أسباب نزول دم بعد الدورة

أسباب نزول دم بعد الدورة


أسباب-نزول-دم-بعد-الدورة/

أسباب نزول دم بعد الدورة

كم تستمر مدة الدورة الشهرية؟ يستمر نزيف الدورة الشهرية الطبيعي لمعظم النساء من 5-7 أيام، والذي يمتد من 21-35 يومًا بين الدورات،[١] حيث يوضح الدكتور جوناثان شير الأستاذ الإكلينيكي المساعد في طب التوليد وأمراض النساء في جامعة إم تي في مدينة نيويورك، "بأنّه يوجد 3 حالات فقط في حياة المرأة والتي تكون فيها الدورة الشهرية غير منتظمة مع أنّها في الوقت نفسه تعدّ طبيعية تمامًا ولا تستدعِ القلق"، لتشمل هذه الحالات ما يأتي:[٢]


  • بعد أول دورة شهرية للمرأة.
  • بعد تعرض المرأة للإجهاض.
  • بعد عملية الولادة.
  • قبل انقطاع الطمث.


تتواجد مجموعة من العوامل الطبيعية والأسباب المرضية التي من شأنها التسبب بنزول دم بعد الدورة، مع أهمية مراجعة الطبيب المسؤول عن تشخيص الحالة وعلاجها.


الإباضة

متى تحدث الإباضة؟ يشير نزيف الإباضة إلى نزول الدم الذي يحدث في وقت قريب من موعد الإباضة الخاص بالمرأة، إذ إن هرمون الإستروجين يشهد ارتفاعًا في مستوياته في الأيام التي تسبق عملية الإباضة، بينما يصاحب عملية ما بعد إطلاق البويضة انخفاض في مستويات هرمون الإستروجين وبدء زيادة مستويات هرمون البروجسترون، لينتج عن ذلك حدوث نزيف خفيف، والذي يتضمن بعض السّمات المميزة الآتية:[٣]


  • يحدث النزيف حول فترة الإباضة، والتي تكون في معظم الأحيان بعد 14 يومًا تقريبًا من بدء الدورة الشهرية الأخيرة للمرأة، مع أنّها قد تحدث في وقت مبكّر أو متأخر عن ذلك.
  • تستطيع النساء استخدام مجموعات اختبار الإباضة أو أن تقوم بمراقبة درجة حرارة الجسم الأساسية، والتي من شأنها المساعدة في تحديد موعد الإباضة المتوقّع، كما من المهم معرفة أنّ هذا النزيف يحدث مرة واحدة فقط شهريًا وفي نفس الوقت تقريبًا، ويتوقف في غضون يومين من تلقاء نفسه دون وجود أي ألم.


يكون الدم المصاحب لفترة الإباضة أخف بكثير من نزيف الدورة الشهرية العادية، حيث يعد أحد أنواع النزيف المهبلي غير النمطي، والذي قد يستدعي مراجعة الطبيب أحيانًا. [٣]


عدم التوازن الهرموني

متى تعدّ الدورة الشهرية غير منتظمة؟ يمكن تعريف الدورة الشهرية غير المنتظمة بأنّها تلك التي تحدث بمعدل أقل من 24 يومًا أو أن تكون المدة الزمنية بين الدورات تزيد عن 38 يومًا، حيث يشكّل ذلك إحدى أعراض عدم التوازن الهرموني لدى المرأة، والتي تستدعي زيارة الطبيب المختص لتشخيص الحالة المرضية عند المرأة،[٤] كما أنّ لعدم التوازن الهرموني القدرة على التسبب بنزول الدم بعد الدورة الشهرية، لتشمل هذه الحالات الشائعة على ما يأتي:[١]


  • أمراض الغدة الدرقية، والتي تتضمن انخفاض أو ارتفاع في مستويات هرمون الغدة الدرقية لدى المرأة.
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، والذي يشكل خلل هرموني يؤثر بشكل مباشر على عملية الإباضة عند المرأة.
  • جفاف المهبل أو ضموره والذي يحدث بعد تعرض المرأة لانقطاع الطمث.


يمكن لمجموعة من الأسباب المرضية المتمثلة بالاضطرابات الهرمونية أن ينتج عنها نزول الدم بعد الدورة الشهرية، والتي تستدعي مراجعة الطبيب للكشف عنها وعلاجها.


مضاعفات الحمل

ما هو نزيف الانغراس؟ يعد نزول الدم بعد موعد الدورة الشهرية أمرًا غير طبيعي، كما توضح الدكتورة جويس جوتيسفيلد أخصائية أمراض النساء والتوليد في كايزر بيرماننتي كولورادو في دنفر، "بأنّه يجب على المرأة في حال ملاحظتها حدوث نزيف بين فترات الدورة الشهرية مراجعة الطبيب المختص على الفور، حيث إنّ ذلك لا يعني بالضرورة وجود شيء سيء وخطير، ومع ذلك فإنه يعد من الأعراض غير الطبيعية"،[٥] لتتضمن أسباب نزول الدم بعد الدورة إحدى مضاعفات الحمل، التي تشمل ما يأتي:[١]


  • يمكن لنزول دم بعد الدورة الشهرية أن يكون نتيجة نزيف الانغراس، حيث يحدث ذلك في الوقت الذي يتم فيه زراعة البويضة الملقحة داخل الرحم، لتبدأ بعد ذلك في النمو وتشكل الحمل.
  • يمكن للنزيف أن يشكل علامة واضحة على انتهاء مرحلة الحمل عند الحامل والمتمثل بعملية الإجهاض.
  • قد يشير النزيف على الإجهاض الناجم عن استخدام المرأة لأدوية معينة أو عن طريق الإجراءات الطبية التي يقوم بها الطبيب.
  • يحدث نزول الدم بعد الدورة الشهرية عندما يتم انغراس البويضة الملقحة خارج عضو الرحم، والذي يعرف بالحمل خارج الرحم.


يمكن لمضاعفات الحمل التي تتضمن الإجهاض ونزيف الانغراس والحمل خارج الرحم التسبب بنزول دم بعد الدورة، والتي تستدعي مراجعة الطبيب المختص على الفور.


تناول بعض الأدوية

ما هي مسكنات الألم التي تؤثر على الدورة الشهرية؟ يمكن أن تؤثر العديد من الأدوية الموصوفة وتلك التي لا تحتاج إلى وصفة طبية على الدورة الشهرية الخاصة بالمرأة، وبالتالي في حال تناول أدوية معينة وملاحظة نزول دم بعد موعد الدورة، فيجب حينئذٍ القيام بمراجعة الطبيب المختص على الفور، وذلك بهدف إجراء التعديلات اللازمة بما يتلاءم مع الحالة الصحية للمرأة، حيث تشمل هذه الأدوية التي تؤثر على الدورة الشهرية على ما يأتي:[٦]


  • استخدام أدوية مميعات الدم، والتي تتضمن الأسبرين، حيث تقوم بوظيفتها من خلال منع تجلط الدم.
  • تناول مسكنات الألم، من فئة العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، والتي تتضمن الإيبوبروفين والنابروكسين.
  • استخدام الأدوية الهرمونية المخصصة لتحديد النسل، والتي تشمل على ما يأتي:
    • حبوب منع الحمل التي تؤخذ فمويًا.
    • حقن ديبو بروفيرا.
    • غرسات نكسبلانون.
  • العلاج بالهرمونات.
  • الأدوية المستخدمة لعلاج السرطان، بما في ذلك العلاج الكيماوي.
  • أدوية الغدة الدرقية.


تتواجد مجموعة من الأدوية التي قد ينتج عن استخدامها من قبل المرأة نزول دم بعد موعد الدورة، حيث يستدعي ذلك مراجعة الطبيب المختص بشكل عاجل لعلاج الحالة.


تقرح عنق الرحم

ما هي الأعراض الأولية لتقرح عنق الرحم؟ يعد تقرح عنق الرحم Cervical ectropion حالة مرضية يتم فيها تطور الخلايا الموجودة داخل عنق الرحم إلى الخارج، وبالتالي تشكل رقعة جلدية ملتهبة بلونٍ أحمر، حيث إنها لا تعدّ مشكلة صحية خطيرة في العادة، ومع ذلك فإنها تستدعي مراجعة الطبيب المختص المسؤول عن تشخيص الحالة وإيجاد العلاج المناسب لها، بهدف التخلص من أسباب نزول الدم بعد الدورة الشهرية.[٧]


يشير الأطباء الأخصائيين إلى أن الخلايا الصلبة التي تتواجد على الجزء الخارجي من عنق الرحم، تشكل خلايا طلائية حرشفية، والتي قد تتطور وتنمو إلى الخارج، مما ينتج عنها حالة تقرح عنق الرحم، حيث إنه في العادة لا تسبب أي أعراض خطيرة، ومع ذلك يمكن في بعض الأحيان ظهور إحدى الأعراض المرضية الآتية:[٧]


  • تشمل الأعراض الأولية لحالة تقرح عنق الرحم هي وجود بقعة حمراء ملتهبة في تلك المنطقة، ويرجع السبب في ذلك إلى أنّ الخلايا الغدية في منطقة عنق الرحم تعد حساسة وسريعة التهيج.
  • تتراوح الأعراض الأخرى المصاحبة لتقرح عنق الرحم والتي قد تواجهها المرأة في بعض الأحيان من خفيفة إلى شديدة، والتي تشمل على ما يأتي:
    • ألم شديدة ونزيف حاد أثناء أو بعد القيام بممارسة الجنس.
    • الشعور بالألم أثناء أو بعد إتمام فحص عنق الرحم.
    • إفرازات بسيطةللمخاط.
    • حدوث النزيف بين الدورات الشهرية.


يجب معرفة أن تقرح عنق الرحم ليس السبب الوحيد لهذه الأعراض المرضية، وبالتالي من المهم مراجعة الطبيب المختص، الذي يعد المسؤول الوحيد عن تشخيص الحالة.


الأورام الليفية الرحمية

هل من الشائع الإصابة بالأورام الليفية الرحمية؟ الأورام الليفية الرحمية Uterine fibroids عبارة عن أورام غير سرطانية تتكون داخل عضو الرحم، كما إنّها ليست شائعة لدى النساء اللواتي قد أنجبن في السابق،[٨] حيث يمكن لهذه الأورام التسبب بنزيف بعد الدورة الشهرية لحوالي ما نسبته 35 ٪ من النساء اللواتي في سنوات الإنجاب، بينما تكون نسبة حدوث الأورام الليفية الرحمية ما يقارب 80 ٪ من النساء اللواتي في سن 50.[٩]


توضح الدكتورة ليندا برادلي مديرة مركز الأورام الليفية الرحمية واضطرابات الدورة الشهرية، "بأنّ انتشار الأورام الليفية الرحمية يعد شائع للغاية، وذلك اعتمادًا على عمر المرأة والعرق والتاريخ العائلي الخاص بها"، حيث إنه على الرغم من أنها قد تبدو مخيفة أحيانًا، إلا أن هذه الأورام الليفية الرحمية لا تهدد حياة المرأة في معظم الأحيان، كما ويمكن علاجها بسهولة، ومع أنّها لا تسبب أي أعراض مرضية خطيرة على الإطلاق، إلا أنه قد يتواجد مجموعة من الأعراض غير المريحة لدى بعض النساء، والتي تشمل على ما يأتي:[٩]


  • نزيف الدورة الشهرية الغزير.
  • زيادة مدة الدورة الشهرية.
  • حدوث نزيف بين الدورات الشهرية.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • آلام في البطن، كما قد صاحب ذلك حدوث تشنجات.
  • الشعور بالألم عند ممارسة الجنس بين الزوجين.
  • تواجد ضغط على المثانة والأمعاء.
  • صعوبة عملية التبول.
  • اضطرابات متعلقة بحركة الأمعاء.
  • زيادة حجم البطن.
  • الإجهاض.
  • العقم.


تعد المجموعة العرقية من النساء ذوي الأصول الإفريقية هنّ الأكثر عرضة للإصابة بالأورام الليفية الرحمية، بينما تقل وجود هذه الأورام لدى النساء القوقازيات.[٩]


العدوى

ما هي الالتهابات التي تسبب نزول الدم بعد الدورة؟ يمكن للعدوى Infection التي تصيب المرأة في بعض الأحيان أن ينتج عنها النزيف المهبلي بين فترات الدورة الشهرية، ويرجع السبب في ذلك لإحدى العوامل المختلفة التي قد تتعرض لها المرأة والتي تشمل العدوى المنقولة جنسيًا وممارسة الجماع مع الشريك،[٨] بالإضافة إلى تواجد إحدى الالتهابات الآتية:[١٠]



يمكن لأنواع معينة من العدوى التي تصيب المرأة أن ينتج عنها نزول الدم بعد الدورة الشهرية، حيث يستدعي ذلك مراجعة الطبيب المختص بشكل فوري لعلاج الحالة.


أسباب نادرة

هل لمرض السكري تأثير على الدورة الشهرية؟ يتحدث الدكتور جون جي فيتزجيرالد الثالث أخصائي أمراض النساء في أبينجتون جيفرسون هيلث، "بأنّه من المهم جدًا تقييم أي نزيف غير طبيعي بين الدورات الشهرية من قبل طبيب مختص بأمراض النساء، حيث إنّ معظم الأسباب بسيطة، ولكن قد يتطور البعض منها لمشاكل صحية خطيرة إذا تُركت دون علاج"،[١١] كما قد تتضمن الأسباب النادرة لنزول الدم بعد الدورة على ما يأتي:[٨]



تتواجد مجموعة من الأسباب النادرة والتي من شأنها التسبب بنزول الدم بعد الدورة الشهرية، حيث يتضمن ذلك إدخال جسم غريب في المهبل أو إصابة المرأة بمرض ما.


متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

ما أهمية مراجعة الطبيب في حال نزول دم بعد الدورة؟ يعد نزول الدم بعد الدورة الشهرية أمرًا مزعجًا للغاية، كما قد يسبب ذلك بعض القلق والتوتر لدى المرأة، وبالتالي من الضروري القيام بزيارة الطبيب المختص بمجرد ملاحظة أي نزيف غير طبيعي، بهدف الحصول على التشخيص الدقيق للحالة المرضية وإيجاد العلاج المناسب لها،[١٢] حيث تتضمن أهم الأعراض المرضية التي تصاحب نزول الدم بعد الدورة والتي تستدعي زيارة الطبيب على ما يأتي:[١٣]


  • تواجد ألم في منطقة أسفل البطن.
  • الإصابة بالحمى.
  • الأعراض المرضية التي قد تزداد سوءًا مع مرور الوقت.
  • تواجد أي نوع من النزيف المهبلي، والذي يتضمن نزول الدم بعد انقطاع الطمث.
  • استمرار حدوث النزيف لفترة زمنية طويلة.
  • من المهم مراجعة الطبيب في حال اعتقاد المرأة بأنّها حامل.


يمكن لنزول الدم بعد الدورة أن يشير إلى مشكلة بسيطة لدى المرأة، ومع ذلك يجب مراجعة الطبيب المختص على الفور لاسيما في حال تواجد بعض الأعراض المرضية.[١٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Why Bleeding or Spotting Occurs Between Periods", verywellhealth, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  2. "Period Problems: What They Mean and When to See the Doctor", webmd, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Ovulation bleeding: What to know", medicalnewstoday, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  4. "Can a Hormone Imbalance Affect Your Menstrual Cycle?", healthline, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  5. "Spotting Between Periods: Should You Worry?", everydayhealth, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  6. "Medicines That Can Cause Changes in Menstrual Bleeding", uofmhealth, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "What to know about cervical ectropion", medicalnewstoday, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Vaginal Bleeding Between Periods", healthline, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت "The Link Between Uterine Fibroids and Heavy Menstrual Bleeding", everydayhealth, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  10. "Vaginal bleeding", mayoclinic, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  11. "Is Spotting Normal During Perimenopause and Menopause?", abingtonhealth, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  12. "Bleeding Between Periods? How to Tell If It’s a Problem", clevelandclinic, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  13. ^ أ ب "Spotting Between Periods", webmd, Retrieved 22/3/2021. Edited.

710180 مشاهدة