أمثلة على الحال في النحو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٩ يوليو ٢٠١٩
أمثلة على الحال في النحو

الحال

الحال وَصفٌ مشتقّ نكرة مفرَد في الأصل، يبيّن هيئة صاحبه عند وقوع الحدث، يُسأل عنه بكيف، وتذكر الحال وتؤنّث والأولى تأنيثها، حكمُه النصب وعلامات نصبه هي الفتحة إذا كان مفردًا أو جمع تكسير، والياء إذا كان مثنىً أو جمعًا مذكّرًا سالمًا، ويُنصب بالكسرة عوضًا عن الفتحة إذا كان جمعًا مؤنّثًا سالمًا، وفي هذا المقال حديث عن الحال، مع ذكر أمثلة على الحال في النحو.

خصائص الحال

للحال في اللغة العربية أربع صفات، وهي: "الانتقال والاشتقاق والتنكير والإفراد"، والأصل في الحال الانتقال، ولكلّ صفة في هذه الصفات تفصيل مختلف، وفي هذه الفقرة حديث عن خصائص الحال بالتفصيل:[١]

  • الانتقال: ذُكِرَ في المقدمة أن الأصل في الحال الانتقال، بمعنى أنها غير ثابتة أو طارئة، تكون في صاحبها حال حدوث الفعل ثم لا تلبث أن تزول بزوال الفعل، وقد تأتي الحال ثابتة ولا تتغير في الحالات الآتية:
    • إذا كان عاملها يدلّ على خَلق أو تجديد، نحو: {وَخُلِقَ الإِنْسَانُ ضَعِيفًا}[٢].
    • وجود قرينة تدلّ على ثباتها، نحو: {وَسَلامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا}[٣]، حيًا: حال تدل على الثبات، لوجود قرينة وهي بعثه عليه السلام، أي أن بعثه عليه السلام لا يتحقق إلا وهو حي.
    • أن تكون مؤكّدة لمعنى جملة سبقتها، نحو: {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا}[٤]، ضاحكًا حال تؤكد معنى الفعل تبسم.
  • الاشتقاق: الأصل في الحال أن تأتي مشتقة، ولكنها قد ترد جامدة تؤول بمشتق في الحالات الآتية:
    • إذا دلت على مشابهة "تشبيه"، نحو: يعدو أخاك غزالًا، أي مشبهًا بالغزال.
    • إذا دلت على مفاعلة "المشاركة"، نحو: قابلته وجهًا لوجه.
    • إذا دلت على ترتيب فيه تكرار، نحو: قرأتُ الكتاب فصلًا فصلًا.
  • جامدة: قد ترد الحال جامدة لا تؤول بمشتق في الحالات الآتية:
    • أن تكون موصوفة، نحو: {فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا}.[٥]
    • أن تدل على عدد، نحو: {وَوَاعَدْنَا مُوسَىٰ ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً}[٦]، الحال أربعين: دلت على عدد.
    • أن تدل على طور فيه تفضيل، نحو: التمر رطبًا خير منه بلحًا.
    • إذا كانت الحال نوعًا من صاحبها، نحو: هذا مالك ذهبًا.
    • إذا كانت الحال أصلًا لصاحبها، نحو: هذا خاتمك فضةً.
    • إذا كانت الحال فرعًا من صاحبها، نحو: هذه فضتك خاتمًا.
  • التنكير: الأصل في الحال أن تأتي نكرة، وقد تأتي معرفة في حالتين وتؤول بنكرة:
    • أن تكون مضافة إلى معرفة، نحو: جاء الطالب وحده.
    • أن تكون معرفة ب أل التعريف، نحو: دخل الطلاب الأول فالأول.
  • الإفراد: الأصل في الحال أن تأتي مفردة، ولكنها قد ترد غير مفردة وتاليًا حديث عن أنواع الحال.

أنواع الحال

ذُكر في الفقرة السابقة أنّ الإفراد من خصائص الحال وهو الأصل فيها، ولكنها قد ترد غير مفردة "تركيب" مأولة بمفرد، وفي هذه الفقرة تفصيل في الحديث عن أنواع الحال، مع أمثلة على الحال في النحو:[٧]

  • الحال مفردة: نحو: {وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا}.[٨]
  • الحال جملة: الجمل بعد النكرات صفات، وبعد المعارف أحوال، وقد تأتي الحال جملة اسمية، وقد تأتي جملة فعلية:
    • الحال جملة اسمية: يشترط فيها وجود رابط إما الواو أو الضمير، وقد ترد الواو دون الضمير وقد يكون العكس وقد يجتمعان، نحو: حضر الحجاج ووجوههم مستبشرة.
    • الحال جملة فعلية: ولها صورتان: الحال جملة فعلية فعلها ماضٍ، ولها ثلاثة روابط هي: "الواو- قد- الضمير"، نحو: طلعت الشمس وقد انتشر الربيع، والحال جملة فعلية فعلها مضارع والأغلب فيها ألا تقترن بواو وتكتفي فقط بالضمير، نحو: {وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ}.[٩]
  • الحال شبه جملة من الجار والمجرور أو الظرفية:
    • شبه جملة من الجار والمجرور: {فَخَرَجَ عَلَىٰ قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ}.[١٠]
    • شبه جملة ظرفية: القمر جميلٌ بين النجوم.

أمثلة على الحال في النحو

تم التفصيل في الحديث عن الحال وتعريفها، وذكر أنواعها، وخصائصها في الفقرات السابقة، وفي هذه الفقرة ذكر لبعض الأمثلة على الحال في النحو مفردًا وشبه جملة وجملة من القرآن الكريم ومن أبيات الشعر:

  • الحال المفردة:
    • {انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا}.[١١]
    • {وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ}.[١٢]
    • {فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالًا أَوْ رُكْبَانًا}.[١٣]
    • {فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا}.[٥]
    • {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا}.[١٤]
    • {وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا}.[١٥]
    • {وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولًا}[١٦]
    • "أنا ابن دارة معروفاً بها نسبي ** وهل بدارةَ، يا لَلناس، من عار؟"[١٧]
  • الحال الجملة الاسمية:
    • {وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ}.[١٨]
  • الحال الجملة الفعلية:
    • {وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ}.[١٩]
    • "وَإِنِّي لَتَعْرُونِي لِذِكْرَاكِ هِزَّةٌ ** كَمَا انْتَفَضَ العُصْفُورُ بَلَّلَهُ القَطْرُ"[٢٠]، جملة فعلية.
  • الحال شبه جملة من الجار والمجرور:
    • {أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ}.[٢١]

شواهد إعرابية على الحال

تم في الفقرة السابقة ذكر لبعض الأمثلة على الحال في النحو مفردًا وشبه جملة وجملة من القرآن الكريم ومن الشعر، وفي هذه الفقرة إعراب لبعض الأمثلة على الحال في النحو:

  • {أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ}.[٢١]
    • على: حرف جر
    • بصيرة: اسم مجرور وعلامة جره تنوين الكسر الظاهر على آخره.
    • على بصيرة: شبه الجملة من الجار والمجرور متعلّق بحال من فاعل أدعو، أي مستيقنًا.
  • {وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولًا}.[١٦]
    • رسولًا: حال منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  • {وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ}.[١٨]
    • هو: ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ.
    • يعظه: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو، والهاء: ضمير متصل منبي في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية في محل رفع خبر للمبتدأ.
    • وهو يعظه: الجملة الاسمية "وهو يعظه" في محل نصب حال.
  • {وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ}.[٢٢]
    • مفسدين: مفسدين: حال منصوب وعلامة نصبه الياء؛ لأنه جمع مذكر سالم.

المراجع[+]

  1. الدكتور منصور الغول، النحو التطبيقي الوافي الميسر (الطبعة الأولى)، عمان/ الأردن: دار يافا العلمية للنشر والتوزيع، صفحة 210. بتصرّف.
  2. سورة النساء، آية: 28.
  3. سورة مريم، آية: 15.
  4. سورة النمل، آية: 19.
  5. ^ أ ب سورة مريم، آية: 17.
  6. سورة الأعراف، آية: 149.
  7. "الحال وإعرابه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-6-2019. بتصرّف.
  8. سورة مريم، آية: 12.
  9. سورة يوسف، آية: 16.
  10. سورة القصص، آية: 79.
  11. سورة التوبة، آية: 41.
  12. سورة البقرة، آية: 238.
  13. سورة البقرة، آية: 239.
  14. سورة بوسف، آية: 2.
  15. سورة الأنعام، آية: 114.
  16. ^ أ ب سورة النساء، آية: 79.
  17. "ابن دارة"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 25-6-2019. بتصرّف.
  18. ^ أ ب سورة لقمان، آية: 13.
  19. سورة يوسف، آية: 16.
  20. "القول البديع في علم البديع (4/8)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-6-2019. بتصرّف.
  21. ^ أ ب سورة يوسف، آية: 108.
  22. سورة البقرة، آية: 60.