو الأساس الذي يساهم في تشكيل الحالات المختلفة للطقس، فبما أن الأرض مستديرة الشكل فإن أشعة الشمس تضرب أجزاء مختلفة من الأرض وفي أوقات مختلفة يوميًا وسنويًا وفي زوايا مختلفة، مثلًا المناطق الواقعة حول خط الاستواء تحصل على أشعة شمس مباشرة أكثر وبذلك تكون أكثر دفئًا، في حين أن المناطق الأبعد عن خط الاستواء تتعرض لأشعة الشمس بصورة غير مباشرة أو بزاية لذلك تكون هذه المناطق أكثر برودة، هذا الاختلاف في درجات الحرارة ضمن سطح الأرض بالإضافة لميل الأرض عن محورها يعمل على تحريك الغلاف الجوي وانتعاشه، حيث إنّ هذه الحركة التي تعمل على خلط الهواء الساخن والبارد هي المسؤولة عن تشكيل الرياح والغيوم والعواصف والأمطار، وبالتالي تشكيل حالات الطقس المختلفة[٣]، وللحصول على تعريف الطقس بصورة شاملة لا بد من وصف عناصر الطقس، في ما يأتي هذه العناصر:[٤]

  • درجة الحرارة.
  • الهطول.
  • اتجاه الرياح.
  • سرعة الرياح.
  • السُحب من حيث الأنواع والارتفاع.
  • الضغط الجوي.
  • الرطوبة.
  • سطوع الشمس.

أجهزة قياس عناصر الطقس

بناءً على تعريف الطقس، تعد عناصر الطقس متغيرة وغير ثابتة، أي أنه لا بد من قياس العناصر المختلفة للطقس، حيث يستخدم علماء الأرصاد الجوية مجموعة من القياسات التجريبية والمحاكاة بالاعتماد على القراءات للمتغيرات مثل درجة الحرارة والضغط والرياح والهطول، ولقياس هذه المتغيرات ليس هناك حاجة لأجهزة متطورة، في ما يأتي بعض الأجهزة المستخدمة في قياس عناصر الطقس:[٥]

مقياس درجة الحرارة

يستخدم هذا الجهاز لقياس درجة الحرارة، وتوجد عدة أنواع مختلفة من موازين إلا أن الميزان الزئبقي الزجاجي هو الأكثر شيوعًا، والذي يتكون من أنبوب زجاجي يحتوي على الزئبق السائل، مع زيادة درجات الحرارة يزداد حجم الزئبق مما يؤدي إلى ارتفاعه داخل الأنبوب، مع وجود مقياس مدرج يسمح بقياس درجة الحرارة بوحدة الدرجة المئوية أو درجة الفهرنهايت.

مقياس الضغط الجوي

يستخدم خبراء الأرصاد الجوية أجهزة مختلفة لقياس الضغط الجوي، أشهرها جهاز الباروميتر الزئبقي، الذي يتألف من أنبوب زئبقي بنهاية مفتوحة ونهاية مغلقة، حيث يعتمد عمل الجهاز على مبدأ الموازنة بين الزئبق وضغط الهواء، أي إذا كان وزن الزئبق أكبر من ضغط الهواء ينخفض مستوى الزئبق، أما إذا كان وزن الزئبق أقل من ضغط الهواء يرتفع مستوى الزئبق، ويتم من هذا الارتفاع تحديد قيمة الضغط الجوي بوحدات مختلفة مثل الباسكال والبار.

مقياس شدة الرياح

يستخدم هذا الجهاز في قياس سرعة الرياح في الغلاف الجوي، ويتكون من أنبوب بلاستيكي مع صفيحة حرة الحركة، ويسمح الثقب الموجود أسفل الأنبوب للرياح بممارسة قوة على الصفيحة مما يؤدي إلى حركتها داخل الأنبوب، ويسمح المقياس المكتوب على الأنبوب بقراءة سرعة الرياح بوحدات الكيلومترات في الساعة أو الأميال في الساعة.

مقياس درجة الرطوبة

يستخدم هذا الجهاز لقياس هطول الأمطار، ويعد هذا الجهاز بسيط جدًا حيث يتكون من حاوية بلاستيكية مدرجة بوحدة المليمتر، حيث تتجمع المياه داخل الحاوية ويمكن قرأتها مباشرة، في حين أن الأجهزة الأكثر تطورًا تحتوي على مقياس رقمي يسمح بإجراء تخطيط لهطول الأمطار على أجهزة الكمبيوتر.

طرق التنبوء بحالة الطقس

يعد التنبوء والتوصل لتعريف الطقس بدقة كل يوم من الأمور المهمة، وقد تطور هذا الأمر مع إطلاق الأقمار الصناعية وتحسن التكنولوجيا، وبذلك فإنه يوجد عدة طرق للتنبوء بحالة الطقس، أولها طريقة علم المناخ التي تعتمد على دراسة حالة الطقس لعدة سنوات وحساب المتوسط، بينما تسمى الطريقة الثانية باسم الطريقة التناظرية، وهي صعبة التنفيذ عند التنبوء بتعريف الطقس، لأنه يتطلب إيجاد يوم في الماضي بطقس مشابه للتنبوء الحالي وهو يصعب القيام به، أما الطريقة الثالثة فتعرف باسم الطريقة العددية، وفيها يتم التنبوء بتعريف الطقس باستخدام أجهزة الكمبيوتر المتكاملة مع برمجيات خاصة تستخدم مع علم الأرصاد الجوية.[٦]

الفرق بين الطقس والمناخ

كثيرًا ما يتم الخلط بين تعريف الطقس وتعريف المناخ، وذلك نتيجة الافتراض بأن التشابه في العناصر المكونة لكلاهما يجعل كلا التعريفين متشابهين، إلا أن الفرق الرئيس بين الطقس والمناخ هو المدة الزمنية، ففي حين أن تعريف الطقس يدل على مجموعة الظروف في الغلاف الجوي ضمن مكان واحد ولفترة زمنية قصيرة مثل اليوم أو الليل أو نقطة زمنية محددة خلال اليوم، فإن المناخ يدل على مجموعة الظروف في الغلاف الجوي على فترات زمنية طويلة قد تمتد لثلاثين عام أو أكثر وضمن موقع معين، علاوة على ذلك، وتعد حالة الطقس متغيرة بشكل كبير، فقد تتغير من ساعة إلى أخرى وحتى من لحظة إلى أخرى، وجغرافيًا فإنها تتغير من حي أو من مدينة لأخرى، أما الظروف المناخية تعد أقل تقلبًا ضمن المدة الزمنية، وغالبًا ما يستخدم لوصف مناطق أكبر مثل بلدان بأكملها أو مجموعة من البلدان.[٧]

المراجع[+]

  1. "How is the troposphere important to us?", www.quora.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  2. "What is weather?", www.quora.com, Retrieved 29-09-2019. Edited.
  3. "What is Weather? - Lesson for Kids", study.com, Retrieved 29-09-2019. Edited.
  4. "What are the elements of weather?", www.quora.com, Retrieved 29-09-2019. Edited.
  5. "Basic Weather Instruments", sciencing.com, Retrieved 29-09-2019. Edited.
  6. "Four Types of Forecasting", sciencing.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  7. "What’s the Difference Between Weather and Climate?", www.britannica.com, Retrieved 29-09-2019. Edited.