أهمية التنوع الغذائي للإنسان

أهمية التنوع الغذائي للإنسان
أهمية التنوع الغذائي للإنسان

التنوع الغذائي

يساعد اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن ومتنوع على الحماية منسوء التغذية بجميع أشكالها، وكذلك بعض الأمراض كالسكري وأمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان، فالممارسات الغذائية الصحية يجب أن تبدأ في وقت مبكر من الحياة، لتشكل نمط وأسلوب حياة صحي لمدى الحياة، فيجب أن يكون تناول السعرات الحرارية متوازنًا حسب حاجة الفرد مع ضرورة التنوع بالمجموعات الغذائية للحصول على جميع الفوائد والعناصر التي تعود على الصحة بالنفع، لكن بالعقود الأخيرة أدت زيادة إنتاج الأغذية المصنعة، لتغيير أنماط الحياة وتحول الأنماط الغذائية، فأصبح استهلاك الأطعمة الغنية بالطاقة، والدهون، والسكريات، والملح، وتجنب الفاكهة والخضروات والألياف الغذائية كالحبوب الكاملة إلى الحد بالتنوع الغذائي في حياة أكثر الناس وانتشار بعض أمراض العصر، مع أن التكوين الدقيق لنظام غذائي متنوع ومتوازن يعتمد على بعض الخصائص الفردية كأسلوب الحياة ودرجة النشاط البدني وخصائص أخرى كالسياق الثقافي والأطعمة المتاحة محليًا والعادات الغذائية، لكن المبادئ الأساسية لما يشكل نظامًا غذائيًا صحيًا ومتنوع تبقى كما هي. [١]

أهمية التنوع الغذائي للإنسان

ينطوي نمط الحياة الصحي على العديد من الخيارات، كاختيار نظام غذائي متوازن وخطة غذائية صحية، وذلك من خلال تناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والحليب ومنتجات الألبان الخالية من الدهون أو قليلة الدسم وغيرها، فتتضمن خطة الأكل الصحي المتنوع والمتوازن المساعدة على التحكم في الوزن والوقاية من الأمراض، فالأكل الصحي لا يرتبط بالحرمان بل يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالتنوع والتوازن بين المجموعات الغذائية فكل مجموعة لها فوائد صحية وعناصر غذائية مختلفة، وجمعها بطبق واحد يزيد من القيمة الغذائية والحصول على الفوائد الصحية المتنوعة عند تناولها باتزان وضمن الحاجة اليومية للفرد،[٢] فالنظام الغذائي المتوازن والمتنوع مهم لأن الأعضاء والأنسجة تحتاج إلى التغذية السليمة للعمل بفعالية، فبالتغذية الجيدة يكون الجسم أقل عرضة للأمراض والعدوى وضعف الأداء والتعب، فالنظام الغذائي الصحي والمتوازن يجب أن يحتوي على نسبة قليلة من الدهون الضارة والسكريات ونسبة جيدة من الفيتامينات والمعادن والعانصر الغذائية القيمة، فالتنوع بالمجموعات الغذائية جزء أساسي من النظام الغذائي المتنوع والمتوازن.[٣]

الكربوهيدرات

تعد النشويات والسكريات والألياف الموجودة بالفواكه والخضروات والحبوب ومنتجات الألبان مصدرًا للكربوهيدرات، فعلى الرغم من أن الكربوهيدرات وهي إحدى المجموعات الغذائية الأساسية، التي غالبًا ما تكون ضارة في الوجبات الغذائية العصرية المحضرة بطرق غير صحية، فهي مهمة لنظام غذائي صحي، وتعد من المغذيات الكبيرة يعني أنها واحدة من الطرق الرئيسية الثلاثة التي يحصل بها الجسم على الطاقة والسعرات الحرارية، فهي توفر الطاقة للعضلات وللجهاز العصبي، وتحد من استخدام البروتين كمصدر للطاقة، وتمكن عملية التمثيل الغذائي للدهون، فالكربوهيدرات تنقسم إلى نوعين المعقدة والبسيطة، ويكمن الفرق بينهما في مدى امتصاص السكر وهضمه والتركيب الكيميائي لهما، وبشكل عام تعد الكربوهيدرات البسيطة ذات امتصاص اسرع وأسهل من المعقدة، لذلك يفضل الحصول على الكربوهيدرات المعقدة بشكل أساسي وأكبر في النظام الغذائي الصحي والمتوازن.[٤]

البروتينات

يعد البروتين من المغذيات الكبيرة الضرورية لبناء كتلة العضلات، يوجد عادة في المنتجات الحيوانية، على الرغم من وجوده أيضًا في مصادر أخرى، وتعد جميع الأطعمة المصنوعة من اللحوم والدواجن والمأكولات البحرية والفاصوليا والبازلاء والبيض ومنتجات الصويا المصنعة والمكسرات والبذور جزءًا من مجموعة البروتين، ووفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية، فمعظم الناس يأكلون ما يكفي من الطعام في هذه المجموعة، لكن يجب تحديد اختيارات أصغر حجمًا وأكثر تنوعًا،[٥] كما وللبروتين عدة فوائد فهو يساعد على إصلاح وبناء أنسجة الجسم، ويسمح بردود فعل التمثيل الغذائي وينسق وظائف الجسم، بالإضافة إلى تزويد الجسم بإطار هيكلي، ويحافظ أيضًا على درجة الحموضة المناسبة وتوازن السوائل، كما ويحافظ على نظام المناعة، وينقل ويخزن العناصر الغذائية،[٦] وتعد الأسماك والدجاج ولحم البقر وغيرها من اللحوم الخالية من الدهون من أفضل الخيارت الغنية بالبروتين، وتعد الفاصوليا و المكسرات أيضًا مصادر جيدة للبروتين والفوائد الصحية، والألياف والمغذيات الأخرى لذلك يجب أن نراعي التنوع الغذائي للحصول على كافة العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن.[٣]

الدهون

تساعد بعض الدهون في الواقع على تعزيز الصحة الجيدة، ولكن من الحكمة اختيار أنواعًا صحية أكثر من الدهون الغذائية والاستمتاع بها كجزء من نظام غذائي متوازن ومتنوع، فهنالك أنواع عديدة من الدهون، يصنع الجسم الدهون من تناول السعرات الحرارية الزائدة، وتوجد بعض الدهون في الأطعمة التي يتناولها الإنسان وتسمى الدهون الغذائية، فهي من المغذيات الكبيرة التي توفر الطاقة للجسم، فالدهون ضرورية لأنها تدعم عددًا من وظائف الجسم، لكنها غنية بالسعرات الحرارية، لذلك يجب الموازنة باستهلاكها مع الأطعمة الأخرى، وتجنب الدهون غير الصحية كالدهون المشبعة والمتحولة والمهدرجة وتناول الدهون الغير مشبعة كزيت الزيتون والمصادر الغنية بالأوميجا3 التي تحسن مستوياتالكوليسترول في الدم، وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وداء السكري النوع الثاني.[٧]

الماء

فمياه الشرب تساعد على الحفاظ على توازن سوائل الجسم، الجسم يتكون من حوالي 60٪ ماء، وتشمل وظائفه على عمليات الهضم، والامتصاص، والدورة الدموية، وخلق اللعاب، ونقل العناصر الغذائية، والحفاظ على درجة حرارة الجسم، كما وتساعد المياه في التحكم بالسعرات الحرارية، بالإضافة إلى أن الطعام الذي يحتوي على نسبة عالية من الماء ويتطلب حجمه العالي المزيد من المضغ، يمتصه الجسم ببطء أكثر، مما يساعد على الشعور بالشبع، وتشمل الأطعمة الغنية بالمياه الفواكه والخضروات والحساء المرق والشوفان والفاصوليا، كما والماء يساعد على تنشيط العضلات، وإبقاء البشرة رطبة ويؤخر شيخوختها، والماء أيضًا يساعد الكلى بتطهير وتخليص الجسم من السموم فيجب شرب الماء بكميات كافية للمساعدة بالحصول على فوائد باقي المجموعات الغذائية لدور الماء الكبير بهم مع ضرورة التنوع الغذائي بين المجموعات للحفاظ على الصحة.[٨]

المراجع[+]

  1. "Healthy diet", www.who.int, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  2. "Healthy Eating for a Healthy Weight", www.cdc.gov, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  3. ^ أ ب "Balanced Diet", www.healthline.com, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  4. "What Are Carbohydrates?", www.livescience.com, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  5. "What Is Protein?", www.livescience.com, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  6. "9 Important Functions of Protein in Your Body", www.healthline.com, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  7. "Dietary fats: Know which types to choose", www.mayoclinic.org, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  8. "6 Reasons to Drink Water", www.webmd.com, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.

254 مشاهدة