أنواع الجن

أنواع الجن
أنواع-الجن/

أنواع الجن من حيث الخلقة والقوة

مَن الصحابي الذي صارع الجني؟

لقد خلق الله -سبحانه وتعالى- الجنَّ على هيئات عدَّةٍ من حيثُ الخَلق، فمنها ما خُلق على هيئة طائرٍ له جناحان ليطير بهما في الجو، ومنها ما خُلق على هيئة حيَّاتٍ وكلاب وغيرها من الحيوانات، وقد ورد هذا في حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقد قال: "الجِنُّ على ثلاثةِ أثلاثٍ: فثُلُثٌ لهم أجنِحةٌ يَطيرونَ في الهواءِ، وثُلُثٌ حيَّاتٌ وكلابٌ، وثُلُثٌ يَحِلُّونَ ويَظعَنونَ"،[١][٢] وعلى الرُّغم من اختلاف هيئتهم في الخلق إلَّا أنَّ أصل خلقتهم من نار كما ورد في القرآن الكريم بسورة الحجر، قال تعالى: {وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ}.[٣][٤]


وتختلف قدرة الجن وقوتهم من جنيٍّ لآخر، فهناك الضَّعيف وهناك القوي وهناك من يستطيع أن يتمثَّل ببعض الأشكال وهناك من لا يستطيع، ومنهم الجنيُّ العفريت الذي يتَّصف بالدَّهاء والقوة، وهو الجنيُّ الذي أخبر النَّبي سليمان بأنَّه قادرٌ على إحضار عرش بلقيس بقوته ومكره، وفي الجن من عُرف بالضَّعف وهذا ما ورد عن ابن عباس أنَّه هناك كلاب من الحن وهم الضُّعفاء من الجن.[٥]


وفيهم القوي وهذا ماورد في ذلك عن ابن مسعود أن الصحابي عمر بن الخطاب صارع جنيًّا فهزمه في المرة الأولى ومن ثم في الثانية، فقال له الجني صارعني ثالثة فإن صرعتني لأعلمنَّك شيئًا ينفعك، فلمَّا صرعه عمر بن الخطاب قال له الجني أنَّه على الرُّغم من هزيمته إلَّا أنَّه ضليع وقويُّ بين أبناء قومه، وعلمه الجني أن يقرأ آية الكرسي فهي طاردة للشياطين.[٤]


أنواع الجن من حيث الإيمان والكفر

هل هناك من آمن برسالة النبي محمد من الجن؟

لقد كانت بعثة الرَّسول -صلى الله عليه وسلم- عامَّة للإنس والجن، وقد قال رسول الله: "أُعْطِيتُ خمسًا لم يُعْطَها نَبِيٌّ قَبْلِي بُعِثْتُ إلى الأحمرِ والأسودِ وإنما كان النبيُّ يُبْعَثُ إلى قومِهِ".[٦][٧]


فقد كان الجن قبل دعوة النَّبي منهم الصَّالح ومنهم السَّيئ، ومنهم المؤمن ومنهم الكافر، وأثناء بعثة النَّبي بدأ الجن بالاستماع للقرآن الكريم، فأقبل بعضهم على اعتناق الإسلام والإيمان بالنَّبي محمد، وبعضهم تمرَّد وكفر وآثر أن تكون نهايته حطبًا في جهنَّم.[٧]


ماذا يأكل الجن؟

لقد ورد في الأحاديث الشَّريفة أنَّ طعام الجنِّ إنَّما هو العظام ولهذا منع الرَّسول الاستنجاء بها، فورد عن ابن مسعود قال أنَّهم فقد رسول الله في أحد الليالي وقد بحثوا عنه فلم يجدزه فلمَّا أصبح الصباح وإذ به يقبل من اتِّجاه حراء، فهرول الصَّحابة اتِّجاهه وسألوه عن سبب غيابه ليلته تلك، فأخبرهم عن حادثته مع الجن وأنَّه خصص للجنِّ طعامهم من العظام وغير ذلك فقال عليه الصلاة والسلام:[٨]


"لكم كلُّ عَظْمِ طَعامٍ يُذكَرُ اسمُ اللهِ عليه يقَعُ في أيديكم أوفَرَ ما يكونُ لحمًا وكلُّ بَعرٍ علَفٌ لدوابَّكم فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: لا تستَنْجوا بهما فإنَّهما طعامُ إخوانِكم مِن الجنِّ".[٩][٨]


هل الجن يتزوجون؟

لقد قال العلماء ومن بينهم القاضي عبد الله الجبار أنَّ الجنَّ يتزاوجون ويتناسلون، قال الله تعالى في قرآنه الكريم: {أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ ۚ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا}،[١٠] فورود كلمة الذُّرية هنا دلالة على وجود الأولاد والأقرباء، ولقد قال تعالى: {لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ}،[١١] وهذه الآية دلالة على أنَّه يتأتى الطمث من الجان، وقد اختلف العلماء في تفسير كلمة الطَّمث هنا، فمنهم من قال بأنَّه الدَّم النَّاجم عن الجماع، في حين أنَّ هناك من قال أنَّه الاقتراب والمس أي مباشرة بالأنثى، وقيل إنَّه دم الحيض واستُبعد التَّفسير الثَّالث، ورجح أهل العلم أنَّ الطمث هنا هو المس، والآية تدل على فعل الجان لذلك.[١٢]


كم تبلغ أعمار الجن؟

هناك من ادَّعى أنَّ أعمار الجن قد تصل إلى المئات من السِّنين، وأكثر من روج لذلك الكلام هم القُرَّاء الذين يخرجون لجن، وحجتهم ي ذلك قول الجنِّ لهم، ولكن هذا لم يرد في ذلك أي دليلٍ صحيح والجان دأبهم الكذب والخداع، وإنَّما ورد في ذلك حديث لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- مرويٌّ عن أبي هريرة: "أعمارُ أمَّتي ما بينَ السِّتِّينَ والسَّبعينَ وأقلُّهم من يجوزُ ذلِكَ"،[١٣] والجن يدخلون ضمن أمة محمد وهم على هذا لا يتجاوزون ذلك العمر.[١٤]


هل يملك الجن قدرات خارقة؟

القدرة على التنقل السريع

لا يستطيع المسلم إنكار بعض القدرات التي يقوم بها الجن مثل الطَّيران والانتقال في طبقات الجوِّ وتقدمهم العلمي، وقد ثبت هذا عندما حدَّث الرَّسول -صلى الله عليه وسلم- عن كيفيَّة استراقهم للسَّمع عن السَّماء، وقد حباهم سرعة في التَّتنقل والحركة وهذا ما لُوحظ عند الجني الذي أراد إحضار عرش بلقيس، فقد ورد هذا في سورة النَّمل في قوله تعالى: {قَالَ عِفْرِيتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ ۖ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ}.[١٥][١٦]


القدرة على التشكل بأشكال مختلفة

وإن الجني قادرٌ على أن يتشكل على هيئة إنسان أو حيوان، فهو يتشكل مثلًا على هيئة الأفعى، ولهذا أمر النَّبي -صلى الله عليه وسلم- بألَّا تُقتل أفعى المنزل إلا بعد إنذارها بالرّحيل خشية أن تكون جنيٌّ قد أسلم مؤخَّرًا، ومن القصص التي وردت بتشبهه بالإنسان قصة تشبهه بسراقة بن مالك ومؤازرته للمشركين بمعركة بدر وبأنَّ الغلبة ستكون لهم إلَّا أنَّه هرب فور نزول الملائكة للمحاربة مع المسلمين.[١٦]


وقد ورد أنَّه تشكَّل على صورة رجل قابل أبا هريرة أكثر من مرة وقد ورد هذا في قصته المشهورة عندما استأمنه رسول الله -عليه الصلاة والسلام- على أموال الزَّكاة، وقد ذكر ابن تيمية في هذا الموضوع أنَّ الجن كثيرًا ما يتَّصورون بهيئة كلبٍ أو قطٍّ أسود اللون وذلك لأنَّ اللون الأسود فيه إبراز لقواهم.[١٦]


هل الجن يضرب الإنسان؟

ورد عن أهل العلم أنَّ أذية الشيطان للإنسان واردة، فقد يأذيه بالضرب أو بالقتل أو بالصرع، ويكون ذلك لعدة أسباب منها أنَّه عبث معهم أو أنهم سُلِّطوا عليه، أو مجرَّد عبثٍ منهم بالإنسي ليس إلا، ولا يكون ذلك إلا لمن لم يحصن نفسه منهم بالأذكار والآيات والأدعية المسنونة، وقال في ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية: "وتارة يكون الإنسي آذاهم إذا بال عليهم، أو صب عليهم ماء حاراً، أو يكون قد قتل بعضهم أو غير ذلك من أنواع الأذى"، وقد يصل الأمر بالجني أن يقتل الإنسي وذلك أشد الصرع.[١٧]


هل الجن يتلبس الإنسان؟

في قضية تلبس الجني للإنسان قولان اثنان فهناك من قال إنَّ الجني يتلبس الإنسان وبهذا قال ابن باز، ودليله في هذا قوله تعالى: {الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ}،[١٨] وأضاف إلى ذلك قصة المرأة التي كانت تعاني من الصَّرع في زمن النَّبي وجاءت تشكو له هذا الأمر، فخيَّرها النَّبي -عليه السلام- بين أن يدعو لها وتبرأ أو تصبر وتدخل الجنة فاختارت الصَّبر مع الجنة على أن يدعو لها النَّبي بألَّا تنكشف عورتها أثناء الصَّرع.[١٩]


وأما القول الثاني فهو الذي أنكر تلبس الجني للإنسان فقد استدلَّ بقول الله -عز وجل- في سورة النَّحل: {فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ * إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ}،[٢٠] ويبينون بذلك أنه لاسيطرة له على الإنسان إلا بالوسوسة له فقط وبتزيين العمل السَّيء له ولا قدرة له أكثر من ذلك.[٢١]


أين يعيش الجن؟

يعيش الجن مع الإنسان على هذه الأرض فعندما أنزل الله آدم إلى الأرض كان الخطاب له مع الجن قال تعالى في سورة البقرة: {فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ ۖ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ}،[٢٢] وقد قال مجاهد إنَّ الخطاب هنا لآدم وذريته وإبليس وذريته.[٢٣]


وقال تعالى في سورة الرَّحمن: {وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ}،[٢٤] وقال مجموعة من المفسرين والمحدِّثين ومنهم الضحاك أنَّ الأنام أتت بمعنى كل من يدبُّ على الأرض من الخلق، وبهذا يدخل في هذه الآية الإنس والجن معًا، ولكن أكثر الأماكن التي يسكن بها الجن هي الأماكن المهجورة والمقابر والجبال والكهوف.[٢٣]


وعلى الرُّغم من اختلاف الأماكن التي يعيش فيها الجن إلَّا أنَّهم ينتسبون إلى أوطان كما الإنس، فقد ورد عن النَّبي -صلى الله عليه وسلم- أنَّ الجنَّ كانوا يتوافدون عليه كوفود لتعلُّم القرآن وقد أتاه مرَّة إلى مكة وفد من الجن من الجزيرة، فهناك جن الجزيرة وهناك جن نجران وهناك جن نصيبين، وقيل إنَّ الجن الذين يسكنون في نصيبين هم سادات وكبراء جنس الجن.[٢٥]


ما علاقة الجن بسيدنا سليمان؟

لقد ثبت في القرآن الكريم بسورة سبأ أنَّ الله -تعالى- قد سخَّر للنَّبي سليمان الجن ليعملوا في خدمته، قال تعالى: {وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ * يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ}.[٢٦][٢٧]


فلقد كانت الجن تبني له القصور والأواني الضَّخمة التي يُطبخ فيها الطَّعام لجيش بأكمله، ولقد كان الجن لا يستطيع مخالفة أوامر سليمان -عليه السلام- لأنَّ من يخالفه سيكون مصيره النَّار والعذاب الأليم، ومن خدمات الجن له أنَّهم كانوا يحملون له الأواني الثَّقيلة ويطيرون بها أو يعبرون بها من خلال الجدران، ولقد ورد في قصة ملكة سبأ أنَّ الجني طلب من الملك سليمان أن يسمح له بإحضار عرش بلقيس من اليمين إلى فلسطين وما هذا إلَّا لأنَّ الله سخَّر لسليمان الجن كي يعملوا بخدمته.[٢٧]


من هو القرين؟ وما وظيفته؟

لقد اختُلف في القرين من هو هل هو ملك أم هو شيطان، وقد اعتمد كل فريقٍ على دليلٍ بما ذهب إليه، قال تعالى في سورة ق: {وَقَالَ قَرِينُهُ هَٰذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ}،[٢٨] والقرين هنا إمَّا يُقصد به الملك وهو الشَّهيد الموكل بكتابة الأعمال الصالحة والسيئة للإنسان في حياته الدُّنيا والتي ستكون حاضرةً ماثلةً أمامه لتكون شهادةً عليه، أو قد يكون هو الشَّيطان الذي أوكله الله -سبحانه وتعالى- بالعبد في حياته الدُّنيا ليغريه ويغويه وبهذه الحالة تكون أعماله السيئة ماثلةً أمامه.[٢٩]


ولكن الزَّمخشري قال أنَّ الأصحَّ هنا هو أنَّ القرين هو الشَّيطان ويؤكد هذا قوله تعالى: {وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ}[٣٠] وبهذا يكون القرين هو الشَّيطان الذي يزين العمل السَّيئ، وقد قال رسول الله: "ما مِنكُم مِن أحَدٍ، إلَّا وقدْ وُكِّلَ به قَرِينُهُ مِنَ الجِنِّ قالوا: وإيَّاكَ؟ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: وإيَّايَ، إلَّا أنَّ اللَّهَ أعانَنِي عليه فأسْلَمَ، فلا يَأْمُرُنِي إلَّا بخَيْرٍ. غَيْرَ أنَّ في حَديثِ سُفْيانَ وقدْ وُكِّلَ به قَرِينُهُ مِنَ الجِنِّ وقَرِينُهُ مِنَ المَلائِكَةِ"،[٣١] وبذلك فإن كانت الإشارة إلى المَلَك فهو الموكل بصحائف الأعمال وإن كانت الإشارة إلى الشَّيطان فهو الموكل بالإغواء.[٢٩]


ما هو الفرق بين الجن والشيطان؟

لقد خلق الله آدم وأمر إبليس أن يسجد له لكنه أبى وتكبَّر وهو أكبر الشَّياطين، فلعنه الله جزاء كفره، وله ذريَّةٌ من صلبه فمن آمن واستقام من ذريته واتَّبع سبيل الحق فيسمى بالجن، ومن اتَّبع سبيل الضَّلال والكفر وسلك مسلك إبليس برفض السجود والانصياع لله فيسمى بالشيطان.[٣٢]


وهناك من فرَّق بين الجني والشَّيطان بأنَّ الشيطان صفة وهي دالة على الشَّر والدليل على هذا أنَّه يُقال لعن الله الشَّيطان؛ لأن الشيطان صفة الشر، والجني هو اسم جنسهم أي إنَّهم من فصيلة الجن كما يُقال عن الإنسان أنَّه إنسي.[٣٣]

المراجع[+]

  1. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج مشكل الآثار، عن أبو ثعلبة الخشني ، الصفحة أو الرقم:2941، إسناده قوي على شرط مسلم.
  2. رواه ابن عبد البر، في الاستذكار، عن أبو ثعلبة الخشني، الصفحة أو الرقم:536، إسناده جيد رواته أئمة ثقات.
  3. سورة الحجر، آية:27
  4. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين، الموسوعة العقدية الدرر السنية، صفحة 360-363. بتصرّف.
  5. مجموعة من المؤلفين، الموسوعة العقدية الدرر السنية، صفحة 360. بتصرّف.
  6. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن أبو سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم:8/272، حديث إسناده حسن.
  7. ^ أ ب وهبة الزحيلي، التفسير المنير للزحيلي، صفحة 172. بتصرّف.
  8. ^ أ ب الشوكاني، الفتح الباري من فتاوى الإمام الشوكاني، صفحة 3190. بتصرّف.
  9. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم:6527، أخرجه في صحيحه.
  10. سورة الكهف، آية:50
  11. سورة الرحمن، آية:56
  12. الشبلي، آكام المرجان في أحكام الجان، صفحة 60. بتصرّف.
  13. رواه النووي، في المنثورات، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:295، حديث حسن.
  14. ملتقى أهل الحديث، أرشيف ملتقى أهل الحديث، صفحة 190. بتصرّف.
  15. سورة النمل، آية:39
  16. ^ أ ب ت سليمان الأشقر عمر، عالم الجن والشياطين، صفحة 25-28. بتصرّف.
  17. مجموعة من المؤلفين، كتاب فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 729. بتصرّف.
  18. سورة البقرة، آية:275
  19. ابن باز، مجموع فتاوى ابن باز، صفحة 383. بتصرّف.
  20. سورة النحل، آية:98 99
  21. مجموعة من المؤلفين، الموسوعة القرآنية المتخصصة، صفحة 802. بتصرّف.
  22. سورة البقرة، آية:36
  23. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين، الموسوعة العقدية الدرر السنية، صفحة 57. بتصرّف.
  24. سورة الرحمن، آية:10
  25. مجموعة من المؤلفين، الموسوعة العقدية الدرر السنية، صفحة 364. بتصرّف.
  26. سورة سبأ، آية:12 13
  27. ^ أ ب محمد صالح المنجد، دروس للشيخ محمد صالح المنجد، صفحة 5. بتصرّف.
  28. سورة ق، آية:23
  29. ^ أ ب محمد إسماعيل المقدم، تفسير القرآن الكريم المقدم، صفحة 6. بتصرّف.
  30. سورة الزخرف، آية:36
  31. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم:2814، حديث صحيح.
  32. مجموعة من المؤلفين، كتاب فتوى الشبكة الإسلامية، صفحة 4108. بتصرّف.
  33. العسكري أبو هلال، معجم الفروق اللغوية الفروق اللغوية بترتيب وزيادة، صفحة 307. بتصرّف.

157705 مشاهدة