أعراض جدري الماء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٣ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض جدري الماء

جدري الماء

جدري الماء هو أحد الأمراض المعدية جدًا، إذ تتم الإصابة بهذا المرض بسبب نوع معين من الفيروسات التي قد تنتقل من شخصٍ لآخر يطلق عليه -فيروس جدري الماء النطاقي-، ومن الجدير بالذكر أنّ جدري الماء يصيب الأطفال غالبًا، ولكنّه قد يصيب البالغين الذين لم يصابوا بالمرض خلال حياتهم أيضًا، حيث يتسبب هذا المرض بظهور طفح جلدي يسبب الحكة مع وجود بثور حمراء اللون تخرج منها إفرازات معينة، وتظهر أعراض جدري الماء بعد فترة تتراوح من 10 إلى 21 يومًا من التعرض للفيروس، وبشكلٍ عام، فإنّ جدري الماء يعد من الأمراض البسيطة، فمعظم حالات الإصابة بهذا المرض تشفى خلال أسبوعين تقريبًا، وسيتم الحديث خلال هذا المقال عن أعراض جدري الماء وغيرها من الأمور.[١]

أسباب جدري الماء

تتم الإصابة بجدري الماء عند الاتصال مع أحد الأشخاص الحاملين لفيروس جدري الماء النطاقي، إذ إنّ هذا الفيروس يمكن أن ينتقل من شخصٍ لآخر خلال الفترة ما قبل ظهور البثور بيوم واحد أو يومين إلى حين اختفاء هذه البثور والتعافي من المرض، مما يؤكد على ضرورة تجنب الاتصال مع الأشخاص الحاملين لهذا الفيروس خلال هذه الفترة، وينتشر فيروس جدري الماء النطاقي من خلال:[٢]

  • اللعاب.
  • السعال أو العطس.
  • ملامسة الإفرازات التي قد تخرج من البثور التي يسببها جدري الماء.

أعراض جدري الماء

هناك العديد من أعراض جدري الماء التي قد يعاني منها الشخص المصاب، وتكون أعراض جدري الماء بسيطة عند الأطفال في أغلب الأحيان، ولكن من جانبٍ آخر، فأنّ أعراض جدري الماء قد تكون خطيرة عند الأشخاص البالغين أو أيٍ من الأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي، كما أنّ أعراض جدري الماء قد تختلف من شخصٍ لآخر، وبشكلٍ عام يمكن تصنيف أعراض جدري الماء على النحو الآتي:[٣]

  • التعب وعدم الارتياح الذي يظهر على الشخص المصاب قبل ظهور الطفح الجلدي بيوم واحد أو يومين.
  • الطفح الجلدي الذي يتزامن وجود حكة في مناطق معينة، كالجذع، الوجه، فروة الرأس، في المنطقة تحت الإبطين، الذراعين والساقين، بالإضافة إلى الطفح الجلدي الذي قد يظهر داخل الفم، كما أنّ الطفح الجلدي الذي يعد أحد أعراض جدري الماء قد يتغير في الشكل، إذ تكون البثور مسطحة في البداية، ثم ترتفع عن سطح الجلد، وتتحول البثور بعد ذلك إلى فقاعات قد تخرج منها إفرازات معينة.
  • شعور الشخص المصاب بالمرض.
  • يعد فقدان الشهية أيضًا من أحد أعراض جدري الماء.

مع التنويه إلى أنّ أعراض جدري الماء في البداية قد تتشابه مع الأعراض التي تسببها أنواع أخرى من العدوى، ولكن عند ظهور بعض أعراض جدري الماء مثل الطفح الجلدي والفقاعات التي قد يخرج منها إفرازات معينة، فإنّ الطبيب سيقوم بتشخيص الإصابة بجدري الماء بسهولة، ومن الجدير بالذكر أنّ الأشخاص الذين تلقوا اللقاح عند التعرض لفيروس جدري الماء النطاقي قد يحسون بأعراض جدري الماء بشكلٍ بسيط، وبشكلٍ عام، فإنّه يفضل دائما مراجعة الطبيب للحصول على التشخيص المناسب والعناية الطبية اللازمة في حال وجود حاجة لها.[٣]

عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بجدري الماء

في الواقع، يعد الأشخاص الذين تلقوا اللقاح المضاد لجدري الماء أقل عرضة للإصابة بجدري الماء، كما أنّ الأشخاص الذين تعرضوا لفيروس جدري الماء النطاقي في وقتٍ سابق أقل عرضة أيضًا للإصابة بجدري الماء، مع التنويه إلى أنّ المناعة ضد فيروس جدري الماء النطاقي تنتقل من الأم إلى الطفل عند الولادة، حيث تدوم هذه المناعة المنتقلة من الأم إلى الطفل مدة 3 أشهر من الولادة، وبشكلٍ عام، فإنّ جميع الأشخاص الذين لم يصابوا بفيروس جدري الماء النطاقي في وقتٍ سابق يعدون عرضة للإصابة بجدري الماء، وظهور أعراض جدري الماء المختلفة، وهناك العديد من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بهذا المرض، وظهور أعراض جدري الماء المختلفة، ومن هذه العوامل:[٢]

  • الاتصال بطريقة ما مع أحد الأشخاص الحاملين لفيروس جدري الماء النطاقي.
  • الأطفال الذين تكون أعمارهم أقل من 12 عامًا.
  • الأشخاص البالغين الذين يعيشون مع الأطفال يعدون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بجدري الماء، وظهور أعراض جدري الماء المختلفة.
  • قضاء الوقت في أحد المدارس أو الأماكن التي تكون مليئة بالأطفال قد يزيد من احتمالية الإصابة بجدري الماء، وظهور أعراض جدري الماء المختلفة.
  • يعد الأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي نظرًا لأحد المشاكل الصحية أو بعض أنواع الأدوية أكثر عرضة للإصابة بجدري الماء، وظهور أعراض جدري الماء المختلفة.

تشخيص الإصابة بجدري الماء

في أغلب الأحيان يقوم الطبيب بتشخيص الإصابة بجدري الماء عن طريق النظر إلى أعراض جدري الماء التي تظهر على الشخص المصاب فقط، كما أنّ الطبيب غالبًا سوف يقوم بقياس درجة حرارة الشخص المصاب، بالإضافة إلى السؤال عن وجود الصداع لدى الشخص المصاب أم لا، ولكن في بعض الأحيان قد يقوم الطبيب بإجراء فحوصات الدم أو إجراء تحليل لعينة من الإفرازات التي قد تخرج من البثور؛ وذلك لتأكيد الإصابة بجدري الماء، ومما يجب الإشارة إليه أنّ الطبيب يقوم بإجراء فحوصات معينة لشريحة معينة من الأشخاص الذين قد يؤثر فيهم جدري الماء بشكلٍ أكبر من غيرهم، كالنساء الحوامل، الأطفال حديثي الولادة، الأشخاص الذين سوف يخضعون لأحد عمليات زراعة الأعضاء، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من مرض نقص المناعة المكتسبة أو الإيدز؛ وذلك لمعرفة ما إذا كانوا محصنين ضد فيروس جدري الماء النطاقي أو لا.[٤]

طرق علاج جدري الماء

في الواقع، يشفى جدري الماء خلال أسبوع واحد أو أسبوعين من الإصابة دون الحاجة للخضوع إلى علاج معين، فلا يوجد علاج يمكنه القضاء على جدري الماء والتخلص منه خلال فترة أقصر، ولكن من جانبٍ آخر، فإنّه يمكن أخذ اللقاح الذي يعمل على منع الإصابة بجدري الماء أو تقليل احتمالية الإصابة به، كما أنّ الطبيب قد يقوم بوصف بعض أنواع الأدوية أو تقديم بعض النصائح التي تساعد على تخفيف أعراض جدري الماء التي يعاني منها الشخص المصاب، بالإضافة إلى تقليل احتمالية انتشار فيروس جدري الماء النطاقي الذي يسبب هذا المرض وإصابة أشخاص آخرين، إذ يمكن تصنيف أنواع العلاجات التي قد يوصي الطبيب باتباعها على النحو الآتي:[٥]

  • بعض أنواع الأدوية: قد تساعد بعض أنواع الأدوية على تخفيف بعض أعراض جدري الماء مثل ارتفاع درجة الحرارة أو الألم، مع التنويه إلى أنّ الأدوية التي تحتوي على الأسبرين لا يجب أخذها في حال الإصابة بجدري الماء؛ إذ أنّ هذه الأدوية قد تؤدي إلى حدوث المضاعفات.
  • شرب كميات كافية من الماء: قد يوصي الطبيب الشخص المصاب بجدري الماء بشرب كميات كبيرة من الماء؛ وذلك لتجنب الإصابة بالجفاف.
  • أنواع معينة من المصاص الخالي من السكر: إذ إنّ هذه المنتجات قد تساعد على تخفيف بعض أعراض جدري الماء المتمثلة بآلام أو تقرحات الفم التي قد تحدث نتيجةً لظهور البثور داخل الفم، كما أنّ الحساء قد يكون خيارًا جيدًا في مثل هذه الحالة، ومما يجب الإشارة إليه أنّ المأكولات الحارة أو المالحة يجب تجنبها في مثل هذه الحالة.

ومما يجب ذكره أيضًا أنّ الحكة التي تسببها البثور التي تظهر على الشخص المصاب بجدري الماء قد تزداد خطورتها في بعض الحالات، ومن المهم عدم حك أو خدش هذه البثور؛ وذلك لتقليل احتمالية تشكل الندبات، وبشكلٍ عام، فإنّه هنالك العديد من الطرق التي قد تساعد على الحد من عملية حك أو خدش البثور التي تظهر على الشخص المصاب بجدري الماء، ومن هذه الطرق:[٥]

  • المحافظة على الأظافر نظيفة وقصيرة قدر المستطاع.
  • وضع قفازات أو أي عازل على يدي الطفل المصاب بجدري الماء عند خلوده للنوم؛ فهذه الطريقة تقلل احتمالية جرح الجلد نتيجةً لقيام الطفل بحك أو خدش البثور.
  • وضع نوع معين من اللوشن أو الشوفان لتقليل الحكة.
  • ارتداء ملابس واسعة.

مع التنويه إلى أنّ طرق علاج جدري الماء قد تتضمن أنواعًا من الأدوية المضادة للفيروسات، إذ أنّ الطبيب قد يقوم بوصف مثل هذه الأدوية لبعض الأشخاص، كالنساء خلال فترة الحمل، الأشخاص البالغين الذين يتم تشخيصهم في وقتٍ مبكر، الأطفال الرضع، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من وجود ضعف في الجهاز المناعي، حيث أنّ هذه الأدوية قد تخفف من حدة أعراض جدري الماء التي قد يعاني منها الشخص المصاب، وتعمل هذه الأدوية بشكلٍ جيد إذا تم أخذها خلال 24 ساعة من ظهور أعراض جدري الماء.[٥]

مضاعفات جدري الماء

نادرًا ما يتسبب جدري الماء بحدوث المضاعفات عند الشخص المصاب، ولكن بشكلٍ عام هناك العديد من مضاعفات جدري الماء التي قد تحدث عند الشخص المصاب، ويعد الأشخاص البالغين أكثر عرضة لحدوث هذه المضاعفات من الأطفال، ولكن حتى عند البالغين نادرًا ما تحدث هذه المضاعفات، ومما يجب ذكره أنّ العدوى البكتيرية التي قد تصيب البثور التي يسببها جدري الماء تزيد من احتمالية حدوث المضاعفات، مع التنويه إلى أنّ الاحمرار أو التقرحات التي قد تصيب المنطقة المحيطة بالبثور يشير إلى أنّه ربما يكون هناك إصابة بأحد أنواع العدوى، مع التنويه إلى أنّ معظم الأشخاص الذين يصابون بأحد مضاعفات جدري الماء غالبًا ما يتعافون من هذه المضاعفات بشكلٍ كامل، وبشكلٍ عام، فإنّ مضاعفات جدري الماء هي:[٥]

جدري الماء خلال فترة الحمل

عند الإصابة بجدري الماء خلال فترة الحمل، فإنّه هناك عدة مخاوف تستدعي حصول المرأة الحامل المصابة بجدري الماء على عناية خاصة، فمثلًا تزداد احتمالية الإصابة بالالتهاب الرئوي بشكلٍ بسيط عند المرأة المصابة بجدري الماء خلال فترة الحمل، كما أنّه هناك احتمالية لانتقال الفيروس إلى الجنين، مما يزيد من أهمية حصول المرأة الحامل المصابة بجدري الماء على عناية طبية خاصة، وبشكلٍ عام، إذا تمت الإصابة بجدري الماء خلال أول 20 أسبوع من الحمل، فإنّه هناك احتمال كبير بأن يتسبب المرض بعدة مشاكل للجنين، كمشاكل العينين أو قصر الذراعين والساقين وغيرها، أما إذا تمت الإصابة في وقتٍ متأخر من الحمل، فإنّه ربما يولد الطفل مصابًا بجدري الماء، ولذلك يعد من الضروري جدًا مراجعة الطبيب والحصول على العناية الطبية اللازمة في حال إصابة المرأة الحامل بجدري الماء.[٥]

الوقاية من جدري الماء

يعد اللقاح المضاد لجدري الماء أهم طرق الوقاية من هذا المرض وأكثرها فاعليّة، حيث إنّ هذا اللقاح المضاد لجدري الماء يوفر حماية كاملة من فيروس جدري الماء النطاقي لما نسبته 98% من الأشخاص الذين يتلقون اللقاح بجرعتيه الموصى بهما بحسب مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، وفي حال لم يمنع اللقاح الإصابة بجدري الماء، فإنّه يقلل من خطورة جدري الماء بشكلٍ كبير، وبشكلٍ عام، يوصى باعطاء هذا اللقاح إلى مجموعات معينة من الأشخاص، ومنهم:[٦]

  • الأطفال الصغار في السن: يتلقى الأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية جرعتين من هذا اللقاح المضاد لجدري الماء، بحيث تعطى الجرعة الأولى في الفترة ما بين 12 إلى 15 شهرًا من عمر الطفل، بينما تعطى الجرعة الثانية في الفترة ما بين 4 إلى 6 سنوات من عمر الطفل، مع التنويه إلى أنّ هذا اللقاح يمكن أن يدمج مع لقاحات مضادة لأمراض أخرى، كالحصبة، الحصبة الالمانية، بالإضافة إلى النكاف.
  • الأطفال الأكبر سنًا الذين لم يتلقوا اللقاح المضاد لجدري الماء: يوصى باعطاء اللقاح المضاد لجدري الماء على شكل جرعتين للأطفال فوق سن 13 عامًا الذين لم يتلقوا اللقاح في وقتٍ سابق.
  • الأشخاص البالغين الذين يعدون عرضةً للفيروس المسبب لجدري الماء والذين لم يتلقوا اللقاح سابقًا: وتتضمن هذه الفئة العديد من الأشخاص، كالعاملين في القطاع الطبي، المعلمون في مدارس الأطفال، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يسافرون بكثرة وغيرهم.

ومما يجب الإشارة إليه أنّه هناك فئات معينة من الأشخاص الذين لا يجب عليهم أخذ اللقاح المضاد لجدري الماء، كالنساء الحوامل، الأشخاص الذين يعانون من وجود ضعف في الجهاز المناعي، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه الجيلاتين أو الذين يعانون من الحساسية تجاه نوع معين من المضادات الحيوية.[٦]

أعراض تستدعي مراجعة الطبيب

إذا تفاقمت أعراض جدري الماء مع مرور الوقت أو إذا ظهرت أعراض جديدة على الشخص المصاب، فإنّه يجب مراجعة الطبيب للحصول على العناية الطبية اللازمة وتجنب حدوث أي مضاعفات خطيرة، وبشكلٍ عام، فإنّه هناك عدة أعراض يجب مراجعة الطبيب عند ظهور أيٍ منها بأسرع وقت ممكن، ومن هذه الأعراض:[٣]

  • ارتفاع حرارة الجسم لمدة تتجاوز 4 أيام أو ارتفاع درجة الحرارة لتصبح أكثر من 38.8 سيليسيوس.
  • في حال أصبح الطفح الجلد أكثر احمرارًا ودفئًا وخروج القيح منه.
  • وجود أي تغير في الحالة العقلية مثل التشويش أو النوم المفرط.
  • وجود أي مشاكل في المشي والحركة.
  • تصلب الرقبة.
  • وجود مشاكل في عملية التنفس مثل صعوبة التنفس أو السعال المتكرر.
  • الاستفراغ بشكلٍ متكرر.

المراجع[+]

  1. "What is Chickenpox?", www.webmd.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Chickenpox", www.healthline.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Chickenpox", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  4. "What Is Chickenpox? Causes, Symptoms & Treatment", www.livescience.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "What you need to know about chickenpox", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Chickenpox", www.mayoclinic.org, Retrieved 15-11-2019. Edited.